عرض مشاركة واحدة
  رقم المشاركة : ( 1 )  
قديم 03-28-2009, 11:02 AM
الصورة الرمزية مجد الأمة
 
مجد الأمة
•!¦[• نداء الأقصى أبكاني---•]¦!•

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو
  مجد الأمة غير متواجد حالياً  
الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 2023
تـاريخ التسجيـل : Sep 2007
الــــــــجنــــــس :  Female
الـــــدولـــــــــــة : الجَزَائر ..
المشاركـــــــات : 1,284 [+]
عدد الـــنقــــــاط : 32
قوة التـرشيــــح : مجد الأمة is on a distinguished road
افتراضي أنواع هجر القرآن الكريم




أنواع هجر القرآن
ابن القيم الجوزية






أحدهما : هجر سماعه و الإيمان به و الإصغاء إليه

و الثاني : هجر العمل به و الوقوف عند حلاله و حرامه ، و إن قرأه و آمن به

والثالث : هجر تحكيمه و التحاكم إليه في أصول الدين وفروعه و اعتقاد أنه لا يفيد اليقين ، و أن أدلته لفظيه لا تحصل العلم

والرابع : هجر تدبره و تفهمه و معرفة ما أراد المتكلم به منه

والخامس : هجر التداوي والاستشفاء في جميع أمراض القلوب و أدوائها ، فيطلب شفاء دائه من غيره ، ويهجر التداوي به ، وكل

هذا داخل في قوله : ( وقال الرسول يارب إن قومي اتخذوا هذا القرآن مهجورا ) الفرقان 30

و إن كان بعض الهجر أهون من بعض

و كذلك الحرج الذي في الصدر منه ، فإنه تارة يكون حرجا من إنزاله و كونه حقا من عند الله ، وتارة يكون من جهة المتكلم به ، أو

كونه مخلوقا من بعض مخلوقاته ألهم غيره أن تكلم به ، وتارة يكون من جهة كفايتها و عدمها و أنه لا يكفي العباد ، بل هم محتاجون

معه إلى المعقولات و الأقيسة ، أو الآراء والسياسات ، وتارة يكون من جهة دلالته ، وما أريد به حقائقه المفهومة منه عند الخطاب

، أو أريد بها تأويلها ، و إخراجها عن حقائقها إلى تأويلات مستكرهة مشتركة، وتارة يكون من جهة تلك الحقائق و إن كانت مرادة ،

فهي ثابتة في نفس الأمر ، أو أهم أنها مرادة لضرب من المصلحة

فكل هؤلاء في صدورهم حرج من القرآن ، وهم يعلمون ذلك من نفوسهم و يجدونه في صدورهم ، ولا تجد مبتدعا في دينه قط إلا و

في قلبه حرج من الآيات التي تخالف بدعته ، كما أنك لا تجد ظالما فاجرا إلا و في صدره حرج من الآيات التي تحول بينه و بين إرادته ...





تدبر هذا المعنى ثم ارضِ لنفسكَ بما تشاء
توقيع » مجد الأمة
بلى .. بلى أنا هُنتُ في وطني و هان الحرفُ و الحُلم و القضية و متُّ و لازلتُ أشعر بوخز الضمير
رد مع اقتباس