عرض مشاركة واحدة
قديم 04-14-2009, 05:27 PM   رقم المشاركة : ( 4 )
ابو عبد الله غريب الاثري
شرف لــــنا


الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 2928
تـاريخ التسجيـل : Nov 2007
الــــــــجنــــــس :
الـــــدولـــــــــــة :
المشاركـــــــات : 358 [+]
عدد الـــنقــــــاط : 10
قوة التـرشيــــح : ابو عبد الله غريب الاثري is on a distinguished road

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

ابو عبد الله غريب الاثري غير متواجد حالياً

افتراضي رد: أرجو قراءة الموضوع كاملا فهو يكشف حقائق خطيرة جدا

فصل


وشهد شاهد من أهلها

أقول لهذا العوا: يا مسكين لقد سبقك إلى مُناقشة هذه المواقف الفكرية (!) رجلٌ من جماعتك ومن سلفك الطالح وهو مُصطفى السباعي فقد بذل هذا الأخير عدّة مساع مع بعض أصحاب العمائم في الحوزات الشركية في إيران في مسألة التقريب كما تطمحون إليها وسعى لعقد مؤتمر إسلامي للتقريب بين ما سمّاهُ بالمذهبين.

وفعلا فقد التقى السباعي بعض أصحاب العمائم المجوس وكان منهم الرافضي المدعو: عبد الحسين شرف الدّين الموسوي. فوجدهُ السباعيُّ مُتحمّساً لفكرة التقريب بين أهل السنّة وبين الشيعة الروافض مؤمناً بها داعياً إليها.
فسُّرَّ السباعي جداً بهذا الموسوي وظنّ أنّ حُلُم البنا قد بدأ يتحقّق على أرض الواقع ولكنّ الحلم الوردي سَرعان ما تلاشى حين أصدر ذلك المجوسي عبد الحسين الموسوي كتاباً قبيحاً بغيضاً يسبُّ فيه أبا هريرة صاحب رسول الله صلى الله عليه وسلّم وشيخ أصحاب الحديث رضي الله عنه وعنهم أجمعين ويكل إليه التّهم ويصفه بأبشع الأوصاف !!
وقد دوّن السباعي ما جرى له مع الموسوي وغيره في كتابه ((السنّة ومكانتها في التشريع)).

بل قد كتب أحد دُعاتكم -وهو سعيد حوى- كتاباً يحذّر فيه من الشيعة عموما ومن الخميني خصوصاً أسماهُ ((الخميني شذوذ في العقائد شذوذ في المواقف)) قال فيه:
((...ولم تزل الأمة الإسلامية تتقرب إلى الله بحب آل بيت رسول الله صلى الله عليه وسلم ، ولكنه عبر شعار حب آل البيت وجد التشيع الشاذ الذي ظهر عبر التاريخ بعقائد ومواقف خطيرة خائنة .

وعندما انتصر الخميني ظن المخلصون في هذه الأمة أن الخمينية إرجاع للأمر إلى نصابه في حب آل بيت رسول الله وتحرير التشيع من العقائد الزائفة والمواقف الخائنة ، خاصة وأن الخميني أعلن في الأيام الأولى من انتصاره أن ثورته إسلامية وليست مذهبية ، وأن ثورته لصالح المستضعفين ولصالح تحرير شعوب الأمة الإسلامية عامة ولصالح تحرير فلسطين خاصة .

ثم بدأت الأمور تتكشف للمخلصين ، فإذا بالخميني هذا يتبنى كل العقائد الشاذة للتشيع عبر التاريخ ، وإذا بالمواقف الخائنة للشذوذ الشيعي تظهر بالخميني والخمينية ، فكانت نكسة كبيرة وخيبة أمل خطيرة ..))

وقال فيه أيضاً: ((وهكذا يجتمع في الخمينية عقائد شاذة ومواقف شاذة ، فيحيي بذلك الشذوذ العقدي عند الشيعة والمواقف الشاذة عندهم ، وكلُّ ذلك على حساب الإسلام والمسلمين ، ومن هاهنا أصبحت المواقف الخمينية خطراً ماحقاً على هذه الأمة ، لا يجوز لأهل الرأي والفكر أن يسكتوا عنها وعن أهدافها القذرة وأساليبها الماكرة ، ولقد ظهرت المواقف الشاذة للخمينية في أمور متعددة آن الأوان للتنبيه عليها والتحذير منها)) اهـ

فهلا اتّعظ القوم بما جرى لأحد أقطابهم ؟!!




فصل


دعوة إلى ترك الثناء على أهل البدع

وهلا اتّعظ الشيخ ابن جبرين وانتهى عن تزكيته لجماعة الإخوان المسلمين كما هو مشهور عنه ومُدوّنٌ على موقعه الرسمي ؟! فإنّه لم يلق من الإخوان إلا السبّ والشتم والاتهامات الباطلة !وهو مُصطفى السباعي خوان المجرمين.

جاء في موقع الشيخ ابن جبرين الرسمي على الشبكة العالمية السؤال التالي برقم (5756):

س: ما هو حكم الشرع في الإخوان، والصوفية، والشيعة، والأشعرية؟

الجواب: ((أما الإخوان المسلمون فإنهم من أهل الخير إذا كانوا على طريقة أهل السنة لا يدعون الأموات ولا يتركون العبادات ويأمرون بالمعروف وينهون عن المنكر ولو حصل من بعضهم شيء من النقص في الأعمال، وأما الصوفية المتأخرون فإنهم غلوا في الأولياء وأسقطوا عنهم التكاليف وعبدوهم مع الله فهم بذلك مشركون مطيعون لغير الله في معصية الله، وأما الشيعة فهم الرافضة يدَّعون أنهم شيعة علي أي أحبابه ويدَّعون أنهم يوالون أهل البيت وقد كذبوا فهم يعادون زوجات النبي وعمه العباس وسائر أقاربه من بني هاشم الذين هم من أهل البيت، ويقصرون أهل البيت على علي وفاطمة وابنيهما وذريتهما ويسبون بقية الخلفاء ويطعنون في القرآن ويدعون غير الله، وقد كفروا بذلك، وأما الأشعرية فيدعون أنهم على عقيدة أبي الحسن الأشعري مع أن الأشعري رحمه الله قد تاب من هذه العقيدة والتزم معتقد أهل السنة وتابع الإمام أحمد وأتباعه الآن على مذهب الكُلابية وهم مُبتدعة ينكرون أكثر الصفات. والله أعلم)).


قلتُ: اللهم أرنا الحقّ حقاً وارزقنا اتّباعه وأرنا الباطل باطلا وارزقنا اجتنابه ..

وانظر يا هداك الله إلى ما قاله المدعو يوسف ندا مفوض العلاقات الدولية بجماعة الاخوان سابقا واصفا كُتّاب وناشري المؤلفات التي تهاجم المسلمين الشيعة –على حدّ تعبيره- !! بالموتورين أو المفتونين أو الجاهلين أو سياسيين منتفعين باعوا دينهم للسلطان!!

وللشيخ ابن جبرين كتب ورسائل ينصُّ فيها على تكفيره للشيعة الروافض ! وقد مرّ بك قوله في فتواهُ عن الروافض ((وقد كفروا بذلك))

كما نعت الإخواني يوسف ندا الآراء والفتاوى التي تستهدف الشيعة بالتزمّتوالتعنت وضيق الأفق !!
نافيا في الوقت نفسه تهمة "الغلو" عن الشيعة !!
واعتبرندا في مقالة نشرها موقع "اخوان أون لاين" أن نسبة الشيعة إلى ابن سبأ "من أفظع الجنايات" معللا بأنه لم يثبت في التاريخ المحقق ما اذا كان لإبن سبأ وجود حقيقي أمأنه كان أسطورة الصقت بالشيعة !!

ورفض ندا تكفير بعض علماء السنة للشيعة ووصفهم بالرافضة والمبتدعة!!

مضيفا القول أنه لا يجوز تكفير من يتعبدبأحد المذاهب الإسلامية الخمسة (المذاهب الأربعة والمذهب الشيعي) وإخراجه عن الملة بآراء أو تفاسير أو قياسات من صُنع البشر على حد تعبيره!!


وأوضح (!) "بأن المسلميمكن أن يتعبّد بأحد الطقوس المحددة في هذه المذاهب الخمسة" معللا بأن الخلاف بين المذاهب الاسلامية في الفروع لا يخرج من الملة!!

ورفض ندا الالتزام بآراء ابن تيمية وابن القيم في طاعة ولي الأمر وقال بأن تلك الآراء أصبحت سيفًا يستعمله الطغاة مغتصبو الحكم بتنصيب أنفسهم أولياء لأمر المسلمين هم وذرياتهم!!

كما أرجع ما وصفها بالمشكلة الشيعية إلى "خلاف سياسي" بشأن الولاية والإمامة وليس على قواعد الدين وأصوله !!

مشيرا إلى أن الإمام علي ومن سبقه من الخلفاء استطاعوا أن يحتووا الخلاف إلى أن عاد وتصاعد "سياسيا" في عهود بني أمية وبني العباس ضمن حروبهم على آل البيت !!


وختم بأن الاختلاف الذي بدأ سياسيا يجب أن يحل سياسيا((لا بالاتهامات الشرعية واستبعاد قوم وإخراجهم من الملة وأنه لابد من قبول الرأي والرأي الآخر))

يذكر أن ندا المحكوم عليه غيابيا بالسجن عشر سنوات يقيم خارج مصرمنذ عام 1960 ويعد من قيادات الصف الأول وقد تولى مسئولية التنظيم الدولي للإخوان لسنوات طويلة.

وتأتي تصريحات ندا بعد نحو اسبوعين من فتوى أطلقها الشيخ علي جمعة مفتي الديار المصرية بجواز التعبد على المذهب الشيعي مؤكدا أنه لا فرق بين سني وشيعي !! انتهى بتصرّف من شبكة الراصد الإخبارية 20 / 2 / 2009م.
توقيع » ابو عبد الله غريب الاثري




أدخل وشاهد بنفسك

  رد مع اقتباس