منتديات ششار الجزائرية من العرب وللعرب
اللهم وفقنا لما هو خير للعباد والبلاد سبحان الله و بحمده سبحان الله العظيم

فتاوى الشيخ محمد علي فركوس - رمضانيات-

  البوابة الجزائرية الأوفر الأسهل وبتصفح أمن من دون أي اعلانات (ششار أورنج السياحة المجانية )  
   

~~~ بسم الله وحده والصلاة والسلام على من لا نبي بعده وبعد : يسر إدارة منتديات ششار من العرب وللعرب أن تدعو منتسبيها الأفاضل للعمل على ابراز مساهماتهم البناءة وتكثيف المواضيع وتبادل الردود لبناء هذا الصرح { أي صرحكم } ودفعه مجددا للريادة والشموخ والجدية في العمل الصالح والنفع العام . قال تعال : يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَلْتَنْظُرْ نَفْسٌ مَا قَدَّمَتْ لِغَدٍ وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ خَبِيرٌ بِمَا تَعْمَلُونَ (18) سورة الحشر |


العودة   منتديات ششار الجزائرية من العرب وللعرب > ˙·0•● منتديات الدين الإسلامي الحنيف ●•0·˙ > الركن الإسلامي العام


الركن الإسلامي العام ششار الدين الحنيف : نصائح ، اعجاز تنجيك من النار ، حياة السلف الصالح ، [مذهب اهل السنه والجماعه]

مواضيع مختارة

إضافة رد
انشر الموضوع
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  رقم المشاركة : ( 1 )  
قديم 05-24-2007, 08:06 AM
الصورة الرمزية المشتاقة للجنة
 
المشتاقة للجنة
[مشرفة سابــــقة ]

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو
  المشتاقة للجنة غير متواجد حالياً  
الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 67
تـاريخ التسجيـل : Dec 2006
الــــــــجنــــــس :  Female
الـــــدولـــــــــــة : الجزائر-وهران
المشاركـــــــات : 1,018 [+]
عدد الـــنقــــــاط : 32
قوة التـرشيــــح : المشتاقة للجنة is on a distinguished road
manqool محاسن الإسلام .... انشر هذه المقالة

هنا : ملفي الشخصي


محاسن الإسلام






بسم الله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ومن والاه


هذه نقاط سريعة وهي ترجمة لموضوع كتبته مؤخراً على منتدى أجنبي ناقشت فيه نقطة من كتاب النصارى تقول "من ثمارهم تعرفونهم" . سأضيف إليها إن شاء الله تعالى ما أجد من تفصيل

1- الاسلام نقل البشر من ظلمة الشرك وعبادة المخلوق إلى التوحيد وإفراد الخالق بالعبودية
2- الاسلام غير مجرى حياة من اتبعه من الناس فقد كان العرب في قمة الجهل والتخلف والنزاع القبلي
3- أنقذ الاسلام النساء مما كان يقع عليهن من ظلم مثل وأد البنات والحرمان من الحقوق والميراث وسوء المعاملة
4- يتطلب الاسلام من معتنقيه نظافة روحية وجسدية
5- يمنع الاسلام التعدي على مخلوقات الله سواء كانت بشراً أو حيواناً أو نباتاً
6- يُحمل الاسلام تابعيه مسؤولية دعوة الناس لدين الله إنقاذاً لهم من النار
7- يمنع الاسلام تناول كل ما يعبث بالعقول من خمور أو مخدرات
8- يحافظ الاسلام على الأعراض والأنساب فيمنع الزنا
9- يحافظ الاسلام على ممتلكات الغير فيمنع السرقة
10- يحافظ الاسلام على الأموال فيمنع احتكارها
11- يطالب الاسلام بالتكافل الاجتماعي فيفرض الزكاة ويشجع الصدقات
12- يساوي الاسلام بين عباد الله بغض النظر عن ألوانهم فلا يفرق بين أبيض وأسود
13- يفرض الاسلام خمس صلوات على تابعيه ليكونوا على اتصال بخالقهم في جميع أوقات اليوم
14- أبواب اكتساب الأجر لا حصر لها فللمسلم الأجر في كل ما يفعله راجياً به رضى الله
15- الاسلام يترك باب التوبة مفتوحاً أمام جميع الناس مما يبعث على الطمأنينة النفسية والإقبال على التوبة
‎ 16- كل ما يقوم به الإنسان من معروف تُمسح به بعض ذنوبه
17- بساطة الاسلام وقدرة شتى طبقات الناس على فهمه تجعل الناس يقبلون عليه دون أي حيرة
18- مرونة الاسلام وقدرته على التكيف مع المستجدات جعلته يحافظ على أصالته
‎ 19- الاسلام هو دين الله الحق الذي ارتضاه لجميع خلقه فلو كان هناك تعدد أديان لاستوجب ذلك تعدد آلهة أو عبث من الخالق . تعالى الله عن ذلك علواً كبيرا
20- الاسلام هو الدين الوحيد الذي يمتلك أتباعه كتاباً سماوياً محفوظاً كما هو منذ أنزله الله على نبيه
21- نبي الاسلام هو النبي الوحيد الذي اعتنى أتباعه بأدق تفاصيل حياته وما صدر عنه من قول أو عمل وسنته المطهرة هي المصدر الثاني للتشريع الإسلامي
22- بينما كانت رسائل أنبياء الله السابقين موجهة لأقوام محددين ولأوقات محددة فإن الإسلام موجه لسائر البشر وإلى أن تقوم الساعة
23- الإسلام هو الدين الوحيد على وجه البسيطة الذي من خلاله يعبد أتباعه خالقهم حسب تعليماته وليس كما كتب البعض فيما يسمى تجاوزاً كتباً مقدسة

24- أنه يأمر بالرأفة بالضعفاء والمساكين
25- أنه ينقي سير أنبياء الله من العيوب التي اتهمهم بها غير المسلمين
26- أنه يساوي بين الفقير والغني في المعاملة وفي المساجد والمجالس فلا يحق لغني إقامة فقير من مكانه ليجلس فيه
27- يفرض الاسلام الصيام على المسلمين ليعلمهم ضبط النفس والإحساس بما يشعر به الفقراء من الحرمان فيدفعهم ذلك إلى الصدقات
28- يرفع الاسلام من نفس الإنسان فلا يرى متاع الدنيا أهم ما يسعى إليه
29- لا يفرق الاسلام بين المسلم وغيره في الصدقات
30- يمنح الاسلام الجار حقوقاً عظيمة حتى ولو لك يكن مسلما
31- يحث الاسلام على احترام الكبير ورحمة الصغير
32- يقرر الاسلام حقوقاً عظيمة للوالدين حتى ولو لم يكونا مسلمين
33- يفرض الاسلام حقوقاً للطفل حتى قبل ولادته
34- يفرض الاسلام الاعتراف بجميع أنبياء الله واحترامهم
35- يفرض الاسلام حقوقاً حتى للموتى
توقيع » المشتاقة للجنة

رد مع اقتباس
قديم 05-24-2007, 08:06 AM   رقم المشاركة : ( 2 )
المشتاقة للجنة
[مشرفة سابــــقة ]

الصورة الرمزية المشتاقة للجنة

الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 67
تـاريخ التسجيـل : Dec 2006
الــــــــجنــــــس :  Female
الـــــدولـــــــــــة : الجزائر-وهران
المشاركـــــــات : 1,018 [+]
عدد الـــنقــــــاط : 32
قوة التـرشيــــح : المشتاقة للجنة is on a distinguished road

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

المشتاقة للجنة غير متواجد حالياً

افتراضي رد: محاسن الإسلام .... انشر هذه المقالة



محاسن الإسلام



بسم الله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ومن والاه

الحمد لله القائل في محكم كتابه ‏‎}‎‏ الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ ‏الإِسْلاَمَ دِيناً ‏‎ {‎المائدة3‏
فالإسلام من تمام نعمة الله علينا لما فيه من محاسن تشمل جميع نواحي الحياة، وتعود بالنفع ليس على ‏حياة الناس فحسب، بل على كل كائن حي في الوجود ، إنه دين الله الكامل الشامل على كل ما ‏يحتاجه عباد الله من أمور دينهم ودنياهم ‏‎}‎وَنَزَّلْنَا عَلَيْكَ الْكِتَابَ تِبْيَاناً لِّكُلِّ شَيْءٍ وَهُدًى وَرَحْمَةً ‏وَبُشْرَى لِلْمُسْلِمِينَ } ، هذا الموضوع ملخص لبعض محاسن الإسلام :-‏

محاسن الاسلام في مجال العقيدة ‏

‏1- يوضح مفهوم "الله" في الاسلام على عكس المعتقدات الأخرى:-‏
‏{قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ }{اللَّهُ الصَّمَدُ }{لَمْ يَلِدْ وَلَمْ يُولَدْ }{وَلَمْ يَكُن لَّهُ كُفُواً أَحَدٌ }الإخلاص1-4‏

‏{هُوَ اللَّهُ الَّذِي لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ عَالِمُ الْغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ هُوَ الرَّحْمَنُ الرَّحِيمُ }{هُوَ اللَّهُ الَّذِي لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ ‏الْمَلِكُ الْقُدُّوسُ السَّلَامُ الْمُؤْمِنُ الْمُهَيْمِنُ الْعَزِيزُ الْجَبَّارُ الْمُتَكَبِّرُ سُبْحَانَ اللَّهِ عَمَّا يُشْرِكُونَ }{هُوَ اللَّهُ ‏الْخَالِقُ الْبَارِئُ الْمُصَوِّرُ لَهُ الْأَسْمَاء الْحُسْنَى يُسَبِّحُ لَهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَهُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ ‏‏}الحشر 22-24 ‏

‏2- يحدد بوضوح هدف وجودنا فيعرف العبد واجبه {وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْإِنسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ ‏‏}الذاريات56 ‏
‏{يَا أَيُّهَا النَّاسُ اعْبُدُواْ رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُمْ وَالَّذِينَ مِن قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ}البقرة21‏
‏ ‏
‏3- يقرر نتيجة عدم قيام العبد بواجبه ليكون على بينة من تبعات تصرفاته {وَمَن يَعْصِ اللّهَ وَرَسُولَهُ ‏وَيَتَعَدَّ حُدُودَهُ يُدْخِلْهُ نَاراً خَالِداً فِيهَا وَلَهُ عَذَابٌ مُّهِينٌ }النساء14‏

‏4- هو الدين الوحيد على وجه البسيطة الذي من خلاله يعبد أتباعه خالقهم حسب ‏تعليماته المباشرة من خلال القرآن الكريم ، وليس تبعاً لما كتب البشر فيما يسمى تجاوزاً ‏كتباً مقدسة {إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ }الحجر9‏

‏5- الاسلام هو دين الله الحق الذي ارتضاه لجميع خلقه منذ أن خلق آدم وإلى يوم القيامة ‏، فلو كان هناك تعدد أديان لاستوجب ذلك تعدد آلهة ، أو عبث من الخالق ، تعالى الله ‏عن ذلك علواً كبيرا {إِنَّ الدِّينَ عِندَ اللّهِ الإِسْلاَمُ وَمَا اخْتَلَفَ الَّذِينَ أُوْتُواْ الْكِتَابَ إِلاَّ مِن بَعْدِ ‏مَا جَاءهُمُ الْعِلْمُ بَغْياً بَيْنَهُمْ وَمَن يَكْفُرْ بِآيَاتِ اللّهِ فَإِنَّ اللّهِ سَرِيعُ الْحِسَابِ }آل عمران19‏
‏{وَلَقَدْ بَعَثْنَا فِي كُلِّ أُمَّةٍ رَّسُولاً أَنِ اعْبُدُواْ اللّهَ وَاجْتَنِبُواْ الطَّاغُوتَ فَمِنْهُم مَّنْ هَدَى اللّهُ ‏وَمِنْهُم مَّنْ حَقَّتْ عَلَيْهِ الضَّلالَةُ فَسِيرُواْ فِي الأَرْضِ فَانظُرُواْ كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الْمُكَذِّبِينَ ‏‏}النحل36‏
‏{وَمَن يَبْتَغِ غَيْرَ الإِسْلاَمِ دِيناً فَلَن يُقْبَلَ مِنْهُ وَهُوَ فِي الآخِرَةِ مِنَ الْخَاسِرِينَ }آل عمران85‏

‏6- بساطة الاسلام ووضوحه وبالتالي قدرة شتى طبقات الناس على فهمه بغض ‏النظرعن مستوياتهم العقلية , مما يجعل الناس يقبلون عليه دون تردد أو حيرة {آمَنَ ‏الرَّسُولُ بِمَا أُنزِلَ إِلَيْهِ مِن رَّبِّهِ وَالْمُؤْمِنُونَ كُلٌّ آمَنَ بِاللّهِ وَمَلآئِكَتِهِ وَكُتُبِهِ وَرُسُلِهِ لاَ نُفَرِّقُ ‏بَيْنَ أَحَدٍ مِّن رُّسُلِهِ وَقَالُواْ سَمِعْنَا وَأَطَعْنَا غُفْرَانَكَ رَبَّنَا وَإِلَيْكَ الْمَصِيرُ }البقرة285‏
‏{قُلْ تَعَالَوْاْ أَتْلُ مَا حَرَّمَ رَبُّكُمْ عَلَيْكُمْ أَلاَّ تُشْرِكُواْ بِهِ شَيْئاً وَبِٱلْوٰلِدَيْنِ إِحْسَاناً وَلاَ تَقْتُلُواْ أَوْلَـٰدَكُمْ مّنْ ‏إمْلَـٰقٍ نَّحْنُ نَرْزُقُكُمْ وَإِيَّاهُمْ وَلاَ تَقْرَبُواْ ٱلْفَوٰحِشَ مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَمَا بَطَنَ وَلاَ تَقْتُلُواْ ٱلنَّفْسَ ٱلَّتِى حَرَّمَ ‏ٱللَّهُ إِلاَّ بِٱلْحَقّ ذٰلِكُمْ وَصَّـٰكُمْ بِهِ لَعَلَّكُمْ تَعْقِلُونَ * وَلاَ تَقْرَبُواْ مَالَ ٱلْيَتِيمِ إِلاَّ بِٱلَّتِى هِىَ أَحْسَنُ حَتَّىٰ ‏يَبْلُغَ أَشُدَّهُ وَأَوْفُواْ ٱلْكَيْلَ وَٱلْمِيزَانَ بِٱلْقِسْطِ لاَ نُكَلّفُ نَفْسًا إِلاَّ وُسْعَهَا وَإِذَا قُلْتُمْ فَٱعْدِلُواْ وَلَوْ كَانَ ذَا ‏قُرْبَىٰ} [الأنعام:151- 152].‏
وجاء في الحديث الشريف عن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ((اجتنبوا ‏السبع الموبقات)) قالوا: يا رسول الله وما هن؟ قال: ((الشرك بالله والسحر وقتل النفس التي حرم الله ‏إلا بالحق وأكل الربا وأكل مال اليتيم والتولي يوم الزحف وقذف المحصنات المؤمنات الغافلات)‏

‏7- الإسلام يوجب الإيمان بجميع أنبياء الله السابقين وما أنزل عليهم من كتب {يَا أَيُّهَا ‏الَّذِينَ آمَنُواْ آمِنُواْ بِاللّهِ وَرَسُولِهِ وَالْكِتَابِ الَّذِي نَزَّلَ عَلَى رَسُولِهِ وَالْكِتَابِ الَّذِيَ أَنزَلَ مِن ‏قَبْلُ وَمَن يَكْفُرْ بِاللّهِ وَمَلاَئِكَتِهِ وَكُتُبِهِ وَرُسُلِهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ فَقَدْ ضَلَّ ضَلاَلاً بَعِيداً ‏‏}النساء136‏

‏8- نبي الاسلام عليه الصلاة والسلام هو النبي الوحيد الذي اعتنى أتباعه بأدق تفاصيل ‏حياته، وما صدر عنه من قول أو عمل ، وسنته المطهرة هي المصدر الثاني للتشريع ‏الإسلامي ، نجدها كاملة في كتب السيرة المطهرة.‏

‏9- بينما كانت رسائل أنبياء الله السابقين موجهة لأقوام محددين ولأوقات محددة فإن ‏الإسلام موجه لسائر البشر وإلى أن تقوم الساعة {وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلَّا كَافَّةً لِّلنَّاسِ بَشِيراً ‏وَنَذِيراً وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَعْلَمُونَ }سبأ28‏

‏10- ينقي الإسلام سير أنبياء الله من العيوب والذنوب التي اتهمهم بها غير المسلمين‏
‏{وَإِنَّهُمْ عِندَنَا لَمِنَ الْمُصْطَفَيْنَ الْأَخْيَارِ }ص47‏

‏11- يفرض الاسلام على تابعيه خمس صلوات في اليوم والليلة ، ليكونوا على اتصال ‏بخالقهم في جميع أوقات اليوم
‏{وَأَقِمِ الصَّلاَةَ طَرَفَيِ النَّهَارِ وَزُلَفاً مِّنَ اللَّيْلِ إِنَّ الْحَسَنَاتِ يُذْهِبْنَ السَّـيِّئَاتِ ذَلِكَ ذِكْرَى ‏لِلذَّاكِرِينَ }هود114‏

‏12- أبواب اكتساب الأجر لا حصر لها ، فللمسلم الأجر في كل ما يفعله راجياً به ‏مرضاة الله {فَمَن يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ خَيْراً يَرَهُ }الزلزلة7‏
عن أَبي هُرَيْرَةَ رَضي اللهُ عنه قال: قالَ رسُولُ الله صلى الله عليه وسلم: "كُلُّ سُلامَى مِنَ ‏النَّاسِ عليه صَدَقَةٌ، كُلَّ يَوْمٍ تَطْلُعُ فِيهِ الشَّمْسُ: تَعْدِلُ بَيْنَ اثْنَيْنِ صَدَقَةٌ، وتُعين الرَّجُلَ في ‏دَابَّتِهِ فَتَحْمِلُهُ عليها أو تَرْفَعُ لهُ متَاَعَهُ صَدَقَةٌ، والْكَلِمةُ الطَّيِّبةُ صَدَقَةٌ، وبكُلِّ خَطْوَةٍ تَمشِيها إلى ‏الصَّلاةِ صَدَقَةٌ، وتُمِيطُ الأَذَى عنِ الطَّرِيِق صَدَقَةٌ". ‏

‏13- الاسلام يترك باب التوبة مفتوحاً أمام جميع الناس للتوبة والعودة إلى خالقهم ، مما ‏يبعث على الطمأنينة النفسية ويشجع على الإقبال على التوبة {قُلْ يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا ‏عَلَى أَنفُسِهِمْ لَا تَقْنَطُوا مِن رَّحْمَةِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعاً إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ ‏‏}الزمر53‏
‏{إِلَّا مَن تَابَ وَآمَنَ وَعَمِلَ عَمَلاً صَالِحاً فَأُوْلَئِكَ يُبَدِّلُ اللَّهُ سَيِّئَاتِهِمْ حَسَنَاتٍ وَكَانَ اللَّهُ غَفُوراً ‏رَّحِيماً }الفرقان70‏

‏14- فرض الله الجهاد على المسلمين {وَقَـٰتِلُوهُمْ حَتَّىٰ لاَ تَكُونَ فِتْنَةٌ وَيَكُونَ الدّينُ كُلُّهُ لِلهِ} ‏‏[الأنفال:39]. أي حتى لا يكون شرك بالله، وحتى لا يعبد دونه أحد، وتضمحل عبادة الأوثان ‏والآلهة والأنداد"‏
‏{وَلَوْلاَ دَفْعُ ٱللَّهِ ٱلنَّاسَ بَعْضَهُمْ بِبَعْضٍ لَّهُدّمَتْ صَوٰمِعُ وَبِيَعٌ وَصَلَوٰتٌ وَمَسَـٰجِدُ يُذْكَرُ فِيهَا ٱسمُ ٱللَّهِ ‏كَثِيراًً} [الحج:40]. وهذا يدل على حكمة الجهاد؛ فإن المقصود منه إقامة دين الله أو ذب الكفار ‏المؤذين للمؤمنين البادين لهم بالاعتداء عن ظلمهم واعتدائهم، والتمكن من عبادة الله وإقامة الشرائع ‏الظاهرة".‏

‏15- تحريم البدع للحفاظ على الشريعة دون إضافة أو نقصان . عن أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها ‏قال رسول الله صلى الله عليه سلم ((من أحدث في أمرنا هذا ما ليس منه فهو رد))‏

توقيع » المشتاقة للجنة

  رد مع اقتباس
قديم 05-24-2007, 08:09 AM   رقم المشاركة : ( 3 )
المشتاقة للجنة
[مشرفة سابــــقة ]

الصورة الرمزية المشتاقة للجنة

الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 67
تـاريخ التسجيـل : Dec 2006
الــــــــجنــــــس :  Female
الـــــدولـــــــــــة : الجزائر-وهران
المشاركـــــــات : 1,018 [+]
عدد الـــنقــــــاط : 32
قوة التـرشيــــح : المشتاقة للجنة is on a distinguished road

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

المشتاقة للجنة غير متواجد حالياً

افتراضي رد: محاسن الإسلام .... انشر هذه المقالة



محاسن الاسلام في مجال تأثيره على الناس

‏1- كل ما يقوم به الإنسان من معروف تُمسح به بعض ذنوبه {وَالَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا ‏الصَّالِحَاتِ لَنُكَفِّرَنَّ عَنْهُمْ سَيِّئَاتِهِمْ وَلَنَجْزِيَنَّهُمْ أَحْسَنَ الَّذِي كَانُوا يَعْمَلُونَ }العنكبوت7‏
‎}‎‏...... إِنَّ الْحَسَنَاتِ يُذْهِبْنَ السَّـيِّئَاتِ ذَلِكَ ذِكْرَى لِلذَّاكِرِينَ }هود114‏

‏2- تعود فائدة جميع الفرائض والنوافل على فاعلها بالخير الكثير مما يشجع القيام ‏بها‎}‎وَأَقِيمُوا الصَّلَاةَ وَآتُوا الزَّكَاةَ وَأَقْرِضُوا اللَّهَ قَرْضاً حَسَناً وَمَا تُقَدِّمُوا لِأَنفُسِكُم مِّنْ خَيْرٍ ‏تَجِدُوهُ عِندَ اللَّهِ هُوَ خَيْراً وَأَعْظَمَ أَجْراً وَاسْتَغْفِرُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَّحِيمٌ }المزمل20‏

‏2- نقل البشر من ظلمة الشرك وعبادة المخلوق إلى التوحيد وإفراد الخالق بالعبودية
‏{هُوَ الَّذِي يُنَزِّلُ عَلَى عَبْدِهِ آيَاتٍ بَيِّنَاتٍ لِيُخْرِجَكُم مِّنَ الظُّلُمَاتِ إِلَى النُّورِ وَإِنَّ اللَّهَ بِكُمْ ‏لَرَؤُوفٌ رَّحِيمٌ }الحديد9‏

‏3- يغير مجرى حياة من يتبعه من الناس فيتطهر من اقتراف المحرمات ، كان العرب ‏في الجاهلية قمة في الجهل والتخلف والنزاع القبلي {وَاعْتَصِمُواْ بِحَبْلِ اللّهِ جَمِيعاً وَلاَ ‏تَفَرَّقُواْ وَاذْكُرُواْ نِعْمَتَ اللّهِ عَلَيْكُمْ إِذْ كُنتُمْ أَعْدَاء فَأَلَّفَ بَيْنَ قُلُوبِكُمْ فَأَصْبَحْتُم بِنِعْمَتِهِ إِخْوَاناً ‏وَكُنتُمْ عَلَىَ شَفَا حُفْرَةٍ مِّنَ النَّارِ فَأَنقَذَكُم مِّنْهَا كَذَلِكَ يُبَيِّنُ اللّهُ لَكُمْ آيَاتِهِ لَعَلَّكُمْ تَهْتَدُونَ }آل ‏عمران103‏

‏4- يبث الطمأنينة في نفوس أتباعه فلا يجزع المسلم لضر يصيبه أو يبطر لخير حصل ‏عليه {إِنَّ الْإِنسَانَ خُلِقَ هَلُوعاً }{إِذَا مَسَّهُ الشَّرُّ جَزُوعاً }{وَإِذَا مَسَّهُ الْخَيْرُ مَنُوعاً }{إِلَّا ‏الْمُصَلِّينَ }{الَّذِينَ هُمْ عَلَى صَلَاتِهِمْ دَائِمُونَ }{وَالَّذِينَ فِي أَمْوَالِهِمْ حَقٌّ مَّعْلُومٌ }{لِّلسَّائِلِ ‏وَالْمَحْرُومِ }{وَالَّذِينَ يُصَدِّقُونَ بِيَوْمِ الدِّينِ }المعارج 19-26‏

‏5- يحدد طبيعة العلاقة بين الناس {يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُم مِّن ذَكَرٍ وَأُنثَى وَجَعَلْنَاكُمْ ‏شُعُوباً وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِندَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ }الحجرات13‏

‏6- يساوي بين عباد الله بغض النظر عن ألوانهم فلا يفرق بين أبيض وأسود
‏{وَمِنْ آيَاتِهِ خَلْقُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَاخْتِلَافُ أَلْسِنَتِكُمْ وَأَلْوَانِكُمْ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ ‏لِّلْعَالِمِينَ }الروم22‏
وقوله صلى الله عليه وسلم ‏‎ "‎إن الله لا ينظر‎ ‎إلى أجسامكم وصوركم، ولكن‎ ‎ينظر‎ ‎إلى قلوبكم‎ ‎وأعمالكم‎"‎
توقيع » المشتاقة للجنة

  رد مع اقتباس
قديم 05-24-2007, 08:09 AM   رقم المشاركة : ( 4 )
المشتاقة للجنة
[مشرفة سابــــقة ]

الصورة الرمزية المشتاقة للجنة

الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 67
تـاريخ التسجيـل : Dec 2006
الــــــــجنــــــس :  Female
الـــــدولـــــــــــة : الجزائر-وهران
المشاركـــــــات : 1,018 [+]
عدد الـــنقــــــاط : 32
قوة التـرشيــــح : المشتاقة للجنة is on a distinguished road

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

المشتاقة للجنة غير متواجد حالياً

افتراضي رد: محاسن الإسلام .... انشر هذه المقالة



محاسن الاسلام في شؤون النساء
‏1- أنقذ الاسلام النساء مما كان يقع عليهن من ظلم مثل وأد البنات {وَإِذَا الْمَوْؤُودَةُ سُئِلَتْ ‏‏}{بِأَيِّ ذَنبٍ قُتِلَتْ }التكوير8-9‏
‏{وَإِذَا بُشِّرَ أَحَدُهُمْ بِالأُنثَى ظَلَّ وَجْهُهُ مُسْوَدّاً وَهُوَ كَظِيمٌ }{يَتَوَارَى مِنَ الْقَوْمِ مِن سُوءِ مَا ‏بُشِّرَ بِهِ أَيُمْسِكُهُ عَلَى هُونٍ أَمْ يَدُسُّهُ فِي التُّرَابِ أَلاَ سَاء مَا يَحْكُمُونَ }النحل 58-59‏

‏2- حفظ المرأة من عبث العابثين ففرض عليها الحجاب عن الأجانب عنها ، فقد حرصت ‏الشريعة الإسلامية على سد الذرائع المفضية إلى جلب المفاسد {يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ قُل لِّأَزْوَاجِكَ وَبَنَاتِكَ ‏وَنِسَاء الْمُؤْمِنِينَ يُدْنِينَ عَلَيْهِنَّ مِن جَلَابِيبِهِنَّ ذَلِكَ أَدْنَى أَن يُعْرَفْنَ فَلَا يُؤْذَيْنَ وَكَانَ اللَّهُ ‏غَفُوراً رَّحِيماً }الأحزاب59‏

‏3- أباح تعدد الزوجات لحل مشكلة زيادة عدد النساء على الرجال ، وللحفاظ على ‏مصلحة الأطفال ، ولإبقاء الزوجة الأولى في بيتها ومع أولادها ، وللحيلولة دون وقوع ‏علاقات محرمة بين الرجال والنساء . واشترط العدل بين الزوجات{وَإِنْ خِفْتُمْ أَلاَّ ‏تُقْسِطُواْ فِي الْيَتَامَى فَانكِحُواْ مَا طَابَ لَكُم مِّنَ النِّسَاء مَثْنَى وَثُلاَثَ وَرُبَاعَ فَإِنْ خِفْتُمْ أَلاَّ ‏تَعْدِلُواْ فَوَاحِدَةً أَوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ ذَلِكَ أَدْنَى أَلاَّ تَعُولُواْ }النساء3‏

‏4- وضع حدوداً لطريقة المحادثة بين النساء والرجال{يَا نِسَاء النَّبِيِّ لَسْتُنَّ كَأَحَدٍ مِّنَ ‏النِّسَاء إِنِ اتَّقَيْتُنَّ فَلَا تَخْضَعْنَ بِالْقَوْلِ فَيَطْمَعَ الَّذِي فِي قَلْبِهِ مَرَضٌ وَقُلْنَ قَوْلاً مَّعْرُوفاً } ‏الأحزاب32 ‏
وإن كانت أمهات المؤمنين هن المخاطبات في الآية الكريمة ، فهن معلمات نساء ‏المسلمين ومن باب أولى ينطبق الحكم على سائر المؤمنات.‏

‏5- فرض للزوجة مهراً يدفعه زوجها وهو رمز إلى مسؤوليته عن الإنفاق عليها ‏‎}‎فَمَا ‏اسْتَمْتَعْتُم بِهِ مِنْهُنَّ فَآتُوهُنَّ أُجُورَهُنَّ فَرِيضَةً وَلاَ جُنَاحَ عَلَيْكُمْ فِيمَا تَرَاضَيْتُم بِهِ مِن بَعْدِ ‏الْفَرِيضَةِ إِنَّ اللّهَ كَانَ عَلِيماً حَكِيماً }النساء24 . الأجور تعني المهور

‏6- فرض القوامة على الرجل لتخفيف الأعباء عن المرأة ، ولأن من الطبيعي أن يوجد ‏مسؤول عن أي مؤسسة ‏‎}‎‏ وَلِلرِّجَالِ عَلَيْهِنَّ دَرَجَةٌ وَاللّهُ عَزِيزٌ حَكُيمٌ }البقرة228‏

‏7- فرض الاسلام للنساء حقوقاً في الميراث بعد أن كانت جزءاً منه يرثها أهل زوجها ‏‏{يُوصِيكُمُ اللّهُ فِي أَوْلاَدِكُمْ لِلذَّكَرِ مِثْلُ حَظِّ الأُنثَيَيْنِ فَإِن كُنَّ نِسَاء فَوْقَ اثْنَتَيْنِ فَلَهُنَّ ثُلُثَا مَا ‏تَرَكَ وَإِن كَانَتْ وَاحِدَةً فَلَهَا النِّصْفُ وَلأَبَوَيْهِ لِكُلِّ وَاحِدٍ مِّنْهُمَا السُّدُسُ مِمَّا تَرَكَ إِن كَانَ لَهُ ‏وَلَدٌ فَإِن لَّمْ يَكُن لَّهُ وَلَدٌ وَوَرِثَهُ أَبَوَاهُ فَلأُمِّهِ الثُّلُثُ فَإِن كَانَ لَهُ إِخْوَةٌ فَلأُمِّهِ السُّدُسُ مِن بَعْدِ ‏وَصِيَّةٍ يُوصِي بِهَا أَوْ دَيْنٍ آبَآؤُكُمْ وَأَبناؤُكُمْ لاَ تَدْرُونَ أَيُّهُمْ أَقْرَبُ لَكُمْ نَفْعاً فَرِيضَةً مِّنَ اللّهِ ‏إِنَّ اللّهَ كَانَ عَلِيما حَكِيماً }النساء11‏
‏{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ لاَ يَحِلُّ لَكُمْ أَن تَرِثُواْ النِّسَاء كَرْهاً وَلاَ تَعْضُلُوهُنَّ لِتَذْهَبُواْ بِبَعْضِ مَا ‏آتَيْتُمُوهُنَّ إِلاَّ أَن يَأْتِينَ بِفَاحِشَةٍ مُّبَيِّنَةٍ وَعَاشِرُوهُنَّ بِالْمَعْرُوفِ فَإِن كَرِهْتُمُوهُنَّ فَعَسَى أَن ‏تَكْرَهُواْ شَيْئاً وَيَجْعَلَ اللّهُ فِيهِ خَيْراً كَثِيراً }النساء19‏

‏8- ساوى بين الزوج والزوجة في المعاملة بالمعروف {............. وَلَهُنَّ مِثْلُ الَّذِي ‏عَلَيْهِنَّ بِالْمَعْرُوفِ وَلِلرِّجَالِ عَلَيْهِنَّ دَرَجَةٌ وَاللّهُ عَزِيزٌ حَكُيمٌ }البقرة228‏
‎} ‎وَعَاشِرُوهُنَّ بِالْمَعْرُوفِ فَإِن كَرِهْتُمُوهُنَّ فَعَسَى أَن تَكْرَهُواْ شَيْئاً وَيَجْعَلَ اللّهُ فِيهِ خَيْراً ‏كَثِيراً }النساء19‏
‏{وَوَصَّيْنَا الْإِنسَانَ بِوَالِدَيْهِ إِحْسَاناً حَمَلَتْهُ أُمُّهُ كُرْهاً وَوَضَعَتْهُ كُرْهاً وَحَمْلُهُ وَفِصَالُهُ ثَلَاثُونَ ‏شَهْراً حَتَّى إِذَا بَلَغَ أَشُدَّهُ وَبَلَغَ أَرْبَعِينَ سَنَةً قَالَ رَبِّ أَوْزِعْنِي أَنْ أَشْكُرَ نِعْمَتَكَ الَّتِي أَنْعَمْتَ ‏عَلَيَّ وَعَلَى وَالِدَيَّ وَأَنْ أَعْمَلَ صَالِحاً تَرْضَاهُ وَأَصْلِحْ لِي فِي ذُرِّيَّتِي إِنِّي تُبْتُ إِلَيْكَ وَإِنِّي ‏مِنَ الْمُسْلِمِينَ }الأحقاف15‏

‏9- ساوى الإسلام بين الجنسين في الواجبات والثواب {إِنَّ الْمُسْلِمِينَ وَالْمُسْلِمَاتِ ‏وَالْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ وَالْقَانِتِينَ وَالْقَانِتَاتِ وَالصَّادِقِينَ وَالصَّادِقَاتِ وَالصَّابِرِينَ ‏وَالصَّابِرَاتِ وَالْخَاشِعِينَ وَالْخَاشِعَاتِ وَالْمُتَصَدِّقِينَ وَالْمُتَصَدِّقَاتِ وَالصَّائِمِينَ وَالصَّائِمَاتِ ‏وَالْحَافِظِينَ فُرُوجَهُمْ وَالْحَافِظَاتِ وَالذَّاكِرِينَ اللَّهَ كَثِيراً وَالذَّاكِرَاتِ أَعَدَّ اللَّهُ لَهُم مَّغْفِرَةً ‏وَأَجْراً عَظِيماً }الأحزاب35‏
‏{فَاسْتَجَابَ لَهُمْ رَبُّهُمْ أَنِّي لاَ أُضِيعُ عَمَلَ عَامِلٍ مِّنكُم مِّن ذَكَرٍ أَوْ أُنثَى بَعْضُكُم مِّن بَعْضٍ ‏فَالَّذِينَ هَاجَرُواْ وَأُخْرِجُواْ مِن دِيَارِهِمْ وَأُوذُواْ فِي سَبِيلِي وَقَاتَلُواْ وَقُتِلُواْ لأُكَفِّرَنَّ عَنْهُمْ ‏سَيِّئَاتِهِمْ وَلأُدْخِلَنَّهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الأَنْهَارُ ثَوَاباً مِّن عِندِ اللّهِ وَاللّهُ عِندَهُ حُسْنُ ‏الثَّوَابِ }آل عمران195‏
‏{وَمَن يَعْمَلْ مِنَ الصَّالِحَاتَ مِن ذَكَرٍ أَوْ أُنثَى وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَأُوْلَـئِكَ يَدْخُلُونَ الْجَنَّةَ وَلاَ ‏يُظْلَمُونَ نَقِيراً }النساء124‏
توقيع » المشتاقة للجنة

  رد مع اقتباس
قديم 05-24-2007, 08:11 AM   رقم المشاركة : ( 5 )
المشتاقة للجنة
[مشرفة سابــــقة ]

الصورة الرمزية المشتاقة للجنة

الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 67
تـاريخ التسجيـل : Dec 2006
الــــــــجنــــــس :  Female
الـــــدولـــــــــــة : الجزائر-وهران
المشاركـــــــات : 1,018 [+]
عدد الـــنقــــــاط : 32
قوة التـرشيــــح : المشتاقة للجنة is on a distinguished road

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

المشتاقة للجنة غير متواجد حالياً

افتراضي رد: محاسن الإسلام .... انشر هذه المقالة



محاسن الاسلام في مجال الحقوق العامة

‏1- يمنع الاسلام التعدي على مخلوقات الله سواء كانت بشراً أو حيواناً أو نباتاً‏
‎}‎‏.......... وَلاَ تَعْتَدُواْ إِنَّ اللّهَ لاَ يُحِبِّ الْمُعْتَدِينَ }البقرة190‏
عن النبي صلى الله عليه وسلم ‏‎} ‎دخلت امرأة النار في هرة حبستها‎ ‎فلم تطعمها ولم تدعها تأكل من خشاش ‏الأرض‎ {‎
وعنه صلى الله عليه وسلم (بينا رجل بطريق اشتد عليه العطش فوجد بئرا فنزل فيها فشرب ثم خرج ‏فإذا *** يلهث يأكل الثرى من العطش فقال الرجل لقد بلغ هذا ال*** من العطش مثل الذي كان ‏بلغ مني فنزل البئر فملأ خفه ماء فسقى ال*** فشكر الله له فغفر له قالوا يا رسول الله وإن لنا في ‏البهائم لأجرا فقال في كل ذات كبد رطبة أجر)‏
وقد نهى صلى الله عليه وسلم عن قطع الأشجار بدون سبب

‏2- يعتبر المسلم شمعة تنير الطريق أمام الناس فيُحمل تابعيه مسؤولية دعوة الناس لدين ‏الله إنقاذاً لهم من النار{كُنتُمْ خَيْرَ أُمَّةٍ أُخْرِجَتْ لِلنَّاسِ تَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَتَنْهَوْنَ عَنِ ‏الْمُنكَرِ وَتُؤْمِنُونَ بِاللّهِ وَلَوْ آمَنَ أَهْلُ الْكِتَابِ لَكَانَ خَيْراً لَّهُم مِّنْهُمُ الْمُؤْمِنُونَ وَأَكْثَرُهُمُ ‏الْفَاسِقُونَ }آل عمران110‏

‏3- يطالب الاسلام بالتكافل الاجتماعي وأداء الحقوق لأهلها فيفرض الزكاة ويشجع ‏الصدقات ويعتبرهما من حقوق الفقراء {وَفِي أَمْوَالِهِمْ حَقٌّ لِّلسَّائِلِ وَالْمَحْرُومِ ‏‏}الذاريات19‏
‏{إِنَّمَا ٱلصَّدَقَـٰتُ لِلْفُقَرَاء وَٱلْمَسَـٰكِينِ وَٱلْعَـٰمِلِينَ عَلَيْهَا} الآية [التوبة:60].‏

‏4- يأمر بالرأفة والإحسان إلى الضعفاء والمساكين والأقارب والجيران وابن السبيل ‏وملك اليمين{وَاعْبُدُواْ اللّهَ وَلاَ تُشْرِكُواْ بِهِ شَيْئاً وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَاناً وَبِذِي الْقُرْبَى وَالْيَتَامَى ‏وَالْمَسَاكِينِ وَالْجَارِ ذِي الْقُرْبَى وَالْجَارِ الْجُنُبِ وَالصَّاحِبِ بِالجَنبِ وَابْنِ السَّبِيلِ وَمَا مَلَكَتْ ‏أَيْمَانُكُمْ إِنَّ اللّهَ لاَ يُحِبُّ مَن كَانَ مُخْتَالاً فَخُوراً }النساء36‏

‏5- يفرض الاسلام الصيام على المسلمين شهراً كاملاً في العام ليعلمهم ضبط النفس ، ‏والإحساس بما يشعر به الفقراء من الحرمان فيدفعهم ذلك إلى الصدقات {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ ‏آمَنُواْ كُتِبَ عَلَيْكُمُ الصِّيَامُ كَمَا كُتِبَ عَلَى الَّذِينَ مِن قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ } البقرة183‏

‏6- يحذر الاسلام من أكل أموال اليتامى {وَآتُواْ الْيَتَامَى أَمْوَالَهُمْ وَلاَ تَتَبَدَّلُواْ الْخَبِيثَ ‏بِالطَّيِّبِ وَلاَ تَأْكُلُواْ أَمْوَالَهُمْ إِلَى أَمْوَالِكُمْ إِنَّهُ كَانَ حُوباً كَبِيراً }النساء2‏
‏{وَلاَ تَقْرَبُواْ مَالَ ٱلْيَتِيمِ إِلاَّ بِٱلَّتِى هِىَ أَحْسَنُ}الأنعام152‏

‏7- يساوي بين الفقير والغني في المعاملة {عَبَسَ وَتَوَلَّى }{أَن جَاءهُ الْأَعْمَى }{وَمَا ‏يُدْرِيكَ لَعَلَّهُ يَزَّكَّى }عبس 1-3‏


توقيع » المشتاقة للجنة

  رد مع اقتباس
قديم 05-24-2007, 08:12 AM   رقم المشاركة : ( 6 )
المشتاقة للجنة
[مشرفة سابــــقة ]

الصورة الرمزية المشتاقة للجنة

الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 67
تـاريخ التسجيـل : Dec 2006
الــــــــجنــــــس :  Female
الـــــدولـــــــــــة : الجزائر-وهران
المشاركـــــــات : 1,018 [+]
عدد الـــنقــــــاط : 32
قوة التـرشيــــح : المشتاقة للجنة is on a distinguished road

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

المشتاقة للجنة غير متواجد حالياً

افتراضي رد: محاسن الإسلام .... انشر هذه المقالة



محاسن الإسلام في المجالس
‏1-‏ يساوي بين الفقير والغني في المجلس بما في ذلك المساجد لقوله عليه الصلاة ‏والسلام‎ } ‎إذا قام أحدكم من مجلسه ثم رجع‎ ‎إليه فهو أحق به‎ {‎

‏2- يحرم التفريق بين الجالسين لقوله عليه الصلاة والسلام‎} ‎لا يحل للرجل أن يفرِّق بين ‏اثنين إلا بإذنهما‎ {‎

‏3-‏ تحريم التناجي بين اثنين مع وجود ثالث لقوله عليه الصلاة والسلام ‏‎} ‎‏ إذا كنتم ثلاثة فلا يتناجى ‏رجلان دون الآخر حتى تختلطوا بالناس أجل أن يحزنه‎{‎

‏4-‏ يوجب الإفساح للناس في المجالس{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا قِيلَ لَكُمْ تَفَسَّحُوا فِي الْمَجَالِسِ ‏فَافْسَحُوا يَفْسَحِ اللَّهُ لَكُمْ وَإِذَا قِيلَ انشُزُوا فَانشُزُوا يَرْفَعِ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا مِنكُمْ وَالَّذِينَ ‏أُوتُوا الْعِلْمَ دَرَجَاتٍ وَاللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ خَبِيرٌ }المجادلة11‏

‏5-‏ ينهى عن إقامة شخص من مكانه، فعن ابن عمر رضي الله عنهما عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه ‏نهى أن يقام الرجل من مجلسه ويجلس فيه‎ ‎آخر ولكن تفسحوا وتوسعوا . وكان ابن عمر يكره أن يقوم ‏الرجل من مجلسه ثم يجلس مكانه

‏6-‏ ينهى عن إيذاء المارين في الشوارع . عن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه أن رسول الله عليه السلام ‏قال : إياكم والجلوس بالطرقات ، قالوا‎ ‎يا رسول الله لا بد من مجالسنا نتحدث فيها، فقال رسول الله ‏صلى الله عليه وسلم فإذا‎ ‎أبيتم إلا المجالس، فأعطوا الطريق حقه ،قالوا وما حق الطريق يا رسول الله ‏قال : غض‎ ‎البصر وكف الأذى ورد السلام والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر .‏

توقيع » المشتاقة للجنة

  رد مع اقتباس
قديم 05-24-2007, 08:13 AM   رقم المشاركة : ( 7 )
المشتاقة للجنة
[مشرفة سابــــقة ]

الصورة الرمزية المشتاقة للجنة

الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 67
تـاريخ التسجيـل : Dec 2006
الــــــــجنــــــس :  Female
الـــــدولـــــــــــة : الجزائر-وهران
المشاركـــــــات : 1,018 [+]
عدد الـــنقــــــاط : 32
قوة التـرشيــــح : المشتاقة للجنة is on a distinguished road

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

المشتاقة للجنة غير متواجد حالياً

افتراضي رد: محاسن الإسلام .... انشر هذه المقالة



محاسن الإسلام في رعاية الإنسان قبل وبعد ولادته

‏1-‏ حسن اختيار كل من الزوجين لصاحبه يعتبر حقاً من حقوق الطفل التي أمر بها الإسلام ، فتختار المرأة ‏الرجل ذا‎ ‎الخلق والدين عملا بقوله صلى الله عليه وسلم " إذا جاءكم من ترضون دينه وخلقه فأنكحوه ‏إلا تفعلوا تكن‎ ‎فتنة في الأرض وفساد كبير ‏

‏2-‏ يختار الرجل المرأة صالحة ، فعن ابن عمر رضي الله عنهما أن رسول الله‎ ‎صلى الله عليه وسلم قال " ‏الدنيا متاع وخير متاعها المرأة الصالحة " ‏
‏ ‏
‏3- توجيه الآباء باتخاذ كافة الوسائل والتدابير‎ ‎التي تكون بها حماية الطفل وصيانته من نزغات الشيطان حيث‎ ‎قال ‏عليه الصلاة والسلام‎" ‎أما لوأن أحدكم يقول حين يأتي أهله بسم الله اللهم‎ ‎جنبني الشيطان وجنب الشيطان ما ‏رزقتنا ثم قدر أن يكون بينهما في ذلك وقضي ولد لم‎ ‎يضره شيطان أبداً " ‏‎

‏4- واجب رعاية الأم‎ ‎للجنين وذلك بالعناية بصحتها أثناء الحمل تحت إشراف طبي لئلا يتعرض الجنين للمشاكل ‏،وعدم تعريضه للأذى ، وتتناول‎ ‎الأطعمة الغنية بالفيتامينات والعناصر الغذائية اللازمة لتكوين الجنين وحمايته ‏واكتمال نموه‎ .

‏4- أباح للمرأة الحامل الفطر في رمضان ويلزمها القضاء والفدية ( وهي إطعام مسكين عن كل يوم) لما ‏ورد عن ابن عباس رضي الله عنهما في قوله تعالى { وَعَلَى الَّذِينَ يُطِيقُونَهُ فِدْيَةٌ طَعَامُ مِسْكِينٍ } قَالَ : ‏كَانَتْ رُخْصَةً لِلشَّيْخِ الْكَبِيرِ وَالْمَرْأَةِ الْكَبِيرَةِ وَهُمَا يُطِيقَانِ الصِّيَامَ أَنْ يُفْطِرَا وَيُطْعِمَا مَكَانَ كُلِّ يَوْمٍ مِسْكِينًا ‏وَالْحُبْلَى وَالْمُرْضِعُ إِذَا خَافَتَا قَالَ أَبُو دَاوُد يَعْنِي عَلَى أَوْلادِهِمَا أَفْطَرَتَا‎{‎

‏5-‏ من شدة حرص الشارع على تعهد الجنين أنه قرر‎ ‎تأجيل إقامة الحد على المرأة الحامل حتى تضع حملها ‏وذلك حماية له ، وقد أجمع فقهاء‎ ‎المسلمين على عدم جواز القصاص من الحامل قبل وضعها ، سواء ‏كانت حاملا وقت وقوع‎ ‎الجناية أو حملت بعدها ، وسواء كان القصاص في النفس أو في طرف من ‏أطرافها ، كل ذلك‎ ‎صيانة ووقاية لهذا المخلوق الضعيف الذي يقطن أحشاءها‎ . ‎

‏6-‏ أثبت الشرع‎ ‎أهلية الجنين غير أنها أهلية ناقصة، فأثبت حقه في الإرث إن خرج إلى الدنيا حيا وقد‏‎ ‎اتفق ‏الفقهاء على ذلك ، وعلى أن يوقف توزيع التركة قبل الولادة لحين ولادته حتى‏‎ ‎يتضح أهو ذكر أم أنثى ، ‏وهل هو مفرد أم متعدد وذلك فيما إذا لم يكن معه وراث أصلا‎ ‎أو كان معه وراث محجوب به

‏7-‏ حق الأذان‎ ‎والإقامة في أذن المولود حيث أن هذا الشعار متضمن لكلمة التوحيد التي يدخل بها العبد في‎ ‎دينه ، ولما كانت الشهادة هي أول ما ينطق به الداخل في الإسلام ، فكان ذلك كتلقين‏‎ ‎الطفل شعار الإسلام ‏عند دخوله إلى الدنيا كما يلقن كلمة التوحيد عند خروجه منها‎ .

‏8-‏ ‏ تح*** المولود أي وضع التمر ودلك حنك المولود به وذلك بوضع جزء من التمر الممضوغ‎ ‎على ‏الإصبع وإدخاله في فم المولود ، ثم القيام بتحريكه يمنة ويسرة بحركة لطيفة‎ ‎، وهذه من سنة النبي ‏صلى الله عليه وسلم.‏

‏9-‏ فرض المولى سبحانه على الأم أن ترضع طفلها حولين كاملين ،‎ ‎وجعله حقاً من حقوق الطفل (‏‎ ‎وَالْوَالِدَاتُ‎ ‎يُرْضِعْنَ أَوْلادَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَنْ يُتِمَّ‎ ‎الرَّضَاعَةَ وَعَلَى الْمَوْلُودِ لَهُ رِزْقُهُنَّ وَكِسْوَتُهُنَّ ‏المعروف ) البقرة233 وقد أكد‎ ‎علماء النفس أن الرضاعة ليست مجرد إشباع حاجة عضوية إنما هو ‏موقف نفسي اجتماعي‎ ‎شامل ، تشمل الرضيع والأم وهو أول فرصة للتفاعل الاجتماعي‎ ‎‏.‏

‏10-‏ ‏ يحرم على المرأة إخفاء حملها عن زوجها حين وقوع الطلاق، وذلك حفاظاً على مصلحة ‏الجنين حتى يثبت نسبه {وَالْمُطَلَّقَاتُ يَتَرَبَّصْنَ بِأَنفُسِهِنَّ ثَلاَثَةَ قُرُوَءٍ وَلاَ يَحِلُّ لَهُنَّ أَن يَكْتُمْنَ مَا خَلَقَ اللّهُ ‏فِي أَرْحَامِهِنَّ إِن كُنَّ يُؤْمِنَّ بِاللّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ وَبُعُولَتُهُنَّ أَحَقُّ بِرَدِّهِنَّ فِي ذَلِكَ إِنْ أَرَادُواْ إِصْلاَحاً وَلَهُنَّ ‏مِثْلُ الَّذِي عَلَيْهِنَّ بِالْمَعْرُوفِ وَلِلرِّجَالِ عَلَيْهِنَّ دَرَجَةٌ وَاللّهُ عَزِيزٌ حَكُيمٌ }البقرة228‏
‏{ادْعُوهُمْ لِآبَائِهِمْ هُوَ أَقْسَطُ عِندَ اللَّهِ فَإِن لَّمْ تَعْلَمُوا آبَاءهُمْ فَإِخْوَانُكُمْ فِي الدِّينِ وَمَوَالِيكُمْ ‏وَلَيْسَ عَلَيْكُمْ جُنَاحٌ فِيمَا أَخْطَأْتُم بِهِ وَلَكِن مَّا تَعَمَّدَتْ قُلُوبُكُمْ وَكَانَ اللَّهُ غَفُوراً رَّحِيماً ‏‏}الأحزاب5‏
وعن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: ((لا ترغبوا عن آبائكم؛ فمن ‏رغب عن أبيه فهو كفر)‏
وعن أبي ذرٍ رضي الله عنه أنه سمع النبي صلى الله عليه وسلم يقول: ((ليس من رجل ادعى لغير أبيه ‏وهو يعلمه إلا كفر بالله، ومن ادّعى قوماً ليس له فيهم نسب فليتبوأ مقعده من النار))‏

‏11-‏ من ضمن حقوق الطفل على والديه أن يحسنا اختيار اسمه الذي‎ ‎سيدعى به بين الناس مستقبلا ولقد جاء ‏توجيه رسول الله في قوله(إنكم تدعون يوم‎ ‎القيامة بأسمائكم وأسماء آبائكم فأحسنوا أسماءكم) ‏

‏12-‏ عقيقة المولود‎ ‎أي ذبح شاة عن الأنثى وشاتين عن الذكر يوم‎ ‎السابع من ولادته والحكمة هي إظهار ‏البشر والسرور بالنعمة ونشر النسب بالمولود وهي سنة نبوية.‏

‏13-‏ استحباب حلق شعر الرأس والتصدق بوزنه فضة على الفقراء والمستحقين وفي هذا فتح ينبوع من ‏ينابيع التكافل‎ ‎الاجتماعي ، وفي ذلك تحقيق لظاهرة التعاون والتراحم والتكامل في ربوع المجتمع . ومن‎ ‎الأحاديث الدالة على ذلك ما رواه أنس ابن مالك أن رسول الله صلى الله عليه وسلم أمر بحلق رأس ‏الحسن‎ ‎والحسين رضي الله عنهما يوم سابعهما فحلقا وتصدق بوزنه فضة‎ .

‏14-‏ ختان المولود لقول رسول الهدى صلوات الله وسلامه عليه "‏‎ ‎الفطرة خمس الختان ، والاستحداد ، ‏وقص الشارب ، وتقليم الأظافر ، ونتف الإبط‎ ".

‏15-‏ ‏ حق الطفل في‎ ‎الحضانة والنفقة‎ ‎، فقد أوجبت الشريعة للطفل على أبويه رعايته والمحافظة على حياته ‏وصحته‎ ‎وتربيته وتثقيفه ، ولكي يكتمل نمو هذه‏‎ ‎النبتة الغضة فقد جعل للأم الحق في حضانة طفلها في ‏حالة وقوع الخلافات الزوجية حتى‎ ‎نهاية طفولته التي يكون الطفل قد اجتاز فيها المرحلتين ، مرحلة ‏المهد و‎ ‎مرحلة الطفولة المبكرة إذ تعتبر هاتان المرحلتان من أهم المرحل في حياة الطفل ، حيث‎ ‎يقرر ‏بعدها بقاءه مع أمه أو أبيه ويترك له حرية الاختيار بينهما ، فهذا منتهى العدل‎ ‎والرحمة الإلهية التي ‏تضع الأمور في نصابها‎.

‏16-‏ حق الطفل على أبويه في رعايته جسدياً ونفسياً وعلمياً وروحياً ، فيقدما له الغذاء الصحي والملابس ‏المناسبة للجو ، ويعملا على توفير ما يبعث على راحته النفسية، ويلحقانه بمدرسة يتعلم فيها ما ينفعه ‏في دينه ودنياه بل يعلماه أمور دينه منذ اليوم الذي يستطيع فيه إدراك معنى ما يُقال له

‏17 ـ تحريم قتل الأولاد وإجهاض الحوامل{وَلاَ تَقْتُلُواْ أَوْلَـٰدَكُمْ مّنْ إمْلَـٰقٍ نَّحْنُ نَرْزُقُكُمْ وَإِيَّاهُمْ}.‏
‏{وَلاَ تَقْتُلُواْ أَوْلادَكُمْ خَشْيَةَ إِمْلَـٰقٍ نَّحْنُ نَرْزُقُهُمْ وَإِيَّاكُم إنَّ قَتْلَهُمْ كَانَ خِطْئًا كَبِيرًا}[الإسراء:31].‏
‏{يٰأَيُّهَا ٱلنَّبِىُّ إِذَا جَاءكَ ٱلْمُؤْمِنَـٰتُ يُبَايِعْنَكَ عَلَىٰ أَن لاَّ يُشْرِكْنَ بِٱللَّهِ شَيْئاً وَلاَ يَسْرِقْنَ وَلاَ يَزْنِينَ وَلاَ ‏يَقْتُلْنَ أَوْلْـٰدَهُنَّ} الآية [الممتحنة:12].‏


توقيع » المشتاقة للجنة

  رد مع اقتباس
قديم 05-24-2007, 08:14 AM   رقم المشاركة : ( 8 )
المشتاقة للجنة
[مشرفة سابــــقة ]

الصورة الرمزية المشتاقة للجنة

الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 67
تـاريخ التسجيـل : Dec 2006
الــــــــجنــــــس :  Female
الـــــدولـــــــــــة : الجزائر-وهران
المشاركـــــــات : 1,018 [+]
عدد الـــنقــــــاط : 32
قوة التـرشيــــح : المشتاقة للجنة is on a distinguished road

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

المشتاقة للجنة غير متواجد حالياً

افتراضي رد: محاسن الإسلام .... انشر هذه المقالة



محاسن الإسلام في العلاقة بين الجنسين

‏1- يحث الإسلام على الزواج لقوله صلى الله عليه وسلم " من استطاع منكم الباءة ‏فليتزوج فإنه أغض للبصر وأحفظ للفرج"‏

‏2- ينهى الإسلام عن الرهبنة والتبتل لقوله صلى الله عليه وسلم "لا رهبانية في الإسلام"‏

‏1-‏ يحافظ الاسلام على الأعراض والأنساب فيمنع الزنا {وَلاَ تَقْرَبُواْ الزِّنَى إِنَّهُ كَانَ ‏فَاحِشَةً وَسَاء سَبِيلاً } الإسراء32‏

‏4- يحرم الاسلام طعن الناس في أعراضهم بل يعتبره من كبائر الذنوب ‏‎} ‎َوَتَحْسَبُونَهُ ‏هَيِّناً وَهُوَ عِندَ اللَّهِ عَظِيمٌ }النور15‏

‏5- يمنع الإسلام انفراد رجل بامرأة أجنبية عنه درءاً للمفاسد ، لقوله صلى الله عليه ‏وسلم " ما خلا رجل بامرأة إلا كان الشيطان ثالثهما"‏

‏6- يحرم السفاح واتخاذ الأخدان‏‎}‎‏ وََالْمُحْصَنَاتُ مِنَ الْمُؤْمِنَاتِ وَالْمُحْصَنَاتُ مِنَ الَّذِينَ ‏أُوتُواْ الْكِتَابَ مِن قَبْلِكُمْ إِذَا آتَيْتُمُوهُنَّ أُجُورَهُنَّ مُحْصِنِينَ غَيْرَ مُسَافِحِينَ وَلاَ مُتَّخِذِي أَخْدَانٍ ‏وَمَن يَكْفُرْ بِالإِيمَانِ فَقَدْ حَبِطَ عَمَلُهُ وَهُوَ فِي الآخِرَةِ مِنَ الْخَاسِرِينَ }المائدة5‏
توقيع » المشتاقة للجنة

  رد مع اقتباس
قديم 05-24-2007, 08:15 AM   رقم المشاركة : ( 9 )
المشتاقة للجنة
[مشرفة سابــــقة ]

الصورة الرمزية المشتاقة للجنة

الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 67
تـاريخ التسجيـل : Dec 2006
الــــــــجنــــــس :  Female
الـــــدولـــــــــــة : الجزائر-وهران
المشاركـــــــات : 1,018 [+]
عدد الـــنقــــــاط : 32
قوة التـرشيــــح : المشتاقة للجنة is on a distinguished road

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

المشتاقة للجنة غير متواجد حالياً

افتراضي رد: محاسن الإسلام .... انشر هذه المقالة



محاسن الاسلام في الأمور الشخصية

1- يتطلب الاسلام من معتنقيه نظافة روحية وجسدية ‏‎}‎‏.......إِنَّ اللّهَ يُحِبُّ التَّوَّابِينَ ‏وَيُحِبُّ الْمُتَطَهِّرِينَ }البقرة222‏

‏2- يمنع الاسلام تناول كل ما يعبث بالعقول من خمور أو مخدرات {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ ‏إِنَّمَا الْخَمْرُ وَالْمَيْسِرُ وَالأَنصَابُ وَالأَزْلاَمُ رِجْسٌ مِّنْ عَمَلِ الشَّيْطَانِ فَاجْتَنِبُوهُ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ ‏‏}المائدة90‏

‏3- يحرم الاسلام الانتحار فالإنسان ملك لخالقه وليس ملكاً لنفسه؛ لذلك لا يجوز أن يتصرف في ‏نفسه إلا في حدود ما أذن له الخالق فعن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ‏‏((من تردى من جبل فقتل نفسه فهو في نار جهنم يتردى فيه خالداً مخلداً فيها أبداً، ومعه تحسى سماً ‏فقتل نفسه فسمه في يده يتحساه في نار جهنم خالداً مخلداً فيها أبداً، ومن قتل نفسه بحديدة فحديدته ‏في يديه يجأ بها في بطنه في نار جهنم خالداً مخلداً فيها أبداً))‏
وعن ثابت بن الضحاك رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ((من حلف بملة غير ‏الإسلام كاذباً متعمداً فهو كما قال، ومن قتل نفسه بحديدة عذب به في نار جهنم)‏

‏4- يرفع الاسلام من همة نفس الإنسان وطموحه ، فلا يعتبر متاع الحياة الدنيا أعلى ما ‏يسعى لنيله {إِنَّمَا الحَيَاةُ الدُّنْيَا لَعِبٌ وَلَهْوٌ وَإِن تُؤْمِنُوا وَتَتَّقُوا يُؤْتِكُمْ أُجُورَكُمْ وَلَا يَسْأَلْكُمْ ‏أَمْوَالَكُمْ }محمد36‏
‏{اعْلَمُوا أَنَّمَا الْحَيَاةُ الدُّنْيَا لَعِبٌ وَلَهْوٌ وَزِينَةٌ وَتَفَاخُرٌ بَيْنَكُمْ وَتَكَاثُرٌ فِي الْأَمْوَالِ وَالْأَوْلَادِ ‏كَمَثَلِ غَيْثٍ أَعْجَبَ الْكُفَّارَ نَبَاتُهُ ثُمَّ يَهِيجُ فَتَرَاهُ مُصْفَرّاً ثُمَّ يَكُونُ حُطَاماً وَفِي الْآخِرَةِ عَذَابٌ ‏شَدِيدٌ وَمَغْفِرَةٌ مِّنَ اللَّهِ وَرِضْوَانٌ وَمَا الْحَيَاةُ الدُّنْيَا إِلَّا مَتَاعُ الْغُرُورِ }الحديد20‏

‏5- يفرض الاسلام حقوقاً حتى للموتى فلا يجوز شتمهم ، ولا يجوز كشف عوراتهم أو ‏عدم دفنهم ، ويوصي الأبناء بالدعاء لهم والتصدق عنهم لقوله عليه الصلاة والسلام " إذا ‏مات العبد انقطع عمله إلا من ثلاث : صدقة جارية و علم نافع يُنتفع به ، أو ولد صالح ‏يدعو له" وقد ذهب الإسلام إلى أبعد من ذلك فحبب الإحسان إلى أصدقاء الوالدين سواء ‏موتى أو أحياء.‏
توقيع » المشتاقة للجنة

  رد مع اقتباس
قديم 05-24-2007, 08:16 AM   رقم المشاركة : ( 10 )
المشتاقة للجنة
[مشرفة سابــــقة ]

الصورة الرمزية المشتاقة للجنة

الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 67
تـاريخ التسجيـل : Dec 2006
الــــــــجنــــــس :  Female
الـــــدولـــــــــــة : الجزائر-وهران
المشاركـــــــات : 1,018 [+]
عدد الـــنقــــــاط : 32
قوة التـرشيــــح : المشتاقة للجنة is on a distinguished road

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

المشتاقة للجنة غير متواجد حالياً

افتراضي رد: محاسن الإسلام .... انشر هذه المقالة



محاسن الاسلام في الأمور المالية
‏1- يحافظ الاسلام على ممتلكات الغير فيمنع السرقة ويعاقب عليها عقوبة شديدة‏
‏{وَالسَّارِقُ وَالسَّارِقَةُ فَاقْطَعُواْ أَيْدِيَهُمَا جَزَاء بِمَا كَسَبَا نَكَالاً مِّنَ اللّهِ وَاللّهُ عَزِيزٌ حَكِيمٌ ‏‏}المائدة38‏

‏2- يحافظ الاسلام على الأموال ويمنع احتكارها {وَلاَ تُؤْتُواْ السُّفَهَاء أَمْوَالَكُمُ الَّتِي جَعَلَ ‏اللّهُ لَكُمْ قِيَاماً وَارْزُقُوهُمْ فِيهَا وَاكْسُوهُمْ وَقُولُواْ لَهُمْ قَوْلاً مَّعْرُوفاً }النساء5‏
والسفيه من لا يحسن التصرف في المال، إما لعدم عقله كالمجنون والمعتوه ونحوها، وإما لعدم رشده ‏كالصغير وغير الرشيد، فنهى الله الأولياء أن يؤتوا هؤلاء أموالهم خشية إفسادها وإتلافها
‎}‎وَالَّذِينَ يَكْنِزُونَ الذَّهَبَ وَالْفِضَّةَ وَلاَ يُنفِقُونَهَا فِي سَبِيلِ اللّهِ فَبَشِّرْهُم بِعَذَابٍ أَلِيمٍ ‏‏}التوبة34‏

‏3- تعريف اللقطة: هي المال الذي يجده المرء لا يعرف مالكه، فالواجب على واجده أن يعرفه ويعرف ‏الوعاء الذي حفظ فيه من كيس ونحوه، وكذا العلامات التي يتميز بها، ويحفظ هذا المال عنده سنة ‏كاملة يعرف به في المجامع العامة كالأسواق وأبواب المساجد ونحوها فإن جاء من يدعيها وذكر ‏وصفها تاماً أداه إليه. جاء أعرابي النبي صلى الله عليه وسلم فسأله عما يلتقطه فقال: ((عرفها سنة ثم ‏اعرف عفاصها ووكاءها فإن جاء أحد يخبرك بها وإلا فاستنفقها))، قال: يا رسول الله فضالة الغنم؟ ‏قال: ((لك أو لأخيك أو للذئب))، قال: ضالة الإبل؟ فتمعَّر وجهُ النبي صلى الله عليه وسلم، فقال: ‏‏((ما لك ولها؟ معها حذاؤها وسقاؤها، ترد الماء وتأكل الشجر)) ولها أحكام أخرى كثيرة مذكورة في ‏كتب الفقه.‏
‏4- تحريم تطفيف الميزان وما يشابهها بالزيادة أو النقص {وَأَوْفُواْ ٱلْكَيْلَ وَٱلْمِيزَانَ بِٱلْقِسْطِ} ‏الأنعام152‏
‏{وَيْلٌ لِّلْمُطَفِّفِينَ }{الَّذِينَ إِذَا اكْتَالُواْ عَلَى النَّاسِ يَسْتَوْفُونَ }{وَإِذَا كَالُوهُمْ أَو وَّزَنُوهُمْ ‏يُخْسِرُونَ }المطففين 1-3‏
‎}‎وَأَوْفُوا ٱلْكَيْلَ إِذا كِلْتُمْ وَزِنُواْ بِٱلقِسْطَاسِ ٱلْمُسْتَقِيمِ ذٰلِكَ خَيْرٌ وَأَحْسَنُ تَأْوِيلاً‎{‎‏ الإسراء35‏

‏5- تنظيم عملية الدَّين بتوثيقه وذلك حفاظاً على الحقوق {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ إِذَا تَدَايَنتُم ‏بِدَيْنٍ إِلَى أَجَلٍ مُّسَمًّى فَاكْتُبُوهُ وَلْيَكْتُب بَّيْنَكُمْ كَاتِبٌ بِالْعَدْلِ وَلاَ يَأْبَ كَاتِبٌ أَنْ يَكْتُبَ كَمَا ‏عَلَّمَهُ اللّهُ فَلْيَكْتُبْ وَلْيُمْلِلِ الَّذِي عَلَيْهِ الْحَقُّ وَلْيَتَّقِ اللّهَ رَبَّهُ وَلاَ يَبْخَسْ مِنْهُ شَيْئاً فَإن كَانَ ‏الَّذِي عَلَيْهِ الْحَقُّ سَفِيهاً أَوْ ضَعِيفاً أَوْ لاَ يَسْتَطِيعُ أَن يُمِلَّ هُوَ فَلْيُمْلِلْ وَلِيُّهُ بِالْعَدْلِ وَاسْتَشْهِدُواْ ‏شَهِيدَيْنِ من رِّجَالِكُمْ فَإِن لَّمْ يَكُونَا رَجُلَيْنِ فَرَجُلٌ وَامْرَأَتَانِ مِمَّن تَرْضَوْنَ مِنَ الشُّهَدَاء أَن ‏تَضِلَّ إْحْدَاهُمَا فَتُذَكِّرَ إِحْدَاهُمَا الأُخْرَى وَلاَ يَأْبَ الشُّهَدَاء إِذَا مَا دُعُواْ وَلاَ تَسْأَمُوْاْ أَن تَكْتُبُوْهُ ‏صَغِيراً أَو كَبِيراً إِلَى أَجَلِهِ ذَلِكُمْ أَقْسَطُ عِندَ اللّهِ وَأَقْومُ لِلشَّهَادَةِ وَأَدْنَى أَلاَّ تَرْتَابُواْ إِلاَّ أَن ‏تَكُونَ تِجَارَةً حَاضِرَةً تُدِيرُونَهَا بَيْنَكُمْ فَلَيْسَ عَلَيْكُمْ جُنَاحٌ أَلاَّ تَكْتُبُوهَا وَأَشْهِدُوْاْ إِذَا تَبَايَعْتُمْ ‏وَلاَ يُضَآرَّ كَاتِبٌ وَلاَ شَهِيدٌ وَإِن تَفْعَلُواْ فَإِنَّهُ فُسُوقٌ بِكُمْ وَاتَّقُواْ اللّهَ وَيُعَلِّمُكُمُ اللّهُ وَاللّهُ بِكُلِّ ‏شَيْءٍ عَلِيمٌ }البقرة282‏

‏6- أداء الديون لأصحابها فعن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ((من ‏أخذ أموال الناس يريد أداءها أدى الله عنه، ومن أخذ يريد إتلافها اتلفه الله))‏
وجاء الشرع بتحذير القادر على أداء الدين من تأخيره وجعله ظالماً بالتأخير فعن أبي هريرة رضي الله ‏عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال ((مطل الغني ظلم ومن اتبع على مليّ فليتبع)) ‏

‏7- تحريم الربا لما في ذلك من غبن يقع على أحد الطرفين {الَّذِينَ يَأْكُلُونَ الرِّبَا لاَ ‏يَقُومُونَ إِلاَّ كَمَا يَقُومُ الَّذِي يَتَخَبَّطُهُ الشَّيْطَانُ مِنَ الْمَسِّ ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ قَالُواْ إِنَّمَا الْبَيْعُ مِثْلُ الرِّبَا ‏وَأَحَلَّ اللّهُ الْبَيْعَ وَحَرَّمَ الرِّبَا فَمَن جَاءهُ مَوْعِظَةٌ مِّن رَّبِّهِ فَانتَهَىَ فَلَهُ مَا سَلَفَ وَأَمْرُهُ إِلَى اللّهِ ‏وَمَنْ عَادَ فَأُوْلَـئِكَ أَصْحَابُ النَّارِ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ }البقرة275‏

‏8- ضمان المتلفات{فَمَنِ ٱعْتَدَىٰ عَلَيْكُمْ فَٱعْتَدُواْ عَلَيْهِ بِمِثْلِ مَا ٱعْتَدَىٰ عَلَيْكُمْ} [البقرة:194] ولأنه ‏لما تعذر رد العين وجب رد ما يقوم مقامها من المالية، فإن كان مما تتماثل أجزاؤه وتتفاوت صفاته ‏كالحبوب وجب مثله، لأن الإنسان إذا علم أنه بغصبه أو بتفريطه في حفظ الوديعة ونحوها من أموال ‏الناس يضمن مثلها أو قيمتها عند تعذر المثلية فإن ذلك يدعوه إلى التحرز والعناية والحفظ والانتباه ‏وعدم الغفلة عنها، فتحفظ بذلك الأموال من الضياع

‏9- الدفاع عن المال : عن عبد الله بن عمرو رضي الله عنهما قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه ‏وسلم يقول: ((من قتل دون ماله فهو شهيد)) قال النووي: "فيه جواز قتل القاصد لأخذ المال بغير ‏حق سواء كان المال قليلاً أو كثيراً"‏

‏10- تحريم إضاعة المال {وَءاتِ ذَا ٱلْقُرْبَىٰ حَقَّهُ وَٱلْمِسْكِينَ وَٱبْنَ ٱلسَّبِيلِ وَلاَ تُبَذّرْ تَبْذِيرًا ‏‎*‎‏ إِنَّ ‏ٱلْمُبَذِّرِينَ كَانُواْ إِخْوٰنَ ٱلشَّيَـٰطِينِ وَكَانَ ٱلشَّيْطَـٰنُ لِرَبّهِ كَفُورًا} [الإسراء:26-27]. التبذير إنفاق ‏المال في فساد أو في سرف في مباح".‏

‏11- تحريم الإسراف في الإنفاق {وكُلُواْ وَٱشْرَبُواْ وَلاَ تُسْرِفُواْ إِنَّهُ لاَ يُحِبُّ} [الأعراف:31] فإن ‏السرف يبغضه الله ويضر بدن الإنسان ومعيشته حتى إنه ربما أدت به الحال إلى أن يعجز عما يجب ‏عليه من النفاق"‏
قال النبي صلى الله عليه وسلم: ((إن الله حرم عليكم عقوق الأمهات ووأد البنات ومنع هات، وكره ‏لكم قيل وقال وكثرة السؤال وإضاعة المال))‏
قال النووي: "وأما إضاعة المال فهو صرفه في غير وجوهه الشرعية وتعريضه للتلف، وسبب النهي أنه ‏فساد والله لا يحب المفسدين، ولأنه إذا أضاع ماله تعرض لما في أيدي الناس.‏

‏12-‏ المال مال الله استخلف فيه عباده {ءامِنُواْ بِٱللَّهِ وَرَسُولِهِ وَأَنفِقُواْ مِمَّا جَعَلَكُم مُّسْتَخْلَفِينَ} ‏‏[الحديد:7]. فالذي يقع في يده المال وهو يعلم أن المالك في الأصل هو الله وأنه مستخلف ‏فيه فلا ينفقه إلا فيما يرضيه ولا يجمعه إلا من حيث يرضيه، وأن أي تصرف يخرج عما ‏يرضي الله في المال يكون تصرفاً غير مشروع. إن الذي يعلم ذلك ويلتزم بإذن الله في جمع ‏المال وإنفاقه هو الجدير بحفظه، بخلاف الذي يغنيه الله ولا يشعر بهذه القاعدة فإنه يتصرف ‏في المال تصرف السفيه وهو جدير بإضاعة المال وإن ظن أنه يحفظه

‏13-‏ الحث على الكسب {هُوَ ٱلَّذِى جَعَلَ لَكُمُ ٱلأَرْضَ ذَلُولاً فَٱمْشُواْ فِى مَنَاكِبِهَا وَكُلُواْ مِن رّزْقِهِ ‏وَإِلَيْهِ ٱلنُّشُورُ} [الملك:15] أي: فسافروا حيث شئتم من أقطارها، وترددوا في أقاليمها ‏وأرجائها في أنواع المكاسب والتجارات، واعلموا أن سعيكم لا يجدي عليكم شيئاً إلا أن ‏ييسره الله لكم.‏
وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( ما أكل الإنسان قط خير له‎ ‎من عمل يده‎ ‎وان نبي الله ‏داود كان‎ ‎يأكل‎ ‎من عمل يده‎ (‎
وعنه صلى الله عليه وسلم أنه قال: ((لأن يأخذ أحدكم حبله فيأتي بحزمة الحطب على ظهره فيبيعها ‏فيكفُّ الله بها وجهه خير له من أن يسأل الناس أعطوه أو منعوه)) ‏

‏14-التزام السعي المشروع في الكسب واجتناب الكسب الحرام: قال رسول الله صلى الله عليه ‏وسلم: ((يا أيها الناس، إن الله طيب لا يقبل إلا طيباً، وإن الله أمر المؤمنين بما أمر به المرسلين فقال: ‏‏{يٰأَيُّهَا ٱلرُّسُلُ كُلُواْ مِنَ ٱلطَّيّبَـٰتِ وَٱعْمَلُواْ صَـٰلِحاً إِنّى بِمَا تَعْمَلُونَ عَلِيمٌ} [المؤمنون:51] وقال: ‏‏{يٰأَيُّهَا ٱلَّذِينَ ءامَنُواْ كُلُواْ مِن طَيّبَاتِ مَا رَزَقْنَـٰكُمْ} [البقرة:172]))، ثم ذكر الرجل يطيل السفر ‏أشعث أغبر يمدُّ يده إلى السماء يارب يا رب ومطعمه حرام ومشربه حرام وملبسه حرام وغذيَ‎ ‎بالحرام فأنى يستجاب لذلك".‏
وعنه صلى الله عليه وسلم قال: ((لا يتصدق أحد بتمرة من كسب طيب إلا أخذها بيمينه فيربيها ‏كما يربي أحدكم فلوه أو قلوصَه، حتى تكون مثل الجبل أو أعظم).‏
توقيع » المشتاقة للجنة

  رد مع اقتباس
إضافة رد

العلامات المرجعية

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

رمز [IMG] : متاحة
رمز HTML : معطلة

الانتقال السريع


الدول التي زارت الشبكة
فريق إدارة منتديات ششار :::::::::: لا يتحمّل منتديات ششار الجزائرية أيّة مسؤوليّة عن المواضيع الّتي يتم عرضها و/أو نشرها في المنتدى. ويتحمل المستخدمون بالتالي كامل المسؤولية عن كتاباتهم وإدرجاتهم التي تخالف القوانين أو تنتهك حقوق الملكيّة أو حقوق الآخرين أو أي طرف آخر. :::::::::::::: الموقع لا يمثل أي جمعية أو جماعة وإنما يهدف إلى تقديم خدمة ::::::::::::::: بالتوفيق فريق إدارة منتديات ششار
•• مواقع صديقة ••
www.dzsecurity.com - www.himaia.com - www.gcmezdaouet.com - www.dypix.com
منتديات ششار الجزائرية  من العرب وللعرب


Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2017 vBulletin Solutions, Inc. All rights reserved.
˙·0•● جميع الحقوق محفوظة لمنتديات ششار ●•0·˙