منتديات ششار الجزائرية من العرب وللعرب
اللهم وفقنا لما هو خير للعباد والبلاد سبحان الله و بحمده سبحان الله العظيم

فتاوى الشيخ محمد علي فركوس - رمضانيات-

  البوابة الجزائرية الأوفر الأسهل وبتصفح أمن من دون أي اعلانات (ششار أورنج السياحة المجانية )  
   

~~~ بسم الله وحده والصلاة والسلام على من لا نبي بعده وبعد : يسر إدارة منتديات ششار من العرب وللعرب أن تدعو منتسبيها الأفاضل للعمل على ابراز مساهماتهم البناءة وتكثيف المواضيع وتبادل الردود لبناء هذا الصرح { أي صرحكم } ودفعه مجددا للريادة والشموخ والجدية في العمل الصالح والنفع العام . قال تعال : يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَلْتَنْظُرْ نَفْسٌ مَا قَدَّمَتْ لِغَدٍ وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ خَبِيرٌ بِمَا تَعْمَلُونَ (18) سورة الحشر |


العودة   منتديات ششار الجزائرية من العرب وللعرب > ˙·٠•● منتديات تاريخ الجزائر ●•٠·˙ > ركن تاريخ الجزائر > ღ قسم شخصيات وأعلام جزائرية ღ


ღ قسم شخصيات وأعلام جزائرية ღ يهتم بالشخصيات و الأعلام الجزائرية التاريخية التي تركت بصماتها على مرّ العصور

مواضيع مختارة

إضافة رد
انشر الموضوع
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  رقم المشاركة : ( 1 )  
قديم 11-08-2016, 05:32 PM
الصورة الرمزية أبو فهيم
 
أبو فهيم
~::العــ الإدارة ـــامة::~

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو
  أبو فهيم غير متواجد حالياً  
الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 5570
تـاريخ التسجيـل : Dec 2007
الــــــــجنــــــس :  Male
الـــــدولـــــــــــة : ةعيرشلا
المشاركـــــــات : 2,777 [+]
عدد الـــنقــــــاط : 1303
قوة التـرشيــــح : أبو فهيم has much to be proud ofأبو فهيم has much to be proud ofأبو فهيم has much to be proud ofأبو فهيم has much to be proud ofأبو فهيم has much to be proud ofأبو فهيم has much to be proud ofأبو فهيم has much to be proud ofأبو فهيم has much to be proud ofأبو فهيم has much to be proud ofأبو فهيم has much to be proud of
checharbillal /::: ماذا تعرف عن: العربي التبسي؟ :::/

هنا : ملفي الشخصي


ماذا تعرف عن: العربي التبسي؟
بـــــــــــــــــــــــــــسم الله الرحـــــــــــــــــــــــــمن الـــــــــــــــــــــــــــــرحيم

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين وبعد:
الـــــــــــــــــــــسلام عــــــــــــــــليكم ورحــــــــــــــمة الله وبـــــــــــــــــركاته
العربي التبسي
الشيخ العربي التبسي :1895 -1957 أحد أعمدة الإصلاح في الجزائر ، وأمين عام جمعية العلماء المسلمين والمجاهد البارز الذي خطفته يد التعصب والغدر الفرنسية عام 1957 ولم يُسمع له ذِكر بعدها.
نشأته وتعلمه
وُلد الشيخ العربي عام 1895 في بلدة (ايسطح) من أعمال (تبسة) التابعة إقليميا لقسنطينة. حـفـظ القران في قريته ثم انتقل إلى تونس لتلقي العلم في زاوية (الشيخ مصطفى بن عزوز) ، انتقل بعدها إلى جامع الزيتونة ؛ فنال منه شهادة الأهلية وعزم على الانتقال إلى القاهرة لمتابـعـة التحصيل العلمى في الأزهر.
عودته إلى الجزائر و أعماله الاصلاحية
عــاد إلـى الجزائر عام 1927 واتخذ من تبسة مركزاً له وفى مسجد صغير في قلب المدينة انطلق الـشيخ في دروسه التعليمية وواصل الليل بالنهار لإنقاذ هذا الشعب من الجهـل وذل الاستعمار الفرنسي للجزائر ، وبدأت آثار هذا الجهد تظهر في التغيير الاجتماعي والنفسي لأهل تبـسة؛ حيث بدأت تختفي مظاهر التأثر بالفرنسيين وبدأ الناس يلتفون حول رجال الإصلاح.
وكالعادة ضُيّق على الشيخ ، فنصحه الشيخ عبد الحميد بن باديس بالانتقال إلى غرب الجزائر ، فاستـجاب لذلك ، ولكن أنصاره في تبسة ألحوا عليه بالعودة وأسسوا مدرسة طلبوا منه أن يكـون أول مدير لها. وبعد وفاة عبد الحميد بن باديس ونفْي الشيخ محمد البشير الإبراهيمي اتجهت الأنظار إلى الشيخ العربي ليحمل المسؤولية ويتابع الرسالة الإسلامية وتوافد إليه طلاب العلم من كل مكان ، وفي عام 1947 تــولـى الـعـربـي إدارة مـعـهـد ابـن بــاديس في قسنطينة فقام بالمهمة خير قيام. يقول عنه الإبراهيمي: "والأستاذ التبسي - كما شــهـد الاختبار وصدق التجربة - مدير بارع ومربٍ كامل خرجته الكليتان الزيتونة والأزهر في العلم وخرجه القرآن والسيرة النبوية ، فجاءت هذه العوامل في رجل يملأ جوامع الدين ومجامع العلم ومحافل الأدب".
وفي عام 1956 انتقل الشيخ إلى العاصمة لإدارة شؤون الجمعية فيها ، واستأنف دروسه في التفسير وكان شجاعاً لا يخاف فرنسا وبـطـشـها ، يتكلم بالحق ، ويدعو للجهاد ولم يأبه لتحذير الناصحين المحبين له الذين خافوا عـلـيـه من فرنسا والتي كانت تعلم مكانته بين صفوف الجماهير ، وأثره عندما يدعوها للجهاد ، وهــو ليس من الناس الذين يتكلمون ولا يفعلون ، بل يقول:"لو كنت في صحتي وشبابي ما زدت (1) يوماً واحداً في المدينة ؛ أُسرع إلى الجبل ، فأحمل السلاح ، فأقاتل مع المجاهدين".
وفاته
وفي 17 من نيسان (أبريل) عام 1957 امـتـدت يد منظمة الجيش السري الذي شكَّله غلاة الفرنسيين المتعصبين لتخطف الشيخ العربي من منزله ، وليكون في عداد الشهداء ، رحمه الله رحمة واسعة.
هؤلاء أبرز فرسان جمعية العلماء التي كان لها الدور الأكبر في إبراز هوية الجزائر.
• - زدت: أقمت أو بقيت بلغة أهل الجزائر.
المصدر
مجلة البيان / عدد 13
لاتنسوا الدعاء للجميع
[PDF]ﻓﻨﯿﺔ دراﺳﺔ اﻟﺘﺒﺴﻲ، اﻟﻌﺮﺑﻲ آﺛﺎردفاع الشيخ العربي التبسي عن السنة واهلها والرد على ادعياء المالكية
في معرض اجابته على سؤال
{نشر في جريدة البصائر العدد102 }
-ان رد السنن النبويةقولية او عملية بمجرد مخالفتها لمذهب من المذاهب محادة لرسول الله عليه الصلاة والسلام وخروج ايضا عن امتثال حديث { لا يؤمن احدكم حتى يكون هواه تبعا لما جئت به} وعصيان لوصايا ائمة الاسلام الثابتة عنهم وفي مقدمة اولئك الائمة مالك بن انس الذي روى عنه اصحابه كمعين بن عيسى انه كان يقول{انما انا بشر اخطىء واصيب فانظروا في رايي فكلما وافق الكتاب والسنة فخذوه وكلما لم يوافق الكتاب والسنة فاتركوه} وكم له ولغيره من هذه العبارات في هذا المعنى مناديتا بعرض اقوال الرجال على سنة خير الانام ولكن وصاياهم عطلها بل نبذها الخلف الذي انتسب اليهم بعد الف سنة او تزيد انتسابا لو قدر لمالك ان يبعث من قيره لقال في نسبة هذا الرهط اليه المخالفين لوصاياه المعطلين لروح مذهبه ما قال عيسى عليه السلام في اولئك الذين كذبهم بقوله{ماقلت لهم الا ما امرتني به ان اعبدوا الله ربي وربكم وكنت عليهم شهيدا ما دمت فيهم فلما توفيتني كنت انت الرقيب عليهم وانت على كل شيء قدير}
والله يشهد والوا العلم ان مالكا بريء من كل نابذ لسنة قولية او عملية بدعوى التمذهب بمذهب مالك او ان كتب المالكية ليس فيها مايصدق تلك السنة وحاشا مالكا ان يقول صدقوا ما يقول ابن شامس في الجواهر واكفروا بصحيح الحديث الذي يرويه احمد وابو داوود والنسائي والبيهقي والطحاوي
واذا كان الفقهاء كلهم او جلهم يذهبون الى ان العبادات يتبع فيها النص وياخذ فيها بالوارد واننا نرى ان مذهبهم كلهم يقوم بالاحاديث التي يصح سندها او يحسن عن كل راي وكل قياس واذا وجد خلاف بينهم في فرع من فروع العبادات فان حكم الله مع من يشهد له النص ويايده الدليل النقلي و القول الاخر صاحبه مجتهد مخطىء معذور له اجتهاده وكل ماجاء بعد ذللك ممن اطلع على القولين ان بيد احد القولين حديث عن رسول الله صحيح وليس بيد الاخر شىء او مايسميه الخياليون او العقلانيون بالقواعد والاقيسة التي لا دخل لها في باب العبادات فانه يجب عليه ان لا يعدل عن قول المبني على الدليل والا كان صاحب هوى جدير بان يذكر بقول النبي عليه الصلاة والسلام اعوذ بالله من علم لا ينفع {انتهى } 1 محرم 1357هجري العدد 102 من جريدة البصائر
بـسم الله الرحـمن الـرحيم
الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين وبعد:
الـسلام عـليكم ورحـمة الله وبـركاته
أحاول في هذه الدراسة إبراز أهم معالم أو مظاهر الإصلاح لدى الشيخ العربي التبسي متوقفا عند الخلفيات التي تحكمت في توجيهه هذا التوجه الإصلاحي.
الدعوة إلى العودة للأصول:
وهي شعار جمعية العلماء المسلمين الجزائريين وإيديولوجيتها، وقد عالج الشيخ التبسي هذه النقطة في تفسيره ووعظه وفي حربه على البدع والخرافات، ويرى أن واجب العلماء هو العودة بالناس إلى أصول دينهم والتصدي للبدع:”…وإن تعجب فعجبٌ أمر هؤلاء الذين يريدون من علماء الدين أن يذعنوا لأباطيلهم وما تضمنتها من عفونات مما يلقيه الشيطان عليهم رغم تعاليم الدين الذين يلعن من يكتم من الدين المُنزل على محمد “.
مثّلت عشرينات وثلاثينات القرن الماضي الفترة الأكثر أهمية في حرب التبسي للطرقية، وهذا لما شكّلته من عائق في وجه مشروعه ” العودة للأصول”. اعتبر أن الطرقية تُفضّل البدعة لما تحققه لها من حظوظ ومنافع مادية ومكانة اجتماعية، فكتب:”…في الوطن شرذمة تأبى إلا أن تعيش مُؤثِرة للبدعة مجانبة للسنة، لأن في البدعة حظوظا واسعة وشهوات مبثوثة وأتباعا وأنصارا، ويقضي الاعتراف بالسنة على هذه الحظوظ بالزوال والفناء…”.
وتتميز كتابات الشيخ التبسي حول الطرقية وبدعها باعتماده على عنصرين منحا كتاباته عمقا وقوة وإقناعا، هما:
1- الاعتماد على أدلة الكتاب والسنة الصحيحة وأقوال علماء أهل السنة واجتهاداتهم واستحضار النصوص بما لا يدع مجالا للشك أو الجدال.
2- التحليل العلمي المنهجي واستعمال المنطق، فالشيخ التبسي لا ييأس من مخاطبة العقل وضرب الأمثلة وعقد المقارنة.
ولنأخذ مثلا مقالا له بعنوان” بدعة تصديهم للدعوات” الذي كتبه ردّا على ادّعاء بعض الطرقيين بأن شيوخهم لا يُردُّ لهم دعاء عند الله، فتناول الشيخ التبسي هذه الظاهرة وموقف الشرع منها مورِدا الأحاديث النبوية الشريفة وآثار السلف التي تدحض هذا الادعاء، ثم حلل الظاهرة وبيّن مضارها على الفرد والجماعة في تحليل علمي منطقي.
ومن أكثر الطرق الصوفية التي تصدى لها الشيخ التبسي وشهّر بها وبجريدتها (البلاغ) وناظر كُتابها في الصحافة هي الطريقة العليوية، التي أنكر ضلالاتها وبدعها، مثل إنكاره الخلوة التي يدّعيها أتباعها، وإنكاره عصمة شيخهم والأذكار التي ابتدعوها في طريقتهم…
ويعتبر التبسي أن الطرقية لم تكتفِ بتحريف الدين وشلّ الفرد بل سعت إلى إفشال كل محاولة إصلاحية بسعيها لمنع المصلحين من الوعظ في المساجد وفتح المدارس وإصدار الصحف، وبتنفير الناس منهم، ما يجعلها – في رأيه- تدخل في دائرة أعداء الدين والوطن.
قضية فصل الدين الإسلامي عن الدولة الفرنسية:
اعتبر الشيخ التبسي أن كل المشاكل التي يعاني منها الشعب الجزائري كالجهل والتخلف والأمية والبدع والفقر مرجعها كلها إلى اغتصاب السلطات الاستعمارية لأمور الدين من أهلها، وهذا باستيلائها على الأوقاف واستحواذها على حق تعيين الأئمة والموظفين في المساجد، في تناقض صارخ من الإدارة الاستعمارية لقوانينها العلمانية وتعهداتها السابقة.
وقد كتب الشيخ التبسي مقالات كثيرة وبرقيات احتجاج شديدة اللهجة باسمه الخاص وباسم المجلس الإداري لجمعية العلماء المسلمين باعتباره رئيسا له حول هذا الأمر داعيا فيها الإدارة الاستعمارية لإعادة الشؤون الإسلامية إلى أهلها، كما دعا النواب الجزائريين للعب دورهم وأداء واجبهم الديني والقومي.
ويلخّص الشيخ التبسي موقفه من هذا الموضوع بقوله أن الحل الحقيقي هو إسناد الأمور الدينية لجماعة المسلمين المكونة أساسا من العلماء الذين يختارهم الشعب الجزائري:”…ولن يكون الفصل الحقيقي إلا إذا أعلن بدون لبس بأن هذه الديانة لا ترجع في شؤونها للإدارة، وإنما يكون مرجعها لجماعة المسلمين فقط، هذه الجماعة التي هي صاحبة الحق في الأمر”.
الإصلاح التربوي والتعليمي:
وهو المجال الرئيسي المفضل للشيخ التبسي، وإذا كانت فترة العشرينات هي فترة اهتمامه بمحاربة البدع والخرافات فإن فترة الثلاثينات والأربعينات هي المرحلة التي ترجم فيه الشيخ التبسي ما اكتسبه من مؤهلات علمية وخبرة في الحياة.
ومن أهم مظاهر إصلاحه التربوي التعليمي نذكر إنشاء مدرسة تهذيب البنين والبنات في تبسة.لقد أنشأ الشيخ التبسي مدرسة التهذيب في مدينة تبسة مسقط رأسه ( 1930) وبقي مشرفا عليها طيلة عشرين سنة معلما ومديرا لها رغم تنقله المستمر من تبسة إلى سيق ( معسكر) التي درّس بها أيضا.
راهنت جمعية العلماء على إتمام تلامذة مدارسها الحرة لدراستهم في معهد وطني يكفل لهم التعليم وفق مناهج معترف بها ومطابقة لمناهج المعاهد الكبرى لجامع الزيتونة. وقد تمكنت من افتتاح معهد علمي في قسنطينة، أطلقت عليه اسم مؤسس الجمعية الشيخ عبد الحميد بن باديس.
تم افتتاح المعهد رسميا في 6 ديسمبر1947 بإشراف من الشيخ العربي التبسي، وكانت قناعة الشيخ التبسي وإدارة الجمعية أن أداء المعهد لا يكتمل إلا إذا حقق عناصر أربع هي: الاستقلالية( المالية والإدارية) والتأطير العلمي وتأهيل مستوى المعلمين وتوفر الإقامة الداخلية للتلاميذ، وهي كلها أمور تم تحقيقها.
كما راهن الشيخ التبسي على أهمية مطابقة التعليم العربي في الجزائر للتعليم في جامع الزيتونة منهاجا وبرنامجا وكتبا مقررة.
وينعكس لنا اهتمام الشيخ التبسي بالمعهد من خلال التقارير الكثيرة والدورية عن المعهد ونتائج التلاميذ وشروط الالتحاق وموعد انطلاق الدراسة وخطاب حفل اختتام العام الدراسي وطلبات إعانات المحسنين لتوسيع المعهد وتسديد نفقاته… التي كان يكتبها وينشرها في جريدة البصائر.
وبالنسبة لتصوّر الشيخ التبسي لرسالة المعهد الباديسي فقد ظهر في عدة مناسبات كالمقالات والخطب، وهو تصوّر يقوم على أن المعهد هو مؤسسة وطنية شعبية لكل أبناء الجزائر بعيد عن الحزبية والطائفية، هدفه المحافظة على اللغة العربية والإسلام والهوية الوطنية بكل أبعادها، فكتب في إحدى المناسبات:”…إن المعهد مؤسسة أنشئت للمحافظة على إسلام الجزائر وعروبتها وآدابها وأخلاقها وجميع مقوماتها، وهي مؤسسة شعبية لا طائفية”.
ويبدو أن إشراف الشيخ التبسي على المعهد الباديسي قد نال اتفاق ورضا جميع الأطراف لما يتمتع به الشيخ التبسي من إرادة وعزم ومستوى علمي وخبرة هامة، وقد كتب عن هذا رئيس الجمعية الشيخ محمد البشير الإبراهيمي بقوله:”…ولما مات الأستاذ رحمه الله (يقصد الشيخ ابن باديس) اضطلعت الجمعية بذلك التعليم وأسندته إلى الكفء المُجمع على كفاءته في هذا الباب وهو الشيخ العربي التبسي…”
أسلوب الشيخ العربي التبسي في الإصلاح:
يجدر بنا في إطار تبيين معالم الإصلاح لدى الشيخ التبسي أن نشير إلى قضية غاية في الأهمية وهي مميزات أسلوب الشيخ التبسي في عمله الإصلاحي، ويمكن أن نجملها في أنه كان لا يُداري ولا يُهادن من يقف في طريق تحقيق مشروعه الإصلاحي، فقد رأينا فيما سبق كيف ندّد وفضح الطرقيين.
أما في مجال الإصلاح التربوي فقد أعاب الشيخ التبسي على الدولة الفرنسية – التي تدّعي الحضارة والعلمانية ونشر العلوم- أن تحارب الإسلام وتمنع المدارس وتجهّل الشعب الجزائري. وهذا التنديد لا يتم بأسلوب سلس أو بإشارات وتلميحات خفيّة، بل بأسلوب واضح صارم يسمي فيه الأشياء بمُسمياتها، فمثلا قال في خطاب حفل اختتام العام الدراسي بالمعهد الباديسي عام 1952: ” هل رأيتم دولة في أمة من أمم الأرض تزعم أنها دولة العلم والنور والحق والعدل تكره العلم والثقافة وتحاربهما وتفسح المجال لفساد الخلاق والجهل وتؤيدهما؟”
بل إن الشيخ التبسي يهدد فرنسا بقطيعة الشعب الجزائري مع الإدارة الاستعمارية في حال استمر استيلائها على الشؤون الإسلامية، ولخّص موقفه هذا بقوله: “لا مفاهمة بيننا وبين فرنسا ما دامت مساجدنا محتلة”.
يتضح من خلال عرضنا لمعالم الإصلاح لدى الشيخ العربي التبسي أن الرجل بحكم تكوينه العلمي ونشأته الدينية قد مثّل اهتمامات التيار الإصلاحي الذي عرفه العالم الإسلامي ككل، مع ميل واضح لدى الشيخ التبسي نحو الجانب العملي التطبيقي والأسلوب المباشر.
بدأ مشروعه بمحاربة البدع والخرافات والدعوة إلى العودة إلى أصول الدين، ثم انتقل إلى محاربة الطرقية كفكرة وكجماعة أو مؤسسة باعتبارها حاجزا أمام العودة بالدين إلى أصوله، دون أن يشغله هذا عن العدو الخارجي وهو الاستعمار الفرنسي الذي اعتبر أن أول نقاط التصادم معه يجب أن تكون تحرير الدين الإسلامي والتعليم العربي من سيطرة إدارته الاستعمارية. ليكون المجال الأكثر تجسيدا وانعكاسا لمجهودات الشيخ العربي التبسي هو إنشاء معهد الشيخ عبد الحميد بن باديس وتطوير برامجه ومناهجه وزيادة عدد تلاميذه.

بقلم : أ‌. عبد القادر قوبع*
والـسلام عـليكم ورحمة الله وبـركاته

توقيع » أبو فهيم

آخر تعديل بواسطة أبو فهيم ، 11-08-2016 الساعة 05:34 PM
رد مع اقتباس
إضافة رد

العلامات المرجعية

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

رمز [IMG] : متاحة
رمز HTML : معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات المشاركة الأخيرة
/::: الفتوحات الإسلامية والدويلات المستقلة في المغرب العربي والجزائر :::/ أبو فهيم ركن تاريخ الجزائر 0 08-08-2016 08:51 PM
اذا زرعت ........... ماذا ستحصد abou khaled ركن القصة الهادفة والمفيدة 0 01-30-2016 10:34 PM
في زمن الضجيج: ماذا تسمع؟ ابنة الاوراس الركن العام 0 01-11-2016 10:53 PM


الدول التي زارت الشبكة
فريق إدارة منتديات ششار :::::::::: لا يتحمّل منتديات ششار الجزائرية أيّة مسؤوليّة عن المواضيع الّتي يتم عرضها و/أو نشرها في المنتدى. ويتحمل المستخدمون بالتالي كامل المسؤولية عن كتاباتهم وإدرجاتهم التي تخالف القوانين أو تنتهك حقوق الملكيّة أو حقوق الآخرين أو أي طرف آخر. :::::::::::::: الموقع لا يمثل أي جمعية أو جماعة وإنما يهدف إلى تقديم خدمة ::::::::::::::: بالتوفيق فريق إدارة منتديات ششار
•• مواقع صديقة ••
www.dzsecurity.com - www.himaia.com - www.gcmezdaouet.com - www.dypix.com
منتديات ششار الجزائرية  من العرب وللعرب


Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2017 vBulletin Solutions, Inc. All rights reserved.
˙·0•● جميع الحقوق محفوظة لمنتديات ششار ●•0·˙