منتديات ششار الجزائرية من العرب وللعرب
اللهم وفقنا لما هو خير للعباد والبلاد سبحان الله و بحمده سبحان الله العظيم

فتاوى الشيخ محمد علي فركوس - رمضانيات-

  البوابة الجزائرية الأوفر الأسهل وبتصفح أمن من دون أي اعلانات (ششار أورنج السياحة المجانية )  
   

~~~ بسم الله وحده والصلاة والسلام على من لا نبي بعده وبعد : يسر إدارة منتديات ششار من العرب وللعرب أن تدعو منتسبيها الأفاضل للعمل على ابراز مساهماتهم البناءة وتكثيف المواضيع وتبادل الردود لبناء هذا الصرح { أي صرحكم } ودفعه مجددا للريادة والشموخ والجدية في العمل الصالح والنفع العام . قال تعال : يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَلْتَنْظُرْ نَفْسٌ مَا قَدَّمَتْ لِغَدٍ وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ خَبِيرٌ بِمَا تَعْمَلُونَ (18) سورة الحشر |


العودة   منتديات ششار الجزائرية من العرب وللعرب > ˙·0•● منتديات الدين الإسلامي الحنيف ●•0·˙ > الركن الإسلامي العام


الركن الإسلامي العام ششار الدين الحنيف : نصائح ، اعجاز تنجيك من النار ، حياة السلف الصالح ، [مذهب اهل السنه والجماعه]

مواضيع مختارة

إضافة رد
انشر الموضوع
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  رقم المشاركة : ( 1 )  
قديم 06-29-2007, 10:07 AM
الصورة الرمزية هبة من الرحمان
 
هبة من الرحمان
اخت غالية علينا

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو
  هبة من الرحمان غير متواجد حالياً  
الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 1167
تـاريخ التسجيـل : Jun 2007
الــــــــجنــــــس :  Female
الـــــدولـــــــــــة : الجزائر.وهران
المشاركـــــــات : 817 [+]
عدد الـــنقــــــاط : 21
قوة التـرشيــــح : هبة من الرحمان is on a distinguished road
icon_euphoria أختاه ماذا أعددت للرحيل

هنا : ملفي الشخصي


أختاه ماذا أعددت للرحيل
بسم الله الرحمن الرحيم

وبه نستعين

ما أحوجنا إلى وقفة متأملة.. مع حقيقة الموت.. تلك الحقيقة المرّة التي
يرحل بها الإنسان من حياة إلى أخرى.. ومن دار إلى دار.

تلك الحقيقة التي حيّرت العقول.. وحطّمت أماني الخلود.. وأجبرت الناس على
اختلاف منازلهم أن يروا الحياة محطة عابرة.. لا خلود فيها ولا قرار.

ففريق منهم أدرك سرّ الحياة.. فآمن بالله رباً وبالإسلام ديناً وبمحمدٍ نبياً
ورسولاً، وعلم من دينه أن الحياة رحلة ابتلاء، يعبرها المؤمن مسافراً إلى
ربه، يرجو زاداً يبلغه إليه سالماً غانماً.

وفريق منهم أدرك تفاهة الحياة، وقصرها، واندثارها، بَيْدَ أنه ضلّ الطريق،
فاتخذها قراراً، ورضي بها منزلاً، ولم يعمل لزاد رحلته حساب! فهو في تناقض
واضطراب، وتضادٍّ وعذاب.

أخوتي الكرام: فمن أي الفريقين أنتم؟ وهل أعددتم زادكم للرحيل؟

أنتم عابري سبيل

فرسول الله يوصيك أن تكونوا كذلك، ويقول: { كن في الدنيا كأنك غريب أو
عابر سبيل } [رواه البخاري]، وابن عمر رضي الله عنهما الذي وجه إليه رسول
الله هذه الوصية يقول: ( إذا أمسيت فلا تنتظر الصباح، وإذا أصبحت فلا
تنتظر المساء، وخذ من صحتك لمرضك، ومن حياتك لموتك ) [رواه البخاري].

أخوتي: وسواء أعددتم أنفسكم من العابرين لسبيل الحياة أم أعددتم أنفسكم من
الخالدين المقيمين.. فأنتم في النهاية راحلون ! وفي سائر الحالات أنتم
عابرين ! فمُنى الخلود.. كالظل الزائل.. وَمَا جَعَلْنَا لِبَشَرٍ مّن قَبلِكَ الْخُلْدَ
أَفَإِن مّتَّ فَهُمُ الْخَالِدُونَ [الأنبياء:34].

هكذا خلق الله الحياة.. وهكذا أرادها.. كُلُّ مَنْ عَلَيْهَا فَانٍ (26) وَيَبَقَى وَجْهُ
رَبِكَ ذُو الْجَلالِ وَالإكْرَامِ [الرحمن:27،26].

الكل وإن طالت الأعمار راحل، وبريق الدنيا مهما لمع زائل، وعمودها مهما
استقام مائل.

ألا أيها الناسي ليوم رحيله *** أراك عن الموت المفرق لاهيا

ولا ترعوي بالظاعنين إلى البلى *** وقد تركوا الدنيا جميعاً كما هيا

ولم يخرجوا إلا بقطن وخرقة *** وما عمروا من منزل ظل خاويا

وهم في بطون الأرض صرعى جفاهم *** صديق وخال كان قبل موافيا

وأنت غداً أو بعده في جوارهم *** وحيداً فريداً في المقابر ثاويا

جفاك الذي قد كنت ترجو وداده *** ولم تر إنساناً بعهدك وافيا

فكن مستعداً للحمام فإنه *** قريب ودع عنك المنى والأمانيا

دخل رجل على أبي ذر فجعل يقلب بصره في بيته، فقال: يا أبا ذر، أين
متاعكم؟ قال: ( إن لنا بيتاً نوجه إليه صالح متاعنا )، قال: إنه لا بد لك
من متاع ما دمت هاهنا، قال: ( إن صاحب المنزل لا يدعنا فيه ).

فتأملوا أخوتي في هذا الفقه النبيه إذ قال أبو ذر: ( إن صاحب المنزل لا
يدعنا فيه !) فالمنزل الدنيا.. وصاحبها هو الله، وقد قال الله تعالى: إِنَّمَا
هَذِهِ الْحَيَاةُ الدُّنْيَا مَتَاع وَإنَّ الآخرةَ هِي دَارُ الْقَرَارِ [غافر:39]، وهل يزين
عاقل محطة عبور هو يدرك أنه عن قريب سيتركها؟!.

ودخلوا على بعض الصالحين، فقلبوا بصرهم في بيته، فقالوا له: إنا نرى
بيتك بيت رجل مرتحل، أمرتحل؟، فقال: لا، أطرد طرداً.

وقال عمر بن عبد العزيز: ( إن الدنيا ليست بدار قراركم، كتب الله عليها
الفناء، وكتب على أهلها منها الظعن، فأحسنوا رحمكم الله منها الرحلة
بأحسن ما بحضرتكم من النقلة، وتزودوا فإن خير الزاد التقوى ).

وأحسن منه قول النبي : { مالي وللدنيا إنما مثلي ومثل الدنيا كمثل راكب
قال في ظل شجرة ثم راح وتركها } [رواه الترمذي وأحمد].

أخوتي: أنتم معنيّون بالرحيل على كل حال، أيامكم تسوقكم إليه، وخطواتكم تقبل
بكم عليه، وأنتم في الحياة مجبورين على العبور، وخاضعين لموت مقدور.

موتكم فاصل بين حياة وحياة.. وليس هو نهاية المطاف.. بل هو نقلة تسير بكم
إلى عالم جديد.. عالم البرزخ بما فيه من هول القبر وسؤاله.. وهول البعث
وأحواله.. وطول الحساب وجلاله..

أَفَحَسِبْتُمْ أنَّما خَلَقْنَاكُم عَبَثاً وَأنكُمْ إلَينْاَ لا تُرْجَعُونَ [المؤمنون:115].

لأجل فهم هذه الحقيقة أخوتي بعث الله النبيين والرسل، كلهم اتفقوا على بيان
هذه الحقيقة لقولهم: يَا قَوْمِ إِنَّمَا هَذِهِ الْحَيَاةُ الدُّنْيَا مَتَاع وَإنَّ الآخِرةَ هَيَ
دَارُ الْقَرَارِ [غافر:39].

لا تغفلوا فإنكم لم تخلقوا سدى، وإذا رأيت الناس قد سخّروا فِطنَتَهم للدنيا،
فاستعملوا فِطْنَتكم في الآخرة.. تفكروا في رحيلكم.. واجعلوا همكم كل همكم في
معادكم.. تذكروا أن الموت يأتي على غرة.. وأعدّوا لفجأته حساباً !

تفكروا في لحظة احتضاركم.. بم قد يختم لكم.. وكيف يكون وقتها حالكم !

تأملوا في الناس وقد تمايلت بحملكم علي أكتافهم.. إذ حملوكم.. فأقبروكم ودفنوكم
وودعوكم.. ولم يملك لكم أحدهم نفعاً ولا ضراً.. كيف ستلاقوا يومها ربكم؟! كيف
ستدخلوا عالم البرزخ وحدكم؟! كيف تجيبوا؟! وهل ستسعدوا وقتها أم تخيبوا؟!

اعرضوا أعمالكم وانظروا ماذا قدمتم.. بَلِ الإنسانُ عَلَى نَفْسِهِ بصيِرة [القيامة:
14].

قال ابن الجوزي رحمه الله في نصيحته لابنه: ( ومن تفكر في الدنيا قبل أن
يوجد رأى مدة طويلة، فإذا تفكر فيها بعد أن يخرج منها رأى مدة طويلة،
وعلم أن اللبث في القبور طويل فإذا تفكر في يوم القيامة علم أنه خمسون
ألف سنة، فإذا تفكر في اللبث في الجنة والنار علم أنه لا نهاية له، فإذا
عاد إلى النظر في مقدار بقائه في الدنيا فرضنا ستين سنة مثلاً فإنه يمضي
منها ثلاثون سنة في النوم ونحو من خمس عشرة من الصبا، فإذا حسب الباقي
كان أكثره الشهوات والمطاعم والمكاسب، فإذا خلص ما للآخرة وجد فيه من
الرياء والغفلة كثيراً، فبماذا تشتري الحياة الأبدية؟ وإنما الثمن هذه
الساعات !! ) [لفتة الكبد لابن الجوزي:16].

أجل أخوتي هي ساعات معدودات.. تحملكم وتسوقكم وتطوي بكم مراحل الطريق..
وكلما انقضت ساعة انقضت مرحلة..

نسير إلى الآجال في كل لحظة *** وأيامنا تطوى وهن مراحلُ

ولم أر مثل الموت حقاً كأنه *** إذا ما تخطته الأماني باطلُ

وما أقبح التفريط في زمن الصبا *** فكيف به والشيب للرأس شاملُ

ترحل من الدنيا بزاد من التقى *** فعمرك أيام وهن قلائلُ

وكتب بعض السلف إلى أخ له: ( يا أخي يُخيل لك أنك مقيم، بل أنت دائب
السير، تُساق مع ذلك سوقاً حثيثاً، الموت موجه إليك، والدنيا تطوى من
ورائك، وما مضى من عمرك، فليس بكار عليك حتى يكر عليك يوم التغابن ).

زادكم في هذا الرحيل

أخوتي.. يا من أيقنت قلوبكم بطول السفر، وعلمتم أنكم إلى الله عائدون ومحتضرون، لا
تناقضوا بأعمالكم يقينكم، ولا تدعوا الغفلة تنخره وتضعفه، حتى تنسيكم زادكم
ومعادكم.

فإن أقواماً أنستهم الغفلة زاد الرحل فقال الله لهم عند القدوم عليه: لَقَدْ
كُنتَ فيِ غَفْلَةٍ مّنْ هَذَا فَكَشَفْنَا عَنكَ غِطَاءَكَ فَبَصَرُكَ الْيَومَ حَدِيِد [ق:22].

قال الفضيل بن عياض لرجل: ( كم أتت عليك؟ ) قال: ستون سنة، قال: ( فأنت
منذ ستين سنة تسير إلى ربك يوشك أن تبلغ )، فقال الرجل: إنا لله وإنا
إليه راجعون. فقال الفضيل: ( أتعرف تفسيره !؟ تقول: أنا لله عبد وإليه
راجع، فمن علم أنه لله عبد وأنه إليه راجع فليعلم أنه موقوف، ومن علم أنه
موقوف، فليعلم أنه مسؤول، ومن علم أنه مسؤول، فليٌعِدّ للسؤال جواباً ).
فقال الرجل: فما الحيلة؟ قال: ( يسير ). قال: ما هي؟

قال: ( تحسن فيما بقي يُغفر لك ما مضى، فإنك إن أسأت فيما بقي، أُخذت بما
مضى وبما بقي ).

أخوتي عباد لله..أنتم عائد ين إلي الله.. يَا أَيُّهَا الإِنسَانُ إِنَّكَ كَادِح إلى رَبِكَ
كَدْحاً فَمُلاقِيهِ [الانشقاق:6].. أحسنوا فيما بقي يغفر الله لكم ما مضى.. ربكم
حليم غفور.. تواب كريم.. يحب التائبين.. ويبدل سيئاتهم حسنات.. ويعفو
عن الخطايا والزلات..

فبادروا أخوتي.. بتوبة صادقة مع الله.. أظهروا له فيها عزمكم على طاعته..
وندمكم إلى معصيته.. وحبكم لدينه.. واسألوه برحمته فإنه لا أحد أرحم منه..
وبإحسانه ونعمه.. وبينوا له ضعف حيلتكم.. وشدة افتقاركم إليه.. واعلموا
مهما كانت ذنوبكم.. فهو يغفر الذنوب جميعاً.

أسرعوا أخوتي بالتوبة.. فإنها زاد الرحيل الأول.. وبدونها لن تظفروا بزاد.
بادروا قبل بغتة المنية.. وحلول الحسرة والعذاب !

قًل يَا عِباديَ الَّذينَ أَسْرَفُوا عَلَى أَنفُسِهِمْ لا تَقْنَطُوا من رّحْمة الله إنَّ الله يَغْفرُ
الذُّنُوبَ جَمِيعاً إنَّهُ هُوَ الغَفُورُ الرَّحِيمُ (53) وَأنيُُبوا إلى رَبِكُمْ وَأسْلُموا لهُ
مِن قَبْلِ أن يَأتَيِكُمُ الْعَذَابُ ثُمّ لا تُنصَرُونَ (54) وَاتَّبعُوا أحْسَنَ مَا أُنزَلَ إِلَيَكُم
مّن رَّبّكُم من قَبل أَن يَأْتِيَكُمُ العَذَابُ بَغْتَةً وَأنتُمْ لا تَشْعُرُونَ (55) أن تَقُولَ نَفْس
يَا حَسْرتَى عَلَى مَا فَرَّطتُ في جَنبِ الله وَإن كُنتُ لَمنَ السَّاخِرِينَ (56) أو تَقُولَ لَو
أَنّ الله هَدَاني لَكُنتُ َمنَ المُتَّقِينَ (56) أوْ تَقُولَ حِينَ تَرَى الْعَذَابَ لَو أَنَّ ليِ كرّة
فَأكُونَ مِنَ الْمُحْسِنِينَ [الزمر:53-57].

أخوتي.. الإنابة الإنابة.. قبل غلق باب الإجابة.. الإفاقة الإفاقة فقد قرب
وقت الفاقة. ما أحسن قلق التواب.. ما أحلى قدوم الغياب ! ما أجمل
وقوفهم بالباب !

أسأت ولم أحسن وجئتك تائباً *** وأنى لعبد من مواليه مهربُ

يؤمل غفراناً فإن خاب ظنه *** فما أحد منه على الأرض أخيبُ

أخوتي.. الغد قريب.. فانظروا ما قدمتم له.. يَا أيُهَا الْذيِنَ آمَنُوا اتَّقُوا الله
ولْتَنظُرْ نَفْس مَّا قَدَّمتْ لِغَدٍ وَاتَّقُوا الله إنَّ الله خَبِير بِمَا تَعْمَلُونَ [الحشر:18].

قال ابن كثير رحمه الله: ولتَنَظُر نَفْس مَّا قَدَّمَتْ لِغَدٍ أي: ( حاسبوا أنفسكم
قبل أن تحاسبوا، وانظروا ماذا ادخرتم لأنفسكم من الأعمال الصالحة ليوم
معادكم وعرضكم على ربكم.. واعلموا أنه عالم بجميع أعمالكم وأحوالكم لا
تخفى عليه منكم خافية ) [تفسير القرآن العظيم:4/365].

قال إبراهيم التميمي رحمه الله: ( مثلت نفسي في الجنة آكل من ثمارها،
وأشرب من أنهارها، ثم مثلت نفسي في النار آكل من زقومها، وأشرب من
صديدها، وأعالج سلاسلها وأغلالها، فقلت لنفسي أي نفس: أي شيء تريدين؟
قالت: أريد أن أرد إلى الدنيا فأعمل صالحاً. قال: قلت: فأنت في الأمنية
فاعملي ).

واعلموا أخوتي أن خير زادكم في الرحيل هو زاد التقوى.. وَتَزَوَّدُوا فَإنَّ خَيْرَ
الزَّادِ التَّقْوَى ، وهي: اسم مجامع لكل ما يحبه ويرضاه من القيام بفرائضه،
والتزام أوامره، واجتناب نواهيه، والمسارعة إلى محابه.

فصححوا مساركم.. وابذلوا جهدكم لمعرفة حقيقة أعمالكم.. أين تصرف
نظراتكم؟ وأين تخطو خطواتكم؟ وبم تتكلم لفظاتكم؟ وما هي آمالكم وخطراتكم؟

يا غافل القلب عن ذكر المنيات *** عما قليل ستثوى بين أموات

فاذكر محلك من قبل الحلول به *** وتب إلى الله من لهو ولذات

إن الحمام له وقت إلى أجل *** فاذكر مصائب أيام وساعات

لا تطمئن إلى الدنيا وزينتها *** قد حان للموت يا ذا اللب أن يأت

يقول ابن القيم رحمه الله: ( إن الغافل عن الاستعداد للقاء ربه والتزود
لمعاده بمنزلة النائم بل أسوأ حالاً منه، فإن العاقل يعلم وعد الله
ووعيده.. لكن يحجبه عن حقيقة الإدراك، ويقعده عن الاستدراك سنة القلب وهي
غفلته التي رقد فيها فطال رقوده.. وانغمس في غمار الشهوات، واستولت
عليه العادات.. ومخالطة أهل البطالات.. ورضي بالتشبه بأهل إضاعة الأوقات،
فهو في رقاده مع النائمين.. فمتى انكشف عن قلبه سنة الغفلة بِزَجرَة من
زواجر الحق في قلبه، استجاب فيها لواعظ الله في قلب عبده المؤمن.. ورأى
سرعة انقضاء الدنيا.. فنهض في ذلك الضوء على ساق عزمه قائلاً: يَا حَسْرَتَى
عَلَى مَا فَرَّطتُ فيِ جَنبِ اللهِ ، فاستقبل بقية عمره مستدركاً بها ما فات، مُحيياً
بها ما أمات، مستقبلاً بها ما تقدم له من العثرات ) [الروح لابن القيم:
223].

فاجعلوا التقوى زادكم.. واحذروا الغفلة فإنها تًنسيكم حقيقة سفركم..
وتغريكم بزخرف الدنيا وتم***م بالإقامة الزائفة..
رد مع اقتباس
قديم 06-29-2007, 10:12 AM   رقم المشاركة : ( 2 )
OSC@RE
ارسم طريقي بافكاري

الصورة الرمزية OSC@RE

الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 393
تـاريخ التسجيـل : Mar 2007
الــــــــجنــــــس :  Male
الـــــدولـــــــــــة :
المشاركـــــــات : 1,599 [+]
عدد الـــنقــــــاط : 32
قوة التـرشيــــح : OSC@RE is on a distinguished road

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

OSC@RE غير متواجد حالياً

افتراضي رد: أختاه ماذا أعددت للرحيل



توقيع » OSC@RE
انت الزائر رقم
لمواضيعي وردودي
  رد مع اقتباس
قديم 07-01-2007, 12:06 AM   رقم المشاركة : ( 3 )
حمامة الإسلام
قوة إدارية

الصورة الرمزية حمامة الإسلام

الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 189
تـاريخ التسجيـل : Jan 2007
الــــــــجنــــــس :
الـــــدولـــــــــــة : في دنيا اقترب زوالها
المشاركـــــــات : 1,364 [+]
عدد الـــنقــــــاط : 11
قوة التـرشيــــح : حمامة الإسلام is on a distinguished road

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

حمامة الإسلام غير متواجد حالياً

افتراضي رد: أختاه ماذا أعددت للرحيل



توقيع » حمامة الإسلام
  رد مع اقتباس
قديم 07-02-2007, 12:17 AM   رقم المشاركة : ( 4 )
دكتور ندير
乂.·°الرقـ العامةـابة°·.乂

الصورة الرمزية دكتور ندير

الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 78
تـاريخ التسجيـل : Dec 2006
الــــــــجنــــــس :  Male
الـــــدولـــــــــــة :
المشاركـــــــات : 1,345 [+]
عدد الـــنقــــــاط : 26
قوة التـرشيــــح : دكتور ندير تم تعطيل التقييم

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

دكتور ندير غير متواجد حالياً

افتراضي رد: أختاه ماذا أعددت للرحيل



بارك الله فيك
  رد مع اقتباس
قديم 07-02-2007, 12:22 AM   رقم المشاركة : ( 5 )
smart-info
مشرف سابق لمنتدى العجائب و منتدى الصور والتصاميم

الصورة الرمزية smart-info

الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 386
تـاريخ التسجيـل : Mar 2007
الــــــــجنــــــس :
الـــــدولـــــــــــة : المشرية
المشاركـــــــات : 771 [+]
عدد الـــنقــــــاط : 20
قوة التـرشيــــح : smart-info is on a distinguished road

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

smart-info غير متواجد حالياً

افتراضي رد: أختاه ماذا أعددت للرحيل



بارك الله فيك
على الموضوع الحساس
  رد مع اقتباس
قديم 07-05-2007, 01:57 PM   رقم المشاركة : ( 6 )
mohnet
غالي علينا

الصورة الرمزية mohnet

الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 1239
تـاريخ التسجيـل : Jun 2007
الــــــــجنــــــس :
الـــــدولـــــــــــة :
المشاركـــــــات : 925 [+]
عدد الـــنقــــــاط : 16
قوة التـرشيــــح : mohnet is on a distinguished road

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

mohnet غير متواجد حالياً

checharbillal رد: أختاه ماذا أعددت للرحيل



بارك الله فيك الاخت الكريمة
توقيع » mohnet
لو كان حبي للجزائر جريمة لكنت من اكبر المجرمين في العالم
اخوكم محمد انيس
  رد مع اقتباس
إضافة رد

العلامات المرجعية

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

رمز [IMG] : متاحة
رمز HTML : معطلة

الانتقال السريع


الدول التي زارت الشبكة
فريق إدارة منتديات ششار :::::::::: لا يتحمّل منتديات ششار الجزائرية أيّة مسؤوليّة عن المواضيع الّتي يتم عرضها و/أو نشرها في المنتدى. ويتحمل المستخدمون بالتالي كامل المسؤولية عن كتاباتهم وإدرجاتهم التي تخالف القوانين أو تنتهك حقوق الملكيّة أو حقوق الآخرين أو أي طرف آخر. :::::::::::::: الموقع لا يمثل أي جمعية أو جماعة وإنما يهدف إلى تقديم خدمة ::::::::::::::: بالتوفيق فريق إدارة منتديات ششار
•• مواقع صديقة ••
www.dzsecurity.com - www.himaia.com - www.gcmezdaouet.com - www.dypix.com
منتديات ششار الجزائرية  من العرب وللعرب


Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2017 vBulletin Solutions, Inc. All rights reserved.
˙·0•● جميع الحقوق محفوظة لمنتديات ششار ●•0·˙