منتديات ششار الجزائرية من العرب وللعرب
اللهم وفقنا لما هو خير للعباد والبلاد سبحان الله و بحمده سبحان الله العظيم

فتاوى الشيخ محمد علي فركوس - رمضانيات-

  البوابة الجزائرية الأوفر الأسهل وبتصفح أمن من دون أي اعلانات (ششار أورنج السياحة المجانية )  
   

~~~ بسم الله وحده والصلاة والسلام على من لا نبي بعده وبعد : يسر إدارة منتديات ششار من العرب وللعرب أن تدعو منتسبيها الأفاضل للعمل على ابراز مساهماتهم البناءة وتكثيف المواضيع وتبادل الردود لبناء هذا الصرح { أي صرحكم } ودفعه مجددا للريادة والشموخ والجدية في العمل الصالح والنفع العام . قال تعال : يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَلْتَنْظُرْ نَفْسٌ مَا قَدَّمَتْ لِغَدٍ وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ خَبِيرٌ بِمَا تَعْمَلُونَ (18) سورة الحشر |


العودة   منتديات ششار الجزائرية من العرب وللعرب > ˙·٠•● منتديات القسم العام ●•٠·˙ > الركن العام


الركن العام للحوار في مختلف المجالات العامة التي لم تجد لها ركنا أو قسما خاص عبر منتديات ششار

مواضيع مختارة

إضافة رد
انشر الموضوع
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  رقم المشاركة : ( 1 )  
قديم 04-10-2008, 09:08 PM
الصورة الرمزية رجل الاقدار
 
رجل الاقدار
غالي علــــــينا

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو
  رجل الاقدار غير متواجد حالياً  
الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 375
تـاريخ التسجيـل : Mar 2007
الــــــــجنــــــس :  Male
الـــــدولـــــــــــة : لايهم من اي بلد انا المهم اني مسلم والى العروبة انتسب**الجزائر** **الرجل الذي لا يقهر ***
المشاركـــــــات : 964 [+]
عدد الـــنقــــــاط : 17
قوة التـرشيــــح : رجل الاقدار is on a distinguished road
7asri احتفالا بيوم العلم 16افريل من كل سنة الإمام الداعية المصلح الشيخ عبد الحميد بن باديس

هنا : ملفي الشخصي


سيرة حياة الشيخ ابن باديس رحمه الله





سيرة حياة
الإمام الداعية المصلح الشيخ عبد الحميد بن باديس
التاريخ الهجري
التاريخ
الميلادي
الأحداث
1307
1889
ولد الشيخ في مدينة قسنطينة شرقي الجزائر في (11 ربيع الآخر = 4 ديسمبر)، من أسرة صنهاجية بربرية كريمة عريقة، عرفت بالجاه والغنى، ومشهورة بالعلم والأدب، وقد كان والده نائبًا ساميًا في عدة دوائر انتخابية ومالية على مستوى البلدية والولاية والوطن، وقد عني بتعليم ابنه وتهذيبه عناية فائقة.

1894
التحق بالمسيد "الكُتَّاب" لحفظ القرآن الكريم.

1900-1919
تولى "جونار" منصب الحاكم العام في الجزائر، ويذكر عنه أنه (شجع إحياء فن العمارة الإسلامي، وبعث التراث المكتوب، والتقرب من طبقة المثقفين التقليديين، وتشجيعهم على القيام بمهمتهم القديمة، كإقامة الدروس في المساجد ونحوها).

1901
تم عقد زواجه بابنة عمه، ولم يدخل بها.
1321
1903
أتم حفظ القرآن الكريم، على يد محمد المدّاسي، الذي قدمه ليصلي بالناس التراويح ثلاث سنوات متتابعات في الجامع الكبير بقسنطينة.
1321
1903
زار محمد عبده الجزائر، وخص العاصمة وقسنطينة بالزيارة.


تعلم مبادئ العلوم العربية والإسلامية على الشيخ حمدان الونيسي بجامع سيدي محمد النجار.

1904
دخل بيت الزوجية، ولم تستمر زوجته معه طيلة حياته حيث طلقها، ولم يتزوج بعدها، وولد له منها "إسماعيل"، الذي ظل يدرس عند أبيه حتى حفظ القرآن.
1326
1908
انتقل شيخه "الونيسي" إلى المدينة، تخلصًا من الحياة المريرة تحت وطأة الاحتلال الفرنسي الطاغي. وقرر ابن باديس مصاحبته أو اللحاق به إلا أن أباه لم يوافقه على ذلك ووجهه إلى طلب العلم في تونس.
1326
1908
سافر إلى تونس لمتابعة تعليمه العالي في جامع الزيتونة. وتلقى العلوم الإسلامية على جماعة من أكابر علمائه، أمثال العلامة محمد النخلي القيرواني، والعلامة محمد الطاهر بن عاشور، والشيخ محمد الخضر الحسين، الذي هاجر إلى مصر وتولى مشيخة الأزهر، والمؤرخ البشير صفر.
1330
1912
نال شهادة "التطويع" وهي "العالمية العالية"، وبقي سنة يُدرِّس في جامع الزيتونة كما هي عادة الجامع مع الخريجين.
1331
1913
عاد إلى قسنطينة، فاستقبله أبوه مغتبطًا به في محطة القطار كما يستقبل العلماء والأعيان، ولما انتهيا إلى المنزل أطلقت الأم زغرودة عالية دوت أصداؤها في أرجاء البيت الفسيح. وكان لهذا الاستقبال أثره فيه، حيث ظل يذكره معتزًا، وقد حدث طلابه ذات يوم عن ذلك الاستقبال، ومما قاله: (إن تلك الزغرودة التي قابلتني بها أمي يوم عدت من تونس ما تزال ترن في أذني، ولن أنساها ما حييت).
1331
1913
شرع بالجامع الكبير في تقديم دروس للطلبة في كتاب "الشفاء" للقاضي عياض، ودروس في الوعظ والإرشاد للعامة، بعد أن أخذ أبوه من والي الولاية إذنًا شفهيًا له بالتدريس؛ لكن الشيخ ابن الموهوب المفتي وإمام وخطيب الجامع اعتبر ذلك تدخلاً فيما هو من اختصاصه, فسعى في منعه من التدريس, بحجة أنه لم يحصل على إذن، ولكن ابن باديس لم يتوقف, فكلف المفتي من يشوش عليه, ويطفئ المصابيح وقت الدرس, ولكنه لم يستسلم, وكلف طلابه أن يحضروا الشموع ليدرسوا تحت ضوئها, وأمام هذا العناد أمر المفتي أحد اتباعه بمنعه, فجاء وأطبق الكتاب, وأطفا الشموع, وكادت تقع فتنة بينه وبين الطلاب، لكن ابن باديس هدّأ طلابه، وصرفهم، وتوقف الدرس، لكنه تأثر تأثرًا كبيرًا من هذه المعاملة السيئة، بسبب الحسد، وأضمر في نفسه هجر البلاد.
1331
1913
رحل إلى الحجاز لأداء مناسك الحج.
1331
1913
زار المدينة بعد أداء الحج، وفيها لقي شيخه "الونيسي"، وتعرف على بعض أهل العلم من أصحاب شيخه وأخذ عنهم، كالشيخ حسين أحمد الفيض أبادي الهندي، والشيخ الوزير التونسي، وألقى بحضورهم درسًا في الحرم النبوي، فأعجبوا به إعجابًا شديدًا.
1331
1913
رَغِب في البقاء بالمدينة النبوية بجوار شيخه "الونيسي"، ورَغَّبه شيخه في ذلك، إلا الشيخ حسين الهندي لم يوافقه على ذلك، بل نصحه بالعودة إلى وطنه والقيام بواجب الإصلاح وخدمة الدين والعربية قدر الإمكان، فاقتنع بذلك، كما قال ابن باديس: (فحقق الله رأي الشيخ الثاني، فرجعنا إلى الوطن بقصد خدمته، فنحن لا نهاجر، نحن حراس الإسلام والعربية والقومية بجميع مدعماتها في هذا الوطن). ولما رأى شيخه "الونيسي" عزمه على العودة إلى موطنه قال له: (احذر أن تقبل الوظيفة الحكومية، فهي قيد لك، يحدّ من نشاطك)، وأخذ عليه عهدًا بهذا وأن لا يتخذ علمه سلمًا للأغراض المادية والأطماع الدنيوية، فعاهده تلميذه.
1331
1913
تعرف في المدينة النبوية على الشيخ محمد البشير الإبراهيمي، وبحثا خلال ثلاثة أشهر حال بلدهما، ووضعا خطة للدعوة والإصلاح، تبدأ بالتعليم والتربية. قال الإبراهيمي: (كنا نؤدي فريضة العشاء كل ليلة في المسجد النبوي، ونخرج إلى منزلي فنسمر مع الشيخ ابن باديس منفردين إلى آخر الليل حين يفتح المسجد، فندخل مع أول داخل لصلاة الصبح، ويشهد الله على أن تلك الليالي هي التي وضعت فيها الأسس الأولية لجمعية العلماء).
1332
1914
زار في طريق عودته إلى الجزائر عدة بلدان مثل دمشق ولبنان ومصر، واتصل بعلمائها، واطلع على أحوالها، وممن اتصل به الشيخ محمد بخيت المطيعي مفتي الديار المصرية، وزميل الشيخ محمد عبده وحامل أفكاره الإصلاحية.
1332
1914
وصل إلى قسنطينة، فاستأنف فيها مباشرة نشاطه التعليمي والتربوي، بعد أن استصدر له أبوه رخصة رسمية من والي ولاية قسنطينة تسمح له بأن يدرس بالمجّان في (الجامع الأخضر) أحد المساجد الثلاثة الجامعة في المدينة التي تشرف عليها الحكومة.
1332
1914
بدأ بتفسير القرآن الكريم في الجامع الأخضر.
1337
1919
توفي ابنه "إسماعيل" برصاصة بندقية صيد لأحد حراس مزرعة جده، حيث شاهد الحارس يعلق بندقيته على شجرة، فأخذها يلهو بها، فخرجت رصاصة قاتلة استقرت في صدره. وبينما كان ابن باديس يلقي درسه في الجامع أسر له أحد أصدقائه بالخبر، فأكمل الدرس حتى نهايته، ثم انفرد في زاوية خاصة يذرف الدمع. وتكرر المشهد نفسه عندما توفي شقيقه سليم.
1337
1919
شارك في تأسيس صحيفة "النجاح" وتحريرها؛ على أنها إصلاحية، ثم انحرفت فتركها، وكان يكتب مقالاته باسم "القسنطيني" أو "العبسي" أو "الصنهاحي".

1920
عاد البشير الإبراهيمي إلى الجزائر بعد رحلته إلى الحجاز ثم إلى دمشق، واستقر في مدينته سطيف.

1920-1931
يقول الإبراهيمي عن المدة مـا بين (1920-1931م): كنا نتلاقى فنزن أعمالنا بالقسط، ونزن آثارها في الشعب بالعدل، وكانت مقدمة لتأسيس جمعية العلماء. إنه عمل كبير جداً، ولكن ابن باديس بدأه بداية بسيطة: تدريس الدين والعربية، وتفسير القرآن في مساجد قسنطينة، حتى إذا نضجت الفكرة وتهيأت الأمور تأسست جمعية العلماء. وكانا يلتقيان كل أسبوعين.

1924
تدارس مع البشير الإبراهيمي في سطيف فكرة تأسيس جمعية باسم "الإخاء العلمي" تجمع شمل أهل العلم، وتوجّه جهودهم، لكن هذا المشروع لم يتيسر قيامه لعدم توفر الظروف المناسبة.
1343
1925
أصدر صحيفة أسبوعية باسم "المنتقد" وكان شعارها "الحق فوق كل أحد، والوطن قبل كل شيء"؛ لكن السلطات الفرنسية أوقفتها بعد (18) عددًا، لصراحتها وحدة نقدها.
1344
1925
أصدر صحيفة "الشهاب" الأسبوعية. وكان لها شعاران واحد إصلاحي تربوي يتضمن مقولة الإمام مالك رحمه الله: لا يصلح آخر هذه الأمة إلا بما صلح به أولها. وثان سياسي عملي: جميع الحقوق لمن قاموا بجميع الواجبات.

1926
أسس مدرسة للتعليم الابتدائي أطلق عليها اسم "المكتب العربي" بمسجد سيدي بومعزة، وأسند إدارتها إلى الشيخ مبارك الميلي أحد طلابه الأوائل بعد تخرجه من جامع الزيتونة.
ثم انتقلت بعد اشتداد الإقبال عليها إلى مبنى الجمعية الخيرية الإسلامية لاتساعها.
1345
1926
كانت الحملات متوالية وقوية على الخرافات والبدع وعلى الطرقيين في صحيفة "الشهاب" وغيرها، وكان أشدها على الطريقة العليوية وشيخها ابن عليوة المتهم بالحلول ووحدة الوجود، فاغتاض أتباعه، وقرروا في اجتماع لهم في مستغانم اغتياله، وأرسلوا من ينفذ هذه الخطة، وعندما كان عائدًا من دروسه إلى بيته في منتصف الليل هوى الجاني عليه بهراوة وأصابه بضربتين على رأسه وصدغه، فشج رأسه وأدماه، لكن الشيخ أمسك به ونادى النجدة، وحاول المجرم أن يسل خنجرًا ليجهز عليه، لكن الله نجاه بفضل جماعة النجدة التي قبضت عليه، وأرادت الفتك به، لكن الشيخ منعهم، فساقوه إلى الشرطة، وقدم للمحاكمة، فعفا عنه الشيخ وأمر بإطلاق سراحه قائلاً: إن الرجل غرر به، لا يعرفني و لا أعرفه، فلا عداوة بيني و بينه؛ إلا أن أخاه المحامي "ال**ير" طالب بالحكم قائلاً: إن أخي بفعل الصدمة لم يعد يعي ما يقول. فحكم عليه بخمس سنوات سجنًا.
1346
1927
دعا الشيخ طلاب العلم العائدين من جامع الزيتونة والمشرق العربي إلى ندوة لمناقشة أوضاع الجزائر، وأساليب الإصلاح، وحضر الندوة جمع منهم، واتفقوا على خطة عمل تقضي بإنشاء المدارس الحرة للتعليم العربي والتربية الإسلامية، والإفادة من المساجد الحرة في نشر الدعوة، والإفادة من الصحافة، والنوادي، وإنشاء فرق الكشافة.
1346
1927
أسس مجموعة من رجال العاصمة "نادي الترقي" في الجزائر، وقد ألقى الشيخ محاضرة فيه في بداية تأسيسه، وصار الشيخ الطيب العقبي يحاضر كل أسبوع فيه.
1347
1929
تحولت صحيفة "الشهاب" الأسبوعية إلى مجلة شهرية، لضعف الموادر المالية.

1930
احتفلت فرنسا بمرور مئة عام على احتلال الجزائر، فطلب الشيخ من أهل قسنطينة عدم المشاركة في الاحتفال الذي دعت إليه السلطات الفرنسية، فاستجابوا له جميعًا.
1349
1930
أسس "جمعية التربية والتعليم الإسلامية" في قسنطينة بتصريح من السلطات، وتكونت من عشرة أعضاء برئاسته.
1349
1931
بعد أربعة أيام من المشاورات بين عدد كبير من علماء الجزائر المدعوين لاجتماع عام في نادي الترقي بالعاصمة أسست "جمعية العلماء المسلمين الجزائريين" وانتخب ابن باديس رئيسًا لها في غيابه، وكان جل شيوخ الجمعية ومؤسسيها من تلاميذه بالجامع الأخضر، وإخوانه القادمين من الزيتونة والحجاز والأزهر.
1350
1931
شارك ابن باديس في محاولة إصلاح التعليم في جامع الزيتونة بتونس، وبعث بمقترحاته إلى لجنة وضع مناهج الإصلاح التي شكّلها حاكم تونس سنة (1350 هـ=1931م).

1936
تأسس المؤتمر الإسلامي الجزائري بدعوة من الشيخ، وبمشاركة من السياسيين والعلماء، للمطالبة بحقوق الجزائريين، إلا أنه لم يقبل رئاسته التي رشح لها، وسافر إلى باريس وفد منه، من بينهم ابن باديس والبشير الإبراهيمي والطيب العقبي مع نخبة من السياسيين الجزائريين للمفاوضة باسم الشعب الجزائري مع الحكومة الفرنسية؛ لكن الوفد رجع خائبًا حيث هددهم وزير الدفاع الفرنسي قائلاً: إن لدى فرنسا مدافع طويلة، فرد عليه ابن باديس: إن لدينا مدافع أطول، فتساءل الوزير عن هذه المدافع فأجاب الشيخ: إنّها مدافع الله.
1356
1936
غير شعار "الشهاب" بعد عودته من فرنسا ليصبح: فلنعتمد على أنفسنا ونتكل على الله.
1356
1937
سافر الشيخ إلى تونس للمشاركة في الحفل الذي أقيم احتفاء بذكرى شيخه المؤرخ الإصلاحي التونسي البشير صفر، وخطب فيه داعيًا إلى (الاحتفاظ بالذاتية العربية الإسلامية في الشمال الأفريقي كله، والإعلان بوحدة أقطاره الأربع -طرابلس وتونس والجزائر ومراكش- في الحاضر والمستقبل، مثلما هي ثابتة في الماضي) كما قال.
1356
1937
أرسل برقية احتجاج ضد تقسيم فلسطين، وجهها باسم الأمة الجزائرية إلى وزير الخارجية الفرنسية.
1357
1938
أقيم احتفال كبير بمناسبة ختم الشيخ لدروس التفسير بالجامع الأخضر بعد ربع قرن من بدئه.
1358
1939
ختم الشيخ دروسه في شرح موطأ مالك بعد حوالي ربع قرن من بدئه.

1939
أوقف ابن باديس مجلة "الشهاب" لما أعلنت الحرب العالمية الثانية حتى لا تكون أداة بيد السلطات الفرنسية التي وضعت الصحف تحت إشرافها المباشر بموجب قوانين الحرب.

1939
طلبت منه السلطات الفرنسية أن يبعث برسالة تأييد لفرنسا في دخولها الحرب العالمية الثانية، فأبى وقال قولته الشهيرة: (لو قالت لي فرنسا: قل: لا إله إلا الله، ما قلتها)، ففرضت الإقامة الجبرية عليه.

1940
بلغه أن رفيق دربه البشير الإبراهيمي رفض متاع الدنيا وهداياها التي جاءته من فرنسا, لأجل أن يقف معها في الحرب العالمية الثانية، فأرسل إليه رسالته الأخيرة قائلاً: (أخي الكريم الأستاذ البشير الإبراهيمي.. . لقد بلغني موقفكم المشرف العادل.. لقد صُنتَ الدين والعلم، فصانك الله وحفظك. عَظَّم الله قدرك في الدنيا والآخرة).
1359
1940
في آخر أيامه مرض الشيخ مرضًا عانى منه معاناة شديدة، جعله لا يقوى على تجاوز مسافة تقدر بمئتي متر على قدميه، ولما أنهكه المرض منح طلابه لأول مرة في حياته خمسة عشر يومًا عطلة بمناسبة المولد النبوي! بعد أن كان لا يقبل بأكثر من ثلاثة أيام, ولما أظهر الطلاب تعجبهم من ذلك أجابهم:إنني متهالك.. إنني مريض للغاية فاعذروني.
1359
1940
يوم الثلاثاء 8 ربيع الأول، الموافق 16 أبريل، الساعة الثانية والنصف بعد الزوال توفي الشيخ في قسنطينة متأثرًا بمرضه عن عمر يناهز 51 عامًا.
1359
1940
بعد الزوال من يوم الأربعاء 9 ربيع الأول = 17 أبريل، شيعت جنازته، وحمل جثمانه طلبة الجامع الأخضر دون غيرهم، وسط جموع غفيرة تزيد على مائة ألف نسمة، جاءوا من أنحاء الجزائر، في حين كان عدد سكان قسنطينة لا يتجاوز خمسين ألف نسمة. ودفن في مقبرة آل باديس الخاصة في مدينة قسنطينة رغم وصيته التي أوصى فيها بدفنه في مقبرة شعبية عامة.

· البرنامج اليومي والأسبوعي:
- يبدأ عمله قبيل صلاة الفجر بالمرور على مساكن الطلاب؛ ليتأكد من استيقاضهم للصلاة. وكان يشرف على نحو من (400) تلميذ، وربما أكثر في الجامع الأخضر، تدريسًا وقيامًا على شؤون المبيت والإطعام ونحوه، لأن أكثر الطلبة كانوا من غير أهل مدينة قسنطينة.
- ثم يبدأ دروسه من بعد صلاة الفجر إلى شروق الشمس.
- يتناول إفطاره.
- ثم يعود إلى التدريس حتى صلاة الظهر.
- وبعد صلاة الظهر يلقي دروسه في شرح الموطأ.
- ثم ينقطع ساعة يتناول فيها قليلاً من الطعام.
- وبعد العصر يستأنف التدريس إلى صلاة المغرب ثم إلى صلاة العشـاء.
- وبعد العشاء يلقي دروسه في التفسير للطلبة والعامة، حتى منتصف الليل.
- ثم يذهب إلى إدارة جريدته "الشهاب" يكتب ويراسل ويجيب على الرسائل فيقضي شطرًا من الليل.
- وكان ينظم دروسًا خاصة للشباب في مدرسة التربية والتعليم بقسنطينة صباح كل أحد ومساءه.
- ويخصص للبنات درسًا أسبوعيًا.
- وفي يومي الخميس والجمعة كل أسبوع ينتقل من قسنطينة إلى مختلف مناطق البلاد من شرقها إلى غربها بقصد إلقاء المحاضرات والدروس وتوجيه الدعاة وإرشاد المدرسين واستقطاب الطلاب والتواصل مع آبائهم والتعرف على أحوال المجتمع.
رحمه الله رحمة واسعة وأسكنه الفردرحمه الله رحمة واسعة وأسكنه الفردوس الأعلى من الجنةوس الأعلى من
رد مع اقتباس
قديم 04-20-2008, 12:43 AM   رقم المشاركة : ( 2 )
rahil
[عضوية التميز]

الصورة الرمزية rahil

الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 9807
تـاريخ التسجيـل : Mar 2008
الــــــــجنــــــس :  Female
الـــــدولـــــــــــة : العاصمة الجزائر
المشاركـــــــات : 2,101 [+]
عدد الـــنقــــــاط : 15
قوة التـرشيــــح : rahil is on a distinguished road

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

rahil غير متواجد حالياً

افتراضي رد: احتفالا بيوم العلم 16افريل من كل سنة الإمام الداعية المصلح الشيخ عبد الحميد بن با



توقيع » rahil
فراشة ششار رحيل


  رد مع اقتباس
إضافة رد

العلامات المرجعية

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

رمز [IMG] : متاحة
رمز HTML : معطلة

الانتقال السريع


الدول التي زارت الشبكة
فريق إدارة منتديات ششار :::::::::: لا يتحمّل منتديات ششار الجزائرية أيّة مسؤوليّة عن المواضيع الّتي يتم عرضها و/أو نشرها في المنتدى. ويتحمل المستخدمون بالتالي كامل المسؤولية عن كتاباتهم وإدرجاتهم التي تخالف القوانين أو تنتهك حقوق الملكيّة أو حقوق الآخرين أو أي طرف آخر. :::::::::::::: الموقع لا يمثل أي جمعية أو جماعة وإنما يهدف إلى تقديم خدمة ::::::::::::::: بالتوفيق فريق إدارة منتديات ششار
•• مواقع صديقة ••
www.dzsecurity.com - www.himaia.com - www.gcmezdaouet.com - www.dypix.com
منتديات ششار الجزائرية  من العرب وللعرب


Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2017 vBulletin Solutions, Inc. All rights reserved.
˙·0•● جميع الحقوق محفوظة لمنتديات ششار ●•0·˙