عرض مشاركة واحدة
  رقم المشاركة : ( 1 )  
قديم 07-28-2008, 10:00 PM
الصورة الرمزية بيــبة
 
بيــبة
[نجمة القسم النسائي]

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو
  بيــبة غير متواجد حالياً  
الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 3410
تـاريخ التسجيـل : Nov 2007
الــــــــجنــــــس :  Female
الـــــدولـــــــــــة : مدينة الجمال
المشاركـــــــات : 519 [+]
عدد الـــنقــــــاط : 17
قوة التـرشيــــح : بيــبة is on a distinguished road
chechar "فرسان القرآن" في شهر رمضان لاختيار أحسن مقرئ

نسخة إسلامية من "ستار أكاديمي" في الجزائر أبطالها حفظة قرآن

فرسان القرآن





بادرت مؤسسة التلفزيون الجزائري، بالتنسيق مع وزارة الشؤون الدينية، بإطلاق نسخة إسلامية من البرنامج الشهير "ستار أكاديمي" ولكن بدلا من المنافسة في الغناء، سيتبارى المشتركون الستة عشر، طيلة شهر رمضان، في تلاوة القرآن ليتم في النهاية اختيار أحسن مقرئ.

ويأتي هذا القرار برأي متتبعين لخلق "توازن" في الرسالة الإعلامية التي يقدمها التلفزيون الجزائري لجمهوره، خصوصا بعد توقيف بث برنامج ستار أكاديمي بطبعته اللبنانية، وتعويضه ببرنامج محلي تحت اسم "ألحان وشباب" الغنائي، بسبب مشاهد العري التي كانت تحويه.

أحسن مقرئ
والمنافسة هي عبارة عن مسابقة "قافلة القرآن"، التي تهدف إلى اختيار أحسن مقرئ في الجزائر، والتي تنتهي بتتويجه بلقب فارس القرآن عشية عيد الفطر المبارك، في وقت لقي بث برنامج ستار أكاديمي على شاشة التلفزيون الجزائري في شهر يناير 2006 موجة استياء كبيرة من طرف المشاهدين انتهت بتوقيف بثه، على خلفية مشاهد العري التي يظهر بها الشباب في برنامج يتم بثه في واحدة من ساعات الذروة لدى مشاهدي التلفزيون الجزائري.

وبرأي منتج برنامج فرسان القرآن، سليمان بخليلي، متحدثا لـ"العربية.نت" فإنه (البرنامج) "يطمح لتلبية مختلف أذواق المشاهدين من خلال هذا النوع من البرامج، خصوصا وأنه سيعقب ببرامج أخرى كمسابقة شاعر الجزائر ومسابقة أحسن مذيع تلفزيوني ومسابقة مواهب كرة القدم".

15 ألف مترشح في المسابقة
وقد أنهت قافلة فرسان القرآن قبل أيام جولتها، باختيار 16 متنافسا فقط من أصل 15 ألف مترشح تنافسوا من كل ولايات الجزائر، وحسب عضو من لجنة التحكيم، تحدث لـ"العربية.نت"، ورفض الكشف عن هويته، فإن "المنافسة كانت شديدة جدا بين المترشحين، كما كان هناك إقبال من طرف العنصر النسوي، الأمر الذي يمكن أن يساعد على تخصيص مسابقة لهن في العام المقبل".

ولاحظ المتحدث أن "أغلب الفائزين في التصفيات الأولى لم يتلقوا تكوينا علميا في أحكام القراءة والتجويد، بما يؤكد تأصل تقاليد قراءة القرآن في المجتمع الجزائري"، بحسبه.

واستفاد الفائزون الستة عشر من زيارة أهم المعالم الدينية التي حفظت القرآن الكريم مشرقا ومغربا، كجامع القرويين بفاس المغربية، وجامع القيروان بتونس، وجامع الأزهر الشريف بالقاهرة.

نظام المسابقة
وبشأن نظام المسابقة التي تعد الأضخم في مسابقات تجويد القرآن بالجزائر، فهو شبيه إلى حد كبير بمسابقة "ألحان وشباب" المحلية وستار أكاديمي اللبنانية، حيث سيتبارى المتنافسون الستة عشر طيلة شهر رمضان، وسيكون البرايم عقب صلاة التراويح من كل يوم جمعة.

ويقوم خلالها المترشحون بقراءة آيات من القرآن، ليتم فسح المجال أمام الجمهور المشاهد للتصويت على أحسن مقرئ، وفي نهاية شهر الصيام يتم اختيار فارس القرآن الفائز بالمسابقة".

ويستضيف برنامج فرسان القرآن في كل حلقة خلال شهر رمضان كبار المقرئين في العالم العربي والإسلامي، من مصر وتونس و المغرب وتركيا وأندونيسيا، بينما يعرض التلفزيون كل مساء من الشهر الفضيل تسجيلات المترشحين للمسابقة.

على صعيد آخر، كشف رئيس الحكومة السابق عبد العزيز بلخادم لدى إشرافه شهر يونيو الماضي على انطلاق قافلة فرسان القرآن، عن عزم الحكومة إطلاق قناة للقرآن الكريم، "تقوم أساسا ببث آيات القرآن، وتدعم الإعلام الديني في الجزائر"، الذي يحصي قناة إذاعية خاصة بالقرآن الكريم، ساهمت بشكل كبير في إقناع المسلحين في الجبال بالتوبة وإلقاء السلاح.

توقيع » بيــبة

آخر تعديل بواسطة بيــبة ، 07-28-2008 الساعة 10:04 PM
رد مع اقتباس