عرض مشاركة واحدة
  رقم المشاركة : ( 1 )  
قديم 05-03-2008, 10:19 PM
الصورة الرمزية شفاء الروح
 
شفاء الروح
مشرفـة سابقة ::غالية علينا::

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو
  شفاء الروح غير متواجد حالياً  
الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 4219
تـاريخ التسجيـل : Dec 2007
الــــــــجنــــــس :
الـــــدولـــــــــــة : الهضاب العليا مدينةالبيض
المشاركـــــــات : 1,767 [+]
عدد الـــنقــــــاط : 10
قوة التـرشيــــح : شفاء الروح is on a distinguished road
b9 العزوبية.. خطر يهدد الشباب العربي

في ظل المشكلات العديدة التي باتت تؤرِّق الشباب، لم يعُد الزواجُ ذلك الحلمَ الورديَّ الذي يداعب خيالَ الشاب والفتاة، وينتظرانه لتحقيق أمنية العمر، وأصبحت العزوبية ظاهرةً ونتيجةً طبيعيةً لما يعانيه الشباب من ظروف يصعُب معها- بل يكاد يستحيل- على الكثير منهم توفير مسكن مستقل بعد سنوات طويلة من العمل.

الثابت أن العزوبية أصبحت خيارًا عند الشباب العربي؛ حيث تؤكد الإحصائيات الواردة في عدد من البلدان العربية أن حوالي ثلثي الشباب العربي اختاروا العزوبية بدلاً من الزواج لأسباب عديدة، منها: النفسي والاجتماعي والاقتصادي....

ولأن العزوبية أصبحت ظاهرةً تستحق التوقف عندها لدراستها وإيجاد الحلول المناسبة لها، كان لنا هذا اللقاء مع أحد الشباب المتديِّن؛ يقول :على الرغم من أنني قد تجاوزت الثلاثين من عمري، إلا أنني لم أفكر في الزواج بعد، ربما لأنني لست مهيَّأً بعدُ للارتباط لأسباب عديدة، منها ارتفاع تكاليف الزواج، وصعوبة إيجاد المسكن المناسب، بالإضافة إلى وجود العديد من الأُسَر التي ما زالت تغالي في المهور؛ وذلك على الرغم مما يعانيه الشباب من ظروف صعبة، فكيف أفكِّر في الزواج في ظل هذه الظروف؟!



أما مهندس آخر فيقول: في الآونة الأخيرة تغيَّرت قيم المجتمع، وأصبحت العزوبية شبحًا مخيفًا، يهاجم الشباب في غالب الأحيان؛ بسبب ظروف المعيشة الصعبة، وبطالة الخرِّيجين، وتكاليف الزواج الضخمة، وبعد أن أصبح الزواج صفقةً مربحةً للعديد من الأسر، هل نتخيل أن يفكر أي شاب عاقل في الزواج؟!



و أخت أخرى (بكالوريوس تجارة) لها رأي آخر تلخِّصه بقولها: أرى أن الشباب ليس عازفًا عن الزواج برغبته؛ فالعزوبية نتيجة طبيعية لما يعانيه الشباب من غياب فرص العمل والمغالاة في المهور، والبذخ في الأفراح، ولعل من أهم الظواهر التي تدل على ذلك كثرة العلاقات غير المشروعة، وانتشار حالات الزواج العرفي، وأرى أنه من الضروري عدم مغالاة الأهل في المهور، والعمل على تأسيس مسكن الزوجية بأقل التكاليف الممكنة؛ حتى نتمكن من حل مشكلة العزوبية.



وتقول أخرى(طالبة بكلية آداب القاهرة): أرى أن القدرة المادية ليست هي الشمَّاعة التي يجب أن تعلَّق عليها ظاهرة العزوبية؛ ففي بعض الأحيان يكون الشاب لديه من الإمكانات المادية ما يكفي للزواج إلا أنه لا يتزوج، وهنا يرجع عزوف الشباب عن الزواج لأسباب عديدة، منها الرغبة في الحرية والاستقلالية، وكذلك الأفكار المسبقة عن الخيانة الزوجية والخلافات الأسرية، والتي قد يكون عاشها الشباب بين عائلاتهم، وكل هذه الأمور تجعل من الزواج أمرًا مكروهًا؛ مما يجعل البعض يقول: "نار العزوبية ولا جنة الزواج".



ويرى آخر(مدرس لغة عربية) أن الكثير من الشباب بات يميل إلى العزوبية التي أصبحت أمرًا واقعًا؛ حيث يراها الشابُّ الحلَّ الوحيد أمامه، وخاصةً بعد أن أصبح الزواج لدى الكثيرين صفقةً مربحةً ومفاخَرةً، لا لشيء إلا لملء المجالس- وخاصةً النسائية- بالحديث عن فخامة المهر، دون التفكير فيما يعانيه الشباب من أعباء اقتصادية، وما يترتب على ذلك من أعباء سلبية تدفع بعض الشباب للجوء إلى الطرق غير المشروعة للزواج، والتي تغني غالبًا عن معنى الزواج.

أفكار مسبقة

يرى د. محمود هاشم يوسف- أستاذ الأمراض النفسية والعصبية- أن أسباب هذه الظاهرة وتزايد إقبال الشباب على العزوبية يرجع إلى عوامل نفسية عديدة، منها اضطراب البناء النفسي للشخصية؛ نتيجة اختلال العلاقات الأسرية وافتقارها للجوِّ الأسريِّ الدافئ، وكثرة الخلافات التي تنتج عن ذلك؛ مما يجعل بعض الشباب يعزف عن الزواج تفاديًا لهذه الخلافات التي يسمعون عنها من الأصدقاء، أو قد يكون عاشها الشباب بين عائلاتهم، ولا شك أن هذه الأفكار المسبقة عن الزواج تجعل منه أمرًا مكروهًا.



ويضيف د. محمود قائلاً: إن هناك أسبابًا أخرى أدَّت إلى انتشار العزوبية، منها الرغبة في الاستقلال والحرية، والهروب من تحمل مسئولية الزواج؛ فإن تم الزواج نجد الشابَّ مع أول اصطدام بأعباء الزواج يفشل وينتابه شعور بالحنين للعزوبية، وقد يصل الأمر في كثير من الأحيان للطلاق؛ مما يجعل الشباب غير المتزوج يحجم عن الزواج.



و الآن أنتم يا شباب و شابات منتدانا الغالي أفيدونا بآرائكم و تجاربكم
و ما هي حلول هذه المشكلة في رأيكم؟؟؟

تقبلوا خالص حبي و احترامي....أختكم شفاء الروح

رد مع اقتباس