عرض مشاركة واحدة
  رقم المشاركة : ( 1 )  
قديم 05-16-2008, 11:33 PM
 
أمي الجزائر
عضو ذهبي

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو
  أمي الجزائر غير متواجد حالياً  
الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 8656
تـاريخ التسجيـل : Feb 2008
الــــــــجنــــــس :
الـــــدولـــــــــــة :
المشاركـــــــات : 333 [+]
عدد الـــنقــــــاط : 10
قوة التـرشيــــح : أمي الجزائر is on a distinguished road
madxp برنامج الدوائر لحفظ القرآن الكريم ( لمن يريد حفظ القرءان )




برنامج الدوائر لحفظ القرآن الكريم

يقال إن عدم التخطيط هو تخطيط للفشل؛ لذا فإنَّ الإنسان الناجح -بعد توفيق الله- هو من رسم منهجه وخطط فعلا لما يريد. كثير من الناس من يمتطي صهوة جواده ويخوض غمارًا لم يسبر أغوارها ولم يلم بدروبها ومسالكها، وحينئذ لا شك أن احتمال الفشل سيكون كبيراً.إن المتأمل لسير الناجحين سواء على مستوى الأفراد أو الجماعات أو حتى الدول والحكومات يجد أن السر الكامن وراء نجاحهم -بعد توفيق الله- هو التخطيط الناجح والدراسة الواقعية المستوحاة من الواقع والإمكانات والقدرات؛ لذا فإن أي مشروع لا بد له من التخطيط الواقعي والدراسة الشاملة ضمن منظومة متكاملة تشمل المدخلات والمخرجات وما ينتج عن ذلك من تغذية راجعة يقاس من خلالها مدى نجاح الخطة المرسومة من عدمها
فأقول: لا شك أن حفظ القرآن أمنية كل مسلم؛ فهو نعمة عظيمة من أوتيها فقد أوتي خيرًا عظيمًا، ويكفي حافظ القرآن شرفا أنه من أهل القرآن الذين هم أهل الله وخاصته. قد يلقي الشيطان في قلوب البعض ما يجعله يشعر باليأس والإحباط؛ فهو لم يحفظ القرآن في مقتبل عمره فلا يستطيع حفظه الآن، وقد يعتذر بمشاغله الكثيرة ومسؤولياته العظيمة. ولا شك أن ذلك من وسوسة الشيطان ونزغاته؛ فليستعذ بالله إن وجد ذلك من الشيطان الرجيم، ولنا في صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم أسوة حسنة؛ فلقد حفظوا كتاب الله في صدورهم ووعته قلوبهم ونقلوه عن رسول الله صلى عليه وسلم إلى أصقاع الأرض وهم أميون {هُوَ الَّذِي بَعَثَ فِي الْأُمِّيِّينَ رَسُولاً مِّنْهُمْ } سورة الجمعة 2. وقد تجاوز العمر بهم وعظمت مسؤولياتهم ومشاغلهم، وتأمل سيرهم فهذا أبو بكر الصديق وهذا عمر الفاروق وذاك عثمان ذو النورين وغيرهم رضي الله عنهم أجمعين. إذن، تذكر أنك بالعزيمة الصادقة والنية الخالصة والتخطيط السليم ستصل -إن شاء الله -وإن واجهتك صعوبة في أول مسيرك فاعلم أن الله يبتليك ليعلم صدق عزيمتك وإخلاص نيتك، وطب نفسًا بقوله تعالى {وَلَقَدْ يَسَّرْنَا الْقُرْآنَ لِلذِّكْرِ فَهَلْ مِن مُّدَّكِرٍ }سورة القمر
17

برنامج عملي لحفظ كتاب الله ومراجعته وضبطه ليسهل على طالب الحفظ
برنامج الدوائر كما هو عنوان هذا المقال، فيمكن لطالب الحفظ طباعة الجداول الخاصة بالبرنامج واستعمالها إلى أن ينهي حفظ كتاب الله. يقوم نظام هذا البرنامج على ثلاثة أمور:
1/ مراجعة عامة لما سبق حفظه قل أو كثر.
2/ مراجعة المقرر الجديد.
3/ الحفظ الجديد أو المقرر اليومي.


فدائرة المراجعة تشمل جميع ما تم حفظه وهي الدائرة الأوسع وهي الأهم فالمحافظة على المحفوظ هو الغاية. ثم دائرة الضبط ضبط المقرر الجديد وهي أضيق من السابقة، ثم دائرة الحفظ حفظ المقرر اليومي وهي الأضيق. وقد ألحقت بهذا البرامج جداول للمراجعة والضبط والحفظ على ضوء هذه الدوائر:
أولا: جدول المراجعة:
قسم المحفوظ على سبعة أيام، فلو كنت تحفظ مثلا سبعة أجزاء فإنك ستراجع في كل يوم جزء من محفوظك السابق.
اعتبر هذا واجبك اليومي وهو الأهم، واعلم أنه مع كثرة المراجعة ستتقن الحفظ وسيطبع القرآن في قلبك كما لو كنت تقرأ سورة الفاتحة.
فإذا أتممت واجبك في هذا اليوم يمكنك وضع إشارة في الخانة المخصصة لذلك
كما في الجدول الآتي في المرفق



اللهم إجعل القرءان العضيم ربيع قلوبنا ونور صدوردنا وجلاء همومنا وغمومنا
اللهم إجعلنا ممن يحفظ حروفه ويقيم حدوده
أمين أمين
توقيع » أمي الجزائر












آخر تعديل بواسطة أمي الجزائر ، 05-17-2008 الساعة 06:23 PM
رد مع اقتباس