عرض مشاركة واحدة
قديم 03-19-2009, 11:34 AM   رقم المشاركة : ( 20 )
جواد
[::: غالي جدا :::]


الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 31
تـاريخ التسجيـل : Nov 2006
الــــــــجنــــــس :  Male
الـــــدولـــــــــــة :
المشاركـــــــات : 1,276 [+]
عدد الـــنقــــــاط : 21
قوة التـرشيــــح : جواد is on a distinguished road

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

جواد غير متواجد حالياً

افتراضي رد: دروس مختصرة في العقيدة وبعض العبادات

الدرس التاسع عشر : شروط الصلاة وأركانها وواجباتها


بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله القائل (حَافِظُواْ عَلَى الصَّلَوَاتِ والصَّلاَةِ الْوُسْطَى وَقُومُواْ لِلّهِ قَانِتِينَ )
والصلاة والسلام على خير من صلى وصام القائل ( صلوا كما رأيتموني أصلي ) رواه البخاري

درس مختصر في شروط الصلاة وأركانها وواجباتها .. وتعريف النية

الشَّرط لُغةً: العلامة .. اصطلاحاً : ما يلزم من عَدَمِهِ العدمُ، ولا يلزم من وجوده الوجودُ
شروط الصلاة تسعه هي : الإسلام ، والعقل ، والتمييز ، ورفع الحدث ، وإزالة النجاسة ، وستر العورة ، ودخول الوقت ، واستقبال القبلة ، والنية
الرُّكنُ في اللُّغة: جانبُ الشيء الأقوى.

وأمَّا في
الاصطلاح؛ فأركان العبادة: ما تترَّكب منه العبادة، أي: ماهيَّة العبادة التي تتركَّب منها، ولا تصحُّ بدونها

أركان الصلاة أربعة عشر : القيام مع القدرة ، وتكبيرة الإحرام ، وقراءة الفاتحة ، والركوع ، والاعتدال بعد الركوع ، والسجود على الأعضاء السبعة ، والجلسة بين السجدتين ، والطمأنينة في جميع الأفعال ، والترتيب بين الأركان ، والتشهد الأخير ، والجلوس له ، والصلاة على النبي r والتسليمتان .

واجبات الصلاة : وهي ثمانية : جميع التكبيرات غير تكبيرة الإحرام ، وقول سمع الله لمن حمده للإمام والمنفرد ، وقول ربنا ولك الحمد للكل ، وقول سبحان ربي العظيم في الركوع ، وقول سبحان ربي الأعلى في السجود ، وقول رب اغفر لي بين السجدتين ، والتشهد الأول ، والجلوس له
فالأركان ما سقط منها سهواً أو عمداً بطلت الصلاة بتركه. والواجبات ما سقط منهاعمداً بطلت الصلاة بتركه، وسهواً جبره السجود للسهو، والله أعلم


الفرق بين الشروط والأركان : 1 – أن الشرط قبل الصلاة والركن داخلها .
2 – أن الشروط يجب استصحابها من أول الصلاة إلى آخرها بخلاف الركن فإنه ينقضي ويأتي غيره .
3 – أن الأركان تتركَّبُ منها ماهيَّةُ الصَّلاة بخلاف الشُّروط، فَسَتْرُ العورة لا تتركَّبُ منه ماهيَّة الصَّلاة؛ لكنه لا بُدَّ منه في الصَّلاة .

النية لغة : هي القصد .. شرعاً : العزم على فعل العبادة تقرباً إلى الله تعالى
وقد أجمع العلماء على أن الصلاة لا تصح إلا بنية لقوله تعالى ( وما أمروا إلا ليعبدوا الله مخلصين له الدين )
ولحديث عمر رضي الله عنه ( إنما الأعمال بالنيات ) المتفق عليه

فائدة النية : الأولى : تمييز العبادة عن العادة.
الثانية : تمييز العبادات بعضها عن بعض ..

محل النية القلب..والجهر بالنية لا يجب ولا يستحب

فوائد من فتاوى ابن باز رحمه الله تعالى : يكره ( للمصلي ) العبث بثيابه أو لحيته أو غير ذلك وإذا كثر وتوالى حرم وأبطل الصلاة . وليس لذلك حد محدود فيما نعلمه من الشرع المطهر ، والقول بتحديده بثلاث حركات قولضعيف لا دليل عليه . فإنما المعتمد كونه عبثا كثيرا في اعتقاد المصلي . فإذا اعتقدالمصلي أن عبثه كثير وقد توالى فعليه أن يعيد الصلاة إن كانت فريضة

إذا شك الإمام أو المنفرد في الصلاة الرباعية هل صلى ثلاثا أم أربعا فإن الواجب عليه البناء على اليقين وهو الأقل فيجعلها ثلاثا ويأتي بالرابعة ثم يسجد للسهو قبل أن يسلم . أما إن سلم من ثلاث ثم نبه على ذلك فإنه يقوم بدون تكبير بنية الصلاة ثم يأتي بالرابعة ( ثم يسجد بعد السلام )

إذا شك المصلي المنفرد أو الإمام في قراءة الفاتحة فإنه يعيد قراءتها قبل أن يركع وليس عليه سجود سهو . أما إن كان الشك بعد فراغه من الصلاة فإنه لا يلتفت إليه وصلاته صحيحة ،لأن الأصل سلامتها أما المأموم فصلاته صحيحة إذا نسي قراءة الفاتحة ويتحملها عنه الإمام في هذه الحال كما لو تركها جاهلا


سؤال : دخلت المسجد لأداء صلاة الظهر وقد فاتني بعض الركعات ، وبعد سلام الإمام وقيامي بقضاء ما فاتني شككت في عدد ما فاتني من الركعات فاقتديت وتابعت بالمأموم الذي بجواري لأنني دخلت وإياه إلى المسجد سويا فصرت أركع بعده وأسجد بعده حتى أنهيت ما فاتني ولم أسجد للسهو فما حكم الشرع فيما عملت وهل علي شيء؟ أرجو التكرم بالإفادة جزاكم الله خيرا .

الجواب : الواجب على المسلم في مثل هذه الحال أن يبني على اليقين ، فإذا شك هل أدرك مع الإمام ركعة أو ركعتين جعلها ركعة ثم أتم الصلاة وسجد للسهو سجدتين قبل أن يسلم فإن شك هل أدرك ركعتين أو ثلاثا جعلها ركعتين ، ثم أتم الصلاة وسجد للسهو سجدتين قبل أن يسلم ؛ لما ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم من حديث أبي سعيد رضي الله عنه أنه قال : ((إذا شك أحدكم في صلاته فلم يدر كم صلى ثلاثا أم أربعا فليطرح الشك وليبن على ما استيقن ثم يسجد سجدتين قبل أن يسلم فإن كان صلى خمسا شفعن له صلاته وإن كان صلى إتماما لأربع كانتا ترغيما للشيطان)) أخرجه مسلم في صحيحه . وبناء على ذلك فإن عليك أن تعيد الصلاة المذكورة لأنك لم تؤدها على الوجه الشرعي وتقليدك للشخص الذي دخل معك لا يعول عليه . وفق الله الجميع لما يرضيه .
اللهم اجعلنا ممن خشع في صلاته وتقبلها منا ووفقنا للعمل الصالح الرشيد وارزقنا الإخلاص فيه .. اللهم آمين

المراجع .. فتاوى اللجنة الدائمة والشيخ ابن باز وابن عثيمين رحمهما الله تعالى ومذكرة للشيخ خالد الصقعبي حفظه الله تعالى