عرض مشاركة واحدة
  رقم المشاركة : ( 1 )  
قديم 08-13-2008, 10:43 AM
 
المحب للخير
موقوف

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو
  المحب للخير غير متواجد حالياً  
الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 17020
تـاريخ التسجيـل : Aug 2008
الــــــــجنــــــس :  Male
الـــــدولـــــــــــة : SAIDA
المشاركـــــــات : 1,200 [+]
عدد الـــنقــــــاط : 12
قوة التـرشيــــح : المحب للخير is on a distinguished road
افتراضي أمريكا تدبر مجزرة للمجاهدين في غونتانامو ::(( إن نسيناهم فالله لن ينساهم ))

بسمِ اللهِ الرّحمن الرّحيم

جـــــهـــــاد برس
Jihad Press

أمريكا تدبر مجزرة للمجاهدين في غونتانامو


بعد الحديث عن إغلاقه

أمريكا تدبر مجزرة للمجاهدين في غونتانامو

جهاد برس/خاص أبدى مصدر مطّلع، لجهاد برس، تخوّفه من أن يكون تشديد الإجراءات من الإدارة الصليبية في سجن غوانتانامو هذه الأيام ضد أسرى المسلمين في كوبا تمهيداً لجريمة قتل جديدة بحق المسلمين المعتقلين .
وقال المصدر في تصريحه لجهاد برس "نحن نظن بأنهم سيرتكبون جريمة جديدة في حق الأخوة هناك" و أكّد أن "هذه المظاهر هي نفسها قد تكررت العام الماضي في نفس هذا التأريخ، والعام الذي قبله أيضاً في نفس التأريخ الميلادي".

وقد قتلت الحملة الصهيوصليبية بعض الأسرى المسلمين، وادّعت لاحقاً أنّهم انتحروا ولم تتمكن من إثبات ذلك، وكان آخر المغدورين، عبد الرحمن معاظه العمري ( أبو أنس النيجيري ) الذي قُتل في العام الماضي.
  • السر الخفي

وحذر من وقوع "جريمة جديدة " بقتل الشباب هناك، وقال "نحن لا نعرف ما الذي يجعلهم يقتلون الإخوة في هذا التوقيت تحديداً، وما الذي يمثله لهم، ولكنهم مقبلون على جريمة جديدة". وناشد علماء الأمة الصادقين أن يبذلوا جهدهم لمنع تكرار الجريمة المتوقع حدوثها في أي لحظة من هذا العام.
وصرح محلل سياسي متابع عن كثب للحملة الصهيو صليبية أن الحملة الصليبية من المتوقع أن تقدم على قتل المجاهدين في المعتقل الذين أبدوا صلابة وثبات في وجه المحققين.
وأضاف المحلل الإبراهيمي أن التحقيقات على مدى ست سنوات أفرزت للمحققين الصليبيين من الذي يمكن ترويضه وإعادته إلى بلاده أو الذين وجدت فيهم صلابة وثبات"
وأكد الإبراهيمي أن "الحملة الصليبية لايمكن لها أن تسلم أو تفرج عن شخصيات بالغة الخطورة على مصالحها من خلال قياس قوة تفكيرها و جدية عزمها وتصميمها وثباتها في غرف التحقيق على مدى ست سنوات"
وأشار المحلل السياسي أن "إدارة الحملة الصليبية تعتقد أن هؤلاء المجاهدين الذين ثبتوا لست سنوات في ظل ظروف اعتقال تعسفية كمعتقل غوانتانامو، قادرين على قيادة الأمة في أعتى الظروف، لذا من التوقع أنها لن تفرج عنهم إلا إلى المقبرة".

وكانت زعيمة الصليبية أمريكا قد أنشأت معتقل غوانتنامو (سيء السمعة) إبان العدوان على أفغانستان، حيث اعتُقل العديد من المسلمين من عُمال الإغاثة، والإعلام، وبعض المجاهدين، بطريقة عشوائية، وظلوا منذ ذلك الوقت يتنقلون بين سجون الحملة الصليبية إلى أن استقر بهم المقام في سجن غتمو، في أوضاع مهينة للإنسانية، دون توجيه تهم ضدهم، أو عقد محاكمات لهم.

[ إرهاب أمريكي من معتقل جوانتانامو ]

جهاد برس / خاص : علمت جهاد برس من مصادرها الخاصة، أن زعيمة الصليب أمريكا، تشُنّ هذه الأيام حملة تضييق وضغط على أسرى المسلمين، في سجن جوانتنامو، حيث يُمنع الأسرى من النوم، مع إجراءات حراسة فوق المعتادة، ويمنعون الأسرى من الكلام والتنقل.
الجدير بالذكر أنه في مثل هذه الأيام من العام الماضي، قتلت الحملة الصهيوصليبية الأسير المسلم عبد الرحمن معاظة العمري (أبو أنس النيجيري) تقبله الله، وفي نفس التوقيت من العام قبل الماضي قتلوا ياسر طلال الزهراني، ومانع شامان العتيبي، وصلاح الدين السلمي (أحمد عبد الله).

* أرقام قياسية:


على صعيد آخر، حطّم أسيران من جزيرة العرب كل الأرقام القياسية في الإضراب عن الطعام، هما أحمد المكي، وعبد الرحمن المدني _فرّج الله عنها_ حيث امتدّ إضرابهما عن الطعام لسنتين ونصف حتى الآن، ومايزالان مضربين عن الطعام، ويشترطان لإنهاء الإضراب أن تُطلق الحملة الصهيوصليبية سراح كل الأسرى، ويقولان قضيتنا ليست شخصية وإضرابنا ليس لأنفسنا؛ ولكن ليعلم العالم بأسره عن معاناة الأسرى المسلمين في جوانتانامو.

* إطعام بالإكراه:


ويقوم الأمريكان بإطعام المضربين بالقوة والجبر (وهذا مخالف لقوانينهم الوضعية)، فيقومون بإجلاسهم بالقوة على كرسي خاص للمضربين، ويقيدون أيديهم وأرجلهم، ويقيدونهم من جهة البطن والرأس، ثم يُدخلون أنبوباً في أنف الأسير المسلم، وفيه طعام مخلوط سائل غليظ مؤذي، يسمونه هناك (إنشور)، وتستغرق فترة الإطعام بالقوة ما يقرب من الساعتين والنصف، يعاني فيها الأسير المسلم الأمرّين، فهو منهار القوى بسبب الإضراب، ويعاني من الأنبوب المؤذي، ويعاني من التقييد والإكراه على الأكل المؤذي، حيث يتم إفراغ المادة السائلة بالتنقيط، ويخضعون إلى ثلاث جلسات من الإطعام بالإكراه في اليوم.



فالمعركةُ دائرةٌ اليومَ على أبوابِ المَلاَحمِ، وإنّها واللهِ الفتوحاتُ، ولنْ يعودَ التّاريخُ للوراءِ، فقدْ رحلَ عهدُ المذلّةِ والاستبدادِ، فانفضي عنكِ أمّتي الذّلّ والاستجداءَ، وانزعي عنكِ ثيابَ النّومِ والاسترخاءِ، فما العيشُ إلا عِيشةٌ كريمةٌ أو طعنةٌ نجلاء. ولا نامَتْ أعينُ الجُبناءِ.

إخوانُكُمْ في مَركِزِ اليَقينِ الإعْلاميّ
نيابةً عنْ إخوانِكُمْ في غُرْفَةِ الأخبار Jihad Press
جهاد برس، الحقيقة كما هي ..


توقيع » المحب للخير


آخر تعديل بواسطة المحب للخير ، 08-13-2008 الساعة 10:48 AM
رد مع اقتباس