عرض مشاركة واحدة
قديم 02-28-2009, 01:26 PM   رقم المشاركة : ( 11 )
جواد
[::: غالي جدا :::]


الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 31
تـاريخ التسجيـل : Nov 2006
الــــــــجنــــــس :  Male
الـــــدولـــــــــــة :
المشاركـــــــات : 1,276 [+]
عدد الـــنقــــــاط : 21
قوة التـرشيــــح : جواد is on a distinguished road

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

جواد غير متواجد حالياً

افتراضي رد: دروس مختصرة في العقيدة وبعض العبادات

الدرس العاشر : الطهارة



بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله القائل ( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ إِذَا قُمْتُمْ إِلَى الصَّلاةِ فاغْسِلُواْ وُجُوهَكُمْ وَأَيْدِيَكُمْ إِلَى الْمَرَافِقِ وَامْسَحُواْ بِرُؤُوسِكُمْ وَأَرْجُلَكُمْ إِلَى الْكَعْبَينِ وَإِن كُنتُمْ جُنُباً فَاطَّهَّرُواْْ )
والصلاة والسلام على البشير النذير القائل "إِذَا تَوَضّأَ الْعَبْدُ الْمُسْلِمُ ( أَوِ الْمُؤْمِنُ ) فَغَسَلَ وَجْهَهُ، خَرَجَ مِنْ وَجْهِهِ كُلّ خَطِيئَةٍ نَظَرَ إِلَيْهَا بِعَيْنَيْهِ مَعَ الْمَاءِ ( أَوْ مَعَ آخِرِ قَطْرِ الْمَاءِ ) فَإِذَا غَسَلَ يَدَيْهِ خَرَجَ مِنْ يَدَيْهِ كُلّ خَطِيئَةٍ كَانَ بَطَشَتْهَا يَدَاهُ مَعَ الْمَاءِ ( أَوْ مَعَ آخِرِ قَطْرِ الْمَاءِ ) فَإِذَا غَسَلَ رِجْلَيْهِ خَرَجَتْ كُلّ خَطِيئَةٍ مَشَتْهَا رِجْلاَهُ مَعَ الْمَاءِ ( أَوْ مَعَ آخِرِ قَطْرِ الْمَاءِ ) حَتّى يَخْرُجَ نَقِيّاً مِنَ الذّنُوبِ" مسلم

درس في الطهارة سنن وأذكار ومخالفات



الذكر قبل الوضوء و الذكر بعد الوضوء

يقول قبل الوضوء يقول " بسم الله " الترمذي و قال عليه الصلاة والسلام : ( لا وضوء لمن لم يذكر اسم الله عليه ) حسنه الألباني

ويقول بعده " أشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له ، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله " رواه مسلم وزاد الترمذي بعد ذكر الشهادتين " اللهم اجعلني من التوابين واجعلني من المتطهرين"صحيح الترمذي " سبحانك اللهم وبحمدك أشهد أن لا إله إلا أنت أستغفرك وأتوب إليك" النسائي


صفة الوضوء ( ابن عثيمين رحمه الله تعالى )

الصفة الأولى : واجبة لا يصح الوضوء إلا بها ( كما في الآية ) غسل الوجه مرة واحدة ومنه المضمضة والاستنشاق ، وغسل اليدين إلى المرافق من أطراف الأصابع إلى المرافق مرة واحدة ، ويجب أن يلاحظ المتوضىء كفيه عند غسل ذراعيه فيغسلهما مع الذراعين فإن بعض الناس يغفل عن ذلك ولا يغسل إلا ذراعيه وهو خطأ ، ثم يمسح الرأس مرة واحدة ومنه أي من الرأس الأذنان ، وغسل الرجلين إلى الكعبين مرة واحدة هذه هي الصفة الواجبة التي لا بد منها ..

أما الصفة الثانية : من صفة الوضوء ، فهي الصفة المستحبة : أن يُسمي الإنسان عند وضوئه ، ويغسل كفيه ثلاث مرات ، ثم يتمضمض ويستنشق ثلاث مرات بثلاث غرفات ، ثم يغسل وجهه ثلاثاً، ثم يغسل يديه إلى المرفقين ثلاثاً ثلاثاً ، يبدأ باليمنى ثم اليسرى ، ثم يمسح رأسه مرة واحدة ، يبل يدية ثم يمرهما من مقدم رأسه إلى مؤخرة ثم يعود إلى مقدمه ثم يمسح أذنيه فيدخل سباحتيه في صماخيهما ويمسح بإبهاميه ظاهرهما ، ثم يغسل رجليه إلى الكعبين ثلاثاً ثلاثاً يبدأ باليمنى ثم باليسرى



سنة الوضوء ركعتان: ورد أن الرسول قال « يابلال حدثني بأرجى عمل عملته في الإسلام، فإني سمعت دف نعليك بين يدي في الجنة » فقال ( ما عملت عملا أرجى عندي من أني لم أتطهر طهورا في ساعة من ليل أو نهار إلا صليت بذلك الطهور ما كتب لي أن أصلي ) متفق عليه.. اللجنة الدائمة


من سنن الوضوء

تُسَن المبالغة في الاستنشاق
يُسَن للمسلم عند غسل وجهه أن يُخلل لحيته إذا كانت كثيفة
يُسَن للمسلم عند غسل يديه ورجليه أن يخلل أصابعهما ، لقوله ( وخلل بين الأصابع ) صحيح أبو داوود
من السنن المهجورة في الوضوء ( السواك قبل الوضوء )
( لولا أن أشقّ على أمتي لأمرتهم بالسواك عند كل وضوء ) رواه البخاري

مخالفات في الوضوء
الجهر بالنية عند الوضوء .. الدعاء عند غسل أعضاء
فصل المضمضة عن الاستنشاق ( والأصل أنهما بغرفة واحده )
عدم المبالغة بالاستنشاق وقد أمرنا بذلك ( إلا أن يكون صائم )
الإسراف في الماء ( كان يتوضأ بالمد ويغتسل بالصاع إلى خمسة أمداد ) البخاري
الزيادة في عدد غسل أعضاء الوضوء أو بعضها أكثر من ثلاث مرات
عدم إسباغ الوضوء وإكماله .. ومن الأخطاء غسل الرقبة في الوضوء

الوضوء علي الوضوء دون أن يتخلل بينهما صلاة





طريقة التيمم الصحيحة : أنه يضرب التراب بيديه ضربة واحدة ثم يمسح بهما وجهه وكفيه ويشترط أن يكون التراب طاهرا . ولا يشرع
مسح الذراعين . ويقوم التيمم مقام الماء في رفع الحدث على الصحيح ( ابن باز رحمه الله)




محرمات على المحدث

1 - لمس المصحف لقوله rفي كتابه إلى أهل اليمن ( لا يمس القرآن إلاطاهر) 2 - الطواف ، فلا يجوز أن يطوف حتى يتوضأ ، لقوله ( الطواف بالبيت صلاة ) الترمذي وصححه الألباني ( ولأنه صلى الله عليه وسلم توضأ قبل طوافه ) متفق عليه


ما يجوز للمحدث

1 - قراءة القرآن دون لمس المصحف 2 - يجوز للمُحْدث على الصحيح أن يسجد سجود التلاوة ، أو سجود الشكر ، لأنهما ليسا بصلاة


من نواقض الوضوء
لمس الفَرْج باليد بشهوة ، سواءً كان فَرْجه هو أو فَرْج غيره ، لقوله صلى الله عليه وسلم : ( من مسَّ فرجه فليتوضا ) أبو داوود

أكل كرش الإبل أو كبده أو شحمه أو كليته أو أمعائه ينقض الوضوء ، لأنه مثل لحمه والأحوط أن يتوضأ إذا شرب مرقه

فتوى: س: بعد التبول-أعزكم الله- يخرج مني نقط من البول لمدة دقائق قليلة ثم ينقطع ، وأعمل على وضع مناديل داخل فتحة الذكر فهل عملي مناسبا؟
ج : عليك أن تستنجي من البول ، وعدم العجلة ، حتى ينقطع البول ، ثم تكمل الوضوء . ولا حاجة إلى وضع المناديل في فتحة الذكر . وعليك أن تعرض عن الوساوس حتى ينقطع عندك ذلك إن شاء الله . والأفضل : أن تنضح بالماء ما حول الفرج بعد الفراغ من الوضوء ، حتى تحمل ما قد يقع من الوسوسة على ذلك ، وبذلك ينتهي عنك إن شاء الله هذا الأثر . والله ولي التوفيق ( ابن باز رحمه الله تعالى )
وسئل الشيخ ابن عثيمين رحمه الله تعالى : إذا كان الإنسان في الحمام فكيف يسمي ؟ فأجاب بقوله : إذا كان الإنسان في الحمام فيسمي بقلبه لا بلسانه لأن وجوب التسمية في الوضوء والغسل ليس بالقول القوي .

كيفية المسح على الجوارب
مسح ظاهر القدمين اليمين باليد اليمنى واليسرى باليسرى
فتوى: س : ما الحكم في المسح على الجوارب الشفافة؟
ج : أن يكون صفيقا ساترا فإن كان شفافا لم يجز المسح عليه لأن القدم والحال ما ذكر في حكم المكشوفة .ابن باز رحمه الله

صفة غسل الجنابة ( ابن عثيمين رحمه الله تعالى )

: صفة الغسل على وجهين : الوجه الأول : صفة واجبة، وهي أن يعم بدنه كله بالماء، ومن ذلك المضمضة والاستنشاق، فإذا عمم بدنه على أي وجه كان فقد ارتفع عنه الحدث الأكبر وتمت طهارته ، لقول الله تعالى : ( وَإِنْ كُنْتُمْ جُنُباً فَاطَّهَّرُوا ) الوجه الثاني : صفة كاملة وهي أن يغتسل كما اغتسل النبي صلى الله عليه وسلم ، فإذا أراد أن يغتسل من الجنابة فإنه يغسل كفيه ، ثم يغسل فرجه وما تلوث من الجنابة، ثم يتوضأ وضوءا كاملا ثم يغسل بالماء ثلاثا تروية ثم يغسل بقية بدنه . هذه صفة الغسل الكامل .

فتوى: س : هل يكفي غسل الجنابة عن غسل الجمعة ؟
ج : إذا كان في النهار كفاه ذلك ، والأفضل أن ينويهما جميعا وذلك بأن ينوي بغسله: الجمعة والجنابة ، وبذلك يحصل له- إن شاء الله- فضل غسل الجمعة ( أبن باز وابن عثيمين رحمهما الله تعالى )

فتوى:س : هل مس المرأة ينقض الوضوء؟

ج : فأجاب فضيلته بقوله : الصحيح أن مس المرأة لا ينقض الوضوء مطلقا ، إلا إذا خرج منه شيء، ودليل هذا ما صح عن النبي، صلى الله عليه وسلم ، أنه قبل بعض نسائه وخرج إلى الصلاة ولم يتوضأ ( ابن عثيمين رحمه الله)





اللهم اجعلنا من التوابين المتطهرين الذين لا خوف عليهم ولا هم يحزنون .. اللهم يسر حسابنا ويمن كتابنا .. اللهم آمين