الموضوع: حديث في بريدي
عرض مشاركة واحدة
  رقم المشاركة : ( 1 )  
قديم 07-01-2009, 11:43 AM
الصورة الرمزية هبة من الله
 
هبة من الله
عضو فضي

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو
  هبة من الله غير متواجد حالياً  
الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 17974
تـاريخ التسجيـل : Dec 2008
الــــــــجنــــــس :  Female
الـــــدولـــــــــــة :
المشاركـــــــات : 197 [+]
عدد الـــنقــــــاط : 10
قوة التـرشيــــح : هبة من الله is on a distinguished road
7asri حديث في بريدي


انا اتلقى منذ اشهر في بريدي الالكتروني مجموعة من الاحاديث النبوية مع الشرح لذا ارتايت ان اضعها هنا حتى يستفيد منها جميع الاعضاء
****************************************
رقـــــــــــــــم النشرة :1
التــــــــــــــــــــاريخ :14 محرم 1430 هـ
كتـــــــــــاب الحديث :فتح البارى بشرح البخارى
بـــــــــــــــــــــــــاب :الحلال بين ِّ والحرام بينِّ وبينهما مُشبهات
رقـــــــــــــم الصفحة :538 المجلد السادس
نص الحديث:
... عَنْ ‏ ‏النُّعْمَانِ بْنِ بَشِيرٍ ‏‏رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ‏ ‏قَالَ ‏ ‏قَالَ النَّبِيُّ ‏ ‏صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ‏ ‏االحلال بَيِّنٌ وَالْحَرَامُ بَيِّنٌ وَبَيْنَهُمَا أُمُورٌ مُشْتَبِهَةٌ فَمَنْ تَرَكَ مَا شُبِّهَ عَلَيْهِ مِنْ الْإِثْمِ كَانَ لِمَا اسْتَبَانَ أَتْرَكَ وَمَنْ ‏ ‏اجْتَرَأَ ‏ ‏عَلَى مَا يَشُكُّ فِيهِ مِنْ الْإِثْمِ أَوْشَكَ أَنْ يُوَاقِعَ مَا اسْتَبَانَ وَالْمَعَاصِي ‏ ‏حِمَى اللَّهِ ‏ ‏مَنْ يَرْتَعْ حَوْلَ .‏

شرح الحديث:
فيه تقسيم الأحكام إلى ثلاثة أشياء وهو صحيح ، لأن الشئ اما أن ينص على طلبه مع الوعيد على تركه ، أو ينص على تركه مع الوعيد على فعله ، أو لاينص على واحد منهما فالأول الحلال بينِّ والثانى الحرام بينِّ . فمعنى قوله صلى الله عليه وسلم : "الحلال بينِّ " أى لايحتاج ألى بيانه ويشترك فى معرفته كل أحد ، وكذلك قوله : " الحرام بينِّ " أى لايحتاج أيضا ً لبيانه والثالث مشتبه لخفائه فلا يدرى هل هو حلال أو حرام ؟ وما كان هذا سبيله ينبغى إجتنابه لأنه إن كان فى نفس الأمر حراما ً فقد برئ من تبعتها، وإن كان حلالا ً فقد أجر على تركها بهذا القصد ، لأن الأصل فى الأشياء مختلف فيه حظرا ً وإباحة ، والأولان قد يردان جميعا ً ، فأن علم المتأخر منها وإلا فهو من حيز القسم الثالث ، والمراد أنها مشتبهة على بعض الناس بدليل قوله عليه الصلاة والسلام فى حديث آخر " لايعلمها كثير من الناس " ومن هذا يشعر بأن منهم من يعلمها ، وقوله " أوشك " : أى قرب ، لأن متعاطى الشبهات قد يصادف الحرام وإن لم يتعمده ، أو يقع فيه لإعتياده التساهل .


توقيع » هبة من الله
رد مع اقتباس