عرض مشاركة واحدة
  رقم المشاركة : ( 1 )  
قديم 04-09-2009, 12:28 PM
 
ابو عبد الله غريب الاثري
شرف لــــنا

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو
  ابو عبد الله غريب الاثري غير متواجد حالياً  
الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 2928
تـاريخ التسجيـل : Nov 2007
الــــــــجنــــــس :
الـــــدولـــــــــــة :
المشاركـــــــات : 358 [+]
عدد الـــنقــــــاط : 10
قوة التـرشيــــح : ابو عبد الله غريب الاثري is on a distinguished road
madxp أرجو قراءة الموضوع كاملا فهو يكشف حقائق خطيرة جدا

قال سالم البهنساوي في كتابه السنة المفترى عليها ص57 :
(( منذ أن تكونت جماعة التقريب بين المذاهب الإسلامية التي ساهم فيه الإمـام البنا والإمام القمي والتعاون قائم بين الإخـوان المسلمين والشيعة) اهـ

(( قام الإمام الشهيد حسن البنا بجهد ضخم على هذا الطريق يؤكد ذلك ما يرويه الدكتور إسحاق موسى الحسيني في كتابه ( الإخوان المسلمون ..كبرى الحركات الإسلامية الحديثة ) من أن بعض الطلاب الشيعة الذين كانوا يدرسون في مصر قد انضموا إلى جماعة الإخوان.

ومن المعروف أن صفوف الإخوان المسلمين في العراق كانت تضم الكثير من الشيعة الإمامية الإثنى عشرية وعندما زار نواب صفوي سوريا وقابل الدكتور مصطفى السباعي المراقب العام للإخوان المسلمين اشتكى إليه الأخير أن بعض شباب الشيعة ينضمون إلى الحركات العلمانية والقومية فصعد نواب إلى أحد المنابر وقال أمام حشد من الشبان الشيعة والسنة : "من أراد أن يكون جعفرياً حقيقياً فلينضم إلى صفوف الإخوان المسلمين "ولكن من هو نواب صفوي؟ زعيم منظمة (فدائيان إسلام) الإسلامية الشيعية ))
د. عز الدين إبراهيم : كتاب موقف علماء المسلمين من الشيعة والثورة الإسلامية ص 8 .




خيانة جماعة الإخوان المسلمين للأمّة الإسلامية بتأييدهم وثنائهم على الشيعة الإمامية الإثني عشرية








المقدّمة:


الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ومن اتّبع هداه وبعد:

إنّ الذي بين يديك أخي القارئ الكريم دلائل ساطعات وبراهين نيرات على تعاطف جماعة الإخوان المُسلمين مع أعداء الإسلام والمسلمين الشيعة الإمامية الإثني عشرية الروافض المجوس الذين اتّفقت كلمة علماء الإسلام على ذمّهم وتكفيرهم وإخراجهم عن دائرة المُسلمين.

قد يقول قائل: لعلّ حال الروافض المجوس قد خفي على مُنظري ومُؤسسي وزُعماء الإخوان المُسلمين فلماذا تُشنّعون عليهم وتُشهّرون بهم ولا تعتبروا ما صدر منهم اجتهادا وخطأً –نسأل الله أن يغفره لهم- !!

فنقول لهذا القائل: إنّ جماعة بحجم تلك الجماعة تبقى السنين ذوات العدد ولا يُدركُ مُنظّروها في أيّ جبهة يقفون ومع أيّ صفّ يقاتلون وتحت أيّ راية يعملون ولا يميّزون العدوّ من الصديق ولا القاتل من القتيل ثمّ تزعم أنّها هي جماعة المسلمين وأنّ من تأخّر عن اللحاق بصفوفها في عداد الجاهليين (!) لهي جماعة حقيق بنا أن نفضحها وأن نفضح رؤوسها ونزلزل أركانها ونهدّ صروحها ونحطّم أسوارها غضباً لدين الله جلّ جلاله وإعلاءً لراية جهاد أهل البدع والأهواء وترسيخا لعقيدة الولاء والبراء في نفوس الأمّة.

ثمّ قد يقول قائل: لعلّ ما ستنقله عن أقطاب جماعة الإخوان المُسلمين قديما قد مضى وانقضى والواجب النّظر في الجماعة على ما صارت عليه اليوم فإنّ مُنظّريها اليوم ليسوا كمنظّريها بالأمس !

فأقول لقائل مثل هذا الكلام .. سامحك الله .. وإلا فحال الجماعة اليوم أرذل من حالها بالأمس .. وضررها على العوامّ اليوم أخطر وأعظم بكثير من خطرها بالأمس .

ذلك أنّ دُعاة هذه الجماعة السياسية باطنا الإسلامية –زعموا- ظاهراو رؤوسها ونزلزل أركاها ونهدّ أن نفأنّ من تأخّر عن اللحاق بصفوفها ّزون بين قد دخلوا اليوم بيت كلّ مسلم تقريباً ..
فإن لم يدخلوا عن طريق الفضائيات الحريُّ بها أن تُسمّى بالفضائحيات (!!) كقناة إقرأ الصوفية أو قناة الرسالة (ابتداع وضلالة) الصوفية الإخوانجية أو قناة النّاس الإخوانجية أو قناة الرحمة التكفيرية الإخوانجية القطبية أو قناة الحكمة القطبية أو قناة المجد الإخوانجية وغيرها من القنوات والفضائحيات. فإن لم يكونوا قد دخلوا عن طريق هذه الوسائل العصرية فقد دخلوا عن طريق الجرائد اليومية و الأسبوعية والشهرية !! ولستُ أستثني في بلادنا الجزائر أيّ جريدة من الجرائد فكلّهنّ في مواجهة السنّة ونشر البدعة الإخوانية سواء !!

فصل


الباعث على الكتابة في هذا الموضوع


وليس يبعدُ عنك أخي القارئ المسرحية التي عُرضت في لبنان وكان من أبطالها الرافضي حسن نصر اللات المعروف بخوميني العرب ! وأنتجها الفرس بقيادة أحمدي نجاد ! وأخرجها اليهود بإشراف إيهود باراك !!

لا يبعد عنك ما وقع في تلك المسرحية من قلب للحقائق وتدليس وتلبيس على الأمّة الإسلامية قاطبة.

ففي الوقت الذي حذّر أئمّتنا وفقهاؤنا ومشايخنا من تلك الفتنة ومن رأسها (خميني العرب) وأنّ هذا الأخير لا يعمل إلا لبسط أيدي الأخطبوط الشيعي في المنطقة تحت ستار المُقاومة (!!) في هذا الوقت خرج علينا مُرشد الجماعة إلى الضلال الحالي مهدي عاكف وفي قناة رافضية المُسمّاة بقناة المنار خرج علينا هذا الشيء ليقول إنّه يجب على المُسلمين أن يؤازروا إخوانهم (!) الشيعة وأن ينصروا القائد البطل (!) حسن نصر اللات وحزبه البطل (!) حزب الشيطان !!


فصل


تأييد الإخوان لحزب الشيطان

جاء في المقال المنشور في موقع الإخوان المسلمين الرسمي على شبكة الانترنت العالمية بقلم محمد أبوداوود من القاهرة بتاريخ الجمعة, 28-يوليو-2006 ما نصّه:
((رفضت جماعة الإخوان المسلمين بمصر فتاوى أصدرها رجال دين سعوديون تحرم مساندة حزب الله اللبناني في حربه مع "إسرائيل"، وأشار بيان للجماعة المحظورة قانوناً صدر - الأربعاء - بشكل مبهم إلى الفتاوى السعودية قائلا إنّ هناك من يحاول " إحياء فتنة قديمة وخلافات سبق أن أنهكت عقل الأمة وجسدها وأجمع العقلاء على تجاوزها".

وأضاف البيان: الإخوان المسلمون يحددون رؤيتهم من هذه المواقف المخزية بالقول: إن المقاومة ضد الاحتلال فريضة واجبه، فرضها الإسلام وحق مشروع، مشيراً إلى أن بعض الحكومات تحاول أن تبرر موقفها المتخاذل والمتخلي عن نصرة المقاومة، بل والداعم للعدوان الصهيوني والأمريكي بأن تثير قضايا فرعية بإثارة خلافات بين السنة والشيعة لتبرير التخاذل لدولهم.

وجاء في فتوى أصدرها الشيخ عبد الله بن جبرين وهو داعية وهّابي ((لا يجوز نصرة هذا الحزب الرافضي ولا يجوز الانضواء تحت إمرتهم ولا يجوز الدعاء لهم بالنصر والتمكين. ونصيحتنا لأهل السنة أن يتبرأوا منهم وأن يخذلوا من ينضموا إليهم وأن يبينوا عداوتهم للإسلام والمسلمين وضررهم قديماً وحديثاً على أهل السنة ، فان الرافضة دائما يضمرون العداء لأهل السنة ويحاولون بقدر الاستطاعة إظهار عيوب أهل السنة والطعن فيهم والمكر بهم وإذا كان كذلك فإنّ كل من والاهم دخل في حكمهم لقول الله تعالى ((ومن يتولهم منكم فإنّه منهم)).

وقال مهدي عاكف - المرشد العام الإخوان المسلمين- في تصريحات صحفية:
((إن أبسط هذه الدعاوى هو أن نسأل من أفتوا بهذه الفتاوى الباطلة: ماذا فعلتم أنتم؟! وأين دوركم تجاه المذابح ونصرة الضعفاء والمسلمين في لبنان وفلسطين؟!، مشيراً إلى أن المقصود بهذا البيان هو مواجهة كل المتخاذلين، ومن يقفون بجانب "إسرائيل" ويتعاونون معها، سواء بالفتوى أو الدعم الصامت والمباشر)).

وقال محمد حبيب - نائب المرشد العام للجماعة-: ((هذه الفتوى في الواقع ليس هذا أوانها وليس هذا وقتها وظرفها.
وتصور هذه الفتوى أن هناك خطراً شيعياً يتهدد المنطقة وتدخل الفرقاء على مستوى العالم العربي والإسلامي في اختلاف في وجهات النظر في الوقت الذي يعتبر هذا "القتال" يتطلب موقفاً سياسياً.
أما ما يتكلمون فيه فهو موقف فكري يمكن أن نناقشه بعد أن تهدأ الحرب)).

وأضاف حبيب:((هذه المقاومة لا تزعم أنها تدافع عن الشيعة بقدر ما هي مقاومة وطنية وأنها تدافع عن لبنان - ولبنان فقط - وتعتبر حائط الصد وخط الدفاع الأول في مواجهة المشروع الصهيو- أمريكي الذي يستهدف نشر الفوضى في المنطقة وإعادة رسم خريطتها لحساب العدو الصهيوني)). انتهى بحروفه.

فصل


ما بُني على باطل فهو باطل.. الإخوان وعلاقتهم باليهود والنّصارى


فتحذير الأمّة من ضلال الشيعة وكفرهم يُعدُّ إحياءاًلفتنة قديمة وخلافات سبق أن أنهكت عقل الأمة وجسدها وأجمع العقلاء على تجاوزها!!

والتحذير ممّن يطعن في فراش رسول الله صلى الله عليه وسلّم ويتّهمُ أمّهات المؤمنين بالفاحشة ويرمي بالردّة والنّفاق والكُّفر أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلّم وعلى رأسهم أبي بكر وعمر وعثمان رضي الله عنهم وأرضاهم ويدّعي للبشر صفات الخالق جلّ وعلا من معرفة الغيب والقدرة على الإحياء والإماتة والنفع والضر وجلب الخير ودفع الشرّ والتصرّف في درّات الكون وإباحة التمتّع بالرضّع .. إلى غير ذلك ممّا هو مدوّن في كتب الروافض المجوس من العقائد الكفرية الباطلة التي تكفي الواحدة منها للحكم على صاحبها بالكُّفر المُخرج من الملّة فكلّ هذا قد أجمعت الأمّة على تجاوزه ؟!!

أيّ أمّة هذه التي تزعمون أيّها الكذّابين الأشرار ؟!

وهل ما قام به ولا يزال يقوم به علماؤنا من فضح هؤلاء القوم والردّ على شبههم والتحذير منهم وبيان خطرهم على الإسلام والمسلمين يُعدُّ مواقف مُخزية ؟! فما هي المواقف المشرّفة عندكم وفي ميزانكم يا إخوان ؟!
أهذا موقف مُخز أو مُشرّف يا عُمي ويا صمُّ بلا آذان ؟!

جاء في مجلة ((لواء الإسلام)) العدد الأول ، السنة الخامسة والأربعون بتاريخ رمضان 141 هـ ص 39:
((والإمام حسن البنا عندما شكّل اللجنة السياسية العليا للإخوان المسلمين كان ضمن أعضائها ثلاثة من المسيحيين هم الأساتذة : لويس فروخ ، وهيب دوس ، ثابت كريم )) . !!

ويقول المؤسس حسن البنا: ((فأقرر أن خصومتنا لليهود ليست دينية لأن القرآن حضّ على مصافاتهم ومصادقتهم، والإسلام شريعة إنسانية قبل أن يكون شريعة قومية)) ، من كتاب ((الإخوان المسلمون أحداث صنعت التاريخ)) (1/ 409).

ويقول أيضاً: ((إن الإسلام الحنيف لايخاصم ديناً ولا يهضم عقيدة، ولا يظلم غير المؤمنين به مثقال ذرة))، من كتاب ((حسن البنا مواقف في الدعوة والتربية ))(ص 163) .

وقال الدكتور يوسف القرضاوي في خطبة جمعة حول التدخين: (أيها الإخوة قبل أن أدع مقامي هذا أقول كلمة عن نتائج الانتخابات الإسرائيلية:

العرب كانوا معلقين كل آمالهم على نجاح (بيريز) وقد سقط (بيريز) وهذا مما نحمد لإسرائيل، نتمنى أن تكون بلادنا مثل هذه البلادمن أجل مجموعة قليلة يسقط واحد والشعب هو الذي يحكم، ليس هناك التسعات الأربع أو التسعات الخمس النسب التي تعرفها في بلادنا 99,99% ما هذا؟!
إنَّها الكذب، والغش والخداع، لو أن الله عَرَضَ نفسَه على الناس ما أخذ هذه النسبة!! نحيي إسرائيل على ما فعلت)!!

وكلّ ما تقدّم من كلام زُعماء الإخوان يُعدُّ كُفراً بواحاً ولكنّا لا نُكفّرهم لعدم توفّر الشروط وعدم انتفاء الموانع ومن تلكم الموانع: الجهل !!

فهل بقي في ذهن أحدكم شبهة في كون الفرع تبعٌ للأصل وأنّ ما بُني على باطل فهو باطل ورحم الله من قال:

كيف يستقيمُ الظلُّ والعودُ أعوجُ ؟؟!!

ورضي الله عن الإمام مقبل بن هادي الوادعي حين قال:



إنّ للإخوان صرحاً كلّ ما فيه عفن ***** لا تسلني عمّن بناهُ إنّه الصوفي حسن.

توقيع » ابو عبد الله غريب الاثري




أدخل وشاهد بنفسك


آخر تعديل بواسطة ابو عبد الله غريب الاثري ، 04-14-2009 الساعة 05:23 PM
رد مع اقتباس