عرض مشاركة واحدة
  رقم المشاركة : ( 1 )  
قديم 12-13-2006, 08:45 PM
 
جواد
[::: غالي جدا :::]

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو
  جواد غير متواجد حالياً  
الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 31
تـاريخ التسجيـل : Nov 2006
الــــــــجنــــــس :  Male
الـــــدولـــــــــــة :
المشاركـــــــات : 1,276 [+]
عدد الـــنقــــــاط : 21
قوة التـرشيــــح : جواد is on a distinguished road
هل ترانا نلتقي...!!!!!!!!!!!!

أحبه في الله على غير أرحام بينهما .. تعاهدا على السير معاً على درب الكفاح .. كان القرآن يشرق في سمائهما .. يهدي بنوره كلما أظلم الطريق .. وهبت رياح الموت يصوغ سمومها الباطل .. فتلقاها العملاق بصدر قد عمره اليقين .. وثبت لها ثبات المؤمن .. وتبسم عندما خط وسام الشرف بدمائه الزكية قائلاً : فزت ورب الكعبة

هل ترانا نلتقي أم أنها .... كانت اللقيا على أرض السراب
ثم ولت وتلاشى ظلها .... واستحالت ذكريات للعذاب

هكذا أسأل قلبي كلما .... طالت الأيام من بعد الغياب
وإذا طيفك يرنو باسماً .... وكأني في استماع للجواب


أولم نمضي على الحق معاً .... كي يعود الخير للأرض اليباب
فمضينا في طريق شائك .... ما تخلى فيه عن كل الرغاب

ودفنا الشوق في أعماقنا .... ومضينا في رضاء واحتساب
قد تعودنا على السير معاً .... ثم أعجلت مجيباً للذهاب

حين نادى لي رب منعم .... لي حياتي في جنان ورحاب
ولقاء في نعيم دائم .... لجنود الله مرحا للصحاب

قدموا الأرواح والعمر فدا .... مستجيبين على غير ارتياب
فليهب قلبك من غفلاته .... فلقاء الخلد في تلك الرحاب


أيها الراحل عمراً في شكاتي .... فإلى طيفك أنات عتاب
قد تركت القلب يدمي مثقلاً .... تائهاً في الليل في عمق الضباب

وإذا أطوي وحيداً حائراً .... أقطع الدرب طويلاً في اكتئاب
وإذا الليل خضم موحش .... تتلاقى فيه أمواج العذاب


لم يعد يبرق في ليلي سنا .... قد توارت كل أنوار الشهاب
غير أني سوف أمضي مثلما .... كنت تلقاني في وجه الصعاب

سوف يمضي الرأس مرفوعاً فلا .... يرتضي ضعفاً بقول أو جوابي
سوف تحدوني دماء عابقات .... قد أنارت كل فج للذهاب
رد مع اقتباس