عرض مشاركة واحدة
  رقم المشاركة : ( 1 )  
قديم 04-03-2007, 06:07 PM
الصورة الرمزية حمامة الإسلام
 
حمامة الإسلام
قوة إدارية

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو
  حمامة الإسلام غير متواجد حالياً  
الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 189
تـاريخ التسجيـل : Jan 2007
الــــــــجنــــــس :
الـــــدولـــــــــــة : في دنيا اقترب زوالها
المشاركـــــــات : 1,364 [+]
عدد الـــنقــــــاط : 11
قوة التـرشيــــح : حمامة الإسلام is on a distinguished road
دعوة حارة للمحبة .. لإنارة القلب

بسم الله الرحمن الرحيم

دعوة صريحة إلى بذل كل طيبات الحياة في سبيل الفوز برضا الله ومحبته جل جلاله

تأمل قوله تعالى :

{ قُلْ إِن كَانَ آبَاؤُكُمْ وَأَبْنَآؤُكُمْ وَإِخْوَانُكُمْ وَأَزْوَاجُكُمْ وَعَشِيرَتُكُمْ وَأَمْوَالٌ اقْتَرَفْتُمُوهَا وَتِجَارَةٌ تَخْشَوْنَ كَسَادَهَا وَمَسَاكِنُ تَرْضَوْنَهَا أَحَبَّ إِلَيْكُم مِّنَ اللّهِ
وَرَسُولِهِ وَجِهَادٍ فِي سَبِيلِهِ فَتَرَبَّصُواْ حَتَّى يَأْتِيَ اللّهُ بِأَمْرِهِ وَاللّهُ لاَ يَهْدِي الْقَوْمَ الْفَاسِقِينَ
}
إنها آية صريحة في أن محبة الله هي التاج الذي ينشده المؤمن ..
وتنطوي تحتها محبة رسوله الكريم صلى الله عليه وسلم
يجب أن تسمو وترتفع في قلوب عباده حتى تتضاءل حيالها قوى المحبة الدنيوية في أعنف صورها واشدها لصوقاً بالقلب ..
وهل ألصق بالقلب من محبة الآباء والأبناء والأزواج والعشيرة
والأموال والمساكن والتجارة ..؟!
ألا وإن القرآن دعوة مستمرة إلى محبة الله سبحانه ، حتى يشغف القلب بهذه المحبة


* * *

أحبك رباه فوق الهـوى ** وقد كنت رباه والحب كان


أحب بك الخلق يا خالقي ** وحوشاً وطيراً وأنساً وجان


أحبّ بك الكون يا فاطري ** سمـاءً وأرضـاً وما تحويان


**


من العجب العجاب


كيف لا يمتلئ القلب بمحبة الله سبحانه وهذا إبداعه المذهل في كل مكان ؟


وهذا إحسانه العظيم مع كل نَفَس نتنفسه ؟


وهذا حلمه العجيب علينا وهو يرانا على ما يسخطه ثم هو لا يعاقب ؟


وهذا كرمه الهائل الذي يدير الرأس ، ونحن نقبل عليه متلطخين فلا يتردد في قبولنا بل هو يفرح بعودتنا إليه ؟


والله ثم والله .. هذا من أعجب الأمور على الإطلاق .. ولكن أكثر الناس لا


يفقهون ..


اللهم ارزقنا حبك وحب كل عمل يقربنا إلى حبك .. آمين


***


حين عدّد الإمام ابن قيم الجوزية في كتابه القيم ( مدارج السالكين )


أسباب تحصيل محبة الله تعالى ذكر عشرة أسباب وأورد على رأسها جميعاً : تلاوة القرآن بالتدبر ، والعيش في رحاب آياته ، والتأمل في معانيه


فإن لهذه الجلسة الربانية مع القرآن آثارها على القلب ، ولاسيما إذا تكررت ودوام عليها الإنسان ، وحرص في كل مرة أن يجمع قلبه ليزداد


فهماً اللهم إنا نسألك باسمك الأعظم الذي إذا دعيت به أجبت ، وإذا سئلت به أعطيت أن تجعل القرآن الكريم ربيع صدورنا ، ونور قلوبنا ، وجلاء أحزاننا وهمومنا وأن تجعلنا من المقبلين عليه ، العاملين به ، الداعين إليه .. اللهم آمين .
توقيع » حمامة الإسلام
رد مع اقتباس