عرض مشاركة واحدة
قديم 02-28-2009, 01:37 PM   رقم المشاركة : ( 16 )
جواد
[::: غالي جدا :::]


الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 31
تـاريخ التسجيـل : Nov 2006
الــــــــجنــــــس :  Male
الـــــدولـــــــــــة :
المشاركـــــــات : 1,276 [+]
عدد الـــنقــــــاط : 21
قوة التـرشيــــح : جواد is on a distinguished road

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

جواد غير متواجد حالياً

افتراضي رد: دروس مختصرة في العقيدة وبعض العبادات

الدرس الخامس عشر : صفة الرفع من الركوع وما يُقال فيه



بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله رب العالمين القائل في محكم التنزيل


( و َمَا آتَاكُمُ الرَّسُولُ فَخُذُوهُ وَمَا نَهَاكُمْ عَنْهُ فَانتَهُوا وَاتَّقُوا اللَّهَ )
والصلاةوالسلام على خير المرسلين وعلى آله وصحبه أجمعين ,, وبعد

صفة الرفع من الركوع وما يُقال فيه
صفة الرفع من الركوع


يرفع يديه إلى حذو منكبيه أو إلى فروع أذنيه ورفعهما هنا سُنَّة ثَبَتَت في حديث ابنِ عُمر الثابت في «الصحيحين» وغيرهما أنَّ النبي :« كان يرفعُ يديه إذا كَبَّرَ للرُّكوعِ، وإذا رَفَعَ مِن الرُّكوعِ »

ويقول ( الإمام والمنفرد ) في حال الرفع «سَمِعَ اللهُ لمن حَمِدَه» فلا يُقال قبل الرَّفْعِ، ولا يُؤخَّر لما بعدَه، فيكون القول في حال الرَّفْعِ، ما بين النهوض إلى الاعتدال _ وإذا كان الإنسان مأموماً فإنه لا يقول ( سمع الله لمن حمده ) لقول النبي " وإذا قال - إي الإمام – سمع الله لمن حمده فقولوا: ( اللهم ربنا ولكالحمد ) رواه مسلم ..ويكون هذا في حال رفعه من الركوع قبل أن يستقم قائماً . ابن عثيمين رحمه الله تعالى

ما يُقال بعد الرفع من الركوع
( ربنا لك الحمد ) متفق عليه.
أو ( ربنا ولك الحمد ) متفق عليه .
أو ( اللهم ربنا لك الحمد ) متفق عليه .
أو ( اللهم ربنا ولك الحمد ) رواه البخاري .
ويقول ابن عثيمين رحمه الله تعالى فهذه أربع صفات ولكن لا يقولها في آن واحد بل يقول هذا مرة وهذا مرة وهذه قاعدة ينبغي لطالب العلم أن يفهمها: أن العبادات إذا وردت على وجوه متنوعة فإنها تفعل على هذه الوجوه، على هذه مرة ، وعلى هذه مرة . انتهى
وتارة يزيد على ذلك
وتارة يقول ( اللهم ربنا لك الحمد ملء السماوات وملء الأرض وملء ما شئت من شيء بعد. أهل الثناء والمجد وكلنا لك عبد لا مانع لما أعطيت، ولا معطي لما منعت، ولا ينفع ذا الجد منك الجد ) رواه مسلم
وتارة أخرى يقول ( حمداً كثيراً طيباً مباركاً فيه ) أخرجه البخاري
تنبيه: قال ابن عثيمين رحمه الله تعالى في الشرح في بعض روايات مسلم: «وملءَ ما بينهما». والأكثر ( يعني أهل العلم والحديث ) على حَذْفِها، وإنْ أتى بها أحياناً فَحَسنٌ.
صفة الوقوف بعد الرفع من الركوع : ويضع يده اليمنى على ذراعه اليسرى في هذا القيام لقول سهل بن سعد :
(( كان الناس يؤمرون أن يضع الرجل يده اليمنى على ذراعه اليسرى في الصلاة")) رواه البخاري.
فيبقى القيام الذي قبل الركوع والذي بعده داخلاً في عموم قوله :( في الصلاة ) ابن عثيمين رحمه الله تعالى .


فتوى للشيخ ابن عثيمين رحمه الله تعالى

سُئل فضيلته: عن حكم القنوت في صلاة الفريضة؛ والصلاة خلف إمام يقنت في الفريضة؟
فأجاب فضيلته بقوله: الذي نرى أن لا قنوت في الفرائض إلا في النوازل، لكن من صلى خلف إمام يقنت فليتابعه درءاً للفتنة، وتأليفاً للقلوب.


مخالفات

1 - قول ( والشكر ) بعد ربنا ولك الحمد لأنه لم يرد هذا اللفظ . 2 - مسابقة الإمام والاعتدال قبله .
3 - عدم الدخول مع الإمام في هذا الحال أي بعد فوات الركعة . 4 - رفع الكفين إلى الأعلى (كأنه يدعي) أمام وجهه

فضائل الأقوال قال عليه الصلاة والسلام

" لقد قلت بعدك أربع كلمات، ثلاث مرات. لو وزنت بما قلت منذ اليوم لوزنتهن: سبحان الله وبحمده، عدد خلقه ورضا نفسه وزنة عرشه ومداد كلماته " مسلم
( من قال: سبحان الله وبحمده، في يوم مائة مرة، حطت خطاياه وإن كانت مثل زبد البحر ) البخاري ومسلم
( كلمتان خفيفتان على اللسان، ثقيلتان في الميزان، حبيبتان إلى الرحمن: سبحان الله وبحمده، سبحان الله العظيم ) البخاري ومسلم
" لأن أقول: سبحان الله والحمد لله ولا إله إلا الله والله أكبر، أحب إلي مما طلعت عليه الشمس" مسلم
من السنن المهجورة صلاة السنة الراتبه في البيت

قال ( صلاة الرجل تطوعاً حيث لا يراه الناس تعدل صلاته على أعين الناس خمساً وعشرين ) رواه أبو يعلى وصححه الألباني
وقالr( أفضل الصلاة صلاة المرء في بيته إلا المكتوبة ) رواه أحمد


السنن الرواتب

قبل الظهر أربع وبعدها ركعتان
بعد المغرب ركعتين
بعد العشاء ركعتين

قبل الفجر ركعتين

فــــائـــــدة : قال عليه الصلاة والسلام ( من غسل يوم الجمعة واغتسل , ثم بكر وابتكر , ومشى ولم يركب , ودنا من الإمام فاستمع ولم يلغ , كان له بكل خطوة عمل سنة أجر صيامها وقيامها ) رواه أحمد وصححه الألباني ........ ما حالنا اليوم مع التبكير لصلاة الجمعة ..؟
سؤال : إذا كان الإمام يخطب ( يوم الجمعة ) وسلم عليك آخر ، ولو مد يده وسلم فما الحكم ؟
جواب: تشير له وقت الخطبة وتضع يدك في يده إذا مدها من دون كلام؛ لأن رسول الله صلى الله عليه وسلم أمر بالإنصات . ويعلمه بعد انتهاء الخطبة أن هذا لا ينبغي له ( أبن باز رحمه الله تعالى )


اللهم اجعلنا متبعين غير مبتدعين وارزقنا الخشوع أجمعين وآخر دعوانا الحمد لله رب العالمين