عرض مشاركة واحدة
قديم 02-28-2009, 01:16 PM   رقم المشاركة : ( 7 )
جواد
[::: غالي جدا :::]


الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 31
تـاريخ التسجيـل : Nov 2006
الــــــــجنــــــس :  Male
الـــــدولـــــــــــة :
المشاركـــــــات : 1,276 [+]
عدد الـــنقــــــاط : 21
قوة التـرشيــــح : جواد is on a distinguished road

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

جواد غير متواجد حالياً

رد: دروس مختصرة في العقيدة وبعض العبادات

الدرس السادس : التوحيد


بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله القائل ( وَإِلَـهُكُمْ إِلَهٌ وَاحِدٌ لاَّ إِلَهَ إِلاَّ هُوَ الرَّحْمَنُ الرَّحِيمُ ) والقائل ( اللّهُ لا إِلَـهَ إِلاَّ هُوَ الْحَيُّ الْقَيُّومُ )
والصلاة والسلام على خير الموحدين القائل ( من وحد الله تعالى وكفر بما يعبد من دونه حرُم مالُهُ ودمُهُ وحِسابُهُ على الله عز وجل ) رواه مسلم

درس مختصر في ( أقسام التوحيد مع تعريف كل قسم )

تعريف التوحيد : قال الإمام محمد بن عبدالوهاب رحمه الله ( هو إفراد الله سبحانه بالعبادة وهو دين الرسل الذين أرسلهم الله به إلى العباد )


أقسام التوحيد
1-توحيد الربوبية

تعريفه : إفراد الله عز وجل بالخلق والملك والتدبر
فإفراده بالملك : اعتقاد أن لا يملك الخلق إلا خالقهم
وإفراده بالخلق : اعتقاد أنه لا خالق إلا الله
وإفراده بالتدبير : اعتقادك أنه لا مدبر إلا الله وحده

الدليل : ( ألا له الخلق والأمر )
( لله ملك السموات والأرض )

2-توحيد الأسماء والصفات
تعريفه : إفراد الله في أسمائه وصفاته ويتضمن أمرين :
1- إثبات ما أثبته الله لنفسه في كتابه أو على لسان رسوله صلى الله عليه وسلم
2- نفي المماثلة فلا نجعل لله مثيل في أسمائه وصفاته

الدليل :( ولله الأسماء الحسنى فادعوه بها ) ( ولله المثل الأعلى )
( ليس كمثله شيء وهو السميع البصير )

3-توحيد الألوهية
تعريفه : إفراد الله بأفعاله عباده . أو صرف جميع أنواع العبادة لله وعدم صرفها لغيره كائنا من كان
الدليل :( وما أرسلنا من قبلك من رسول إلا نوحي إليه أنه لا إله إلا أنا فاعبدون ) ( وقضى ربك ألا تعبدوا إلا إياه )





يقول الشيخ فهد الفايز حفظه الله في العلاقة بين أنواع التوحيد : توحيد الألوهية يتضمن توحيد الربوبية . وتوحيد الربوبية يستلزم توحيد الألوهية وتوحيد الأسماء والصفات يطابق توحيد الربوبية و الألوهية ومعنى هذا :
1 – توحيد الألوهية يتضمن توحيد الربوبية فالربوبية داخل ضمن توحيد الألوهية ولا يمكن لإنسان أن يوحد بالألوهية حتلا يوحد بالربوبية
والتضمن معناه ( دلالة الشيء على داخل معناه ) فالربوبية جزء من الألوهية .
2 – توحيد الربوبية يستلزم توحيد الألوهية : بمعنى أن الإقرار بتوحيد الربوبية يوجب الاقرار بتوحيد بالألوهية فمن عرف أن الله ربه وخالقه ومدبره وجب عليه أن يعبده . ولا يكفي توحيد الربوبية توحيداً يدخل الجنة بل لابد من الألوهية ..
معنى الإلزام ( دلالة الشيء خارج معناه ).
3 - توحيد الأسماء والصفات مطابق لتوحيد الربوبية والألوهية معاً وذلك أن معنى المطابقة هي ( دلالة الشيء على معناه )فيعبد الإنسان ربه بأسمائه وصفاته وبمقتضياتها فيعترف بربوبيته في مثل قوله
( ألا له الخلق والأمر ) وألوهيتة في مثل قوله ( الله لا إله إلا هو الحي القيوم )

يقول الشيخ صالح آل الشيخ حفظه الله : الناس في التوحيد درجات، كذلك في الأمن والاهتداء هم أيضا درجات، فكلما كمَّل العبد توحيدَه، وكمَّل العبد خلوصه وبراءته من الشرك علما وعملا في التوحيد، وعلما وعملا في براءته في خلوصه من الشرك، كلّما كمّل الله له الأمن في الدنيا وفي الآخرة وكمل الله له الاهتداء في الدنيا والاهتداء في الآخرة.

من فضائل التوحيد: من فضل التوحيد على أهله أنّ التوحيد أعظم الأسباب لنيل شفاعة محمد بن عبد الله النبي الأكرم عليه الصلاة والسلام .. وأيضاً .. السبب الأعظم لتفريج الكُرُبات في الدنيا وفي الآخرة ﴿ مَنْ عَمِلَ صَالِحًا مِنْ ذَكَرٍ أَوْ أُنثَى وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَلَنُحْيِيَنَّهُ حَيَاةً طَيِّبَةً﴾ .. وأيضاً .. أنّ صاحب التوحيد الذي وحّد الله وتخلص من الشرك قولا وعملا واعتقادا، له الأمن والهدى في الدنيا والآخرة .. وأيضاً .. أنّ التوحيد إذا قوي وإذا أحبّ العبد توحيد ربه وعلِمه وتعلمه، فإنه يوفق لكل قول وعمل صالح، سواءٌ أكان هذا القول والعمل ظاهرا أم باطنا، في نفسه أو في غيره، وهذه من أعظم المهمات .. ومن فضائله .. أنّ التوحيد يحرّر العبد من الرِّق للخلق والمبالغة في مراعاتهم، إلى عزّة الرّق والعبودية للواحد الأحد السميع البصير جل جلاله وتقدست أسماؤه .

أصناف الناس في التوحيد .. يقول الشيخ صالح آل الشيخ حفظه الله :.. أولهم .. من حقق التوحيد دخل الجنة بغير حساب ولا عذاب، وتحقيق التوحيد معناه تكميله؛ من أن يكون إخلاصه لربه، وخوفه منه، ورجاؤه فيه، أن يكون في نقص بوجه من الوجوه . ومعنى تحقيق التوحيد: أن يكون متخلصا وخالصا من الشرك الأكبر والأصغر، ووسائل الشرك الأكبر والأصغر، ومن البدع صغيرها وكبيرها، ومنَ المعاصي والذنوب الكبائر والصغائر، إلا من تاب، والعمل بالصالحات كما أمر الله جل وعلا . فهذا التوحيد فضله عليه أنّه يدخل الجنة بلا حساب ولا عذاب، وهؤلاء الذين يدخلون الجنة بلا حساب ولا عذاب عِدَّتهم سبعون ألفا بنص الحديث

ومن الناس قسم .. الذين عملوا بالتوحيد؛ شهدوا شهادة التوحيد وآمنوا واعتقدوا الاعتقاد الحق في الله جل وعلا في توحيده؛ في إلهيته، وربوبيته، وفي أسمائه وصفاته، عبدوه وحده لا شريك له، وتخلصوا من الشرك امتثالا لقوله ﴿فَمَنْ كَانَ يَرْجُوا لِقَاءَ رَبِّهِ فَلْيَعْمَلْ عَمَلًا صَالِحًا وَلَا يُشْرِكْ بِعِبَادَةِ رَبِّهِ أَحَدًا﴾ ولكنهم خلطوا عملا صالحا وآخر سيئا، فهؤلاء التوحيد فضله عليهم:
1. أنهم إنْ تابوا تاب الله عليهم.
2. وإن لقوا الله جل وعلا بكبائر بغير توبة فإنه يغفر سبحانه وتعالى ذلك لمن يشاء؛ يعني بدون محاسبة لهم يغفر لمن يشاء.
3. ومنهم من يكون عمله السيئ بالموازنة ويرجح التوحيد بأعماله السيئة فضلا من الله جل وعلا وتكرم.

وأما الصنف الثالث: فهؤلاء الذين أتوا بالتوحيد، وقوي إخلاصهم، وقوي توحيدهم وقويت حميتهم لتوحيد الله، وبراءتهم من الشرك، وبغضهم للشرك والكفر ولأهل الشرك والكفران، وكفرهم بالطاغوت وهو كراهتهم لعبادة غير الله، وبغضهم للشرك بالله جل وعلا وللكفر بأنواعه، عَظُم ذلك عندهم، ولكن كثرت سيئاتهم وذنوبهم، فهؤلاء مَثَلُهم مَثَل الرجل الذي يؤتى به يوم القيامة كما ثبت بذلك في حديث البطاقة .

لكن ( سؤال ) هل هذا الفضل لكل من قال لا إله إلا الله محمد رسول الله .. ؟ ( جواب ) لو كان الأمر كذلك لما دخل النار أحد من أهل التوحيد، والله جل وعلا قد توعد أهل التوحيد من أهل الكبائر وأهل الذنوب بأنهم يدخلون النار ويُنَقَّون فيها، ثم مصيرهم إلى الجنة، لكن هذه حالة خاصة لمن كان التوحيد في قلبه عظيما، وحُبُّه لله جل وعلا ولرسوله صلى الله عليه وسلم، وإخلاصه لله؛ بأنه مؤمن بتوحيد الله بربوبيته وبماهيته وبأسمائه وصفاته

اللهم اجعلنا ممن تحقق التوحيد في قلبه .. وارزقنا حبك وحب من يحبك وحب العمل الصالح الذي يقربنا إلى حبك .. اللهم آمين


المراجع : العقيدة والمذاهب المعاصرة للشيخ فهد الفايز .. فضائل التوحيد للشيخ صالح آل الشيخ .. موسوعة نضرة النعيم