عرض مشاركة واحدة
  رقم المشاركة : ( 1 )  
قديم 04-27-2008, 08:29 AM
الصورة الرمزية مجد الأمة
 
مجد الأمة
•!¦[• نداء الأقصى أبكاني---•]¦!•

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو
  مجد الأمة غير متواجد حالياً  
الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 2023
تـاريخ التسجيـل : Sep 2007
الــــــــجنــــــس :  Female
الـــــدولـــــــــــة : الجَزَائر ..
المشاركـــــــات : 1,284 [+]
عدد الـــنقــــــاط : 32
قوة التـرشيــــح : مجد الأمة is on a distinguished road
افتراضي الرّبّـــــــــانيّة ..

الربّانية :نسبة إلى الربّ سبحانه وتعالى ،وهي نسبة تكريم وتشريف

وللربانية بعدها التربوي ، بحيث يتربى صاحب العلم على الكتاب والسنة وتظهر عليه آثار التربية النافعة المؤثرة المشرقة وتتعمق فيه الربانية وتوجه حركته ونشاطه

ربانية الربانيين :


صاحب العلم رباني يعتز بانتسابه إلى رب سبحانه وتعالى ويربي نفسه على الإسلام ويربي نفسه بالعلم ومسائله ومباحثه ويربي نفسه بالعلم والتنفيذ والالتزام .
وقد أمر الله تعالى المؤمنين أن يكونوا ربانيين منتسبين إلى الرب يربون أنفسهم على منهاجه وشرعه
قال تعالى : ( ما كان لبشر أن يؤتيه الله الكتاب والحكم والنبوه ثم يقول للناس كونوا عباداً لي من دون الله ولكن كونوا ربانيين بما كنتم تعلمون الكتاب وبما كنتم تدرسون )

وتنص الآية على وسياتين لتحقيق الربانية وتعميقها في الشخصية الإسلامية
الأولى : ( بما كنتم تعلمون الكتاب ) : تعليم الآخرين الكتاب والقرآن ونشر العلم بينهم وتربيتهم على ذلك المنهج الرباني
الثانية : ( وبما كنتم تدرسون ) أي أن يدرس الرباني صاحب العلم ويتعلم ويربّي نفسه بعلمه ودراسته .


إن الربانية خط واضح في شخصية صاحب العلم ، وجذر أصيل متعمق في كيانه ، وخيط دقيق متين يشد إليه كل جزئيات نفسه ، وكل مجالات حياته

صاحب العلم رباني في هدفه ، رباني في وسيلته ، ربانيّ في عقله ، ربانيّ في قلبه ، ربانيّ في حواسه ، رباني في ساعات يومه ، رباني في تعامله مع الآخرين

إنه مع الله ، ومن الله ، وإلى الله ، وفي الله ، ولله ، وهو عبد الله !!

قلب الرباني وروحه :

إن صاحب العلم الرباني يتمتع بقلب حيّ ، قلب سليم منيب ، متصل بالله سبحانه وتعالى ، قلب مشرق بنور الإيمان وحلاوة اليقين وأنس الطمأنينة .

وهو يملك روحاً إيمانية مهتدية ، ونفساً مطمئنة وكيانا مسلماً راغباً في الطاعة بعيدا عن المعصية

هذه هي الروحية الربانية الملتزمة بمنهاج الله وهذه هي التزكية الصحيحة المنضبطة بالشرع وهذا هو الصفاء والنقاء والطهر والعفاف وهذه هي التربية الإسلامية الناجحة .

ماذا يستفيد صاحب العلم إذا لم يكن قلبه حيا مقبلا على الله ؟ وإذا لم تكن روحه مشرقة بنور الله ؟ وإذا لم يكن لسانه رطبا بذكر الله ؟

إن العلم النافع الذي ندعو إليه يحتاج إلى قلب مؤمن ليحمله وإلى روح مشرقة لتنطلق به ، وإلى كيان صاف لينشره ، وإذا فقد صاحب العلم هذه الروحية والتزكية فقد الحيوية العلمية النافعة .

وإن الربانية هي الخط البارز في الشخصية العلمية التي تحقق هذه الحاجة التربوية الضرورية .






من كتاب : الخطة البراقة لذي النفس التواقة

د. صلاح الخالدي
توقيع » مجد الأمة
بلى .. بلى أنا هُنتُ في وطني و هان الحرفُ و الحُلم و القضية و متُّ و لازلتُ أشعر بوخز الضمير
رد مع اقتباس