عرض مشاركة واحدة
قديم 10-31-2008, 11:52 AM   رقم المشاركة : ( 3 )
جواد
[::: غالي جدا :::]


الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 31
تـاريخ التسجيـل : Nov 2006
الــــــــجنــــــس :  Male
الـــــدولـــــــــــة :
المشاركـــــــات : 1,276 [+]
عدد الـــنقــــــاط : 21
قوة التـرشيــــح : جواد is on a distinguished road

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

جواد غير متواجد حالياً

رد: سئل فضيلة الشيخ زيد بن هادي المدخلي عن هذه العباية+الشيخ ســـالم العجمي


فعلا الانسان مهما كان سقوطه لا ينظر الا للعفيفة وهناك ادلة كثيرة في حياتنا اليومية فاوالله لو سألت شخص ذو دين ضعيف يتخبط هنا وهناك للبحث عن المائلات المستهترات عن شريكة حياته فيذكر بان تكون شريكة حياته انسانة لم يرها احد لان اخذ تجربة من الفاسدات بانهن مجرد لعبة يلعبها اللاعبون وسرعان ما يتركوها بل يشبههوها بسيكارة المخدرات والعياذ بالله عند كفايتهم يرموها تحت احذيتهم .... فيا اختي المسلمة اجعلي من نفسك قدوة تنصحين بها الفتيات التي خرجن عن طاعة الله

اختاه الملتزمة....
إنك هنا على ثغر من ثغور الدين فأنت ترسمين قدوة لمثيلاتك وبناتك في المستقبل؛ فحافظي على قيمك أينما كنت وارفعي مبادئك الإسلامية فوق جميع الظروف. فلا ترضخي لتهاون هؤلاء لأنهن صديقات، ولا تترددي في نصح هؤلاء لأنهن قريبات، ولا تجالسي هؤلاء في مجلس غيبة وسوء لأنهن مقربات حتى يخضن في حديث غيره..

أختي...
ولعل أكبر عنوان على قوة التزامك هو حجابك فهو مقياس عصمتك من الفتن وهو الظاهر من صفات الملتزمات، فلا يمكن تخيل تلك الملتزمة المحافظة على إيمانها وتقواها وإذا هي تحرص على مواكبة الموضة في شكل العباءة الناعمة الملفتة والخمار الفتان الذي يبرز العينين ومفاتن الوجه بصورة جذابة!! وكيف يمكن تخيلها وهي تخشى أن تسمع أو تتكلم أو ترى حراماً وهي تسمح للرجال الأجانب بالنظر لمفاتنها التي تظهرها عباءة الكتف

اختي المتلزمة الغيورة على دينك...

نعم..

إن المطلوب منك هو المجاهدة؛ فليس الالتزام عبثاً ولا شعاراً أو حزباً يمكنك الانضمام إليه وقتما شئت أو التنصل عنه في أحايين أخرى فتظل شخصيتك متذبذبة أمام من يتعامل معك.

فليكن شعارك واضحاً، ولتكن لك في كل مجال بصمة واضحة جلية لا غبار عليها لا تسمح بأن يتجرأ بها أحد عليك، وليكن ولاؤك دائماً لكلمة الحق وراية التوحيد فترفف عالية حيثما كنت..

أرجو اختي أن يتسع صدرك لتلك الملاحظات التي نوّهت عنها؛ وإنما هي من حرصي على أن تمضي بخطوات واثقة في طريق سهل صافٍ لا انشقاق فيه


يا أختنا.. يا شرفنا.. ويا مستودع أعراضنا.. تمسكي بعفافك.. وحجابك الشرعي في زمن الغربة، ولا يثنيك شدة الابتلاء وكثرة الفتن عن السير في ركاب العفة، ولا يضعفك كثرة ما ترين من اللاهثات وراء الساقطات.. (فأنت أغلى وأعلى)..

شكرا اخي جزيل الشكر على هذا الموضوع الرائع و اهتمامك بايصال الخير و تبليغه لاخواتك ...
ارجو ان يلقى اقبالا ...
و لا تحرمنا من مواضيعك ابدا ...

شكر خاص لكل من ساهم في اعداد او رد في هذا الموضوع

تقبلى مروري
  رد مع اقتباس