منتديات ششار الجزائرية من العرب وللعرب
اللهم وفقنا لما هو خير للعباد والبلاد سبحان الله و بحمده سبحان الله العظيم

فتاوى الشيخ محمد علي فركوس - رمضانيات-

  البوابة الجزائرية الأوفر الأسهل وبتصفح أمن من دون أي اعلانات (ششار أورنج السياحة المجانية )  
   

~~~ بسم الله وحده والصلاة والسلام على من لا نبي بعده وبعد : يسر إدارة منتديات ششار من العرب وللعرب أن تدعو منتسبيها الأفاضل للعمل على ابراز مساهماتهم البناءة وتكثيف المواضيع وتبادل الردود لبناء هذا الصرح { أي صرحكم } ودفعه مجددا للريادة والشموخ والجدية في العمل الصالح والنفع العام . قال تعال : يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَلْتَنْظُرْ نَفْسٌ مَا قَدَّمَتْ لِغَدٍ وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ خَبِيرٌ بِمَا تَعْمَلُونَ (18) سورة الحشر |


العودة   منتديات ششار الجزائرية من العرب وللعرب > ˙·0•● منتديات الدين الإسلامي الحنيف ●•0·˙ > ركن القرآن الكريم وتجويده وتفاسيره


ركن القرآن الكريم وتجويده وتفاسيره ششار القران الكريم يعتني بالتجويد والقراءات والتفاسير والإعراب

مواضيع مختارة

إضافة رد
انشر الموضوع
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  رقم المشاركة : ( 1 )  
قديم 04-30-2017, 10:51 PM
الصورة الرمزية همة عالية لجنة غالية
 
همة عالية لجنة غالية
عضو ذهبي

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو
  همة عالية لجنة غالية غير متواجد حالياً  
الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 37317
تـاريخ التسجيـل : Jul 2014
الــــــــجنــــــس :  Female
الـــــدولـــــــــــة : مملكة السعادة
المشاركـــــــات : 344 [+]
عدد الـــنقــــــاط : 60
قوة التـرشيــــح : همة عالية لجنة غالية will become famous soon enough
b9 فِقهُ بِنَـــاء الإنسَـان في القُـرآن ( متجَــدِّد )

هنا : ملفي الشخصي


فِقهُ بِنَـــاء الإنسَـان في القُـرآن لِــ دكتورَة كِـفاح

كانَ الظَّنُ أن يكونَ أولَ حديثٍ بَينَ الله و بينَ القَلبِ الباحث حتى الوجع عن الحقيقة { إنَّني أنا اللهُ لا إله إلّا أنا فاعبُدني و أقِم الصلّاةَ لِذكّري } ..
أو رُبّما كانَ الظَّنُ أَن يَكونَ أولَ أمرٍ لٍمحمد صلى الله عليه وسلم أن يَصدحَ بالقولِ أمَامَ قَومِه إنّي { عبدُ الله آتاني الكتاب و جَعَلَني نبيّا }..
لكن البداية كانت مختلفة ؛ لأنَّ مُهمة مُحمد صلى الله عليه وسلم ستكونُ مختلفةً ، و النهايات الجليلة تكون للبدايات الثقيلة !

*/*
{ إقرأ } فقط .. و بِها وَحدَها يا محمد سَنَمحو كُلَّ فُصولِ الجَفافِ و تاريخ أُمّةٍ كان وَزنُها هَباء ! .. و نَعلو بك الى قمّة { و إنّه لَذِكرٌ لَكَ و لِقومِك } .. قومك الغائبون في سراديبِ المَوتِ و النّسيان ..
{ اقرأ } .. وحدها من ستُعلّم الأَعرابَ كيف يُصبح لخُطواتهم على الرِّمالِ صدىً تهتزُّ له عُروش الحضارات المُمتدة على فَقرِنا و جَهلِنا..
{ اقرأ } .. وحدها من ستَكتُبُ لكم حُضوركم في كلِّ تفاصيل التّاريخ و تَفاصيل النّعيم في عِليّين !
*/*
{ اقرأ }.. و ليس بين يدي مُحمد صحيفةً و لا قَلَماً و لا { ما يسطرون } ..
{ اقرأ } .. و عقلُ محمد يلتفِتُ فلا يَرى إلا غاراً و رمالاً و فراغاً يلتهمُ صدى قومه و يُبقيهم في المجهول .!
{ اقرأ } .. و مال محمد و هذا النداء ..
*/*
{ اقرأ } و تتوالى عبارات من السَّماء لا تَعني العقل العربي .. { علّم بالقلم }
{إقرأ }.. و لا تُعجِزك أُمّيَّتُك ..
{ اقرأ } يا محمد أنت و أُمّتك قراءةٌ هي أعلى من التَهجِئة و إقامة الحروف .. وتنبّه { لا تُحرّك به لسانك لتعجل به } .. لأنّا { سنُقرِئُكَ } .. فما ماتَ النّبي محمد إلا و قد قَرَأَ القرآن قراءَةَ التّفعيل و التّأويل !


*/*

إذ قالت عائشةُ في وصفِ حياتِه : { كان يتأوّل القرآن } أي يُفسِّره سُلوكاً و يَتذوَّقه مَعاشاً
{إقرأ }يا محمد .. فَهي وَحدَها من سَتَقلِبُ الوثنيَّةَ و تُفقِد الأصنام ثَباتَها و تمنَحُك نِهايةَ نشيدها { قُل جاءَ الحقُّ و زَهقَ الباطل إنَّ الباطلَ كان زَهُوقا } ..
{إقرأ } يا محمد .. فبها وَحدَها سَتَرتَفِعُ المَرأَةَ من حالَةِ { وإذَ المَؤودةُ سُئِلت } إلى مَقامِ { قَد سَمِع اللهُ قَولَ الّتي تُجادِلُك في زوجها } .. و سَينتهي زَمنُ الإستِضعاف .!
و تُصبح " لَبِنَةَ " إحدى الإماء التي سُبِيَت في زمنِ الفُتوحات عالمةَ الرّياضيّاتِ واللّغة في في جامعةِ قُرطبة أشهر جامعةٍ علميّة في القارّةِ الأوروبيّة ! وَ يَذكُر لها التّاريخ أنها كانت تَسيرُ في الـطُرقات فَتُعلِّمَ الصِّغار الحِساب لأنَّها فَقِهَت أنَّ أول التّنزيل كان { اقرأ }


*/*

{إقرأ } .. فبها وحدها سيُبنَى بَيتُ الحِكمة في بغداد ... و بها وحدها سَيكتُب إبن الجوزيِّ بِأصابعه ألفي مُجلد ثم يَجمعُ بَرّايات أقلامهِ و يأمر أن يُسخُّن بها ماءَ تغسيله إذا مات ؛ لأنَّ الله يُحبُّ القَلَم !
{إقرأ} وأخواتها من {ن والقلم } حتى { الرحمن ، عَلَّمَ القُرآن ، خلق الانسان ، علَّمهُ البَيان } هي التي جَعلت إبن عقيل يقول وأنا في الثمانين من عُمري أنشطُ في طَلبِ العِلم ممّا كُنتُ في العِشرين ، و ما ماتَ حتى سطَّر لنا آلاف الأوراق في العلم !
{إقرأ } حتى تعبُدَ الله { على بصيرةٍ } ..

*/*

{اقرأ } و سيمَنُحكَ الفَهمَ { رَبُّك الأَكرم }
{إقرأ }كي تبلغَ مقام { لِتكونوا شُهداء على النّاس } ؛ كُلّ النّاسِ من المَشرقِ حتى المَغرب
{اقرأ } وبِها كان البِدءُ و لن يَصلُحَ الحال إلا بما كان به أولُ الأمرِ .. لو أنَّ الأُمَّةَ تَفطَنُ كيف بدأ التّنزيلُ و كيف صار التّشكيلُ و بماذا بدأ الله أول كلمةٍ في مسيرة التغيير
{ اقرأ } و لا تَهذُ القرآنَ هذا هذا .. فإن َّهذا القُرآن جاءَ لِتُجاهِدهم { به جِهاداً كَبيرا } .

*/*

دكتورة كفاح بنت كمال أبو هنود

توقيع » همة عالية لجنة غالية

آخر تعديل بواسطة همة عالية لجنة غالية ، 05-01-2017 الساعة 11:00 PM
رد مع اقتباس
قديم 05-01-2017, 11:20 PM   رقم المشاركة : ( 2 )
همة عالية لجنة غالية
عضو ذهبي

الصورة الرمزية همة عالية لجنة غالية

الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 37317
تـاريخ التسجيـل : Jul 2014
الــــــــجنــــــس :  Female
الـــــدولـــــــــــة : مملكة السعادة
المشاركـــــــات : 344 [+]
عدد الـــنقــــــاط : 60
قوة التـرشيــــح : همة عالية لجنة غالية will become famous soon enough

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

همة عالية لجنة غالية غير متواجد حالياً

افتراضي رد: فِقهُ بِنَـــاء الإنسَـان في القُـرآن ( متجَــدِّد )



*/*

اللبنة الثانية ( وعلم آدم )

كانَ خَلقه {مِن طين } من { صَلصَال } .. لكن الخلق كانَ بِخارطةٍ إستثنائِية وبِحياةٍ لا تُشبهُ حياةَ الملائِكة
وكانت نَفخةُ الرُّوح في المخلوقِ الجديدِ تُعِلُن بدء أحداثِ الدّنيا كُلِّها
وتُعِلُن أنَّ حِكاياتَ التّاريخ سَتُكتًب.. وأنَّ قُرآناً وتوراةً وزَبوراً وَكذا الإنجيل سيُقرأ ..
لَم يكن هوَ سوى حَمَأ مَسنوناً مُلقى في غَيبوبَةِ العَدَم .. في عَتمةِ {هَل أتى على الإنسانِ حينٌ من الدّهر لم يكن شيئاً مذكوراً }


*/*



ثُم غَدا مِثلَ نُقطة نُورٍ تَثورُ حَولَها أسئلةُ الكونِ الغارق في التَّسبيحِ وفي التَّهليل ..
أسئلةُ الملائكةِ المَدهوشة .. { أتجعلُ فيها من يُفسد فيها } !!
ها نحنُ { نُسبِّحُ بِحمدِكَ ونُقَدِّسُ لَك } .. كان الكونُ فِعلاً حِينها مغموراً في أهازيجِ التَّسبيح وتراتيل التَقديس ..

*/*


كانت السماءُ تَئِطُّ أطّاً { فما فيها من موضعِ شبرٍ إلا وفيهِ مَلَكٌ ساجدٌ أو مَلَكٌ راكِع } ..
لم تكَن تَعلُم الملائكةُ حِينها أنَّ المسافةَ بين مقامِ { ونحنُ نُسبِّحُ بِحمدِك } ومقامِ { إنّي جاعلٌ في الأرضِ خَليفة } ؛ كما هيَ المسافةُ تماماً بين مَقامِ { وعلَّمَ آدمَ } وقولُ الملائكة { لا عِلمَ لَنا } !..

*/*



وكانت تلك لحظةٌ فوقَ إيقاعِ الكونِ المُعتاد .. لحظةُ العِلمِ إذ يَتَجلّى في الإنسان .. { يـا آدم أنبِئهُم } ..
لحظةٌ أدركَ فيها الخَلق السابق أنَّ ثمَّةَ مُهِمةٍ أعلى من التَّسبيحِ جِسرُها العلمُ و وظيفَتُها أن تكونَ {خليفةً في الأرض} ..
وفي لحظةِ الوعيِ الجديد { سجَدَ الملائكةُ كُلُّهُم أَجمَعون} .. فقد بدا هذا الخلقُ الجديد في نسيجِهِ وَتسبيِحِه يختَلِفُ عن الملائكة.. إذ سَيَغدو التَّسبيحُ للهِ بأبعادٍ جَليلة.. بعضُ معانِيها عِمارةُ الأرض ..


*/*


تسبيحٌ بِلُغَةِ العِلم ... تسبيحٌ وَتَرتِيل... الوعيُ بَعضُ مُفرداتِه ..
لم تَكن مُصادفةٌ أن يكونَ أوّلَ حِوارٍ لأِوّلِ نَبيٍّ في أوّلِ تَرتيبِ القُرآن { وعَلَّمَ آدمَ } .. وأن يكونَ أوَّلَ أَمرٍ في أَوَّلِ تَنزيلٍ لآخِرِ نَبِيٍّ {إقرأ } .. فَبينَ البِدايةَ و النِّهايةَ سِرّ .. لو تَتَنَبّه !
اليومَ نحنُ نَعكِسُ المَشهد ونُقَلِبه.. وَنَتَشبَّث بِمرتَبةِ { ونُسبّح بِحمدِك } .. كأنَّنا نَرَغبُ أن نَعودَ مَلائِكة !

*/*

نَتَشبّث اليومَ بِمسابِحِنا و نَغيبُ عن المُهمّةِ العُليا { إنّي جاعلٌ في الأرضِ خَليفة } !
يتنبّهُ الإستعمارُ الفَرنسيُّ في الجزائرِ للفارقِ الدقيقِ بينَ مقامِ التَّسبيح وبين مُهمة إعمار الأرض ؛ فيُشجّعُ زوايا التَّصوفِ ويدعَمُ طُرُقَ الصُّوفيّة وحركاتِ الإستغراق في المدائحِ والتَّراتِيل !
يَنشُر الغَربُ كُتُبَ التَّصوف ويدعَمُ طُرُقَ الدّروشةَ الغائبة ، ويأذن لنا أن نَدُورَ في فُلك العِبادة و تفاصيل الشَّعائر ، و يدورُ هُوَ في فُلكِ الفَضاءِ و فُلك استعمارِ الأرض.. وفَرَّقَ بين { إعمارِ الأرض } و { إستعمارِها } !

*/*

لو فَقِهنا لِماذا قال تعالى : { يا آدمُ أنبِئهُم } ... فَتِلكَ هي مُهِمّتُك ..
و لن تَسجُدً الحياةُ لكَ خاضِعةً إلّا إذا كنتَ في مَنزِلةِ { أَنبِئهُم } ..
لو تَفَطّنت !!
توقيع » همة عالية لجنة غالية
  رد مع اقتباس
قديم 05-05-2017, 02:01 PM   رقم المشاركة : ( 3 )
همة عالية لجنة غالية
عضو ذهبي

الصورة الرمزية همة عالية لجنة غالية

الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 37317
تـاريخ التسجيـل : Jul 2014
الــــــــجنــــــس :  Female
الـــــدولـــــــــــة : مملكة السعادة
المشاركـــــــات : 344 [+]
عدد الـــنقــــــاط : 60
قوة التـرشيــــح : همة عالية لجنة غالية will become famous soon enough

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

همة عالية لجنة غالية غير متواجد حالياً

افتراضي رد: فِقهُ بِنَـــاء الإنسَـان في القُـرآن ( متجَــدِّد )




*/*

كانَ شيء
في ضميرِ الكونِ يُولَد .. حياةٌ على ضفائرِ النُّجومِ َتليقُ بأُمّةٍ إختارت أن تَحيا بعيداً عن غُبار العُبوديّة !
لم يَكن عَبثَاً أن يَقولَ اللهُ لِنَبيِّه { اقرأ باسم رَبّكَ الذي خَلَق } فَيجمعُ بين الإيجادِ له من العَدَمِ و بينَ البَعثِ بِـ { اقرأ } من ظُلمة الغَرق !
لم يكن عبثاً أن يَجمعَ اللهُ في الآيةِ حياتَين .. الأولى من عَلَق ، و الثانية ستكونُ من الكلمات !
لم يكن عبثاً أن يَمنَحُنا اللهُ هِبَةَ الميلادِ ثُمَّ يُكرِمُنا بِهِبَةِ الإِمداد !

*/*

كان الله في أولِ آيةٍ يَهَبُ الأمّةَ أعظم هِبَةً أن يولَدوا ثانية بِقرارٍ ذاتي ، و كان يريدُ لهم أن لا يَظلّوا هباءً على رِمالِ الصّحراء .!
{ اقرأ باسم رَبّك } وسَينتَهي قَدر الإنتظار للحُريّة .. لأن القُرّاء هُم الأَحرار !
اقرأ باسم ربّك قِراءةً تَهديكَ إلى { الفَجرِ } و إلى { الشَّمسِ } وإلى سُطوعِكَ في كلّ تفاصيلِ { العَصر } !

*/*

اقرأ باسم ربّك قراءةً تُبَلِّغُكَ مَشهدَ { إذا جاءَ نصرُ اللهِ والفَتحِ } .. فبعض القراءةِ هي وَقودُ المَعركَةِ و هي جِهاد !
اقرأ باسم رَبّك قراءةً تُوصِلُكَ إلى بُؤرَةَ الضّوءِ وسورةِ { النُّور } و نُقطَةَ وعيٍ تَسبِقُ { اللّيل } بِها فلا يَبلُغك !
اقرأ وقُل ( سأُسقي حُلُمَ العُبور إلى الله بدَمعِ المِحّبرة ) ..!

*/*

إقرأ قراءةَ من يعلم أن ربّه عليمٌ يُحبُّ العُلماء .. و اعتكف في محراب العُبودية الجديد .. واثنِ الرُّكَبَ على مَصاطِبِ العِّلم .. و الزَم { اقرأ } ؛ فهي الفريضةُ الأولى و الفريضةُ الغائبة أو رُبّما هي الفَريضةَ المُغيَّبةَ ..
فَثَمَّةَ من يعلمُ جيداً أنَّ مَن يَمتَلِكُ مفاتيحَ المَعرِفَةِ ؛ يَمتَلِكُ قُوَّةَ السِّيادة !
و ثمََّة من يُريدُنا أن نَّعودَ أَعراباً .. بلا وزنٍ الا وزنَ القافِيَة !
أعراباً بلِا غايةٍ إلا قَصَصَ عَبلَةَ و عنتَرة !

*/*
أعراباً جل حكايَتنا معركة كمعاركِ داحِسَ و الَغبراء، و طواحينِ الهواءِ لا تَحصُدُ إلا عُمرُنا !
{ اقرأ باسم رَبِّك } هي الفريضةُ الغائبة أو المُغَيَّبة .. و بِها سَيكونُ تصحيحُ البَوصَلة .

توقيع » همة عالية لجنة غالية
  رد مع اقتباس
قديم 05-11-2017, 01:04 PM   رقم المشاركة : ( 4 )
همة عالية لجنة غالية
عضو ذهبي

الصورة الرمزية همة عالية لجنة غالية

الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 37317
تـاريخ التسجيـل : Jul 2014
الــــــــجنــــــس :  Female
الـــــدولـــــــــــة : مملكة السعادة
المشاركـــــــات : 344 [+]
عدد الـــنقــــــاط : 60
قوة التـرشيــــح : همة عالية لجنة غالية will become famous soon enough

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

همة عالية لجنة غالية غير متواجد حالياً

افتراضي رد: فِقهُ بِنَـــاء الإنسَـان في القُـرآن ( متجَــدِّد )



*/*



لن يذّبلَ قلبٌ صار له القرآنُ ساقياً ..
كلّ خيرٍ سيورِقُ من سُطور المُصحَف .!
على قدر طول الصُّحبة مع القرآنِ يمنَحُك القرآنُ من أسرارهِ وفَيضِ بركاتِه ..

*/*

ولِقراءةِ سورةِ الفاتحة وحدَها والدُّعاء بها أسرارٌ و آثار ..
فقد قال الإمام إبن القيّـــــم (ولقد مرّ بي وقت في مكـــــة سَقِمتُ فيه، ولا أجدُ طبيباً ولا دواءً فكنت أعالجُ نفسي بالفاتحة، فأرى لها تأثيراً عجيباً، آخذ شربة من مـــــــاء زمـــــــزم وأقرؤها عليها الفاتحة مراراً ثم أشربه فوجدتُّ بذلك البرء التّام، ثم صرت أعتمد ذلك عند كثير من الأوجاع فأنتفع به غاية الانتفاع ، فكنت أصف ذلك لمن يشتكي ألماً فكان كثير منهم يبرأ سريعاً) .

*/*

فإن كان لك حاجه .. فأعطي القرآن على قدر ماترغب أن يعطيك الله في حاجتك !
وأوصى الإمامُ إبراهيم المقدسي تلميذَه عبّاس بن عبد الدايم - رحمهم الله [ أكثِر من قراءة القُرآن ولا تتركه، فإنه يتيسّر لك الذي تطلبه على قدر ما تقرأ ] .
و قال العَبّاس ( فرأيتُ ذلك وجرّبته كثيراً، فكنتُ إذا قرأتُ كثيراً تيسّر لي من سماع الحديث وكتابته الكثير، وإذا لم أقرأ لم يتيسّر ) !

*/*

اقرأوا سورة الفاتحة و سور القرآن ..
واسألوا الله .. أن ييسر أمركم ..
تشبّثوا بالقُرآن .. عامِلوه بما يليق .. وأذَنوا لكلِّ خلاياكم أن تتشرَّبَ شِفاءه.. وتتنفّس روحه..
*/*
توقيع » همة عالية لجنة غالية
  رد مع اقتباس
قديم 07-08-2017, 03:06 PM   رقم المشاركة : ( 5 )
همة عالية لجنة غالية
عضو ذهبي

الصورة الرمزية همة عالية لجنة غالية

الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 37317
تـاريخ التسجيـل : Jul 2014
الــــــــجنــــــس :  Female
الـــــدولـــــــــــة : مملكة السعادة
المشاركـــــــات : 344 [+]
عدد الـــنقــــــاط : 60
قوة التـرشيــــح : همة عالية لجنة غالية will become famous soon enough

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

همة عالية لجنة غالية غير متواجد حالياً

افتراضي رد: فِقهُ بِنَـــاء الإنسَـان في القُـرآن ( متجَــدِّد )



*/*


إنَّ ناشئةَ اللّيل هي أشدُّ وطئاً و أقومُ قيلا ..

{ إنَّ ناشِئَةَ اللّيل } أي كلّ ما يَنشأ من أوقاتِ اللّيل .. و َعبَّرَ القرآنُ بالمُفردة القرآنية { ناشِئَةَ } إذ المَحَ للمعنى الخَفيّ ؛ حيثُ ناشِئَةَ اللّيل تُنشؤكَ و تُربّيك كأنَّكَ طفلُ اللّيل الوَليد ..!
تَنشأ أزمِنَةُ اللّيل زَمَناً زَمَناً لتَنشىء في عُمرك أوسِمَةً تتهيّءُ لِزمنِ الفِردوس الأعلى ..
بعضُ القومِ يسيلَ عُمرهم في اللّيل و النَّهار و أنت تَلِدُ كلّ ليلةٍ الفَ حياة ؛ يبعثُكَ ربُّك بعدها { مقاماً محموداً } !
*/*

لقد وصّف القرآن اللّيل بأنّهُ { أشّدُ وطئَاً } أي أثقلُ على النّفس .. و في معنىً آخر أثبتُ في صناعة الخير !
رُبّما كان هذا بعضاً من معنى قول العلماء أن الصّوت يُعيدٌ بِناءَ الخلايا من الداخل .. أو ربّما برمجتها ؛ إذ يتفاعلُ الدّاخل الإنسانيّ مع ذَبذبات الإيقاعِ و التّرتيل .!
و أنَّ إيقاع الكلمةِ ينغمسُ في الخليّة فيُشكِّلُها و يُنشِؤُها كطفلٍ يشتدّ على غناء أُمّه !

*/*

هكذا إذن يبدو المعنى .. حيث يُمسك القرآن كل كَلِمة مَتلوَّة من صوتِك فيملَؤُها حواراً في داخلك .. و يخلِقُ بها أحاسيسَكَ و أفكارك و يصنَعُك من جديد .
تنغمرُ الرّوح في قيام الليل في عُذوبةٍ عجيبة ؛ حتى كأنّها تتوسَّلُ لنهاية اللّيل أن لا يأتِ ..
فثمةُ سقي لا تكون إلا في هدأه الليل !

*/*

ماذا يصنعُ القرآن و هو يسحَبُك من فِراشك و لذيذِ اختيارك ! .. إنّه يصنعُ الإنسانَ الجديد ..
و ما أشقّ أن تصنع إنساناً !
بل ما أشقّ أن تكونَ إنساناً .!
ما أشقّ أن تُطيق نفسك البشرية حَملَ { فُجورَها و تقواها } بكلّ تناقُضِها ..
ما أشقّ ان تمتَلِكَ القرارَ للاختيارِ بين شحوبِ اللّيل و بين شُعلَةِ النّور الأبديّة !
ما أشقّ الإختيار بين شهوتك التي تَلتَهِمُك و بين لحظةِ الشّوق في روحَك الى طيّفٍ رَفيف ينبِضُ نوراً يمسحُ عنكً أثقالاً ؛ تغيبُ به في دندنَةِ الملأ الأعلى ..!

*/*

ما أشقّ
أن تقدر أن تبكي على ظلامِ قلبِكَ حتى يُضيء !
أن تقدِرَ أن لا تودِعَ قلبك في غير خزائن السّماء !
يا هذا .. شقيٌّ من يَهَبُ قلبه لغير الله .. شقيٌّ من يَرهَنُ قُلبه لغير الله ..
هاهو سبحانه في قيام الليل يعلِّمُكَ الإرادةَ و يعلِّمكَ كيف تمتَلِكُ بها الحريّة التي توقِفُكَ على المسؤولية ..

*/*

هاهو يَهبك ريشةً تمحو بها اعوجاجَك .. تكتبُ بها اختياراتك .. ترسم بها ألوانَ سعيِك !
يفرضُ القيامَ على محمّد و أصحابه عاماً كاملاً ؛ فهذه هي التَهيئة الجادّة للتكليف الآتي { إنّا سنُلقي عليك قولاً ثقيلاً } !
فالرّسالة تحتاجُ مثل شخص - يحيى - حتى يتقبّل الأمر { خُذ الكِتاب بقوّة } ..
والشّريعةُ تحتاج { صبراً جميلاً } في تكاليفها لا يصنعهُ الا مدرسة { قُم اللّيل إلا قَليلاً } .!
و لذلك كُلّه كان من دَيدَن بعض الصالحين أخذَ نفسَهُ بالعزيمةِ في القيام و القرآن عاماً كاملاً ، يدرِّبُ نفسه لاحتمال القول الثّقيل !


*/
*
توقيع » همة عالية لجنة غالية
  رد مع اقتباس
قديم 07-24-2017, 07:45 PM   رقم المشاركة : ( 6 )
همة عالية لجنة غالية
عضو ذهبي

الصورة الرمزية همة عالية لجنة غالية

الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 37317
تـاريخ التسجيـل : Jul 2014
الــــــــجنــــــس :  Female
الـــــدولـــــــــــة : مملكة السعادة
المشاركـــــــات : 344 [+]
عدد الـــنقــــــاط : 60
قوة التـرشيــــح : همة عالية لجنة غالية will become famous soon enough

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

همة عالية لجنة غالية غير متواجد حالياً

افتراضي رد: فِقهُ بِنَـــاء الإنسَـان في القُـرآن ( متجَــدِّد )



*/*


{ يا أيُّها المُزمِّل .. قم الليل }
إذ في المِحراب ستولَدُ الحِكمة !
و في اللَّيل فقط " يستيقظُ ما هو أصيلٌ و كامن فينا "
نَلتَقي بأنفُسنا .. بإنحناءتنا .. و بِكلّ عَجزِنا .. و بكلّ تباريح الضَّعف فينا ..
كم ينقُصنا أن نتعلّم كيف نَخلِق حاسَّةَ الإصغاءِ للتّيه الذي يكبُر فينا !
للوجعِ الذي يتمدّد فينا و ينتظرُ صوت الشّفاء كي لا يستمرَ فينا !
اللّيل هو زمنُ الشّجاعة ؛ اذ يُعلّمنا كيف نعترف بين يدي الله بكلِّ تشوّهنا .. و بكلِّ الشّهوات التي لا يَسمعُ دَبيبها في السُّويداء الا الله ..

*/*


اللّيل زمنٌ يكتُبك أو يرسُمك أو يبعثُك من جديد بعد أن نالت الضَّوضاءُ من صمتِك كثيراً ..
تغتالنا معاركُ النّهار .. تلتهِمُ منسأَتِنا كأنّها تدلّ القوم على موتِنا أو تعجلَ به ... نتلوّث في أحداث الحياة حتى يُلقَى بنا في آخر السَّطر .. أو آخرِ الأمر أو حتى في ذيلِ القوافل كلِّها !
فيأتي اللُّيل كلحظةِ سلام أبدية .. يغشاها تجلٍّ إلهي .. يقتربُ منك و تكادُ تشعرُ به إذ يقول لك .." هل من مستغفرٍ فأغفرُ له ..
هل من سائلٍ فأعطيه "..!


*/*

ها هو بكلّ أسمائه الحسنى و صفاته العليا يأتيك أنتَ أنت ..
فاعبُر إليه .. استلهِم من فضّله فَضلَك .. و من قوتِه قوتَك .. و من سَعَتِه سَعةَ أحلامِك ..
اعبُر إليه .. هاهو يُبيحُ لكَ كُلّما توغَّلتَ في النّافلةِ أن يكونَ سمعك و بصرك حتى لا تزيغ و لا تزلّ و لا تضلّ !


*/*

ها هوَ يسألُك أنت أنت .. " هل من سائلٍ فأعطيه " ..!
فاجثو على رُكبَتيكَ و ارفع يَديك و دَع المَناكِبَ تنحَسرُ عنها كُلَّ الأغطِية و انخَرِط في بُكاءٍ و توسُّل طويل فقد أراد أن يَمنَحَك ..
قُم اللَّيل حتى تتعلَّم الوَصل .. قُم اللّيل حتى يزيدُ القُرب ..
قم اللّيل حتى ينتهي من عالَمِك معنى المُستحيل !
قم اللّيل فلن يُفلح العَجز و لا الرُّعبُ و لا كلّ الفَوضى أن تبلُغ َمنك ..
قم اللّيل و رتّب أوراقك .. و تدبّر كيف أمَرَ الله بعد قوله { و ثيابك فطهّر و الرُجز فاهجُر } بقيام اللّيل !


*/*

اللّيل مَمحاةُ الذّنوب .. و كلَّما تَكثَّفَ الصَّمتُ سَمِعنا صوت الحقيقة دون مجاملاتِ القوم و عرفنا مَن نَكون !
قُم اللّيل فكلُّ معرفةٍ لا بدّ أن تُبنى على العِرفان ؛ و العِرفانُ هو أن تعرِفَ رَبَّكَ بدمعِك و بتسبحيةٍ خفيّة و بِبَثٍّ يَحمِلُكَ إلى أن تقول { و أعلمُ من الله ما لا تَعلمون } .!
اللّيل يرفعُ مَقامك ؛ و لهذا كان به الإبتداء !
توقيع » همة عالية لجنة غالية
  رد مع اقتباس
قديم 09-21-2017, 08:17 PM   رقم المشاركة : ( 7 )
همة عالية لجنة غالية
عضو ذهبي

الصورة الرمزية همة عالية لجنة غالية

الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 37317
تـاريخ التسجيـل : Jul 2014
الــــــــجنــــــس :  Female
الـــــدولـــــــــــة : مملكة السعادة
المشاركـــــــات : 344 [+]
عدد الـــنقــــــاط : 60
قوة التـرشيــــح : همة عالية لجنة غالية will become famous soon enough

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

همة عالية لجنة غالية غير متواجد حالياً

افتراضي رد: فِقهُ بِنَـــاء الإنسَـان في القُـرآن ( متجَــدِّد )



*/*


{ يا أيّها المُزمِّل قُم الّليل إلا قَليلاً }
..
أوّل الإبتداءِ خلوةُ المُتَعَلِّم .. لذا حَبَّبَ إلى مُحمّدٍ الخلاء في غار حِراء في أوّل الأَمر ..
ليَكمُلَ اللهُ لهُ المِيراثَ ويَصحَّ لهُ الإنبعاث .. وعَلَّمهُ سُبحانهُ الصّمتَ المُقدّس في حَضرَةِ الجَواب .!
وأقامَهُ في غَار العُزلة وأرهَف سَمعَهُ لِهَمسِ الكونِ ورسالةٍ ثقيلةٍ تقتربُ منهُ في أَنـاة ..
{ يا أيّها المُزَّمّل قُم الّليلَ إلا قَليلاً }.. إذ اللّيلُ هوَ خَلوَتك الآتية بديلاً من اللهِ عن خَلوةِ الغارِ و صمتَه السَّاكن ..


*/*

هذا صَمتٌ جديدٌ يا مُحمّد .. صَمتٌ مُمتلِئ .. فَفيهِ عُزلَتك التي سَيملَؤُها { ورتّل القرآن ترتيلا } .. عُزلَتُك الّتي رُبّما تَستَغرِقُ { الّليلَ كُله أو نِصفَه } .. عُزلَتُكَ التي سَتتلقى فيها كُلّ الإجاباتِ و بَصيرةِ الطَّريق !
هذهِ عُزلةٌ بِفَهمٍ جَديد .. حيثُ يُصبِحُ للصَّمتِ و السُّكونِ حِكمَةُ التّأمّلِ و حيثُ يَتَلقّى قَلبُك في هَدأَةِ الَّليلِ رسائِلَ السَّماءِ و ينفَتِحُ عَقلُكَ لِكلماتِ الله ..
فيا كُلَّ مُتَّبِع .. { قُم الَّليل } إن كنتَ تَبغي حياةً ذاتَ مَعنى و أَثَر ؛

*/*

ثِق أنَّ الرِّسالةَ في الأرضِ حِرفَةٌ متجرها الخَلوَة .. وقِفلِ الحانوتِ لهُ مِفتاح .. ثَنِّيَ الرُّكَبَ على عَتَباتِ الصّمت ! .. حتى تبلُغَ جَلوة الوعي .. ويَليقُ بِرُوحِك أن تسمَعَ كَلِمَة { اقرأ } تتلوها انتَ مِن بَعد على مَلَأٍ مِن النَّاس .. فللصَّمتِ و العُزلَة مَهَمَّةٌ في بِناءِ الذِّات ..
فقد قال السَّكَندَرِيُّ :" أدفُن وجودك في أرضِ الخُمول ؛ فما نَبَتَ مِمّا لم يُدفَنَ لا يَتِمّ نِتَاجُه " .!
و لَقَد كانت مَدرَسةُ القيامِ في الَّليلِ هيَ الخُطوة الثّانية بَعد قولِهِ تعالى { يا أيها المدثر قم } فتَدبّر !
و كان قياماً هادئاً تَتَجذَّرُ معهُ أقدامُ النّبيّ كُلَّما رتَّلَ { القرآن ترتيلا } .. يرتَفِعُ في القِيام و تَرتفِعُ مَعه أمّته .. فقد قال له الله "
{ و من الّليلِ فَتَهجّد بِه نافِلَةً لَكَ عَسى أن يَبعثَك رَبّك مَقاماً محموداً } و قد كان !
توقيع » همة عالية لجنة غالية
  رد مع اقتباس
قديم 09-21-2017, 08:30 PM   رقم المشاركة : ( 8 )
همة عالية لجنة غالية
عضو ذهبي

الصورة الرمزية همة عالية لجنة غالية

الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 37317
تـاريخ التسجيـل : Jul 2014
الــــــــجنــــــس :  Female
الـــــدولـــــــــــة : مملكة السعادة
المشاركـــــــات : 344 [+]
عدد الـــنقــــــاط : 60
قوة التـرشيــــح : همة عالية لجنة غالية will become famous soon enough

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

همة عالية لجنة غالية غير متواجد حالياً

افتراضي رد: فِقهُ بِنَـــاء الإنسَـان في القُـرآن ( متجَــدِّد )



*/*

/يا أيها المدثر قم فأنذر و ربك فكبر وثيابك فطهر و الرجز فاهجر/
ربما تبدو المسافة هائلة بين لحظة التصاق النبي عليه السلام بالفراش الذي يتمنى لو أنه يحتويه و بين صوت الوحي و هو يطرق الصمت بقوة و يدعوه للنفير !
كانت هذه الأغطية الثقيلة تسحب الروح الخائفة نحو هدوء مؤقت .. يتوغل النبي في دفئها حتى يود لو أنها تحميه من دهشة الحقيقة .. فقد كان هذا اليوم هو آخر نهار في انتظار الحقيقة ..

*/*

كانت الشهور قبل تلك اللحظة تلد الأهلة يتيمة ! فيظل الزمن بلا معنى و يظل هبل هو الأقوى
( قم ) يا محمد بهذه الصرامة الشديدة في اللغة .. قم فالقادر على رمي أغطيته قادر على النهوض
قم فإنما يتدثر فقط الغائبون عن موعد الشروق !
قم فانت الذي ستمسح كل الجراح العتيقة و ستسكت نزف الدماء الخفية
يبدو الفارق في الآية بين مشهد ( المدثر ) و بين إيقاع ( قم ) الشديد كما هو الفارق بين حياة نرغبها و نهدأ في صمتها و بين حياة تنتظرها السماوات و الأرض ....

*/*

كان الطريق الى القيام الذي يليق بمستوى الرسالة يتضح في قوله ( و ثيابك فطهر و الرجز فاهجر )
فنحن نهرم فقط و نسقط و نعجز عن الوقوف إذا نبت السوس في داخلنا فلا شيء من الخارج يخيف !
آثامنا و اضطراب خطونا هو من يشعل وقود حرائقنا و يبقينا في متاهات الطريق !
هل تعلم أن بعض الآثام من شدة ضلالها و إضلالها لها دوي في الميزان إذا سقطت !

*/*

إذ أن بعض الخطايا تشبه مدينة بأكملها لا زال رمادها حارا و يقظا فقد أشعلها احدهم بكلمة و لم يمت من بعدها الحريق !
بعض الخطايا أبقت أمة بأكملها على حافة الغرق و تركتها تموج كأنها سفينة معطوبة في وسط الطوفان !
بعض الخطايا تغور في أعماق المكان تتجذر كشجرة خبيثة تلقي عجرها في عقول الناس !
و بعض الخطايا حسنة تحتها شهوة خفية تكشفها الصحائف التي لا تخطىء الحساب !

*/*

الذنوب لا تتساوى في القصاص
تتباين على قدر امتدادها و تعدي أثرها .. فهل تراك سمعت بالذنوب المتعدية ؟!
تلك التي لم تبق في الدهاليز بل خرجت تجاهر في العلن و تفرح و هي ( تشيع الفاحشة في الذين آمنوا )
تلك التي جاوزت سياج نفسك الى سياج غيرك فخرقت فيه ثلمة نفد منها الغبار الى أرض قلب كان قد عف زمناً طويلا
تلك التي يظل أنينها يزحف حتى يؤتى بالعبد يوم القيامة و قد تعلق في رقبته الألف و الألفان !
و قد كان هذا بعض فقه السلف و كانوا لأجله يتواصون بقولهم ( طوبى لمن مات و ماتت معه ذنوبه) !

*/*

و هذا ابن عباس يسأل عن رجل كثير العمل كثير الذنب فيرد ( ما أعدل بالسلامة شيئا ) يرددها و هو يقصد ان السلامة من الذنب اعظم من كثرة العمل
( وثيابك فطهر و الرجز فاهجر ) هكذا تفيض الآيات و تلتحم في معنى مسبوك
لا قيام دون الطهارة العميقة تلك التي تلتمع في ثيابك و تنتشلك من عمق التيه !




توقيع » همة عالية لجنة غالية
  رد مع اقتباس
إضافة رد

العلامات المرجعية

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

رمز [IMG] : متاحة
رمز HTML : معطلة

الانتقال السريع


الدول التي زارت الشبكة
فريق إدارة منتديات ششار :::::::::: لا يتحمّل منتديات ششار الجزائرية أيّة مسؤوليّة عن المواضيع الّتي يتم عرضها و/أو نشرها في المنتدى. ويتحمل المستخدمون بالتالي كامل المسؤولية عن كتاباتهم وإدرجاتهم التي تخالف القوانين أو تنتهك حقوق الملكيّة أو حقوق الآخرين أو أي طرف آخر. :::::::::::::: الموقع لا يمثل أي جمعية أو جماعة وإنما يهدف إلى تقديم خدمة ::::::::::::::: بالتوفيق فريق إدارة منتديات ششار
•• مواقع صديقة ••
www.dzsecurity.com - www.himaia.com - www.gcmezdaouet.com - www.dypix.com
منتديات ششار الجزائرية  من العرب وللعرب


Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2017 vBulletin Solutions, Inc. All rights reserved.
˙·0•● جميع الحقوق محفوظة لمنتديات ششار ●•0·˙