منتديات ششار الجزائرية من العرب وللعرب
اللهم وفقنا لما هو خير للعباد والبلاد سبحان الله و بحمده سبحان الله العظيم

فتاوى الشيخ محمد علي فركوس - رمضانيات-

  البوابة الجزائرية الأوفر الأسهل وبتصفح أمن من دون أي اعلانات (ششار أورنج السياحة المجانية )  
   

~~~ بسم الله وحده والصلاة والسلام على من لا نبي بعده وبعد : يسر إدارة منتديات ششار من العرب وللعرب أن تدعو منتسبيها الأفاضل للعمل على ابراز مساهماتهم البناءة وتكثيف المواضيع وتبادل الردود لبناء هذا الصرح { أي صرحكم } ودفعه مجددا للريادة والشموخ والجدية في العمل الصالح والنفع العام . قال تعال : يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَلْتَنْظُرْ نَفْسٌ مَا قَدَّمَتْ لِغَدٍ وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ خَبِيرٌ بِمَا تَعْمَلُونَ (18) سورة الحشر |


العودة   منتديات ششار الجزائرية من العرب وللعرب > ˙·٠•● منتديات القسم العام ●•٠·˙ > الركن العام


الركن العام للحوار في مختلف المجالات العامة التي لم تجد لها ركنا أو قسما خاص عبر منتديات ششار

مواضيع مختارة

إضافة رد
انشر الموضوع
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 07-10-2007, 01:50 PM   رقم المشاركة : ( 11 )
المشتاقة للجنة
[مشرفة سابــــقة ]

الصورة الرمزية المشتاقة للجنة

الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 67
تـاريخ التسجيـل : Dec 2006
الــــــــجنــــــس :  Female
الـــــدولـــــــــــة : الجزائر-وهران
المشاركـــــــات : 1,018 [+]
عدد الـــنقــــــاط : 32
قوة التـرشيــــح : المشتاقة للجنة is on a distinguished road

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

المشتاقة للجنة غير متواجد حالياً

افتراضي رد: فلسطين عبر التاريخ



- ثورة الشيخ عز الدين القسام :

أيقن الانتداب البريطاني خطورة الموقف في فلسطين بعدما شهدت البلاد ثورة الشيخ عز الدين القسام الذي كان قد وهب نفسه هو وثلة من المجاهدين للدفاع عن أرض فلسطين ، حيث استشهد في جنين بعد صدامه في موقعة عسكرية مع جنود من جيش الانتداب ، فبعد هذه الحادثة مباشرة أوعزت بريطانيا إلى مندوبها السامي "واكهوب " بعد شهر واحد من استشهاد القسام ليقوم بطرح مشروع المجلس التشريعي على العرب واليهود جواباً على المطالب التي قدمتها لجنة الاحزاب الفلسطينية في تشرين الثاني /نوفمبر والذي جاء فيه :

1- أن عرض الحكومة في كانون الاول /ديسمبر 1935 م لمشروع دستور جديد كان يمثل خطوة عملية نحو الحكم الديمقراطي حين اقترح مجلساً تشريعياً بغالبية غير رسمية كبيرة.



2- بخصوص بيع الأراضي : عزمت الحكومة على سن قانون يمنع بيع الاراضي إلا اذا كان المالك العربي قد احتفظ بقطعة من الأرض تكفي احتياجات أسرة.



3- جرى قياس لمعدل الهجرة اليهودية بعناية وفقاً لمقدرة البلاد الاستيعابية ، وقد أنشئ مكتب احصائي جديد لتقدير هذا المعدل .



ثورة 1936 الكبرى ومشروع التقسيم :

انطلقت الثورة في شباط /فبراير 1936 م من حادثة صغيرة وكانت الشرارة التي ألهبت مشاعر العرب الفلسطينيين ، حيث عبرت عن عدم القدرة على احتمال المزيد ، فبدأت هذه الثورة عندما رفض مقاول بناء يهودي تشغيل أي عامل عربي في بناء ثلاث مدارس في يافا كان قد تعاقد على بناءها مع الحكومة ، وكان على أثر ذلك تجمع العمال العرب في موقع المدرسة ومنعوا العمال اليهود من الوصل إليه ، وفي 15 نيسان إبريل قتل يهودي وأصيب أخر بجراح خطيرة ، ورد اليهود على ذلك بذبح قرويين عرب داخل بيوتهم وكانت تلك البداية ، حيث تصاعدت أعمال العنف واشتد التوتر في شتى أنحاء فلسطين والذي صاحبه وقوع العديد من القتلى والجرحى بين الجانبين، وبسبب تصدى الجيش البريطاني للمظاهرات العربية ، حيث أردى العديد من القتلى في صفوف العرب وكذلك الجرحى ، وأعلن الاضراب العام في جميع أنحاء فلسطين ، وازدادت حركة المقاومة الشعبية، حيث أخذت شكل جماعات وتمركزت في الجبال وانضم لهم العديد من المتطوعين العرب شرقي الأردن وسوريا ولبنان والعراق، وتحولت مجموعات المقاومة إلى ثورة شعبية مسلحة تساندها كافة فئات الشعب، واتخذت الثورة أساليب متنوعة مثل تدمير الجسور ونسف السكك الحديدية وتدمير أنابيب النفط ومهاجمة الثكنات العسكرية وضرب مواقع الجيش البريطاني ، كما استخدم البريطانيون الطائرات والمدرعات والمدفعية في كثير من الأحيان للتصدي وقمع تلك الثورة، مما زاد من ثورة الشعب .



وفي غضون ذلك كان هناك بعض المساعي العربية للوساطة بين اللجنة العربية العليا والحكومة البريطانية حيث صدر نداء مشترك عن الملك بن سعود والملك غازي والامير عبد الله في 10 تشرين الاول /أكتوبر إلى رئيس اللجنة العربية وإلى عرب فلسطين جاء فيه .



" لقد تألمنا كثيراً للحالة السائدة في فلسطين ، فنحن بالاتفاق مع أخواننا ملوك العرب والأمير عبدالله ، ندعوكم للخلود إلى السكينة حقنا للدماء ، معتمدين على حسن نوايا صديقتنا الحكومة البريطانية ورغبتها المعلنة لتحقيق العدل ، وثقوا بأننا سنواصل السعي في سبيل مساعدتكم" .



وبناء على ذلك أعلنت اللجنة العربية العليا حل الاضراب ودعت عموم الشعب إلى إقامة الصلاة على أرواح الشهداء الذين زاد عددهم على الألف عربي .



مشروع التقسيم :

نشرت اللجنة الملكية في 7 تموز /يوليو 1937م ، والتي كان يرأسها اللورد بيل تقريراً تناول عرض وجهة نظر كل من زعماء العرب واليهود وأوصت اللجنة بأنه لا يمكن حل مشكلة فلسطين إلى على أساس اقتراح مشروع تقسيم فلسطين ، وأهم بنود مشروع التقسيم هي :

1- إنشاء دولة يهودية تقسم القسم الشمالي والغربي من فلسطين ، وتمتد على الساحل من حدود لبنان إلى جنوبي يافا ، وتشمل عكا وحيفا وصفد وطبرية والناصرة وتل ابيب وترتبط بمعاهدة صداقة وتحالف مع بريطانيا .



2- تقع الأماكن المقدسة تحت الانتداب البريطاني بما فيها (القدس وبيت لحم ) يصلهما ممر بيافا وتشتمل اللد والرملة والناصرة أيضاً ودولة الانتداب مكلفة بحماية هذه الأماكن .



3- تضم الأراضي الفلسطينية (القسم الجنوبي والشرقي من فلسطين ) ومنها مدينة يافا إلى شرق الأردن وترتبط بمعاهدة صداقة وتحالف مع بريطانيا .



4- تدفع الدولة اليهودية مساعدة مالية للدولة العربية وتمنح بريطانيا مليوني جنيه استرليني للدولة العربية .



5- يجري ما يسمى بتبادل السكان بين الدولتين العربية واليهودية ، وينقل العرب من الدولة اليهودية إلى الدولة العربية (وعددهم 325ألفاً ) بشكل تدريجي وتهيئ لهم أرض في منطقة بئر السبع بعد تحقيق مشاريع الرى .



6- تعقد معاهدة جمركية بين الدولتين لتوحيد الضرائب بينهما على أكبر كمية ممكنة من البضائع المستوردة .



وفي مجال الاستيطان اليهودي وصل مجموع ما حصلت عليه مؤسسات وأفراد الصهيونية عام 1936م إلى حوالي مليون ومئتي ألف دونم من الأراضي، وتضاعف عدد المستوطنات بحيث قدر عددها 203 مستوطنات، وتضاعف عدد السكان من 30ألفاً في عام 1927م إلى 98ألفاً في عام 1936م .



لقد كان الرد العربي الفلسطيني على قرار التقسيم هو الاستمرار في الثورة مما حذا بتأجيل طرح قرار التقسيم ، وبقيت الثورة مشتعلة حتى نشوب الحرب العالمية الثانية .



- في 23 تشرين الثاني /نوفمبر سنة 1938 م ألقي "مالكوم مكدونالد " وزير المستعمرات البريطاني بياناً هاماً في مجلس العموم شرح فيه الوضع القائم في فلسطين، ودل البيان على تفهما ما لموقف العرب وسلامة وجهة نظرهم "قائلاً إن مسائلة اللاجئين في اوروبا الوسطى لا يمكن تسويتها على حساب فلسطين بل يجب أن تحل في ميدان أوسع كثيراً من ذلك الميدان " استطرد قائلاً :

" أن الشعب العربي عاش في تلك البلاد منذ قرون عديدة ، ولم يؤخذ رأيه عندما صدر وعد بلفور ولا عندما وضعت صيغة صك الانتداب ، وقد كان العرب خلال السنوات العشرين التي تلت الحرب يرقبون هذا الاجتياح السلمي الذي يقوم به شعب غريب ، ويرفعون عقيدتهم بالاحتجاج الصارخ بين الحين والآخر . حتى أصبحوا يخشون أن يؤول مصيرهم في بلادهم إلى الخضوع لسيطرة هذا الشعب الجديد النشيط من النواحي الاقتصادية والسياسية والتجارية ، فلو كنت أنا عربياً لتولاني الذعر أيضاً " .



وبعد هذا البيان تم الافراج عن المعتقلين في 27 ديسمبر 1938 م ، ليتاح لفلسطين والعرب المشاركة في مؤتمر لندن القادم .



وفي غضون ذلك توجه إلى المؤتمر بعض الوفود العربية من مصر والعراق والسعودية واليمن وشرق الأردن .



وفي 7 فبراير /1939م افتتح مؤتمر المائدة المستديرة الذي انتهى معلناً راية الفشل .



وفي 17آيار /مايو 1939 م أصدرت الحكومة البريطانية ماعرف بالكتاب الأبيض وجاء فيه ما يلي :

1- الدستور :

وجاء في البند العاشر منه "إن الهدف الذي ترمي إليه حكومة جلالته هو أن تشكل خلال عشر سنوات حكومة فلسطينية مستقلة ترتبط مع المملكة المتحدة بمعاهدة .



2- الهجرة :

إن على حكومة جلالته أن تسمح بزيادة توسع الوطن القومي اليهودي عن طريق الهجرة إذا كان العرب على استعداد للقبول بتلك الهجرة، ولكن ليس بدون ذلك " .



3- الأراضي :

جاء في البند 16 من الكتاب الأبيض " تقسم البلاد مناطق يمنع انتقال الأراضي من العرب إلى اليهود في قسم منها ويحدد في قسم ، ويطلق في قسم ثالث .



- بعد انتهاء الحرب العالمية الثانية رأت الصهيونية العالمية في بريطانيا تلك الدولة المنهكة القوى ، ومن جهة أخرى وجدت أن لها وزنها العالمي في الولايات المتحدة التي احتفظت بقوتها والتي لها مصالحها في الشرق الأوسط ، فما كان من الصهيونية العالمية إلا أن ضاعفت من نشاطها السياسي في الأوساط الأمريكية العليا على اعتبار أنها الوحيدة التي بمقدورها ممارسة الضغط على الحكومة البريطانية للتسليم بمطالب الصهيونية، واعتمدت في تنفيذ ذلك عدة وسائل أهمها الوسيلة الدبلوماسية، وكانت على شكل ضغوط مستمرة من قبل الوكالة اليهودية في بريطانيا ، والثانية تنفيذ الاستراتيجية الموضوعة على أساس الضغط الأمريكي على الحكومة البريطانية ومن جهة ثالثة تشكيل ضغط بطرق إرهابية من خلال القيام بتصعيد عمليات إرهابية وتدبير ضربات موجعة لادارة الانتداب .



وبالفعل هذا ما كان من مؤسسات الصهيونية والوكالة اليهودية حيث دأبوا بالعمل الفاعل والناشط في تنفيذ ما يصبوا إليه وعملوا على كسب ميول القيادات الأمريكية ولا سيما الرئيس الامريكي "هاري ترومان" الذي ما أن استقر في البيت الأبيض حتى وجه رسالة إلى رئيس الوزراء البريطاني "تشرشل" في 24 تموز/يوليو 1945 م، كما طلب من رئيس الوزراء البريطاني الجديد "أتلي " في رسالة وجهها له بتاريخ في 31 آب /أغسطس 1945 بإدخال مئة ألف يهودي إلى فلسطين .



ورداً على الرسائل والاهتمام الأمريكي المتزايد باليهود اقترحت بريطانيا على الولايات المتحدة الأمريكية في 19 تشرين الأول /اكتوبر 1945م أن تشاركها في مسئولية رسم سياسة فلسطين عن طريق تشكيل لجنة تحقيق أنكلو -أمريكية لدراسة مشكلة فلسطين .



قرار التقسيم :

في ايلول /سبتمبر 1947 م شكلت لجنة في الامم المتحدة "بناء " على طلب من الحكومة البريطانية وأطلق عليها لجنة الأمم المتحدة الخاصة بفلسطين "انسكوب UNSCOP"

UNITED NATION SPECIAL COMMITTEE ON PALESTINE .



وتكونت اللجنة من أحد عشر عضواً بعد أن تم استبعاد الدول الخمس الكبرى الدائمة العضوية في مجلس الأمن بحجة أن اشتراكها قد يفضي إلى وضع تقرير متحيز ، وتم اختيار الأحد عشر عضو من دول استراليا والسويد وكندا والهند وتشيكوسلوفاكيا وايران وهولندا وغواتيمالا وبيرو والأورغواي ويوغسلافيا، وعين القاضي "أميل ساندوستروم" السويدي رئيسا للجنة ، على أن تقدم تقريرها في أيلول /سبتمبر ويكون التقرير شامل لحل المشكلة بما تراه اللجنة من مقترحات .



واحتج العرب على إرسال لجنة أخرى لفلسطين وتم التصويت ضد القرار وكان تشكيل اللجنة في حد ذاته يمثل تحيزاً ضد العرب، لان بعض أعضائها معروفين بميولهم للصهيونية أو يقعون تحت الضغط الأمريكي .



انهت اللجنة تقريرها في 31آب /أغسطس 1947م وعرضته على الجمعية العامة للأمم المتحدة وكان التقرير قد اشتمل على إحدى عشرة توصية .



ويدعو قرار التقسيم إلى :

- تقسيم فلسطين إلى دولتين عربية ويهودية وجزء منها تحت الوصاية الدولية تتولى إدارته الأمم المتحدة ، بحيث يكون ما يقارب 56% منها لليهود .



- تصبح الدولتان مستقلتان بعد فترة انتقالية تدوم سنتين ، ابتداء من أول أيلول /سبتمبر 1947 م والموافقة على دستور كل منهما وتوقيع معاهدة اقتصادية وإقامة اتحاد اقتصادي وتوحيد الرسوم الجمركية والنقد .



- كما نص قرار التقسيم على تنظيم الهجرة اليهودية.



وبعد عرض تلك التوصيات كانت الهيئة العربية العليا قد أعلنت رفضها لتلك المشاريع ، وفي اليوم التالي من نشر التقرير عبرت "غولدا مايرسون "مائير" ممثلة الوكالة اليهودية عن قبولها الضمني بمشروع الأكثرية .



- وقد عبر العرب عامة وعرب فلسطين خاصة عن استيائهم الشديد لهذا المشروع وكان الاستياء العام قد عبرت عنه الشعوب العربية بكاملها حيث قامت المظاهرات في العراق وسوريا ولبنان ومعظم الأقطار العربية .



- وعلى أثر ذلك سارعت اللجنة السياسية في جامعة الدول العربية إلى عقد اجتماع لها في صوفر بلبنان في 6أيلول /سبتمبر لدراسة محتوى تقرير اللجنة واتخاذ موقف سياسي عربي موحد ، وعلى غرار الاجتماع تم اتخاذ القرارات التالية :



1- ترى اللجنة السياسية في تنفيذ هذه المقترحات خطراً محققاً يهدد الأمن والسلام في فلسطين والبلاد العربية ، ولذا فقد وطدت العزم على أن تقاوم بجميع الوسائل الفعالة تنفيذ هذه المقترحات .



2-ترى اللجنة السياسية أن تكاشف الشعوب العربية جميعاً بحقيقة المخاطر التي تحيط بقضية فلسطين ، وتدعو كل عربي إلى تقديم ما في وسعه من معونة وتضحية .



3-قررت اللجنة السياسية ارسال المذكرات إلى حكومتي الولايات المتحدة وبريطانيا ، تعلمها بأن كل قرار يتخذ في صدد قضية فلسطين دون أن ينص على قيام دولة عربية مستقلة يهدد بإثارة اضطرابات خطيرة في الشرق الأوسط .



4- قررت اللجنة أن توصي دول الجامعة بتقديم أقصى ما يمكن من معونة عاجلة لأهل فلسطين من مال وسلاح ورجال



- وعلى أثر قرار التقسيم قام عرب فلسطين بمقاومة الاستيطان الصهيوني بدعم عربي، وكانت هذه المقاومة قد اتسعت وشملت جميع أنحاء البلاد، وقامت معارك طاحنة استخدمت فيها كافة الأسلحة وراح ضحيتها العديد من القتلى والجرحى .


- وبسبب هذه الاضطرابات الخطيرة انعقد مجلس الامن الدولي في 19آذار /مارس للنظر في الحالة الخطيرة التي آلت إليها الأوضاع في فلسطين ، اتضح أنه وإزاء هذه الأوضاع لا يمكن العمل على تنفيذ مشروع التقسيم بالطرق السلمية، ويجب أن يتم تنفيذ المشروع. وهنا قرر اليهود إحباط كل محاولة يقوم بها مجلس الأمن قد تبطل مفعول قرار التقسيم ولوضع الأمم المتحدة أمام الأمر الواقع بدأ اليهود هجومهم المسلح في عملية نخشون ونجم عنها الاستيلاء على قرية القسطل العربية قضاء القدس .



- وفي 9 نيسان /ابريل استطاع عبد القادر الحسيني في معركة حربية قوية طرد اليهود من القسطل، حيث سقط شهيداً فيها ، فعاد اليهود بعد ساعات مستغلين تشييع المواطنين والمجاهدين لزعيمهم واحتلوا المدينة بعد أن دمروها كاملة . وفي نفس الوقت وكجزء من خطة الهجوم بادر الصهاينة إلى تدبير مذبحة "دير ياسين " الواقعة في ضواحي القدس، حيث اقتحموا القرية بالأسلحة الثقيلة ومثلوا بأهلها حيث راح ضحيتها، (250)فلسطينياً أغلبهم من النساء والأطفال "ووصف الكاتب اليهودي "جون كيمي " هذه المذبحة المريعة بأنها أبشع وصمة في تاريخ اليهود" .



-لقد كان الانجليز عوناً لليهود في تحقيق مأربهم ، حيث قاموا بتدريبهم خلال فترة الانتداب ومدهم بالسلاح، كما كانوا كلما انسحبوا من منطقة في عام 1948 م يسلموها إلى اليهود. وانتهت هذه الفترة من عام 1948 م والتي سميت بنكبة عام 1948 م باحتلال اليهود معظم أراضي فلسطين وتهجير مواطنيها باستثناء غزة والضفة الغربية ومدينة القدس الشرقية .



وفي غضون ذلك كان البيت الأبيض قد استدعى ممثل الوكالة اليهودية في واشنطن "إلياهوايشتاين" ، حيث أبلغ أن الولايات المتحدة قررت أن تعترف اعترافاً واقعياً باستقلال اسرائيل شرط أن تتلقى واشنطن طلب بهذا الاعتراف .



وفي الساعة السادسة تماماً حسب توقيت واشنطن أعلن نبأ نهاية الانتداب على فلسطين وفي الساعة السادسة ودقيقة واحدة أعلن قيام دولة اسرائيل وفي الساعة السادسة واحدى عشرة دقيقة تم اعتراف الولايات المتحدة بدولة اسرائيل .




--------------------------------------------------------------------------------

نكبة 1948 :

بعد انتهاء نكبة 1948 م والإعلان عن قيام اسرائيل في 15آيار/مايو 1948م والتي على أثرها وقعت معظم المناطق الفلسطينية تحت السيطرة الاسرائيلية باستثناء بعض المناطق التي بقيت محتفظة بهويتها الفلسطينية إذ أطلق عليها مصطلح "الضفة الغربية" و"قطاع غزة" و"القدس الشرقية -منطقة الأماكن المقدسة" ، كما تسببت هذه الحروب بطرد نحو مليون فلسطيني ليعيشوا لاجئين في البلدان العربية المجاورة، كما كان لهذه الحروب أثارها الاجتماعية على المجتمع الفلسطيني حيث أدت إلى تمزيقه وتقطيع أوصاله .



-في 30 أيلول /سبتمبر 1948م تأسست حكومة عموم فلسطين بمبادرة من الهيئة العربية العليا برئاسة أحمد حلمي باشا والتي لم يكن لها تأثير يذكر .



وفي الأول من تشرين الأول /أكتوبر 1948 م عقد في الأردن "مؤتمر عمان الأول " وتم فيه إصدار قرارات تمنح الملك عبد الله حق تمثيل الشعب الفلسطيني والتحدث باسمه وتبعه "مؤتمر أريحا " الذي انعقد في الأول من كانون الأول /ديسمبر 1948م والذي مهد الطريق أمامه ضم الضفة الغربية إلى الأردن .



وفي غضون تلك الفترة ظلت الحياة السياسية راكدة معطلة إلى أن وقع الاحتلال الاسرائيلي الأول لقطاع غزة عام 1956 وأدى إلى انبعاث المقاومة من جديد والتي كان قد سبقها عمليات فدائية بقيادة ضباط مصريين ، ولعل أهم النشاطات الفلسطينية التي اكتنفت تلك الفترة هي بروز بعض المؤسسات والتنظيمات والحركات السياسية التي تنادي باسترجاع الأراضي الفلسطينية ومقاومة الاحتلال الصهيوني ما بين تلك الفترة منذ عام 1956وحتى قيام منظمة التحرير الفلسطينية ، ومن هذه المؤسسات :

- الاتحاد العام لطلبة فلسطين عام 1959م .

- حركة الأرض عام 1948.

- الاتحاد القومي العربي عام 1958م .



كما كانت في تلك الفترة بعض الحركات والأحزاب العربية التي كان لها امتداد في الأراضي الفلسطينية وعملت على دعم ومساندة الفلسطينيين في قضيتهم ومنها حزب البعث العربي الاشتراكي وحركة القوميين العرب .



تأسيس منظمة التحرير الفلسطينية 1964-1967م:

بعد كل تلك الظروف التي أحاطت بالقضية الفلسطينية عبر الحقب التاريخية المختلفة ، وفي ظل الضعف العربي واخفاقه في دحر الخطر الصهيوني عن فلسطين والأراضي العربية، كان هناك عدة نداءات تطالب الفلسطينيين بتحمل مسؤولياتهم إزاء هذا الخطر الداهم ، وبات الفلسطينيون بحاجة إلى مؤسسة تمثلهم وتدير شئونهم في مواجهة هذا الاعصار الخبيث الذي يهدد بإجتثاثهم .



وبناء على قرار صدر في مؤتمر القمة العربي المنعقد في القاهرة بدعوى من" الرئيس عبد الناصر" ما بين 13-16كانون ثاني /يناير 1964 القاضي بضرورة إنشاء كيان فلسطيني، واستنادا إلى ذلك سارع "أحمد الشقيري" إلى إقامة كيان فلسطيني من خلال الدعوة إلى عقد اجتماعات تمهيدية في الأقطار التي بها تجمعات فلسطينية لاختيار ممثليهم إلى المجلس الوطني الفلسطيني الأول في القدس في الثامن والعشرين من آيار /مايو 1964 وإقامة منظمة التحرير الفلسطينية .



وفي 28 أيار /مايو 1964انعقد المؤتمر الوطني الفلسطيني الأول في القدس برعاية الملك حسين ومشاركة كل الدول العربية على مستوى وزراء خارجية باستثناء المملكة العربية السعودية، وقد أقر المؤتمر "الميثاق الوطني الفلسطيني" والنظام الأساسي لمنظمة التحرير الفلسطينية، وفي ختام أعماله أعلن الشقيري يوم 2حزيران /يونيو ولادة منظمة التحرير الفلسطينية (ممثلة للشعب الفلسطيني وقائدة لكفاحه من أجل تحرير وطنه) .



وعملت منظمة التحرير الفلسطينية على إنشاء بعض المؤسسات التابعة لها مثل جيش التحرير الفلسطيني والإذاعة ومركز الأبحاث ومكاتب في معظم بلدان العالم والاتحادات الشعبية الفلسطينية والمجلس الوطني الفلسطيني. هكذا تأسست منظمة التحرير الفلسطينية بحس وطني يقوم على فكرة التحرير والمقاومة الوطنية تحت عملية متكاملة تشمل جميع وسائل النضال ونهوض في الجانبين العسكري والمدني ، وانطلقت المنظمة نحو تحقيق اهدافها عبر كل الوسائل والدعم المتاحين .



- منظمة التحرير الفلسطينية منذ عام 1967 م

لقد حدثت تطورات مهمة على الساحة الفلسطينية فيما بين الدورتين الثالثة والرابعة للمجلس الوطني الفلسطيني ، ففي هذه الفترة تم اقصاء الشقيري عن رئاسة المنظمة في نهاية العام 1967م على أن يتولى يحيى حمودة رئاسة المنظمة بالوكالة، ومن ثم بدأت المنظمة بتكثيف اتصالاتها مع المنظمات الفدائية بهدف دمجها تحت رايتها .



- حرب عام 1967م :

لقد أدت حرب عام 1967م إلى احتلال كامل التراب الفلسطيني بالإضافة إلى هضبة الجولان السورية وشبه جزيرة سيناء المصرية وذلك بعد هزيمة الجيوش العربية .



- وفي الدورة الخامسة للمجلس الوطني الفلسطيني المنعقدة في القاهرة بتاريخ 1-4شباط /فبراير 1969 م اسفرت عن انتخاب "يحيى حمودة " رئيسا للمجلس الوطني وعن تشكيل لجنة تنفيذية تضم فتح والصاعقة ومنظمة التحرير والمستقلين ، وقد انتخب ياسر عرفات -أبو عمار ، رئيساً للجنة الجديدة ، وانتخب ابراهيم بكر نائباً له ، وبذلك كان للمنظمات الفدائية السيطرة الكاملة على منظمة التحرير الفلسطينية .


- الانتفاضة الشعبية في الأراضي المحتلة :

لقد خلفت النكسات والهزائم العسكرية في نفوس العرب الفلسطينيين بعض مشاعر الاحباط واليأس ، وفي إطار ذلك ساد الخمول والجمود كحالة عامة في فلسطين وفي ظل هذه الحالة اليائسة كان هناك شعور أو بريق أمل لدى الفلسطينيين بأنه لا بد وأن تقوم الدول الكبرى بالضغط على اسرائيل للانسحاب من الأراضي الفلسطينية ، في حين كانت اسرائيل تعمل بكل السبل على تهيئة أجواء تخلو من الاحتكاك بالمواطنين الفلسطينيين تظهر فيها حالة من الأمن والظروف الاجتماعية الجيدة محاولة منها لتثبيت وترسيخ قواعدها القائمة على اسس احتلالية، وقد استمرت هذه الفترة إلى أوائل السبعينات ، حيث بدأت الجماهير تشعر بخطر الاحتلال وتعاظم أدواره في تضييق الخناق والتحكم في كل مناحي الحياة، ومن هنا تفجرت المقاومة من جديد وبدأت المعارك تتجدد ولاسيما في قطاع غزة والتي راح ضحيتها العشرات من الشهداء والجرحى ، ولقد تلقت المقاومة زخما عارماً في أواسط السبعينات نتيجة الانتصارات التي حققتها الجيوش العربية في حرب تشرين الأول /أكتوبر 1973 م والتي أدت إلى رفع المعنويات وتلاشي اسطورة المناعة العسكرية الإسرائيلية ، ومنذ تلك اللحظة كانت المقاومة الشعبية تتزايد في ظل البطش الصهيوني بالمواطنين، وكان هناك حالة من التواصل عبر المراحل المتلاحقة في المقاومة والتي توجتها فترة الانتفاضة الشعبية العارمة ، التي بدأت من مخيم جباليا بغزة في 8/12/1987 على أثر حادث قام فيه إسرائيلي بدهس عدد كبير من المواطنين الفلسطينيين أثناء خروجهم إلى أعمالهم في إسرائيل من خلال قاطرة ضخمة أدت إلى مقتل أربعة مواطنين أبرياء ، ومن هنا كانت الشرارة الأولى والتي سرعان ما التهبت وعمت باقي أرجاء فلسطين، واستمرت هذه الفترة حتى انسحاب القوات الإسرائيلية من بعض المناطق الفلسطينية بعد توقيع اتفاقية أوسلو في العام 1993 م .



لقد أدت هذه الانتفاضة العارمة والتي عبرت عن انفجار المواطنين ، وعدم اتساع المجال أمام قدرتهم على استيعاب الأفعال المشينة والتصرفات الفضة والمهينة للاحتلال ، فراح ضحية هذه الانتفاضة مئات الشهداء والجرحى ، بحيث أصبح لا يخلو بيت فلسطيني من شهيد أو جريح أو أسير أو معاق.




--------------------------------------------------------------------------------

القرارات الدولية بشأن فلسطين :


رقم القرار
تاريخ القرار
الجهة / المرجعية
موضوع القرار

1
181 الدورة 2
29/11/1947م
الجمعية العامة
تقسيم فلسطين إلى دولتين عربية ويهودية

2
42
5/3/1948
مجلس الأمن
مناشدة جميع الحكومات والشعوب ، لا سيما تلك الدول التي في فلسطين وحولها أن تتخذ جميع التدابير الممكنة لمنع أو تخفيف حدة الاضطرابات الجارية في فلسطين

3
43
1/4/1948م
مجلس الأمن
الدعوة إلى ترتيب هدنة بين الطائفتين العربية واليهودية وكذلك ايقاف العنف

4
44
1/4/1948
مجلس الامن
الدعوة لعقد دورة استثنائية للجمعية العامة ، للبحث مجدداً في مسألة الحكم في فلسطين

5
46
17/4/1948
مجلس الامن
دعوة الجميع في فلسطين إلى وقف العمليات العسكرية وأعمال العنف والارهاب والتخريب

6
48
23/4/1948
مجلس الامن
إنشاء لجنة هدنة لفلسطين

7
185
26/4/1948
الجمعية العامة
الطلب من مجلس الوصاية دراسة اجراءات لحماية مدينة القدس وسكانها .

8
187
6/5/1948
الجمعية العامة
توصية لتعيين مندوباً بلدياً خاصاً للقدس

9
189
14/5/1948
الجمعية العامة
اعراب عن التقدير لعمل لجنة فلسطين واختيار "الكونت برنادوت" وسيطا دولياً .

10
186
14/5/1948
الجمعية العامة
تعيين وسيط دولي

11
212
29/11/1948
الجمعية العامة
انشاء صندوق خاص للاجئين الفلسطينيين

12
194
11/12/1948
الجمعية العامة
انشاء لجنة توفيق لتقرير وضع القدس في نظام دولي دائم ، واعادة اللاجئين وتوطينهم في بلادهم وتعويضهم .

13
302
8/12/1949
الجمعية العامة
نص القرار على تأسيس وكالة الأمم المتحدة لاغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينين في الشرق الأدنى (الاونروا) .

14
106
29/3/1955
مجلس الامن
ادانة الهجوم الاسرائيلي على غزة واعتبار ذلك انتهاكا لنصوص وقف اطلاق النار والتزامات اتفاقية الهدنة

15
2253
4/7/67
الجمعية العامة
دعوة اسرائيل إلىالغاء التدابير المتخذة لتغيير وضع القدس

16
2254
14/7/67
الجمعية العامة
ابداء الاسف للتدابير التي اتخذتها اسرائيل لتغيير وضع مدينة القدس

17
242
22/11/67
مجلس الامن
اقرار مبادئ سلام عادل ودائم في الشرق الاوسط

18
2443(الدورة 23)
19/12/68
الجمعية العامة
انشاء لجنة خاصة للتحقيق في الممارسات الاسرائيلية التي تمس حقوق الانسان لسكان المناطق المحتلة

19
2546

الدورة 24
11/12/69
الجمعية العامة
ادانة انتهاكات حقوق الانسان في الاراضي المحتلة والطلب الى اسرائيل الكف عن اجراءاتها القمعية

20
267
3/7/69
مجلس الامن
دعوة اسرائيل مجدداً الى الغاء جميع الإجراءات التي من شأنها تغيير وضع القدس

21
271
15/9/69
مجلس الامن
ادانة اسرائيل لتدنيس المسجد الاقصى ودعوتها الى الغاء جميع الاجراءات التي من شأنها تغيير وضع القدس

22
2672

الدورة 25

أ،ب،ج،د
8/12/70
الجمعية العامة
الاعتراف لشعب فلسطين بحق تقرير المصير والطلب مرة أخرى من اسرائيل اتخاذ خطوات فورية لاعادة المشردين

23
2851

الدورة 26
20/12/1971
الجمعية العامة
مطالبة اسرائيل بشدة بأن تلغي جميع الاجراءات لضم واستيطان الاراضي المحتلة والطلب من اللجنة الخاصة الاستمرار في عملها .

24
3210
14/10/1974
الجمعية العامة
دعوة منظمة تحرير الفلسطينية الممثلة للشعب الفلسطيني إلى الاشتراك في مداولات الجمعية العامة بشأن قضية فلسطين في جلساتها العامة

25
3237
22/11/1974
الجمعية العامة
منح منظمة التحرير الفلسطينية مركز مراقب لدى الجمعية العامة للامم المتحدة

26
298
25/9/1971
مجلس الامن
الأسف لعدم احترام إسرائيل لقرارات الأمم المتحدة الخاصة بإجراءاتها لتغيير وضع القدس

27
3414

الدورة 30
5/12/1975
الجمعية العامة
الحالة في الشرق الاوسط

28
32/5
28/10/1977
الجمعية العامة
الاجراءات الاسرائيلية غير المشروعة في الاراضي المحتلة

29
32/20
25/11/1977
الجمعية العامة
ادانة استمرار الاحتلال الاسرائيلي للاراضي العربية عام 67م

30
33/29
7/12/1978
الجمعية العامة
ادانة احتلال الاراضي العربية والدعوة الى تسوية شاملة

31
34/90

أ،ب،ج
12/12/1979
الجمعية العامة
ادانة انتهاكات اسرائيل المستمرة لحقوق الانسان في الاراضي المحتلة

32
34/136
14/12/1979
الجمعية العامة
حق الشعوب العربية في السيادة الدائمة على أراضيها ومواردها الطبيعية

33
446
22/3/1979
مجلس الامن
الاستيطان على الاراضي الفلسطينية ، ليس له أي مستند قانوني

34
دإط-7/2

الدورة الاستثنائية

الطارئة السابعة
29/7/1980
الجمعية العامة
مطالبة اسرائيل بالبدء في الانسحاب قبل 15 تشرين الثاني 1980 ، من جميع الاراضي العربية المحتلة منذ حزيران 1967م .

35
35/110
5/12/1980
الجمعية العامة
التأكيد على حق الدول والشعوب العربية الواقعة أراضيها تحت الاحتلال الاسرائيلي في السيادة الكاملة على مواردها الطبيعية

36
35/207
16/12/1980
الجمعية العامة
ادانة العدوان الاسرائيلي على لبنان والشعب الفلسطيني بشدة ، والتأكيد من جديد على الرفض الشديد لقرار اسرائيل بضم القدس

37
465
1/3/1980
مجلس الامن
مطالبة اسرائيل بتفكيك المستوطنات القائمة والتوقت عن تخطيط وبناء المستوطنات في الاراضي المحتلة بما فيها القدس

38
476
30/6/1980
مجلس الامن
اعلان بطلان الاجراءات التي اتخذتهااسرائيل لتغيير طابع القدس

39
478
20/8/1980
مجلس الامن
ينص على عدم الاعتراف بالقانون الاساسي بشأن القدس

40
36/173
17/12/1981
الجمعية العامة
الاجراءات التي اتخذتها اسرائيل لاستغلال الموارد البشرية والطبيعية في الاراضي الفلسطينية والعربية ، غير شرعية

41
دE -7/4
28/4/1982
الجمعية العامة
ادانة اسرائيل لسياستها في الاراضي المحتلة وحث الدول على عدم تزويد اسرائيل بالمساعدة

42
37/86

أ،ب،ج،د،ه
10/12/1982
الجمعية العامة
حول قضية فلسطين

43
39/17
23/11/1984
الجمعية العامة
التأكيد من جديد على حق الشعب الفلسطيني في تقرير مصيره واستقلاله

44
39/136

أ،ب،ج
14/12/1984
الجمعية العامة
الحالة في الشرق الاوسط

45
39/146
1984
الجمعية العامة
الحالة في الشرق الاوسط







--------------------------------------------------------------------------------

خرائط و جداول :

جدول رقم (1)

تطور عدد السكان بفلسطين خلال االفترة 1918-1948

حيث يشير هذا الجدول ازدياد أعداد اليهود مقارنة بالسكان العرب، بفعل الهجرة اليهودية من الخارج الى اسرائيل.

السنة
اجمالي عدد السكان
العرب
النسبة المئوية
اليهود
النسبة المئوية

1918
694.000
644.000
92.8%
50.000
7.2%

1922
752.048
668.258
88.9%
83.790
11.1%

1925
847.238
725.513
85.6%
121.725
14.4%

1929
690.043
803.562
83.7%
156.481
16.3%

1931
1.033.313
858.707
83.1%
174.606
16.9%

1933
1.140.941
905.974
79.4%
234.967
20.6%

1936
1.366.692
982.614
71.9%
384.078
28.1%

1939
1.501.698
1.056.241
70.3%
445.457
29.7%

1942
1.620.005
1.135.597
70.1%
484.408
29.9%

1944
1.739.624
1.210.922
69.6%
528.703
30.4%

1946
1.936.000
1.328.000
68.6%
608000
31.4%

1948 مايو
2.065.000
1.415.000
68.5%
650.000
31.5%


ملاحظة : لمزيد من المعلومات حول الوضع الديمغرافي الفلسطيني ، الرجوع لبؤرة معلومات السكان .

المصدر :

Asurvey of palestine ,vol,lbid.p,1490. 1-

2- censuse of palestine ,E .mils .1931 .summery for palestine .

3- Village statistics ,1945,lbid.p.13.

1- د. عبد الخالق ذكري. دراسة مقارنة للسكان العرب قبل الاحتلال الصهيوني عام 48 وبعده.- المعهد العربي للتدريب والبحوث الاحصائية ، بيروت 1985 .



جدول رقم(2)

المستعمرات اليهودية التي أنشئت في العهد العثماني في فلسطين :

اللواء
القضاء
المستعمرة
تاريخ إنشائها
عدد سكانها من اليهود عند الانشاء

الجليل(2)
صفد
روشبينا
1882
340



يسود همعلة
1883
250



مشمار هايردن
1890
130



المطلة
1896
220



كفار جلعادي
1916
850



ايلت هاشحرة
1918
520


الناصرة
كفار طابور
1901
230



مرحافيا
1911
270


طبريا
يفتتيل
1901
590



مناحاميا
1902
230



سجرة
1902
260



بيت غن
1904
170



كنرت
1908
220



متصبه
1908
90



دجانيا "1"
1909
290



مجموعة كنرت
1909
460



مجدال
1910
240

حيفا
حيفا
زخرون يعقوب
1882
1510



بات شلومو
1889
90



الخضيرة
1890
7500



عتليت
1903
280



جبعة عدا
1903
160



كركور
1913
900



عن شموئيل
1913
310


المصدر: مصطفى الدباغ.بلادنا فلسطين.- الجزء الاول، القسم الاول ، دار الطليعة ، بيروت 1965.

* لم تنشأ مستعمرات في قضاء عكا وبيسان في العهد العثماني .



جدول "3"
عدد المستعمرات الصهيونية التي أنشئت في عهد الانتداب البريطاني على فلسطين .

السنة
عدد المستعمرات

1920
3

1921
7

1922
9

1923
4

1924
4

1925
6

1926
11

1927
4

1928
1

1929
2

1930
5

1931
1

1932
16

1933
25

1934
7

1935
13

1936
7

1937
17

1938
18

1939
17

1940
7

1941
5

1942
6

1943
8

1944
4

1945
9

1946
21

1947
10

1948 ايار
3

غير معروف تاريخ التأسيس
15

المجموع
268




جدول (4)

مساحة الأراضي التي حازها اليهود حتى عام 1947م .

مساحة الاراضي بالدونم
نسبتها المئوية للمساحة الاجمالية
كيفية حيازتها

420.00
1.55%
فترة الحكم العثماني وبداية الحكم العكسري البريطاني

175.000
0.64%
أجرتها حكومة فلسطين لليهود

325.000
1.20%
منحتها الحكومة للوكالة اليهودية

625.000
2.31%
مشتراه من كبار ملاك غائبين غير فلسطينيين

261.400
0.96%
مشتراه من كبار ملاك فلسطينيين

7.000
6.6%
المجموع


المصدر : د.هند أمين البديري.أراضي فلسطين ،مطبوعات جامعة الدول العربية،1981 .



جدول"5 "

مساحة الأراضي العربية واليهودية في فلسطين لعام 1945م .



القضاء


مساحة القضاء
ما يملكه العرب
ما يملكه اليهود


املاك الحكومة


آخرون

المساحة بالدونم

عكا
799.663
695.694
24.997
77.491
1.481

بيسان
367.087
159.813
124.755
82.336
184

الناصرة
497.533
258.616
137.382
97.106
4.429

صفد
696.131
474.973
121.488
99.663
7

طبريا
440.969
226.441
167.406
42.037
5.085

حيفا
1.031.755
434.666
364.276
208.047
24.766

يافا
335.366
158.313
129.439
30.597
161.917

اللد والرملة
870.192
670.392
132.159
66.201
11.640

جنين
848.991
705.742
4.251
128.925
73

نابلس
1.591.718
1.373.466
15
188.546
19.691

طولكرم
831.583
646.869
141.361
43.338
15

رام الله
686.564
681.996
146
3.933
489

القدس
558.647
459.921
29.527
27.039
42.160

اريحا
341.623
216.128
-
119.945
4.550

بيت لحم
653.157
632.154
3.819
8.129
9.055

الخليل
2.176.786
2.085.034
6.132
84.465
1.154

غزة
1.111.501
830.314
49.260
231.578
341

بئر السبع
12.577.000
1.936.375
65.231
575.380
510

المجموع
26.405.266
12.657.007
1.491.644
12.114.565
42.050


المصدر: عارف العارف، النكبة ص925.




--------------------------------------------------------------------------------

المصادر :

- د. معاوية ابراهيم. فلسطين من أقدم العصور الى القرن الرابع قبل الميلاد.-الموسوعة الفلسطينية، المجلد الثاني، بيروت ،1990.

- د.نقولا زيادة. فلسطين من الاسكندر إلى الفتح العربي الاسلامي .-الموسوعة الفلسطينية، المجلد الثاني ،بيروت،1990.

- د.نبيه عاقل. فلسطين - الفتح العربي الاسلامي .-الموسوعة الفلسطينة-المجلد الثاني ،بيروت ،1990.

- د.شاكر مصطفى. فلسطين- ما بين العهدين الفاطمي والأيوبي ، المصدر السابق .

- د.سهيل زكار. فلسطين في عهد المماليك. الموسوعة الفلسطينية ، المجلد الثاني،بيروت،1990.

- د.عبد الكريم رافق. فلسطين في عهد العثمانييين.- الموسوعة الفلسطينية، المجلد الثاني،بيروت،1990.

- د.هيثم كيلاني. حروب فلسطين العربية الاسلامية.- الموسوعة الفلسطينية ،المجلد الخامس ، 1990.

- د.هندي البديري.- أراضي فلسطين بين مزاعم الصهيونية وحقائق التاريخ.- القاهرة ،مطابع جامعة الدول العربية ،1998.

- المعهد العربي للتدريب والبحوث الاحصائية. الخصائص الديمغرافية للشعب الفلسطيني، بيروت ،دار النضال ،1985.

- مصطفى الدباغ. بلادنا فلسطين .- الجزء الأول ، دار الطليعة ، بيروت ، 1965.

- عارف العارف، النكبة ،ص 925.

- بيان نويهض الحوت. فلسطين القضية والشعب ، دار الاستقلال ،1991.

- الياس شوفاني . الموجز في تاريخ فلسطين ،مؤسسة الدراسات الفلسطينية-1998.

- د.عبد الوهاب الكيالي. الموجز في تاريخ فلسطين الحديث .- بيروت ، المؤسسة العربية ، 1975.

- أسماء عبد الهادي فاعور. فلسطين والمزاعم اليهودية .-بيروت ، دار الأمة ،1990 .

- منشورات مؤسسة الدراسات الفلسطينية / وزارة الدفاع اللبنانية.القضية الفلسطينية والخطر الصهيوني.- سلسلة دراسات بيروت،1973.
توقيع » المشتاقة للجنة

  رد مع اقتباس
قديم 07-10-2007, 01:51 PM   رقم المشاركة : ( 12 )
المشتاقة للجنة
[مشرفة سابــــقة ]

الصورة الرمزية المشتاقة للجنة

الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 67
تـاريخ التسجيـل : Dec 2006
الــــــــجنــــــس :  Female
الـــــدولـــــــــــة : الجزائر-وهران
المشاركـــــــات : 1,018 [+]
عدد الـــنقــــــاط : 32
قوة التـرشيــــح : المشتاقة للجنة is on a distinguished road

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

المشتاقة للجنة غير متواجد حالياً

افتراضي رد: فلسطين عبر التاريخ



التقسيمات الاداريةفي فلسطين قبل عام 1948


التقسيمات الادارية في فلسطين قبل عام 1948
أولاً: التقسيمات الإدارية خلال العهد العثماني



خلال التاريخ العربي، لم يحمل تعبير فلسطين مدلولاً سياسياً خاصاً، إذ كانت هذه المنطقة جزءاً من دولة أكثر اتساعا، تحمل هويتها، ويشكل تاريخها جزءاً من التاريخ العربي العام. لقد كانت فلسطين وحدة إدارية، كما كانت في الوقت نفسه، إشارة إلى موقع جغرافي- إلى امتداد في المكان.

في العهد العثماني، حدثت تطورات سريعة، معقدة وكثيرة، بالنسبة للتقسيمات الإدارية خلال تلك الفترة جميعها، لكنها، جميعاً، أسقطت من مصطلحها الإداري تعبير فلسطين، إذا اقترنت التسميات، على الأغلب بأسماء المدن ويهمنا هنا أن نلم سريعاً بالتقسيمات الإدارية التي كانت عليها المنطقة الواقعة على جانبي نهر الأردن، عشية الحرب العالمية الأولى، قبل أن تصبح فلسطين وحدة إقليمية رسمت خريطتها وحدودها الجغرافية السياسية بفعل صراع المصالح الدولية في المنطقة. ونحن إذا دخلنا الأراضي الواقعة إلى الشرق من نهر الأردن في هذه الإطلالة على الوضع، فلأن أقساماً منها حملت اسم فلسطين، كما ذكرنا في التمهيد، ولأن التقسيمات الإداري على جانبي النهر كانت متداخلة.

لم تكن فلسطين- بحدودها المعروفة حالياً- وحدة إدارية واحدة أواخر العهد العثماني، وإنما توزعت إدارياً بين ولاية بيروت التي انفصلت عن ولاية سوريا في العام 1887، ومتصرفية القدس المستقلة التي فصلت، أيضاً، عن الولاية نفسها في العام 1882. وسنعرض فيما يلي لهذا التوزيع الإداري حسب الأولوية:

1. لواء عكا: كان يتبع ولاية بيروت ويضم أقضية حيفا وطبريا وصفد والناصرة. وقد فصل قضاء الناصرة لفترة قصيرة بين العامين 1906 و1909 عن لواء عكا وضم إلى متصرفيه القدس. وقد كان الغور، حتى شونة جسر المجامع، تابعاً لقضاء طبريا.

2. لواء البلقاء: سمي، أيضاً، لواء نابلس. وكان يضم بشكل دائم، بالإضافة إلى نابلس، أقضية جنين وبني صعب وجماعين في جانب نهر الأردن الغربي. أما في الجانب الشرقي من النهر فكان يضم قضاء السلط (عمان كانت قرية صغيرة في قضاء السلط) بين نهر الزرقاء ونهر الموجب، وذلك حتى العام 1905، عندما ضم القضاء إلى ولاية سوريا.

3. متصرفية القدس المستقلة: كانت تتبع مباشرة للباب العالي دون أن تتبع أيا من الولايات. وكانت المتصرفية تضم أقضية يافا وغزة وبئر السبع والخليل. وقد حافظت متصرفية القدس حتى أواخر العهد العثماني- باستثناء الفترة من 1906 حتى 1909 عندما ضم إليها قضاء الناصرة- على حدودها على النحو التالي: من الشمال، خط متعرج يفصل بين المتصرفية ولواء نابلس التابع لولاية بيروت، ويبدأ من منتصف الطريق بين غزة والعريش على البحر المتوسط وينتهي في العقبة. ومن الشرق، امتداد نهر الأردن و البحر الميت ووادي عربة الذي يصل العقبة بالبحر الميت.

هذا بالنسبة للجانب الغربي من النهر، أما على الجانب الشرقي فقد أجريت تعديلات عديدة كانت فيها السلط والكرك والطفيلة في العام 1868 تابعة للواء البلقاء (نابلس)، ثم تبعت الكرك ومعان لواء القدس، وفي العام 1879 ألحقت الكرك ومعان بلواء نابلس، وفي العام 1893 شكل لواء الكرك وعرف باسم لواء معان وألحق بولاية سوريا بعد أن فصل عن لواء البلقاء الذي كان يتبع ولاية بيروت. أما قضاء عجلون في الشمال فقد بقي يتبع لواء حوران في ولاية سوريا حتى العام 1900. وفي العام 1910 كان قضاء عجلون يتألف من مدينة واحدة هي اربد ومن ناحيتي كفرنجة والكورة ومن 12 قرية. وفي العام نفسه، كانت متصرفية الكرك (التي تتبع ولاية سوريا) تشمل قضاء السلط ومركزه السلط ويتبعه مأدبا والجيزة وعمان، وقضاء معان وقضاء الطفيلة، بالإضافة إلى مدينة الكرك مركز المتصرفية.

كان الوضع الإداري على جانبي النهر، إذن، عشية الحرب العالمية الأولى كما يلي: في الغرب،

1. متصرفية القدس المستقلة والمرتبطة مباشرة بالعاصمة العثمانية وتشمل بالإضافة إلى القدس، يافا وغزة وبئر السبع.

2. لواء نابلس الذي يتبع ولاية بيروت، ويشمل بالإضافة إلى نابلس، جنين وطولكرم.

3. لواء عكا ويتبع بيروت أيضاً، ويشمل بالإضافة إلى عكا، حيفا والناصرة وطبريا وصفد.

أما في الشرق فهناك:

1. متصرفية الكرك وتشمل بالإضافة إلى الكرك، أقضية السلط (بما فيها عمان) ومعان والطفيلة.

2. قضاء عجلون ويتبع لواء حوران الذي يتبع ولاية سوريا.

غير أن هذا الشكل من التنظيم لم يمكن يحمل مضموناً سياسياً، وإنما افترضته، أساساً، المتطلبات الإدارية في الدولة العثمانية، وكانت هناك أسباب عديدة تمنع هذا التقسيم الإداري من أن ينقلب إلى وقائع كيانية سياسية تخلق الأساسات المادية للتجزئة. فكان هناك،

أولاً: انتهاء الولايات جميعاً إلى الدولة العثمانية بكيانها السياسي الواحد.

ثانياً: تراث العرب الطويل لجهة دولتهم العربية التي شكلت أساساً لمقومات الأمة، بالإضافة إلى لغتهم الواحدة وتاريخهم المشترك.

ثالثاً: عدم ثبات حدود الولايات والتقسيمات الإدارية جميعا، خلال العهد العثماني كله، بحيث كانت الولايات تضم إلى بعضها البعض مرات، أو تفصل من بعضها أجزاء وتضم إلى أخرى. وكانت هذه الأسباب كفيلة بجعل هذه التقسيمات تحافظ على معناها الإداري، دون أن تتحول إلى تجسيدات سياسية كيانية.

غير أن سنوات الحرب العالمية الأولى والأعوام القليلة التي أعقبتها كانت حاسمة في إرساء جذور الكيانات الجديدة في المنطقة العربية. فهذه السنوات شهدت نهاية الامبراطورية العثمانية (الرجل المريض في المصطلح الغربي) وزوال حكمها عن البلاد العربية، وكان اقتسام تركة الرجل المريض ما بين الدول الأوروبية التي خرجت منتصرة من الحرب، مناسبة لإنشاء كيانات إقليمية في المنطقة، متعارضة مع أماني شعوبها التي كانت مركزة في إقامة دولة عربية واحدة ذات سيادة على جميع الأراضي العربية. إلا أن تصادم مصالح القوى العظمى مع هذه الأماني جعل المنطقة توزع أقاليم، بحيث حدد تأثير هذه المصالح وأهدافها أشكال الكيانات السياسية المستجدة لكي تكون أكثر تلبية لتلك المصالح واستجابة للأنماط المختلفة منها، حتى أن بعض هذه الكيانات التي انبثقت، رسمت لها الوظائف المعينة ضمن أهداف صراع المصالح مرة وتوافقها مرة أخرى.

وتاريخيا، تعتبر الاتفاقية التي عرفت باسم اتفاقية سايس –بيكو في العام 1916، المحدد الزمني للاتجاه الاستعماري الهادف إلى خلق كيانات سياسية عربية منفصل بعضها عن بعض، وهي التي رسمت بوحي منها المعالم الجغرافية الرئيسية لهذه الكيانات التي انبثقت بعد الحرب بتعديلات، أن تجاوزت بتفصيلاتها الحدود التي رسمتها تلك الاتفاقية فهي لم تخرج عن الهدف الرئيسي، بل الوحيد، الذي كان بمثابة الناظم للاتفاقية، نعني اقتسام الوطن العربي ما بين الدول الاستعمارية وتمزيقه كي تسهل السيطرة عليه.

ثانياً: التقسيمات الإدارية في فلسطين خلال الانتداب البريطاني
وضعت الحرب العالمية الأولى أوزارها في نوفمبر "تشرين الثاني" من عام 1918 وكانت جيوش الإنجليز قد دخلت القدس في أواخر عام 1917
وفي تلك الفترة صدر وعد بلفور نسبة إلى وزير الخارجية البريطاني اللورد بلفور للصهاينة بإعطاء فلسطين وطن قومي لليهود لإنشاء دولتهم فيها وصدر هذا الوعد بتاريخ 2 نوفمبر 1917 وقد صاغ بلفور وعده في العبارات التالية
" عزيزي اللورد روتشيلد"
إن حكومة جلالة الملك تنظر بعين العطف إلى إقامة وطن قومي في فلسطين للشعب اليهودي وسوف تفرغ خير مساعيها لتسهيل بلوغ هذه الغاية، وليكن معلوما أنه لا يسمح بإجراء شيء يلحق الضرر بالحقوق المدنية والدينية للطوائف غير اليهودية الموجودة في فلسطين الآن، أو بالحقوق التي يتمتع بها اليهود في البلدان الأخرى وبمركزهم السياسي فيها"
وعندما تم للإنجليز ما أرادوا وأصبح سلطانهم العسكري هو المهيمن الوحيد في فلسطين حين أتموا احتلال جميع أطرافها في أواخر عام 1918 أصبح الشعب العربي في فلسطين يئن تحت الحكم العسكري البريطاني الذي بدا واضحاً من أول وهلة أنه ينفذ برنامج التهويد الرهيب
لقد اشتملت التقسيمات الإدارية في فلسطين خلال الانتداب البريطاني على مرحلتين:
المرحلة الأولى : التقسيم الإداري والجغرافي لعام 1922
المرحلة الثانية : التقسيم الإداري والجغرافي لعام 1939
التقسيم الإداري والجغرافي لمناطق فلسطين في العام 1922
:كان التقسيم الإداري موزعا على أربعة ألوية هي
اللواء الجنوبي ويضم أربعة اقضية هي:<غزة، بئر السبع، المجدل، الخليل
لواء القدس يافا: ويضم ستة أقضية هي: القدس، يافا، بيت لحم، رام الله، اريحا، الرملة
لواء نابلس : ويضم أربعة أقضية هي: نابلس، طولكرم، جنين ، بيسان
لواء الشمال: ويضم خمسة أقضية هي: جنين، عكا، الناصرة، طبرية، صفد
ثم بعد ذلك تم دمج بعض الاقضية ببعض فأصبحت جميعها ستة عشر قضاء هي: صفد، عكا، طبرية، بيسان، الناصرة، حيفا، جنين، طولكرم، نابلس، رام الله، الرملة، يافا، القدس، الخليل، غزة، بئر السبع

التقسيم الإداري الجغرافي لمناطق فلسطين في العام 1939
استمر التقسيم الإداري الأول حتى عام 1939 حيث أعادت بريطانيا التقسيم الإداري مرة ثانية على النحو التالي:
لواء الجليل: وقاعدته "الناصرة" ويتألف من قضاء(عكا، بيسان، صفد، طبرية، والناصرة)
لواء حيفا: يضم قضاء حيفا
لواء نابلس: ويتألف من قضاء نابلس وجنين وطولكرم
لواء القدس: يشمل قضاء القدس والخليل ورام الله
لواء يافا: يشمل قضاء يافا والرملة
لواء غزة: يشمل قضاء غزة وبئر السبع
توقيع » المشتاقة للجنة

  رد مع اقتباس
قديم 07-10-2007, 01:52 PM   رقم المشاركة : ( 13 )
المشتاقة للجنة
[مشرفة سابــــقة ]

الصورة الرمزية المشتاقة للجنة

الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 67
تـاريخ التسجيـل : Dec 2006
الــــــــجنــــــس :  Female
الـــــدولـــــــــــة : الجزائر-وهران
المشاركـــــــات : 1,018 [+]
عدد الـــنقــــــاط : 32
قوة التـرشيــــح : المشتاقة للجنة is on a distinguished road

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

المشتاقة للجنة غير متواجد حالياً

افتراضي رد: فلسطين عبر التاريخ



القبائل العربية في فلسطين



العرب العدنانيون

أولاً : أشهر القبائل العدنانية التي سكنت فلسطين:

أولا: ربيعة: وهو ابن نزار بن معد بن عدنان. ومن أشهر قبائل ربيعة التي سكنت فلسطين، قبيلة عنزة: وهم بنو عنزة بن أسد بن ربيعة بن نزار بن معد بن عدنان . وكانت مواطن عنزة في أواسط نجد، بينه وبين شمال الحجاز.



وفي أوائل القرن الثامن عشر للميلاد شرعت بعض بطون عنزة تخرج من نجد وتزحف شمالا، طلبا للرعي والماء ، وما لبثت أن تمكنت من دخول حوران وشرق الأردن وانتزعت السيادة من السردية[1] . وقبل عام 1761 كانت عنزة تعد أكبر عشائر بادية الشام، تأخذ أموالا وفيرة من ركب الحج الشامي. ثم اخترقت هذه القبيلة أواسط سورية ونازعت عشائر حمص وحماة سيادتها ، وفرضت عليها الخوّة وتمكنت من الانتصار على عشائر حلب، وبذلك أصبحت عنزة سيدة بادية الشام حتى وادي الفرات وأطرف العراق. وتعد اليوم أعظم القبائل العربية ولها بطون عديدة في شمال الحجاز ، نجد ، الشام ، بادية الشام والعراق. ومن أشهر بطونها اليوم "الرولا" و"ولد علي" و"الدهامشة" ومن سلالات عنزة في فلسطين.



1. قبيلة الترابين في منطقة بئر السبع ، وتعود هذه القبيلة بأصلها إلى بني عطية الحجازية والتي تعرف أحيانا "عرب المعازة" نسبة إلى معازا بن أسد أي جد عنزة.

2. النتوش أو العطاونة من التياها في ديره بئر السبع ، وهم من بني عطية واليهم ينتسب آل النتشة في الخليل، وعائلة الهباب في يافا، وكذلك اهل قرية سكاكة في جبل نابلس، وعرب المحافظة في ديرة السبع.

3. عرب السوالمة ، يقيمون على بعد خمسة عشر كيلو شمال يافا، حم من "الرولة" أكبر عشائر عنزة.

4. عرب العنوز في قضاء حيفا ، وكانوا يقيمون في قرية المراح التي اندثرت في العهد البريطاني.

5. حمولة المنشطة ودار ناجي، وحمولة دار علي في كفر الديك من ولد علي من غترة.

6. حمولة النعيرات في ميثلون من أعمال جنين ، وبعض سكان النزلة من نواحي غزة. وسكان علار في قضاء طولكرم.

7. آل دهمش في اللد، وهم من الدهامشة من عنزة.

8. آل النمر، في مدينة نابلس.



ثانيا: بنو كنانة: من القبائل العدنانية، وكنانة الأب الثامن في عمود نسب رسول الله. ومن مشاهير كنانة في فلسطين: أحمد ابن الفقيه حسين بن أرسلان الرملي. عمّر في يافا برجا وكان يكثر الإقامة فيه، وهو الذي يعرف فيها باسم جامع الشيخ أرسلان بالبلدة القديمة، توفي بالقدس عام 844هـ ومنهم أحمد بن علي الكناني العسقلاني، المعروف بابن حجر، ولد ونشأ في مصر، نزل آباؤه مصر بعد خراب عسقلان عام 669هـ وهو صاحب فتح الباري في شرح صحيح البخاري والذي قيل فيه توريه لا هجرة بعد الفتح.



وإلى بني كنانة تنسب عائلة الخطيب في بيت المقدس، وهي مذكورة في المصادر القديمة باسم "ابن جماعة".



ثالثا: قيس عيلان بن مضر بن نزار بن معد بن عدنان: نزلت مجموعات منها في أريحا، وتل خويلفة في ديار بئر السبع. ولعل "خربة قيس" في جبال نابلس دعيت باسمها هذا لنزول جماعات من قيس فيها.



وحمولة الإحفاه في برقة في جبال نابلس من قبيلة عتيبة وهذه من هوازن، من قيس وتفرعوا إلى : صلاح، وأبي عمر، وغلّس، والحاج.



ومن قيس عيلان، بنو عدوان، وهي أكبر قبائل شرقي الأردن[2]. نزلت جماعة منهم في بيت حانون بالقرب من غزة.



ومن قيس عيلان: بنو سليم، قوم الخنساء، وينسب إليهم الفوائد ومن أحفادهم بعض عشيرة عمار بن عجلان من الجبارات، وحمولة الفوائد من الترابين في ديار بئر السبع.



وبنو ذبيان: من قيس عيلان، ومن بطون ذبيان: فزارة، وإلى فزارة هذه تنتسب حمائل الحشابكة والصلاحات، والدبابسة في طلوزة في جبال نابلس.



وفي نحو 1814هـ نزلت جماعة من مواسي برقة شمالي فلسطين، والمواسي في فزارة اشتهر منهم "عقيلة بن موسى الحاسي"[3] الذي كانت له سطوة في مرج ابن عامر، وتوفي عام 1870م ودفن في أعبلين من أعمال حيفا. وبنو هلال من قيس عيلان، من العدنانية، ومن أحفاد بني هلال في فلسطين قبيلة التياها في لواء بئر السبع.



والغزاوية من قبائل بيسان يعودون بأصلهم إلى التياها ومن أعقاب بني هلال عرب الهنادي في جنوب فلسطين.



ومن قريش: من بني الحسن بن علي في فلسطين: عائلة الدباغ في يافا تعود بنسبها إلى الأدارسة عن طريق السيد عبد العزيز الدباغ بن مسعود الإدريسي الحسني.



وقبيلة الزعبي: عن طريق عبد القادر الجيلاني[4]، وهم منتشرون في الناصرة وقراها وفي يافا وحيفا وطوباس.



وتنسب إلى الحسن السبط، عن طريق الجيلاني أيضا عائلة زيد الكيلاني الفلسطينية ومن أشهر بني الحسن ظاهر العمر، الذي ينتسب إلى حمولة الزيادنة من أعقاب الحسن بن علي، وهؤلاء الأعقاب منتشرون في الناصرة وفي بعض قرى الجليل، ومنهم جماعة في ياصيد من عمل نابلس.



ومن الحسنيين: عائلة أبو الرب في بلاد جنين، وآل البرقاوي في نواحي طولكرم. والوحيدي من ترابين بئر السبع. وعائلة اليشرطي في عكا والعلما في جباليا- قطاع غزة- والمسامقة في الفالوجة.



والحسينيون، أبناء الحسين السبط وليس للحسين عقب إلا من زين العابدين علي بن الحسين، ومن العائلات التي تنتمي إلى الحسين: المؤمنية، والصمادية، والقضاة، وسعادة- في أم الفحم، وغيرها في قرى عرابة وسيلة الحارثية والسوافير وبيتا وجبارات الوحيدي، وآل الحسيني في بيت المقدس.



وفي فلسطين جماعات تذكر أنها من الأشراف دون تحديد، منهم: القلازين من عرب بئر السبع، وآل قراجا في صفا وحلحول، وسكان قرية الشيوخ.



وكان يعد شريفا كل من كان من أجل البيت، سواء أكان حسنيا أم حسينيا، أو علويا من ذرية محمد بن الحنفية، أم جعفريا، أم عقيليا أم عباسيا، فلما ولي الفاطميون أمر مصر، قصروا اسم الشريف على ذرية الحسن والحسين.



والجعافرة: بنو جعفر الطيار بن أبي طالب، أخو علي بن أبي طالب، ومن أحفاد جعفر الطيار عائلات: هاشم، الحنبلي، والنقيب في نابلس.



العباسيون، بنو العباس بن عبد المطلب، ومن سلائلهم من فلسطين آل الغصين في غزة والرملة. والغصينات من عشيرة القلازين من التياها في ديرة بئر السبع. وآل العباسي في صفد، وحمولة الحواترة في جبل نابلس وآل شراب في منطقة غزة.



ومن آل عمر بن الخطاب بعض سكان جماعين، وسرطة، وبيت عور، وآل العوري في بيت المقدس، وجاد الله في رافات، والمسادين في قرى برقين وكفر دان وفقوعة وصندلة، والعناني في حلحول.



ومن سلالة عمر بن الخطاب الولي المشهور: علي بن عليل، ومن أعقابه العراقيب في حمامة، ونزلت جماعة منهم في دورا الخليل والعباسية. وعائلات الخيري، والتاجي، وأبو الهدى في الرملة ويافا وعكا.



وعائلة العمري في صفورية من أعمال الناصرة، وعرفت فيها باسم جدها عبد الهادي.



ومن بني مخزوم من قريش: عائلة الخالدي، نسبة إلى بني مخزوم وليس إلى خالد بن الوليد المخزومي، لأن خالد بن الوليد انقطع عقبة منذ القرن الثاني للهجرة وعشيرة الولايدة من جبارات بئر السبع، والخالدي في جنين وفي حطين.



وبنو عامر بن لؤي: من قريش، وينسب إلى عامر بن لؤي عائلة النخالة في غزة وفي القرن الهجري التاسع نزلت جماعة من آل النخال دمشق وحملت اسم العزي وأول من هاجر منهم أحمد بن عبد الله، ولد وتعلم في غزة وهاجر إلى دمشق، عهد إليه برياسة الفتوى.



والخلاصة فإن أكثر أهل فلسطين من اليمن، لخم وجذام، حتى كان يقال لفلسطين بلاد لخم وجذام. وانضم إليهم العدنانيون بعد الفتح.



وقد تغيرت أسماء عائلات فلسطين بين حين وآخر لأسباب عدة، فبعضهم جعل نسبة إلى أحد أجداده، أو إلى من كان بارزا من بني قومه في الكرم والذكاء أو الشجاعة، أو نسب نفسه إلى البلدان التي نزلوها. ومن الملاحظ أنه ليس كل من ينتمي إلى عشيرة أو حمولة، يكون منها نسبيا وإنما في العشيرة والحمولة، من انضم إليها للحماية، والحلف والولاء. وعشائر بئر السبع بصورة خاصة، جمعت أشتاتا، لا يضمهم نسب واحد، وكان ذلك تجمعا إدرايا أحيانا تفرضه الحكومة.



وفي فلسطين أشتات من أعقاب من نزلها من الناس واستقروا فيها، من الأتراك والأكراد والألبان والشركس والبوشناق وغيرهم وحمل بعضهم أسماء الأقوام أو المدن التي انتسبوا إليها ، فقيل: الترك والارناؤط، والشركس والبشناق والتركمان. وكان التركمان قد دخلوا البلاد في العهد الصلاحي، حيث شاركوا في طرد الصليبيين، ويوجد التركمان في قضاء حيفا ومرج بني عامر، ومنهم العلاقمة، وفي غزة اليوم حي يعرف باسم حي التركمان نسبة إلى ساكنيه ولكن تركمان فلسطين استعربوا وحسنت عروبتهم، وذابوا في البوتقة الفلسطينية ولا يعرفون لهم وطنا إلا فلسطين.






--------------------------------------------------------------------------------

ثانياً : طبقات الأنساب في فلسطين:

1. طبقات الأنساب عند العرب:

جعل علماء الأنساب طبقات أنساب العرب ست طبقات.

الطبقة الأولى: الشعب: وهو النسب الأبعد الذي تنتسب إليه القبائل، مثل عدنان وسمي شعبا لأن القبائل تتشعب منه، ويجمع على شعوب.

الطبقة الثانية: القبيلة، وهي أحد فروع الشعب، مثل ربيعة، مضر.

الطبقة الثالثة: العمارة، وهي أحد فروع القبيلة، مثل قريش، وكنانة.

الطبقة الرابعة: البطن، وهو الفرع من العمارة مثل: بني عبد مناف، وبني مخزوم.

الطبقة الخامسة: الفخذ، وهو أحد فروع البطن، مثل: بني هاشم وبني أمية.

الطبقة السادسة: الفصيلة، وهي ما انقسم فيه انساب الفخذ، كبني العباس وبني أبي طالب.

فهي إذن من الأعلى إلى الأدنى، أم من الأكبر إلى الأصغر:

الشعب، فالقبيلة، فالعمارة، فالبطن، فالفخذ، والفصيلة. ومنهم من جعلها عشر طبقات.

الجذم، فالجماهير، فالشعوب فالقبائل فالعمائر فالبطون فالأفخاذ فالعشائر فالفصائل فالرهط.



2. طبقات الأنساب في فلسطين:

في فلسطين : مدينة وقرية وتجمعات قبلية.

ولكل مجتمع مذهبه في جمع شتات الناس:

1. أما المدينة الكبيرة، فقل أن يوجد فيها تجمعات كبيرة مبنية على النسب لأن مجتمعها يتكون من المهاجرين من الريف والبادية، والهجرة غالبا لا تكون جماعية. ولأن طبيعة العمران تمنع من التجمع المبني على النسب فلو هاجر خمسة أخوة إلى مدينة كبرى فإنه يصعب عليهم أن يتجاوروا في المساكن، ولذلك تجد كل واحد في حي من أحياء المدينة، ولهذا تضعف العصبية، لتفرق المساكن أولا، ولعدم حاجة من يسكن المدينة إلى التقوية بالنسب، لأن الحياة في المدينة تعتمد على العمل اليومي، ولأن الشرطة توفر لابن المدينة الحماية، واسترداد الحقوق المغصوبة. ولذلك فإن المدن التجارية الكبرى في فلسطين تقوم على الأسرة أو العائلة التي تضم عددا قليلا من الأسر. وينطبق هذا على مدن حيفا، يافا، و عكا...



2. وهناك مدن أخرى تشمل التجمعات الكبيرة المبنية على النسب وتشمل أيضا الأسر الفردية، وينطبق هذا على القدس، وغزة، والخليل، ونابلس، وصفد والناصرة واللد والرملة.. ففي هذه المدن كان يوجد عدد من العائلات الكبيرة التي يجمعها نسب واحد، مع وجود الأسر المهاجرة إلى المدينة. ويطلقون على التجمع الكبير المبني على النسب اسم عائلة فيقولون في القدس: عائلة الحسيني، النشا شيبي، وفي نابلس طوقان وفي الخليل التميمي، وفي غزة الشوا، والريس...إلخ .



3. أما في قرى فلسطين، فإنها تقوم غالبا على التجمع المبني على النسب ويستخدمون للتجمع ثلاثة أسماء: بعضهم يسمي التجمع عائلة وبعضهم يسميه حمولة أو حامولة وبعضهم يسميه الربع. وكل حمولة أو ربع، تسكن متجاورة غالبا. ورأيت بعض أهل القرى يسمون التجمع عشيرة، مثال قرية الدوايمة وربما كان هذا بسبب قربها من أطرفا بئر السبع.



4. أما التجمعات القبلية، فهذه تكون قي قضاء بئر السبع، وفي الغور وفي شمال فلسطين في نواحي الحولة وطبرية، وعلى ضفاف الوديان والأنهار.



أ*. أما عرب قضاء بئر السبع: فإنهم يتجمعون على الأساس القبلي: ويقسمون التجمع إلى ثلاثة أقسام: وتقسم إلى عشائر، وكل عشيرة إلى حمايل.

ب*. وأما عرب الشمال، فأكثر ما يطلق على تجمعاتهم اسم عرب فيقولون عرب السواحرة، وعرب النبي روبين.

وبهذا نلخص مصطلحات طبقات الأنساب في فلسطين.

1. في المدن: العائلة والأسرة.

2. في القرى: الحمولة[5] والربع[6] أو العائلة.

3. في التجمعات القبلية: القبيلة والعشيرة والحمولة.




--------------------------------------------------------------------------------

ثالثا: القبائل العربية الحديثة في فلسطين:

والسبب في إفراد القبائل بهذه الكلمة، مع أنها مشمولة في المعجم أن هذه القبائل لاتساع دائرتها، يصعب تحديد المكان الذي تسكن فيه، فقولنا إن قبيلة الترابين من بئر السبع، لا يعد تحديدا لمكان السكن، لاتساع قضاء بئر السبع، ولذلك أحببت أن أفراد القبائل بهذا البحث مع ورود القبائل والعشائر موزعة على حروفها في ترتيب الأسماء.



القبائل في قضاء بئر السبع: وهذه القبائل مزيج من عشائر مختلفة وقبائل منوعة، فالكثير من فروع القبيلة لا يمت بالنسب الأصلي للقبيلة فقد يكونون من حلفائهم أو مستجيرين، او أعوانا لهم، وغلبتهم التسمية وتقادم الزمن عليهم فأصبحوا منهم، وفي قبائل بئر السبع بوجه خاص، فإن الحكومات المتوالية كانت تجمعهم تحت اسم واحد ليسهل قيادتهم، فجمعتهم الحكومات للإدارة لا للنسب.



وفي بئر سبع قبائل هي: الحناجرة، والجبارات، والترابين ، والتياها، والعزازمة، والسعيديون واللحيوات، والأحيوات. وهذا تفصيل عن عشائر وحمايل كل قبيلة:



أولا: قبيلة الحناجرة:

يسكنون في الجنوب الشرقي من غزة، وتمتد منازلهم إلى جوار دير البلح. والراجح أن اسم الحناجرة، نسبة إلى جبل يسمى حنجر وتتألف قبيلة الحناجرة من أربع عشائر:

1. حناجرة أبي مدين، وتضم الحمايل التالية: بدرين وعربين ونعيمات ونخيلات ونعامين والنباهين.

2. الضواهرة: وتتألف من حمايل: المصالحة وعمارين والضواهرة، والعوامرة والعوايشة.

3. الحمدات: وحمايلها: أبو حجاج والمناديل السلاسلة والسميري.

4. عشيرة النصيرات[7]: وتضم حمايل الفقيرين وكرشان وقرعان.



ثانيا: قبيلة الجبارات[8]:

ينزلون في الشمال الشرقي من غزة، وتمتد أراضيهم إلى جوار قريتي بربر والفالوجة. وتتألف من ثلاث عشرة عشيرة وهي:

1. عشيرة أبي جابر: وتضم حمايل: أبو جابر، وأبو جرار، ومكاحلة، وحصضابين، وأولاد حسين.

2. ارتيمات[9] أبي العدوس: وتضم حمايل: صوايحة، وزيود، وحلاف، وعايد وراجفي، وزريقات.

3. ارتيمات الفقراء: وحمايلها: مشارفة، وزريقات، وخصوصة، وربيلات.

4. قلازين جبارات: وحمايلهم: الثوابتة، وأبو تربان، وشغيبات.

5. حسنات بن صباح: وتضم صبايحة، وعوادرة.

6. عمار بن عجلان: وتتألف من فوايدة، ومذاكير، وحليسات، ورويتبية.

7. جبارات الوحيدي: ويقولون إنهم من نسل الحسين بن علي.

8. سعادنة النويري: وتتألف من نويري، وأبو فريح، وعليوات، و معامعة.

9. سعادنة أبي جريبان: ومن حمايلهم: هليلات، وجرابين، وشلايلة، وعليوات، وقوم أبو قعيد، وابن دحيلان.

10.جبارات الدقس: وتتألف من الدقوس وزيادات، وعشيبان.

11.شواركة بن رفيع: وتتألف من سواركة، ومنايعة.

12.ولايدة وهم حمولتان: مطارقية، ولايدة.

13.الرواوعة: وهم حمولتان: خلاويون، ومصريون.


ثالثا: قبيلة الترابين:

تقع منازلهم غربي قضاء بئر السبع، ولهم الأراضي الواقعة بين الحناجرة وسيناء، وتحيط بهم قبيلة العزازمة من الشرق، والتياها من الشمال وتتألف إداريا[10] من عشرين عشيرة.

1. نجمات الصانع: وتضم: الصناع، الشبايبة، والمحافظة.

2. نجمات الصوفي[11]: وتضم: الصوفة، والسنايمة، والعوايشة، وزبيدات، والرميلات، والشلالفة، والنعامين، والفوايدة.

3. نجمات أبي عادرة: وتتألف من العوادرة، وشيوخ العيد.

4. نجمات أبي صوصين.

5. نجمات القصار: وحمايلها: العرجان، والهواشلة، والطيوز، وجرابعة، وعويضات، وحمران، وبهادرة، وجواعدة، وجعيلات.

6. نجمات أبي صهيبان: وحمايلها: قضاة، وسلاطين، وبطاطخة، ومسامحة، وعيايدة، وأبو صيام، وصهابين، وحلاذين، وحسنات، وعيال غانم، وشعوت، وبراهمة، وسطرية، وكوارعة.

7. غوالي أبو ستة: حمايلها: الستوت، والتوالخة، وشويان، وطعيمات، وعالات.

8. غوالي أبي الحصين: وتضم الحصينات والمغاضبة والخمامشة والتعابين والسطرية.

9. غوالي أبي شلهوب: وتضم الشلاهبة، والمررة.

10.غوالي أبي ختلة: وتضم أبو ختلة وأبو خرما.

11.غوالي أبي بكرة: وتضم البكور وأبو شتيه، والعبيد، والحميدي.

12.غوالي أبي عمرة: وتضم السمامرة، والكحوس، والكرور، وأبو نصر الله.

13.غوالي الزريعي: وتتألف من: أبو عويلي وزريعيين، وعدوين، وعوازمة، وملالحة وحميديين.

14.غوالي العمور: وتضم: العمور، والعدينيين.

15.غوالي النبعات: وتضم الجرامية، والعطيات، والجهامات، والبحابصة، والدلوع.

16.وحيدات الترابين: وتضم الوحيدات، والعابد وحمايدة[12].

17.حسنات أبي معليق: وتشمل الحسنات والعوامرة.

18.جراوين أبي غليون: وتضم الغلاينة، والعوايضة، والجلالدة، والشناترة، والغنيمات.

19.جراوين أبي يحيى: وتضم حيان وسباتين.

20.جراوين أبي صعليك: وتتألف من الصعالكة، والعودات، والزوايدة والسراحين والمصابحة.



رابعا: قبيلة التياها[13]:

يسكنون الأراضي الواقعة بين قضاء الخليل والبحر الميت وبين أراضي الجبارات والترابين والعزازمة والسعيدين وتتألف من ست وعشرين عشيرة[14] هي:

1. حكوك الهزيل: وتتألف من الهزيل وسعوديين وكواشفة.

2. حكوك الأسد: وتتألف من الأسد ودبسان.

3. حكوك أبي عبدون: وأقسامها أبو عبدون وسمامرة وحجوج، وجبرين وصبابحة.

4. حكوك البريقي: وأقسامها: برقيين وبحيري وحمامدة.

5. بلى: وتضم العرادات، والقرينات، وهروف وزبالة.

6. علامات أبي لية: وتضم المزاغيل والشلوح.

7. علامات أبي جقيم: وتتالف من جقيمات وزوايدة وجبانين.

8. علامات أبي شنار: وتضم أبو شنار وبواطلة.

9. الشلاليون: وتتألف من الشلاليين والغيوث، والنواجعة، وفنشان، وقضاة وسعادنة.

10.قديرات أبي رقيق: وتضم الرفايعة ونواديه وصلالبة وعصيات.

11.قديرات الصانع: وتشمل الصناع وسبايته وزباركة و قيلي ونباري.

12.قديرات أبي كف: وتتألف من الكفوف، والطرشان و البطون.

13.قديرات[15] الأعسم: وتشتمل عثمان وهواشلة والميديين.

14.ظلام أبي ربيعة: وأقسامهم: ربيعان، والمحمديون والقرعان.

15.ظلام أبو جويعد : وفروعهم رحاحلة ، وبدور، ومعايدة ، وصرايعة .

16.ظلام أبي قرينات: وأقسامهم غولة وغنامين وأبو قرينات وعيال سليمان.

17.رماضين مسامرة: وتشمل زغارية ونقايرة ومسامرة ودغاغمة وعجارمة.

18.رماضيين الشعور: وتتألف من الشعور والمليحات والزغارنة والدغاغمة والسواعد.

19.بنو عقبة[16]: وتتألف من قريش وصبيحات وطورة[17]، وقطاطوة[18].

20.النتوش: وتضم العطاونة، والشواربة والطلالقة والنعامين والسلالمة والحمادين والزوايدة والقطاطوة.

21.الرواشدة: وتضم الرواشدة والزوارعة.

22.البدينات: وتضم الخطاطبة، والربايعة والعوانسة والعايدي، والقريناوية والقطاطوة.

23.القلازين: وتضم الغصينات، والقطامين، والحمودات، والعفايرة والدبابغة.

24.الجنابيب: وتضم: الكشاخرة، وجوج وجنانبيب.



خامسا: قبيلة العزازمة[19]:

يقطنون في جنوب قضاء بئر السبع: ومنازلهم مترامية الأطراف فهي تمتد من بئر السبع حتى وادي العربة، وحدود سيناء وتتألف من عشر عشائر، هي:

1. المحمديون[20]: وتضم الجخادمة، والمعامير والشياحين و الملاطعة وعرون والمواضي وزبيلات وحجيات وشماعلة وحجوج وعوايشة ورسيسان ونغامشة وبوشية وفشقان وعمرات وقطاطوة ومصافير.

2. الصبحيون: وتشمل الغريبات والطبايعة وعقلان والطواقين والعتايقة والقطافين والعوران والوافية.

3. الصبيحات: وتشمل الرقيبات والمساقية السمران.

4. الزربة: ويضم إليها البتاتزة.

5. الفراحين: ومنهم عيال عيد وعيال عياد وجليقات والفران.




قبيلة الجبارات:

مضاربهم في المنطقة الواقعة إلى الشمال الغربي من بئر السبع وشمال شرقي غزة بجوار أراضي قريتي برير والفالوجا، وتضم قبيلة الجبارات 13 عشيرة بلغ تعدادها عام 1946 نحو 7530 شخصاً ، وهذه العشائر هي:

1. أبو جابر وتضم حمايل: أبو جابر، أبو جرار، مكاحلة، هضابين، أولاد حسين، وغرباء.

2. ارتيمات أبو العدوس: صوايحة، (وينسبون إلى عرب شمر وأصلها طيء). زيود، حلاف، عايد، أمارة، راجفي، وزريقات.

3. ارتيمات الفقراء وحمايلها: مشارفة، زريقات، خوصة، وربيلات.

4. قلازين جبارات وتضم: الثوابتة، ابن تربان، شغيبات.

5. حسنات بن صباح: صبايحة، عواودة، وغرباء.

6. عمار بن عجلان وتتألف من: فوايدة، روتيبية، مذاكير، وحليسات.

7. جبارات الوحيدي: (ويقال أن نسبهم يرجع إلى الحسينيين).

8. سعادنة النويري وتتألف من نويري، أبو فريح، عليوات، معامصة.

9. سعادنة أبي جريبان وتتألف من حمايل: هليلات، جرابين، شلايلة، عليوات، قوم أبو قعيد، بن دحيلان، وغرباء.

10. جبارات الدقس وتضم: الدقوس، زيادات، عشيبان وغرباء.

11. سواركة بن رفيع وتضم: سواركة، منايعة.

12. ولايدة وتتألف من: ولايدة، مطارقية.

13. الرواوعة وهم حمولتان: خلاويون، ومصريون.



أهم مواقع الجبارات:

1.الدقس: على مسافة 7كم شرقي قرية برير.

2.أبوجابر: على مسافة 10كم جنوب الفالوجة.

3. الثوابتة: جنوب شرقي برير بنحو أربعة كم.

4.تل الحسي: على بعد 26كم شمال شرقي غزة.

5. خربة عجلان: شرقي برير بنحو 8كم.

6. المالحة: إلى الشرق من تل النجيلة.

7. تل النجيلة: جنوب شرقي خربة عجلان.



قبيلة الحناجرة:

تقع مساكنهم في المنطقة الواقعة بين غزة وبئر السبع . بلغ تعدادهم عام 1946 نحو 1725 نسمة وأهم عشائرهم هي:

1. أبو مدين: وتضم حمايل: بدرين، عربين، نعيمات، نخيلات، نعاميين، أبو فياض، عطويين، نباهين، دحارجة، أبو خطاب.

2. الحمدات : وتضم الظواهرة، المصالحة، عمارين، العوامرة، العوايشة، المناديل، السلالة، أبو عريف، والعماويين.

3. النصيرات (وهم من سلائل الأوس والخزرج الذين عرفوا بالأنصار) وهم قبيلة مستقلة عن الحناجرة يقطنون في منطقة الدميثة وادي السلقة شرق دير البلح 3 كم ومنطقة الزوايدة التي تقع غرب الدميثية حتى البحر، وزوايدة وخوالدة، كرشان، وقرعان، ومصادرة، وشلوط، والسعايدة.



أهم مواقع الحناجرة:

1. حناجرة أبي مدين: تقع إلى الجنوب من غزة بنحو 12كم.

2. البريج: إلى الشمال من الدميثية.

3. منطقة وادي غزة: جنوب مدينة غزة.

4. منطقة الشويحي: جنوب شرق غزة.

5. منطقة السراويل: جنوب شرق غزة بحوالي 13كم.



قبيلتا السعيديين والاحيوات:

قبيلتان صغيرتان تسكنان وادي عربة ، الممتد ما بين البحر الميت ، وخليج العقبة وبلغ تعدادهما معاً عام 1946 نحو 3370 نسمة، وتسكن قبيلة السعيديين في القسم الشمال من وادي عربة وهم فرع من الحويطات في شرقي الأردن، وتضم القبيلة أربع عشائر هي: جمايطة، رمامنة، مذكير، روابضة. ومواقعهم من الشمال إلى الجنوب هي: عين عروس، عين البيضا، عين الخترير، عين الفقرة، أبو الغزيلات، عين الحراز، عين الحصب، عين الغمر، عين البويرة، ميات عوض.

والأحيوات أو اللحيوات يسكنون في القسم الجنوبي من وادي عربة ، وهم امتداد للحيوات الذين يسكنون سيناء ، ومواقعهم من الشمال إلى الجنوب هي: الدل، عين غضيان، تل الخليفة، والمرشرش (إيلات حالياً).



بدو النقب بعد عام 1948:

في عام 1948 شرد الصهاينة معظم بدو النقب من أراضيهم ومساكنهم، ولجأت أعداد كبيرة منهم إلى الضفة الغربية وشرقي الأردن وإلى قطاع غزة وسيناء، وحين أجرت سلطات الاحتلال الصهيونية أول إحصاء رسمي لعرب النقب كان عددهم عام 1951 حسب البيانات الإسرائيلية حوالي 13 ألف نسمة ينتمون إلى 19 عشيرة معظمها من قبيلة التياها وبعض العشائر من الترابين والعزازمة وفي عام 1960 كان عدد بدو النقب حسب الإحصاءات الإسرائيلية نحو 16 ألف نسمة والآن حوالي 40 ألف نسمة، ولم يكتف الصهاينة بتشريد عرب النقب وسلب أراضيهم، بل عملوا على حصر من تبقى منهم في منطقة معزولة وفرضت عليهم أنظمة الطوارئ الاستبدادية، ففي الفترة ما بين عامي 1951 و1954 أجلت السلطات الصهيونية ما تبقى من العزازمة والترابين عن مناطقهم حيث أقيمت مستوطنات يهودية، واختارت المنطقة الواقعة إلى الشرق والشمال الشرقي من بئر السبع أي منطقة التياها لتجميع عرب النقب فيها واعتبرت هذه المنطقة منطقة عسكرية مغلقة أما العشائر التي بقيت بعد 1948 فمنهم عشائر الحكوك من التياها (الهزيل والأسد وأبو عبدون) ومن القديرات (الصانع وأبو كف والأعسم والهواشلة) ومن الظلام (أبو جويعد وأبو ربيعة وأبو قرينات) ومن الجراوين (أبو غليون وأبو يحيى وأبو صعيليك وبنو عقبة) ومن قبيلة العزازمة بعض من عشائر الزربة والفراجين والمسعوديين والصبحيين ومن الترابين عشائر نجمات الصانع، نجمات الصوفي، ونزح إلى قطاع غزة القلازين (جبارات) والقطاطوة والرواشدة (من التياها) وغوالي أبي ستة وحسنات أبو معيلق وعشائرهم، وأبي ختلة والوحيدات من الترابين وبقيت مناطق الحناجرة من عشائر أبو مدين والسميري والمصدر والظواهرة في مناطقها في قطاع غزة لأنها سلمت من الاحتلال. وإلى شرقي الأردن رحل السعيديون إلى معان والبدينات إلى البلقاء، وهاجرت جماعات من عشائر التياها علامات أبي ليه، أبي شنار وأبو جقيم، وقسم من بني عقبة ومن البدينات ومن الرماضين والشلاليين، والحسنات والوحيدات والدقوس والسعادة والولايدة والرواوعة إلى منطقة الخليل في الضفة الغربية. وكما سبقت الإشارة أجبر الصهاينة في عام 1950 عشيرة المحمدين من العزازمة والقديرات وعشائر أخرى من التياها على الرحيل. واقترنت هذه الإجراءات بحملة مصادرات واسعة لأراضي عرب النقب ، الذين كانوا قبل عام 1948 يملكون نحو ستة ملايين دونم ، يفلحون منها نحو 2.3 مليون دونم صودر منهم في الفترة الأولى للاحتلال نحو مليون دونم سجلت بعد إجلاء سكانها عنها على أنها من أملاك دائرة التطوير في الكيان الصهيوني، وبعد هذه المصادرات لم يتبق لبدو النقب سوى 1.2 مليون دونم ورغم أن السلطات الصهيونية اعترفت للبدو بملكية نحو نصف هذه المساحة أي حوالي 600 ألف دونم عملت على تجريدهم من معظمها في سبعة مواقع حتى يمكن حصرهم ومصادرة أراضيهم.



ومنذ عام 1977 بدأت (الدورية الخضراء) التابعة لوزارة الزراعة الصهيونية والتي شكلها أرئل شارون عندما كان وزيراً للزراعة في الكيان الصهيوني، بدأت بمطاردة بدو النقب وهدم بيوتهم بحجة المحافظة على البيئة، ونتيجة لذلك انخفضت مواشيهم خلال سنتين من 250 ألف رأس إلى 80 ألف رأس. وفي بيان صدر عن الدورية الخضراء بتاريخ 27/12/1982 تاهت الدورية بأنها طردت 800 أسرة بدوية من أراضيها وطهرت سبعة ملايين دونم من الغرباء، أي من أصحابها العرب خلال خمس سنوات. وفي غضون ذلك استمرت عملية مصادرة أراضي البدو، ففي نيسان 1987 تمت مصادرة 26 ألف دونم من أراضي عشيرتي الأعسم وأبو قرينات، وتم هدم 45 منزلاً وتشريد 200 أسرة بدوية، وفي أواخر عام 1987 تم طرد 500 شخص ينتمون إلى 40 أسرة كانت تقيم في جنوبي النقب إلى سيناء بحجة أن أراضيهم تحولت إلى منطقة عسكرية (منطقة تدريب عسكري) وفي آذار 1979 صودر 80 ألف دونم من أراضي عشائر الجويعد والعطاونة والعمار والجبوع في المنطقة الواقعة ما بين ديمونا وعراد وبئر السبع، كان يعيش فيها نحو ثمانية آلاف نسمة يسكنون في ألف منزل حجري و300 براكة و 250 خيمة ولهم مدرستان، وبعد ذلك طلب من عشائر العزازمة والعصيات والزيادين ترك أراضيهم، وبلغ مجموع الأراضي المصادرة في منطقة تل الملح شرقي بئر السبع 157 ألف دونم تقطنها 600 أسرة، وأقيمت على الأراضي المصادرة ثلاث مطارات عسكرية بحجة تعويض المطارات التي كانت مقامة في سيناء، والمطارات الثلاث هي: (ريمون، عوفدا، نفطيم) ولمنع البدو من إثارة موضوع أراضيهم المصادرة أمام المحاكم، صدر في تموز 1980 قانون البدو العنصري الذي بموجبه يمنع البدو من التوجه إلى القضاء لمنع ترحيلهم من أراضيهم المصادرة. وبتاريخ 28/12/1982 صدر قانون صهيوني آخر هو قانون البناء والتخطيط الذي يضع قيوداً مشددة على توسيع القرى والتجمعات العربية.
توقيع » المشتاقة للجنة

  رد مع اقتباس
قديم 07-10-2007, 01:53 PM   رقم المشاركة : ( 14 )
المشتاقة للجنة
[مشرفة سابــــقة ]

الصورة الرمزية المشتاقة للجنة

الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 67
تـاريخ التسجيـل : Dec 2006
الــــــــجنــــــس :  Female
الـــــدولـــــــــــة : الجزائر-وهران
المشاركـــــــات : 1,018 [+]
عدد الـــنقــــــاط : 32
قوة التـرشيــــح : المشتاقة للجنة is on a distinguished road

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

المشتاقة للجنة غير متواجد حالياً

افتراضي رد: فلسطين عبر التاريخ



ج) التجمعات البدوية الحالية في النقب:

1. أبو بلال : ويقع إلى الشمال الشرقي من بئر السبع على طريق الخليل ـ بئر السبع وعلى بعد ثمانية كم غرب السموع بلغ تعدادها 530 شخصاً عام 1970.

2. قواعين: على بعد نحو كيلو متر واحد شمال شرق أبو بلال كان تعدادها عام 1970 نحو 375 نسمة.

3. أبو ربيعة: على بعد 25 كم شرقي بئر السبع، إلى الشرق من أبو بلال عددهم عام 1970 نحو 3270 شخصاً.

4. زبارجة: على بعد 32كم شرقي بئر السبع تعدادهم عام 1970 نحو 545 نسمة.

5. قديرات الصانع: إلى الشرق من أبو ربيعة، على بعد 31 كم شرقي بئر السبع عددهم كان نحو 163 نسمة عام 1970.

6. نصرا: إلى جوار زبارجة من جهة الجنوب الغربي ، وعددهم كان عام 1970 نحو 1630 نسمة.

7. أفنيش (عرب الأفنيش): مضاربهم إلى الغرب من مضارب أبو بلال على بعد 20 كم شرقي بئر السبع، عددهم عام 1970 بلغ 470 شخصاً.

8. العطاونة: تقع مضارب هذه العشيرة إلى الشرق من بئر السبع بنحو 14 كم وتجاور عرب الأفنيش من جهة الغرب عددها عام 1970 كان 695 شخصاً.

9. بنو عقبة: مضاربهم جنوب شرقي مضارب العطاونة بنحو كيلو مترين وعددهم عام 1970 نحو 575 نسمة.

10. الأعسم: إلى الشرق من بئر السبع ، كان عددهم عام 1970 نحو 1560 شخصاً.

11. الهزيل: موقعهم على بعد 25 كم شمال غربي بئر السبع وكان عددهم عام 1970 نحو 3910 أشخاص.

12. أبو عبدون: على بعد 8 كم شمال شرق بئر السبع ، وكان عددها عام 1970 نحو 300 شخص.

13. أسد: إلى الشمال من أبو عبدون، عددها عام 1970 نحو 448 شخصاً.

14. أبو سريحان: على مسافة 5 كم شمال شرق بئر السبع ، عددها عام 1970 نحو 240 شخصاً.

15. أبو عمر: جنوب شرق بئر السبع بنحو كيلو مترين كان تعدادها عام 1970 نحو 275 نسمة.

16. جنابيب: تقع مضاربهم على بعد كيلو مترين جنوبي بئر السبع كان عددها عام 1970 نحو 360 شخصاً.

17. أبو معمر: إلى الجنوب من جنابيب على بعد 4كم جنوب شرقي بئر السبع تعدادها عام 1970 كان 2840 شخصاً.

18. أبو عامرة: على مسافة 8 كم جنوب شرق بئر السبع على طريق بئر السبع ـ ديمونا، تعدادهم عام 1970 كان 181 شخصاً.

19. ترابين الصانع: جنوبي أبو عامرة تعدادهم عام 1970 كان 580 شخصاً.

20. أبو ارقيق: وهي أكبر تجمع في النقب، بلغ تعدادها عام 1970 نحو أربعة آلاف شخص ومضاربهم على مسافة نحو عشرة كيلو مترات جنوب شرق بئر السبع.

21. أبو قرينات: على بعد حوالي 20 كم جنوب شرق بئر السبع وهم مع من أضيف إليهم من المناطق الأخرى كانوا 2020 نسمة عام 1970.

22. أبو جويعد: مضاربهم إلى الشمال الشرقي من مضارب أبو قرينات بحوالي خمسة كيلو مترات وعددهم 1620 نسمة عام 1970.

وكما سبقت الإشارة، فإن جميع المواقع السابقة هي لعشائر من التياها، أما الأعداد الموجودة بها من السكان فتضم كذلك الذين رحلوا إلى هذه التجمعات من بعض العشائر الأخرى من العزازمة والترابين. أما القرى التي أقامتها السلطات الصهيونية لمحاولة تجميع البدو فيها بحجة تطويرهم بينما الهدف منها حصرهم وتجريدهم من أراضيهم وتحويلهم إلى عمال في الاقتصاد الصهيوني فهي: راهط، كسيفة، اللحية، حورا، عرعرة، شقيف، تل شيفع، وأكبرها قرية راهط التي بلغ عدد سكانها في عام 1985 نحو 14 ألف نسمة.



2. البدو في الجليل والمثلث وبقية فلسطين المحتلة 1948.

انتشرت عشائر البدو في معظم أنحاء فلسطين، وفيما يلي عرض موجز لأوضاع البدو في الجليل والمثلث والساحل وبقية أنحاء فلسطين المحتلة عام 1948 قبل الاحتلال.



1. في قضائي صفد وطبريا:

تنتشر في وادي الأردن الأعلى الواقع في قضائي صفد وطبريا والممتد من حدود فلسطين الشمالية الشرقية من الشمال حتى بحيرة طبريا جنوباً عدة عشائر بدوية ويوجد بعضها على طول الحافة الشرقية لجبال الجليل المطلة على سهل الحولة وبحيرة طبريا. ففي منطقة الحولة توجد 12 عشيرة من عرب الغوارنة كانت تسكن في 12 قرية معظمها مضارب من بيوت الشعر، والعوارنة خليط من المغاربة وبدو مهاجرين من منطقة بئر السبع وأهم عشائرهم: عرب الحمدون، زبيد، العزيزيات، عرب وقاص، الزنغرية، عرب الشمالنة، الهيب، القديرية، المكية، السياد، ومن العشائر الأخرى التي كانت تقيم في قضاء صفد: عرب كعوش، عرب العيادة، عرب المحمدات، عرب الحمام، الحزانية، السريد، السبواد.

ومن عشائر طبريا: التلاوية، السدور، سرجونة، المدارج، السمكية، المشارقة، الكديش، الوهيب، المويلحات، السميري، الفحيلي، المواسي، وكانت هذه العشائر تنتقل بين سواحل بحيرة طبريا شتاء ومرتفعات الجليل الأدنى صيفاً، ولكن معظمها استقر في أواخر فترة الانتداب البريطاني واحترفوا الزراعة إلى جانب الرعي، وفي عام 1948 شرد معظم هذه العشائر وهاجرت إلى سورية وشرقي الأردن وبقي القليل منها في الجليل.



عشائر قضاء صفد: عشيرة الهيب، يقال أن أصلها من العراق وهم أقرباء الهيب الذين يسكنون منطقة حلب ومنازلهم الحولة وقسم التحق بعشائر الجولان ومنازلهم في الصيف شمالي صفد.



1. عرب الهيب: ومنهم الحمدون الذين يسكنون جنوب جبل عامل.

2. عرب الشمالنة: وتضم خربة أبو زينة بما فيها البطيخة ويطلق عليها اسم بنو عمرو وهم من عرب السلوط في اللجاة ويروى أن أصلهم يعود إلى زبيد.

3. عرب كعوش: وهم آل الفضل ، يرأسهم في الجولان آل الفاعور ويعود آل الفاعور في نسبهم إلى آل ربيعة القحطانية ، وكان ربيعة هذا قد نشأ في أيام أتابك الزنكي ابن الملك العادل نور الدين صاحب الشام ونبغ بين العرب، وولده أربعة، منهم فضل ومن أحفاد فضل هذا فضلاً عن آل الفاعور ، آل أبي ريشة أمراء عشيرة الموالي، وآل طوقان وآل الحياري وآل العابد وغيرهم في سوريا وفلسطين والأردن وأما آل شمار فهم من آل الخزرجي الفضل بن ربيعة، وقد أبلى آل الفضل بقيادة زعيمهم "مهنا" بلاء حسناً في معركة عين جالوت.

4. عرب السياد: وهم فرع من فروع نعيم الجولان ، ووادي العجم ، والنعيم عشيرة كثيرة الفروع ، والمنازل في مختلف مناطق سوريا ويذكرون أنهم من أشراف السادة الهاشميين.

5. عرب الصيادة: من أقرباء صيادة اللجاة ومحافظة دمشق. اعتبرهم البعض من قبيلة النعيم وذكر آخرون أنهم من بني عمرو من السلوط أشهر قبائل اللجاة.

6. عرب المحمدات: ويعودون بأصلهم إلى عشائر الجولان.

7. عرب الحمام: ويعودون بنسبهم إلى سبنس من طي القحطانية.



بني نمير:

يرجعون في نسبهم إلى بني نمير المعروفين وتفرقوا في بلاد الشام والعراق وسكن قسم منهم في منطقة جب يوسف في منطقة صفد ثم رحلوا عام 1948 إلى سوريا ولبنان والأردن.



عشائر قضاء طبريا ـ قبيلة الغورانة:

سكنت هذه القبيلة عام 1947 بلدة الخالصة ، كانت قد قدمت من بلدة أم الفحم قبل 150 سنة ، ونزلوا غور الحولة فدعوا باسم الغوارنة وما لبثوا أن تمكنوا من تجفيف 15 ألف دونم من أراضيها وبدؤوا يستثمرونها. وكان شيخهم الحاج يوسف إبراهيم قد وقف في وجه الإقطاعيين بينهم وسرسق اللذين حصلا على امتياز لاستصلاح أراضي الحولة ومن ثم باعها هذا الامتياز لشركة صهيونية عام 1934.



كراد البقارة:

يعودون بنسبهم إلى زبيد القحطانية ومنهم أفرع في حوران وبلاد العراق.



كراد الغنامة:

يرجعون بنسبهم إلى سنبس من القحطانية ولهم أقرباء في سوريا والعراق.

ومن عشائر طبريا الفحيلية وأصلهم من عشائر الزوية في حوران وتترل في قرى السمراء والنقب ، وبجوار سمخ على شاطئ البحيرة، وهي بقية من عشيرة بهذا الاسم كان لها شأن وذكر وسؤدد ، في القرن الحادي عشر الهجري ، وتعود بنسبها إلى قبيلة البرحان من كلب من قضاعة.



التلاونية: وأصلهم من غور بيسان استقروا في أراضي البطيحة السورية على الشواطئ الشرقية للبحيرة حيث المياه الغزيرة والخصب المنقطع النظير ومنهم قسم يسكن الشاطئ الغربي لبحيرة طبريا في فلسطين.



المواسي: إن قبيلة المواسي حسب روايتهم أنهم من سلالة موسى الكاظم، وأتوا من العراق إلى الجزيرة في حلب ، ومنها رحلوا إلى الجولان جنوب سوريا في منطقة القنيطرة ، وسكنوا مع عرب الفضل وأميرهم فاعور وترأس المواسي رجل يسمى عويمر وأصبح مشهوراً بالأمير عجاج وتقول بعض الروايات أنه قدم من الأردن وأنه من قبيلة آل عويمر من الجزيرة العربية من عترة ومنهم من انضم إلى الحويطات وسموا عوامرة وذهب فرع منهم إلى مصر وحدث شجار وحرب بين المواسي والفضل وكانت الغلبة لآل الفضل وهزم المواسي ورحلوا إلى فلسطين وسكنوا منطقة طبريا والوعرة السوداء ووادي الحمام وأن المواسي قد تخلف منهم في الجولان أربع عائلات ، وبقوا في عرب الفضل وأصبحوا يدفعون المغارم مع الفضل وتناسبوا مع الفضل وظلوا معهم حتى الآن.



الوهيب: أما قبيلة الوهيب في الأصل من قبيلة رولة المنتمين إلى عنزة وهم من فرع الكواكبة وتنتقل هذه القبيلة في العراق والأردن وسوريا ، وأخذوا لقب الوهيب، وبعضهم يسكن منطقة حمص ومنهم قسم في كفر الماء في الجولان ، وقسم دخل إلى فلسطين وقطنوا في وادي الحمام بطبريا ثم هاجروا عام 1948 إلى سوريا ، ولبنان والأردن وكان المذكورون أصحاب بقر ومواشي وكانوا يسكنون بيوت الشعر وعمل بعضهم في الزراعة.



2. في قضاء بيسان:

كانت توجد في قضاء بيسان ثلاث قبائل بدوية كبيرة ، تتوزع عشائرها في معظم أنحاء بيسان وهذه القبائل هي:

الصقور: وكانوا يسكنون في القسم الجنوبي من غور بيسان ، وعشائرهم هي: عرب الحمراء، عرب العريضة، عرب الخترير، عرب أم عجرة، عرب الساخنة، عرب الفاطور، عرب الزراعة، وعددهم كان في عام 1946 نحو 3200 شخص ، ومساحة أراضيهم 29 ألف دونم.

الغزاوية: وكانت مساكنهم إلى الشرق والجنوب الشرقي من بيسان ، وعشائرهم هي : عرب البواطي، عرب الزفيفات، عرب المنشية، عرب أبو حاشية، تعنية، وأشهر مواقعهم: قرى الغزاوية، البواطي، مسيل الجزل، عددهم نحو ألفي نسمة ومساحة أراضيهم 21 ألف دونم.

البشاتوة: وكانوا يسكنون غور بيسان الشمالي، عشائرهم هي : عرب الحوافظة، عرب البكار: عرب السويمات، وعددهم كان في عام 1946 نحو 1560 نسمة ومساحة أراضيهم 18500 دونم.



3. في قضاء عكا:

كانت توجد في قضاء عكا ثماني عشائر بدوية هي: عرب السواعد، عرب العرامشة، عرب المريسات، عرب القليطات، عرب السويطات، عرب السمنية، عرب الطوقية، وعرب الحجيرات.



عشيرة السويطي: أصلهم من قبيلة شمر ، التي تعود بنسبها إلى قبيلة طي القحطانية ، وقسم منهم سكن العراق ورحل قسم منهم إلى الأردن وفلسطين ، فسكنوا منطقة الخليل وقسم في منطقة جنين وآخر استوطن في منطقة عكا وجبل الكرمل، ومازال الذين سكنوا منطقة عكا وحيفا وجبل الكرمل محافظين على بدواتهم في حين انصهرت الأقسام الأخرى في القرى وعاشوا نمط الحياة الفلاحية والقروية، و هاجر القسم الذي عاش في حيفا وعكا بعد عام 1948 إلى مناطق في سوريا ولبنان ومازالوا يعرفون باسم السويطات.



4. في قضاء الناصرة:

عرب الصبيح، عرب الغزالين، عرب الخريفات، عرب الحجيرات، عرب الهيب، عرب السبارجة، عرب المزاريب، المجيدات.

عرب صبيح: هي عشيرة مستقرة في قضاء الناصرة ، تسكن أطراف جبل طابور الشمالي ، وبلغ عددهم عام 1945 حوالي 1320 نسمة ، وبلغت مساحة أراضيهم 8686 دونماً ويعتقد أن عرب الصبيح من أحفاد الصبحيين الذين ذكرهم القلقشندي بأنهم بطن من بني زريق من ثعلبة طيء من القحطانية، كانت منازلهم مع قومهم "ثعلبة" على حدود مصر مما يلي الشام. وبعضهم يقول أنهم من "بني لام".



5. في قضاء حيفا:

كان في قضاء حيفا عدد كبير من العشائر والحمائل البدوية أهمها: الغوارنة، عرب الفقرا، النفيعات، عرب الضميري، عرب المنسي، عرب العوادين، عرب التواتهة، عرب النعيم، الزبيدات، عرب الصفصافة، عرب الحلف، عرب العميرية، الخوالد، الكعبية، السواعيد، السعايدة، الشقيرات، أبو زريق، كبارا، عرب الخباني.



ومن عشائر قضاء حيفا:

1. آل الماضي: تعود هذه العائلة بنسبها إلى بني هرماس الوحيدات التابعة إلى عشيرة أبي معليق الذي يرجع بنسبه إلى أبي مالك الملك الكنعاني ، والذي كان يتخذ من خربة أم الجرار الحالية عاصمة لمملكته ، وتسكن هذه العائلة (آل الماضي) في قرية اجزم من قضاء حيفا ، وأيضاً يسكن جد العائلة في أجزم الشيخ يوسف النبهاني الذي ولد عام 1849م و1265هـ ويعود بنسبة إلى النباهين من الحناجرة الذين يسكنون بلاد غزة وبئر السبع.

2. عرب الفقرا: بطن من البلاونة من بائل بئر السبع.

3. عرب الغوارنة: ومسكنهم جسر الزرقاء.



6. في القسم المحتل عام 1948 من قضاء طولكرم:

كانت في القسم المحتل عام 1948 من قضاء طولكرم تسكن العشائر البدوية التالية: عرب العائد، عرب البلاونة، الحويطات، القطاطوة، الزبيدات، السواركة.

7. في قضاء يافا:

عشائر البدو التي كانت تقيم قبل عام 1948 في قضاء يافا هي: عرب الجماسين، المويلح، السوالمة، عرب أبو كشك، عرب الكعابنة، عرب العرايشية.

8. في قضاء الرملة:

عرب أبو الفضل (السطرية) قسم من الوحيدات (في المخيزن) عرب الملالحة (في النبي روبين).

9. شمالي قضاء غزة:

عرب أبو سويرح في صقرير.



3. التجمعات البدوية الحالية في الجليل ومنطقة حيفا والمثلث:

1. ابطن: تقع جنوب شفا عمرو، عدد سكانها نحو 300 نسمة عام 1970.

2. جسر الزرقاء: على الساحل جنوب حيفا بنحو 47كم، كان يسكنها 1700 نسمة عام 1970 من عرب الغوارنة، وتحاول سلطات الاحتلال اقتلاعهم لتوسيع بلدة قيسارية على حساب أراضيهم.

3. بسمة طبعون: جنوب شرق حيفا، تسكنها 3 عشائر هي الزبيدات، حلف، السعدية، بلغ تعداد سكانها عام 1970 نحو 1350 نسمة.

4. خوالد: جنوب شرقي شفا عمرو بنحو 3كم، كان بها 700 نسمة عام 1970.

5. حلف: إلى الغرب من بسمة طبعون بنحو كيلو متر واحد كان يسكنها عام 1970 نحو 600 نسمة.

6. كعبية: مضاربها على بعد 5 كم إلى الجنوب من شفا عمرو وعددها 1120 نسمة عام 1970.

7. سواعد حمرية: على بعد 2كم جنوبي شفا عمرو، تعدادها عام 1970 450 شخص عام 1970.

8. السعدية: تقع مضاربهم شمالي بسمة طبعون، كان عددهم عام 1970 حوالي 200 شخص.

9. سمنية: على بعد 3.5 كم جنوب غرب شفا عمرو، عددهم 350 شخصاً وهم من البدو الذين شردوا من جوار قرية اقرت في الجليل الأعلى.

10. بيرالمكسور: قرية بدوية على بعد 5كم جنوب شرق شفا عمرو ، وتسكنها إحدى عشائر عرب الحجاجرة.

11. زبيدات: شمالي بسمة طبعون، كان عددهم 600 نسمة عام 1970.

12. عمرية: جنوب شرق ابطن، تعدادهم نحو 100 نسمة عام 1970.

13. الشيخ بريك: إلى الجنوب من عتليت على ساحل الكرمل.

14. كفر حجاجرة: على مسافة 1كم إلى الجنوب من قرية بيت لحم الجليل، كان بها 250 نسمة عام 1970.

15. غريفات: بالقرب من كفر حجاجرة تعدادهم نحو 470 نسمة عام 1970.

16. جواميس: إلى الشرق من غريفات على بعد 7 كم شمال غرب الناصرة عددهم 450 نسمة عام 1970.

17. غزالين: إلى الجنوب من جواميس، وتعدادهم كان 100 نسمة عام 1970.

18. منشية الزبدة أو عرب السعايدة: بالقرب من طبعون عددهم كان 300 شخص عام 1970.

19. نجيدات: إلى الشمال من قرية البعينة عند الطرف الجنوبي الشرقي لسهل البطوف كان عددهم عام 1970 نحو 950 شخصاً.

20. هيب أبو صياح: على بعد 5كم شمال غرب الناصرة ، قرب قرية عيلوط كان بها 900 شخص عام 1970.

21. حجيرات: إلى الشمال من قرية كوكب على الطرف الشمالي لقضاء الناصرة وعددهم 750 نسمة عام 1970.

22. السواعد: مضاربهم بين الرامة وسخنين والبعينة، ولهم ثلاثة تجمعات هي: وادي سلامة، كمانة، الحصينية، وكان تعدادهم عام 1970 نحو 2300 شخص.

23. عرب العرامشة (الجردية): أقيمت قرية الجردية بعد عام 1948 لتجميع عرب العرامشة في شمالي قضاء عكا بالقرب من قرية البصة، كان بها عام 1970 نحو 500 نسمة.

24. صوبي (عرب الهيب): من قرى قضاء صفد، نقل إليها بعد عام 1948 قسم من بدو الجليل المتفرقين في قضاء صفد، وعدد سكانها كان نحو 3000 نسمة عام 1970.

25. وادي الحمام: قرية بدوية أقيمت بعد عام 1948 على الشاطئ الغربي لبحيرة طبريا وكان بها 1100 نسمة عام 1970.

26. أم الغنم: إلى الجنوب من جبل طابور في قضاء الناصرة، كان بها 400 نسمة عام 1970.

27. مزيريب: في مرج ابن عامر على بعد كيلو ونصف شمالي مستوطنة نهلال، كان تعدادها عام 1970 نحو 580 شخصاً.

28.صبيح: مضاربهم في شمال شرق قرية دبورية في قضاء الناصرة، بلغ عددهم 980 شخصاً.

29.رمة الهيب: قرب هيب أبو صياح، عددهم نحو 400 شخص عام 1970.



هذا وتحاول السلطات الصهيونية تجميع بدو الجليل والشمال في تسع تجمعات بحجة تثبيتهم وتطويرهم، ولكن الهدف الحقيقي هو الاستيلاء على ما تبقى لهم من أراضي وتجريدهم منها. هذا وأن قسماً من قبائل شمال فلسطين يعود بنسبة إلى العشائر الزبيدية وهي من القحطانية منتشرة اليوم في الشام وفلسطين ومصر وبعض أنحاء الحجاز والجزيرة العربية. ومن زبيد عمرو بن معدي الفارس الشاعر، ومن زبيد تفرعت فروع كثيرة في فلسطين وبلاد الشام والعراق.

1. البوشعبان: منتشرة في سوريا ناحية الرقة وفي العراق.

2. الجبور: منهم اللهيب والشرابيون وهي عشيرة كبيرة وقديمة تقيم في شمالي سوريا.

3. العزة: هم منتشرون في العراق ومصر وفلسطين، والذين سكنوا فلسطين نزحوا أصلاً من العراق إلى مصر ثم نزلوا من هناك جبال الخليل وقرى عجور وتل الصافي وتعتبر قرية بيت جبرين مركزهم ومنهم من استقر في مدينة يافا.



وهناك عرب العرامشة الذين يرجعون بنسبهم إلى اللهيب ، ولهم أبناء عم في جبل عامل وعكار في لبنان واشتهر اللهيب في فروسيتهم وكثرة غاراتهم وكان العرامشة يقضون الشتاء في قضاء عكا وجنوب لبنان ومنهم من ينزل ضفاف الحولة وقرب جسر بنات يعقوب، وفي الصيف ينزلون شمالي صفد وشرقها. واللهيب بطن من الجبور من القحطانية ولهم أبناء عم في الجولان وشمالي سوريا والعراق وجميعهم يعودون بأصلهم إلى لهيب العراق.






--------------------------------------------------------------------------------

رابعاً: القبائل البدوية في فلسطين ومنازلها:

أولا : بدو النقب

بدو النقب قبل العام 1948

يشكل النقب ما يقارب نصف مساحة فلسطين حيث تبلغ مساحتها 12577كم2 وقدر عدد سكانه من البدو في أواخر فترة الانتداب البريطاني بنحو 92 ألف نسمة ينتمون إلى قبائل "صفوف" كبرى هي :

الترابين - التياها - العزازمة - الجبارات - وقبائل أخرى أقل عددا منها : الحناجرة - السعيديون - الاحيوات .



وكل قبيلة من هذه القبائل تنقسم إلى بطون وأفخاذ يضم كل منها عددا من العشائر التي تنقسم بدورها إلى عدد من الحمائل والعائلات ، وكان النقب من الناحية الإدارية يعرف باسم قضاء بئر السبع ، ويتبع للواء الجنوبي أو لواء غزة .



ومدينة بئر السبع عاصمة النقب تقع على بعد 50 كيلو متراً جنوبي شرقي مدينة غزة ، وقد نمت بسرعة ، فبعد أن كانت قرية صغيرة لا يزيد عدد سكانها عن 300 شخص في عام 1902 ارتفع عدد سكانها إلى نحو سبعة آلاف نسمة في عام 1948، وقد اختلف المؤرخون حول تسمية بئر السبع ، وتعددت الروايات ، فمنهم من قال أنها اسم لأقدم الأماكن في فلسطين ، يتألف منه التخم الجنوبي في تلك البلاد ، حفر إبراهيم بئراً هناك وسماه بهذا الاسم ومعناه بئر الحلف ، لأنه حلف هناك هو وابيمالك ملك الفلسطينيين ، وقد ثبت ذلك الحلف بإقامة سبع نعاج من الغنم وحدها شهادة لإبراهيم بأنه هو الذي حفر ذلك البئر .



وهناك من رأى إنها سميت كذلك بالنظر لوجود سبعة آبار فيها ، ومن هؤلاء مؤلفو الموسوعة البريطانية وهذا خطأ في نظرنا . إذ أنها عندما بئر السبع لم يكن فيها سوى بئر واحدة . أن قصة العتاب الذي جرى بين سيدنا إبراهيم وبين ابيمالك ملك الفلسطينيين من اجل هذه البئر ، والميثاق الذي قطعاه لدليل واضح على ان اسم الموضع (بئر سبع) لا (بئر السبع) وبئر السبع هي قرية عمرو بن العاص من فلسطين بالشام وبها بعض أهله .



أهم الأماكن الأثرية في قضاء بئر السبع :

خربة أبو تلول - بئر أبو الحمام - تل أبودلاخ - قصر أم بغق- خربة أم بطين - خربة أم جرار - خربة أم دبكل - خربة أم دمنة - خربة أم رجل - خربة أم الرجوم - خربة ام الرمامين - خربة أم عادرة - خربة أم كلخة - قصر البحيرة - خربة بطيحة - خربة البها - خربة وبئر بيرين - تل جمة - خربة الجندي - تل الحسي - خربة الحمام - خربة حورة - خربة وبئر الخلصة - خربة وآبار خويلفة - تل دبيس - خربة وآبار دياب - خربة وآبار رحيبة - خربة زيالة - خربة زمارة - خربة سبيطة - خربة سعوه - تل وبئر السقاطي - بئر وخربة السكرية - تل الشريعة - خربة عبده -خربة عجلان - خربة عدعدة - خربة وآبار عرعرا - خربة عسيلة - خربة العصلي - آبار عصلو- رسم العطاونة –خربة وبئر عمرة- خربة وآبار عوجا - خربة الغرة - خربة القاضي - خربة قاووقة - خربة كرنب - خربة كسيفة - تل اللقية - عيون يويبه - خربة المركبة - خربة وبئر مرشان - تل المشاش - خربة المطلة - خربة المكخة - تل الملح - تل المليحة - عين المويلح - تل النحيلة - خربة ابو حطب - خربة ام باطية - خربة تل الفارعة - خربة تنير - خربة حضيرة - خربة زحيلفية - خربة الشمسانيات - خربة الشوشة - آبار عديد - خربة غرقدة - خربة غزة - قصر الثلمة - قصر السر - خربة كحلة - خربة مكحول - خربة تل المشرفة - خربة مولده – خربة الوطن - خربة ابو معيلق - خربة أم نذور "قديما" وخربة العذار .



أولا: القبائل في النقب

قبيلة الترابين :

وهي أكبر القبائل في النقب عددا وأغناها أرضاً ، والرأي الراجح أن أصل قبيلة الترابين يعود إلى جدهم عطية من منطقة بقم الحجاز من قريش ، وكانت منازلهم في وادي تربة شرقي مكة ، وأخذوا اسم الترابين نسبة إلى هذا الوادي ، وإن جدهم عطية جاء إلى سيناء قبل 700 عام تقريبا ، وهو مدفون في التيه مع ولديه نجم وحسبل ، وقبورهم ما برحت مجمع العربان في سيناء حتى يومنا هذا ، وهي بالقرب من السويس على تل يدعى "الشرف" وقد ترك عطية وراءه خمسة أبناء هم : مساعد ونبع وقصير وصريع ونجم .



أفخاذ قبيلة الترابين :

بلغ تعدادها حسب تقديرات حكومة الانتداب البريطاني في صيف عام 1946 ، أكثر من 32 ألف نسمة ، وأراضي الترابين واسعة ، تقع بوجه عام في القسم الغربي من قضاء بئر السبع إلى الغرب والجنوب الغربي من مدينة بئر السبع ، وحتى حدود سيناء والبحر الأبيض المتوسط غرباً وتفصيل ذلك على النحو التالي :

النجمات - الغوالي - النبعات - القصار - الحسابلة - الصرايعة .

النجمات : وهم فخذ من أفخاذ الترابين واكبر عشائرهم هم عشيرة الصوفي - عشيرة الصناع والشبايبة - عشيرة أبو صوصين - عشيرة العواذرة - عشيرة أبو سنيمة - عشيرة النعيمات الضوابحة - عشيرة القصار وهم من أخلاف مساعد أحد أبناء عطية كما ذكر .

ونذكر أهم العائلات : الدباري - ابو عاذرة - ابن عياش - أبو صهيبان - القضاة - أبو محفوظ - الزبيدات - الشلالفة - الفايدي - شيوخ العيد - أبو البطيخ - النجادي .

ومنازلهم في الشويحي ، وأم صبرة ، وأبو صدر ، وسويلمة ، والجبيبات ، والربوة ، وخربة الصوفي ، والشوشة ، والخلالات ، وقاعة أبي صوصين ، وقوز الزول ، ولقرن ، وأم عجوة ، ومابين ذلك .

الغوالي : انقسم الغوالي إلى عشائر متعددة اهمها :

غوالي أبي ستة (وهم أصلاً ليسوا من الغوالي بل من الصقر)

غوالي ابو الحصين - غوالي أبي شلهوب - غوالي أبي ختلة - غوالي أبي بكرة - غوالي أبي عمرة - غوالي الزر يعي ويتبعهم الملالحة ومواقعهم أم العوسج- غوالي العمور - ونذكر من العائلات : عشيرة الجراوين وتضم (أبو غليون - أبو يحيى - أبو صعيليك).

منازلهم المعين والصليب والمنيل والدماث والشويحي وتل جمة والرابية والهجرة والقرين ومابينهما من سهول ووهاد ، أبو عويلي - أبو تيلخ - الشاوي - الطعيمات (عبيد) ابو خماش - القالات - أبو مر - الحميدي - العدوين - ابن عازم - ملالحة – العديني العطيات . وهناك من يعد عشيرتي حسنات ابي معيلق والوحيدات جزءا من هذه الكتلة وهذا في الحقيقية تصنيف خاطىء ، والحقيقة أنهما عشيرتان مستقلتان . والواقع ان القرابة إنما تربط بين الحسنات وبين نسل درع بن محيسن ونسل هرماس . فقد كان كل من هرماس ودرع بن محيسن وحسن جد الحسنات ، أبناء عم . ويروي أن أبن هرماس وعشيرته اعتدوا على رجل صالح من الجريرات فدعا عليهم فأصيبوا بداء الكوليرا ولهذا فر بعضهم الى مصر ، ولم تعرف أنباؤهم بعد ذلك . اما ابن هرماس نفسه ويدعى (ماضي) فقد هاجر إلى منطقة اجزم بحيفا ، وهناك أسس عائلة واستولى على أراضي واسعة وهو أساس عائلة الماضي المعروفة هناك .

عشيرة حسنات أبي معيلق : أقدم العشائر عهدا في فلسطين ، وأقدم من سكن هذه البلاد ويعتبر معظم المؤرخين أن ابو معيلق هو ابيمالك ملك الفلسطينيين الذي جاء ذكره في أسفار العهد القديم ، وان من مواطن هذه العشيرة خربة أم الجرار التي بقيت بها العشيرة حتى نكبة 1948 وهي موقع مملكة ابيمالك القديمة .

وتضم عشيرة حسنات أبي معيلق : العوامرة - الشعلان - الصبور- المزايدة - المطاوعيين - الزيرة - العوران - المشوخي - البريكات والوليان .

منازلهم : خربة ام الجرار - خربة أبي معيلق- خربة أم نذور - خربة العذار - الرسم - ذراع الريح - المشبه - سواطه - الرمالة - أم نخيلة - أم رجل - السراويل - أم الغزلان - محني يديه - قاع القدر - الهبوة - الحمرة - الجهميات - وادي الشريعة - وادي صحان - وادي الشريعة - وادي البها - ام الدود - تل المغربي - السحماني - القصر - المعترضة - الشويحي - شعرتا - ام الحيات .

الوحيدات : يرى البعض أنهم حسينيون ، والقول الشائع عنهم أنهم ليسوا من الترابين ، وان أصلهم من جبل الشراة شرق الأردن ولهم هناك أراض تدعى الضجيج فيها عين أذرح : وتضم عشيرة الوحيدات عدة حمايل اهمها : الوحيدات - العابد - الحمايدة - الوديان .

منازلهم : السمحاني - وادي تحيتل بالقرب من غزة - أم نخيلة - وادي البها - المشرفة.

النبعات : وهم فخذ من الترابين أولاد نبع بن عطية : واهم عشائرهم : ابن جرمي - ابن جهامة - ابن بحيبص - الدلح والعطيات .

القصار : وهم من أخلاف مساعد بن عطية وأهم عشائرها وعائلاتها :

العرجاني - الطير - أبو زكار - الواشلة - ابن جريبيع - ابن عويضة - الحمران - البهداري - ابو النقيز - المواني - أبو جعيد - الجعيل - واللوحي وآخرين .

بقي أن نذكر أهم مواقع الترابين :

1. المعين ابو ستة : على مسافة ثمانية كيلو مترات شرقي بني سهيلة .

2. قوز الشعوث : على مسافة كيلو مترات شرقي قرية خزاعة التابعة لقضاء غزة .

3. خربة أبو معيلق : على مسافة أحد عشر كيلو متراً جنوب شرقي غزة وقرب مناجم الكبريت (المشبه).

4. الزريعي : إلى الشمال من المعين أبو ستة بنحو ثمانية كيلو مترات .

5. أبو غليون : خربة الخسيف على بعد عشرين كيلو مترا غربي مدينة بئر السبع .

6. أبو الحصين : كوز الصليب : على مسافة سبعة كيلو مترات شرقي المعين أبو ستة .

7. أبو يحيى تلة البريج : على مسافة ثمانية كيلو مترات غرب بئر السبع .

8. العمارة : على بعد 29 كيلو مترا غربي بئر السبع .

9. تل جمة : جنوب شرقي غزة بنحو 32 كيلو مترا .

10. تل الفارعة : إلى الجنوب من تل جمة .

11. الدبية : إلى الجنوب الشرقي من رفح .

12. خربة الفار : إلى الجنوب الغربي من العمارة على طريق بئر السبع - رفح .

وما أسلفناه يشمل قبيلة الترابين في فلسطين ، ولكن القبيلة انتشرت أيضاً في مواضع واسعة في صحراء سيناء وفي محافظتي الشرقية وحلوان وضاحيتي المعادي والمرج من جمهورية مصر العربية .




قبيلة التياها

وموطنها الأصلي ، الأراضي الواقعة بين قضاء الخليل والبحر الميت ، إلى الشمال والشمال الشرقي من مدينة بئر السبع ، ويقول شيوخ التياها أنهم يرجعون بأصلهم إلى بني هلال ، قدر أفراد هذه القبيلة في صيف عام 1946 بأكثر من 25 ألف نسمة ، وعشائرها .

عشائر بطن الحكوك :

1. الهزيل : وتتألف من الهزيل سعوديين ، كواشفة ، وغرباء .

2. الأسد : وتضم الأسد ، ودبان وغرباء .

3. أبي عبدون : وتضم أبو عبدون سمامرة حجوج بن جبرين ، صبابحة ، وغرباء .

4. البريقي : وتتألف من برقيين ، بحيري وحمامدة .

5. الفرنجي : الفرنجي والطلاع .

عشائر بطن العلامات :

1. أبي شنار : وتضم أبو شنار ، بواطلة ، غرباء

2. أبي جقيم : وتضم جقيمات ، زوايدة ، الحيانيين وغرباء .

3. أبي ليه الشلاليين



عشائر القديرات:

ويرجع نسبهم غالباً إلى عرب القدرة من بني جذيمة وعشائرهم :

1. أبي رقيق : الرفايعة ، نوادية ، صلالية ، عصيات ، عبيد وغرباء .

2. الصانع : ومنهم الصناع ، نباري ، سبايته ، زباركه وغرباء .

3. أبي كف : الكفوف ، الطرشان ، البطون ، وغرباء .

4. الأعسم : عتمان ، هواشلة ، السعيديين وغرباء .



عشائر فخذ الظلام :

ويرجع نسبهم إلى قبيلة بلي :

1. أبي ربيعة : ربيعات المحمديين ، القرعان وغرباء .

2. أبي جويعد : رحاحلة ، بدور ، معايدة ، صرايعة وغرباء .

3. أب قرينات : غولة ، أبو قرينات ، عيال سليمان وغرباء وغنامين .


عشائر فخذ الرماضين :

وينسبون إلى طيء التي عرفت لاحقاً بشمر

1. رماضين مسامرة : زغاربة ، نقايرة ، مسامرة ، دغاغمة ، عجارمة وغرباء .

2. رماضين الشعور : الشعور ، المليحات ، الزغارنة ، دغاغمة ، السواعد وغرباء .



عشائر بني عقبة

وينسبون إلى بني نفاثة من جذام

قريش ، صبيحات، طورة ، قطاطوه

عشائر النتوش

وينسبون إلى بني عطية الحجازية

العطاونة ، الشواربة ، الطلالعة ، النعامين ، السلالمة ، الحمادين ، الزوايدة ، القطاطوة وغرباء .

عشائر الرواشدة :

يقال أنهم من الشرارات من بني كعب

الرواشدة ، الزرارعة وغرباء

البدينات

الخطاطبة ، الربايعة ، المرابين ، العوانسة ، العايدي ، القريناوية ، القطاطوة ، أبو منصور .

العرور :

العرور وغرباء

القلازين :

يذكر أنهم من الأشراف :

الغصينات ، القطامين ، الحمودات ، الصفايرة ، تالدبابغة ، القطاطوة ، جعيثني .

الجنابيب :

ويضم الكشاخرة ، حجوج .

بلي :

بطن من بطون قضاعة العربية اليمنية

وتضم : العرادات ، القرينات ، هروف وغرباء .

أهم مواقع التياها

1. : على بعد 25 كيلو مترا شمال غربي بئر السبع

2.الغزالة :الى جوار الهزيل

3. الشلاليين (المنطرة) : شمال الهزيل بنحو ستة كيلو مترات .

4. البها : جنوب شرق غزة بنحو 17 كيلو مترا .

5. القديرات (ام بطين) : شمال شرق بئر السبع بنحو 17 كيلو متراً .

6. خربة كسيفة : على بعد 30 كيلو متراً شرقي بئر السبع

7. الحمامة : على بعد 39 كيلو مترا شرقي بئر السبع

8. خويلفة : شمال شرقي بئر السبع بنحو 24 كيلو مترا .

9. عرعرة : جنوب شرقي بئر السبع بنحو 29 كيلو مترا .

10. تل الملح : جنوب شرقي بئر السبع

11. كرنب : على بعد 40 كيلو متراً جنوب شرقي بئر السبع .

12. تل المشاش : في ظاهر بئر السبع الشرقي .

13. خربة زحيليقية : على بعد 17 كيلو متر شرقي غزة

14. تل الشريعة : على بعد 25 كيلو مترا شرقي غزة .

15. تل أبي هريرة : على بعد 23 كيلو متراً جنوب شرقي غزة .

16. خربة غزة : الى الشرق من تل الملح السابق ذكره .



قبيلة العزازمة

قدمت من اليمن وتنتمي إلى حمير القحطانية ، ودخلت إلى فلسطين عن طريق مصر مع قبائل الترابين ومساكنهم في جنوب قضاء بئر السبع ، مواقعهم مترامية الأطراف ، يجاورهم التياها من الشمال والترابين من الغرب ، السعيديون والأحيوات من الشرق .

والعزازمة عشرة عشائر ، بلغ تعدادها عام 1946 نحو 16770 نسمة ، وعشائر العزازمة هي :

1. المحمديون (وينسبون الى قبيلة عدنانية تدعى قبيلة بني حرب من الحجاز) وتضم حمايل : الجخادمة ، أبو معمر، الشياحين ، التلاطعة ، عرون ، المواضي ، زبيدات ، حجيات ، شماعلة ، حجوج ، عوايشة ، رسيسات ، نقامشة ، بوشيه، فشقات ، عمرات ، قطاطوه ، فاقدة ، مصافير ،وغرباء .

2. الصبيحات (وينسبون الى الصبحيين من بطون الثعلبة) وتشمل : الغربيات ، الطبايعة ، عقلان ، الطواقين ، العتايقة ، القطافين ، العوران ، اللوافية وغرباء .

3. الصبحيون وتشمل : الرقيبات ، المساقية ، السمران وغرباء .

4. الزربة وتتألف من البتاترة والغرباء .

5. الفراحين وتضم ، عيال عيد ، حليقات ، والفران.

6. المسعوديون وهم : الفضلات ، الولايدة ، الحمامدة ، البقوع ، المحيسنيين ، الرياطي وغرباء .

7. العصعصيات : العصيات ، الزيادين، العرجان، الحوصة، والسعيدات .

8. السواخنة : عيال سليمان ، عيال سلام ، وغرباء .

9. المريعات : الصباحين ، الرحيلات ، الدعاعرة ، المغاربة .

10. السراحين ( وينسبون الى بني كلب من قضاعة) الوريدات ، العويضات ، عيال سويلم ، عيال سلمي والخواطرة .



أهم مواقع العزازمة

1. الخلصة : على بعد نحو 16 كم جنوب غرب بئر السبع .

2. عوجا حفير : على طريق بئر السبع بنحو 74 كم قرب الحدود مع سيناء .

3. عسلوج : على طريق بئر السبع ، عوجا حفير وعلى مسافة 31 كم جنوب غرب بئر السبع .

4. عبده : على بعد 63 كم جنوب بئر السبع

5. الخزعلي : إلى الجنوب من بئر السبع بنحو 14 كم .




--------------------------------------------------------------------------------

خامساً: البدو في منطقة الضفة الغربية:

أ. بدو برية القدس والخليل:

برية القدس والخليل هي الأراضي الواقعة إلى الشرق من جبال القدس والخليل والممتدة حتى البحر الميت شرقاً. وبلغ عدد سكانها من البدو المستقرين والمتنقلين في عام 1945 زهاء 9000 نسمة، منهم سبعة آلاف في برية القدس وألفان في برية الخليل، وهم من الشمال إلى الجنوب:



1. عرب السواحرة:

ويقيمون في الأراضي الواقعة بين مقام النبي موسى في الشمال وعرب بن عبيد في الجنوب، وبين جبال القدس في الغرب والبحر الميت في الشرق، بلغ تعدادهم عام 1961 أكثر من 1400 شخص ومساحة اراضيهم 76168 دونماً. وبدأ السواحرة منذ أواخر الثلاثينات يستقرون في بيوت حجرية بعد أن يقوموا بهجرات موسمية، ففي الشتاء ينزلون إلى ساحل البحر الميت الشمالي الغربي، وفي الصيف يعودون إلى تلال القدس وبيت لحم وبيت ساحور، ومعظمهم استقر في قريتي بيت ساحور (السواحرة الشرقية والسواحرة الغربية)، وأخذوا يمارسون إضافة للرعي حرفاً أخرى مثل العمل في الزراعة والبناء، واستفادوا من مياه وادي قدرون في ري بساتين أقاموها على جانبي الوادي.



2. عرب بن عبيد:

يقيمون إلى الجنوب من عرب السواحرة، بلغ تعدادهم عام 1961 نحو 840 شخصاً ومساحة أراضيهم التي ينتقلون فيها أكثر من 92 ألف دونم، وأهم مواقعهم على البحر الميت من الشمال إلى الجنوب عين فشخة رأس فشخة، سرابيل، نقب الرباعي.



3. عرب التعامرة:

ويقيمون إلى الجنوب من عرب بن عبيد، قدر عددهم عام 1961 بنحو 4400 شخص، ومساحة أراضيهم نحو 210 آلاف دونم، كانوا في الماضي يتجولون في رحلات موسمية، صيفية إلى مرتفعات بيت لحم وشتوية إلى ساحل البحر الميت، وأهم مواقعهم على ساحل البحر الميت، عين الفويرة وعين ترابة وفي تلال القدس: خشم حشرورة، رأس الدوارة، مسترق التاج، حلحول الكبير، الرويكية وخربة خريشون. ومن عشائر عرب التعامرة.



أ*. عرب الحجاحجة: ويقيمون إلى الجنوب من بيت ساحور وإلى الشمال الشرقي من قرية بيت فجار.

ب*. عرب الزير: إلى الشرق من عرب الحجاحجة.

ت*. الحراملة: إلى جوار عرب الزير.

ث*. عرب الوحش: إلى الجنوب الشرقي من بيت ساحور.

ج*. دار صلاح.

ح*. عرب العبيات: بين بيت ساحور والحجاحجة.

خ*. عرب الشوادرة.

د*. عرب الدنادنة: إلى الجنوب من بيت ساحور والغرب من عرب الوحش.

ذ*. عرب الرخمة: جنوب غرب عرب الوحش.



4. عرب الرشايدة:

يقيمون بين التعامرة شمالاً ، وبرية الخليل جنوباً، قدر عددهم عام 1940 بنحو 200 شخص، والأراضي التي يتجولون فيها بنحو 159 ألف دونم، ومن أهم المواقع في أراضيهم عين جدي على ساحل البحر الميت.



5. عرب الكعابنة:

ويعودون بأصلهم إلى قبيلة بني صخر في شرق الأردن ، ويقيمون في برية الخليل بين الخليل والبحر الميت، ويشتملون على عشيرتي الفريجات والزويديين، واستقر قسم منها في قرى الخليل وحلحول.



6. الجهالين:

يتجولون في برية الخليل ، ويتشملون على عشائر الضواحك والظلامات والصرايعة والفقرا وبني غياض والرماضين. استقر بعضهم في يطة والسموع وبني نعيم وبقي البعض الآخر يعيش على الرعى.



2. عشائر قضاء نابلس:

ويضم هذا القضاء نابلس ، طولكرم وقلقيلية، ويسكن فيه القبائل الآتية:

1. عرب العائد: ويقيمون في جوار مسكة وجلجوليا وتعود هذه العشيرة بأصلها إلى عرب العائد في سيناء مصر والعائد بطن من بطون جذام القحطانية.

2. عرب البلاونة: ويقيمون في أم خالد ، وأصلهم من بلاونة بئر السبع وهم من بلى القحطانية.

3. عرب الحويطات: يقيمون في غابة كفر صدر من حويطات سيناء والأردن والجزيرة العربية.

4. عرب الملالحة: ويسكنون بصة الغالق على شاطئ البحر، ويعودون بنسبهم إلى الصحابي أبي هريرة الدوسي ومنهم عائلة أبو ربيع المثيلي وأبو عويض والضحيك وأبو فردة ولهم أقارب في قطاع غزة وسيناء.

5. عرب القطاطوة: ويقيمون في غابة كفر صدر ويعودون بنسبهم إلى قطاطوة بئر السبع وأصلهم من منطقة قطية وقطية على ساحل البحر الأبيض في سيناء.

6. عرب الرميلات: ويقيمون في مسكة والطيبة وقلنسوة وهم من قبائل فلسطين ، ونزح قسم منهم إلى رفح سيناء نتيجة للحروب القبلية ، وتحالفوا مع قبيلة السواركة وهم من القبائل القحطانية.

7. عرب السواركة: يقيمون في غابة كفر سابا، وهم من قبائل فلسطين المتحالفين مع قبيلة الجبارات ويسكن قسم كبير منهم في العريش وسيناء ويعودون بنسبهم إلى الصحابي عكاشة وهم قحطانيون.

8. عرب النصيرات: ويقيمون في غابة كفر زيياد ويعودون بأصلهم إلى عرب النصيرات في بئر السبع.



3. بدو وادي الأردن الأدنى:

1. عرب السواحرة: وتتجول بين مقام النبي موسى جنوباً واريحا شمالاً.

2. عرب الرياضة وعبيد مريم: في منطقة أريحا وهذه القبائل استقرت في النبي موسى والخان الأحمر وأريحا وعين الديوك وعين السلطان ومخيمات اللاجئين المجاورة لأريحا.

3. بنو سيلة: ومضاربها في المنطقة ما بين غور فصايل شمالاً وأريحا جنوباً. واستقرت هذه العشيرة حول غور فصايل ، وأخذ أفرادها يمارسون الزراعة في وادي الملاحة.

4. عشيرة المساعيد: وتتجول في المنطقة الواقعة ما بين غور الفارعة شمالاً وغور فصايل جنوباً، واستقرت هذه العشيرة في الجزء الأدنى من وادي الفارعة وفي قرية الجفتلك وعلى طول طريق أريحا ـ بيسان.

6. المسعوديون : ومنهم ، الفضلات، والولايدة ، والحمامدة ، والقلوع ، والمحيسنين والرياطي[21].

7. العصيات : وتضم ، العصيات، والزيادين، والعرجان ، والحوصة ، والسعيدات .

8. السواخنة : وتتألف من : عيال سليمان وعيال سلام .

9. المريعات: وتضم الصباحين ، والرحيلات ، والدعاعرة ، والمغاربة .

10. السراحين[22] : ومنهم : الوريدات ، والعويضات ، وعيال سويلم ، وعيال سلمى ، والخواطرة .



سادساً : السعيديون

تقع منازلهم في شمالي وادي العربة ، وهم فرع من قبيلة الحويطات[23] التي تقطن شرقي الأردن ، وينقسمون إلى أربع عشائر :

1. حمايطة : وتضم : حمايطة ، وسويات ومطور ، ورشوديين ، ودبيحان .

2. رمامنة : وتضم حرابية وطلاحين وخضرة ودغافقة ورمامنة .

3. مذاكير : وتضم : نواصرة وعيال عيد وعويضات ، وقسارين ومذاكري .

4. روايضة : وتضم : عيال راضي وعيال رويضي ونكوز وحمدات .



سابعاً : اللحيوات

ومعظم أملاك القبيلة في سيناء ، وتمتد منازلهم الى القسم الجنوبي من وادي العربة المتاخم للعقبة ، ويقال لهم "الأحيوات" نسبة الى "الحوي" الذي قيل إنهم أول من أكله في سيناء فسموا به والحوي : نبت ربيعي يأكله البدو زهراً وورقاً . ومن عشائرهم التي تسكن فلسطين ، الخلايفة .



هذا ، وقد نزح القسم الأكبر من سكان قضاء بئر السبع إلى قطاع غزة والأردن ،و في عام 1954 قام اليهود بإحصاء البدو الضاربين خيامهم في قضاء بئر السبع فكان عددهم حوالي اثني عشر ألف نسمة ، ينتمون إلى تسع عشرة عشيرة ، مع أن عشائر بئر السبع بلغت حوالي ثمانين عشيرة ، ومن بقي ذكر الإحصاء منهم : أبو رفيق ، من القديرات تياها، وعشيرة أبي ربيعة من الظلام تياها ، وعشيرةالهزيل من الحكوك ، تياها وذكرت إحصائية سنة 1966 م إن عدد البدو في فلسطين المحتلة سنة 1948 م بلغ 22 ألف نسمة ، بينهم خمسة عشر ألفاً في منطقة النقب .



2. القبائل العربية في شمال فلسطين والغور ونواحي أخرى غير النقب :

القبائل العربية في شمال فلسطين وشرقها ووسطها لم يذكروا لها فروعا وأفخاذا ، وتضاف عادة إلى المكان الذي نزلت فيه ، أو إلى المهنة التي كانت تعمل فيها ، وكل تجمع من هؤلاء يقال له "عرب" فيقولون : عرب السواحرة ، او عرب العلاقمة … الخ ويريدون بقولهم "عرب كذا" أن هؤلاء الناس ليسوا من المدينة أو القرية ، وقد يسكنون في خيام ، أو بيوت ليست دائمة ، وقد ينتقلون من مكان إلى آخر ، ويسكنون في أطراف المدن والقرى ، على ضفاف الأنهار والوديان والمستنقعات ، وفي الوقت نفسه يكون تجمعاً مبنياً على النسب والقرابة غالباً ، هذه الميزات جعلتهم يطلقون عليهم اسم "العرب" ويريدون بذلك "البدو الرحل" وليس معنى ذلك إن هؤلاء هم العرب فقط ، وغيرهم من أهل القرى والمدن من العجم ، بل جميع أهل فلسطين من العرب بلا شك . وقد يطلقون على أهل البادية والقبائل الطارئة على الريف اسم "العريان" أيضاً . وقد أخذت القبائل العربية المتنقلة اسم العرب أو العربان منذ القرن السادس أو السابع الهجريين لتمييزهم عن العرب الذين تبلدوا أو تحضروا واستقروا ، أو نزلوا الحواضر والقرى ، حيث ورد ذكر اسم "العرب" مراداً به أهل البادية في مذكرات أسامة بن منقذ التي سماها "الاعتبار" وتوفي أسامة بن منقذ سنة 584 هـ ، وهو أمير عربي من بني منقذ من كنانة .



وربما جاء هذا التخصيص منذ ضعفت الدولة العربية ، وأهمل أهل البادية فصاروا يغيرون على أطراف القرى والمدن . وكان حكام الأقاليم ، وأمراء المدن وفي كل قطر عربي ، من العجم بل كان رجال الدولة في غالبهم من العجم ، ولعل ابن خلدون عندما وصف "العرب" بأنهم أبعد ما يكونون من الحضارة ، وإنهم ينقضون جدار القصر لعمل الأثافي منه ، يريد البدو ولا يريد العرب بعامة فابن خلدون عاش في هذه القرون ، وعاصر هجرة بني هلال ، أصحاب أب زيد الهلالي إلى بلاد المغرب ، وكان هؤلاء من أهل البوادي.



أسماء القبائل العربية

التي تسكن شمال ووسط وشرق فلسطين

(على حروف العجم)



عرب لبانيها أو المنسي : في جبل الكرمل .

عرب البشاتوه : في الغور ما بين طبرية والبحر الميت، وفي قضاء بيسان .

عرب كراد البقارة ، أو البكارة ، في قضاء صفد .

عرب البلاونة : في نواحي طولكرم وحيفا .

عرب التعامرة : في قضاء القدس وبيت لحم .

عرب تعينة ، في قضاء بيسان

عرب التلاوية : في قضاء عكا

عرب التواتهة : في قضاء حيفا

عرب الجرافية : في قضاء يافا

عرب الجسر : في قضاء صفد

عرب الجنادي : في قضاء عكا

عرب الجهاليين : في قضاء الجليل

عرب الجواميس : في قضاء الناصرة

عرب ابو حاشية : في قضاء بيسان

عرب الحجاجرة : في قضاء الناصرة

عرب الحجيرات : في قضاء عكا

عرب حجيرات : في قضاء الناصرة .

عرب حكمية : في قضاء بيسان

عرب الحلف : في قضاء شفا عمرو

عرب الحمدون : في قضاء عكا

عرب الحمدون : في قضاء صفد

عرب الحمراء : في قضاء بيسان

عرب الحمام : في قضاء صفد

عرب الحميرات : في قضاء عكا

عرب حوافظة العمري: في قضاء بيسان

عرب الحويطات : في قضاء عكا

عرب الحويطات : في قضاء طولكرم

عرب الخزانبة : في قضاء طبرية

عرب خنيزير : في قضاء طبرية

عرب الخوالدة : في قضاء شفاعمرو

عرب الرشايدة : في قضاء القدس

عرب الرميلات : في قضاء طولكرم

عرب زبيد : في قضاء صفد

عرب الزبيدات : في قضاء شفا عمرو

عرب الزرع : في قضاء بيسان

عرب الزوايدة : في قضاء حيفا

عرب الساخنة : في قضاء بيسان

عرب السبارجة في قضاء الناصرة

عرب السطرية في قضاء الرملة .

عرب السعايدة : في قضاء القدس

عرب بني سعيدان : في قضاء الكرمل

عرب سكرير : في قضاء غزة

عرب السمكية : في قضاء طبرية

عرب السمنية : في قضاء عكا

عرب السواحرة : في قضاء القدس

عرب السواد : في قضاء صفد

عرب السواركة : في قضاء طولكرم

عرب السواعد : في قضاء عكا

عرب السواعيد : في قضاء شفا عمرو

عرب السياد : في قضاء صفد

عرب الشقيرات : في قضاء الكرمل

عرب الشمالنة : في قضاء صفد

عرب الشويمات : في قضاء بيسان

عرب الصبيح : في قضاء عكا

عرب الصبيح : في قضاء الناصرة

عرب الصرايعة : في قضاء الخليل

عرب الصفا : في قضاء بيسان

عرب الصفصافة : في قضاء شفا عمرو

عرب الصقر : في قضاء غور طبرية

عرب صقرير : في قضاء غزة

عرب الصويطات : في قضاء عكا

عرب الصيادة : في قضاء صفد

عرب الضميزي : في قضاء حيفا

عرب الطوقية : في قضاء عكا

عرب العائد : في قضاء طولكرم

عرب ابن عبيد ، او العبيدية : في قضاء القدس

عرب أم عجرة : في قضاء بيسان

عرب العرامشة : في قضاء بيسان

عرب العرامشة : في قضاء عكا

عرب العرينات : في قضاء القدس

عرب العريضة : في قضاء بيسان

عرب عرينات : في قضاء أريحا

عرب العمالقة : في قضاء حيفا بجوار الغابة

عرب العلاقمة : في قضاء الكرمل

عرب العميدية : في قضاء شفا عمرو

عرب العوادين : في قضاء حيفا

عرب الغزالين : في قضاء الناصرة

عرب الغزاوية : في قضاء الغور

عرب الغوارنة : في قضاء عكا

عرب الفقرا : في قضاء حيفا

عرب فهيدات : في قضاء أريحا

عرب القطاطوة : في قضاء طولكرم

عرب القليطات : في قضاء عكا

عرب قويق : في قضاء بيسان

عرب كراد الخيط : في قضاء صفد

عرب كراد الغنامة : في قضاء صفد

عرب كراد البقارة : في قضاء صفد

عرب الكعابنة : في قضاء القدس

عرب الكعابنة : في قضاء الغور

عرب الكعابنة : في قضاء الخليل

عرب كعوش : في قضاء صفد

عرب الكعيبية : في قضاء شفا عمرو

عرب المحمدات في قضاء صفد

عرب المريسات : في قضاء عكا

عرب المزاريب : في قضاء الناصرة

عرب المساعيد : في قضاء الغور

عرب مسيل الجزل : في قضاء بيسان

عرب الملالحة : في قضاء طولكرم

عرب الملالحة : في قضاء النبي روبين

عرب المنارة : في قضاء طبرية

عرب المنسي : في قضاء حيفا

عرب المواسي : في قضاء عكا

عرب المواسي : في قضاء طبرية

عرب المواسي : في قضاء صفد

عرب النصيرات : في قضاء طولكرم

عرب النصيرات : في قضاء القدس

عرب النصيرات : في قضاء الغور

عرب النصيرات : في قضاء أريحا

عرب النعيم : في قضاء حيفا

عرب النعيم : في قضاء عكا

عرب النفيعات : في قضاء حيفا

عرب الهنازة : في قضاء عكا

عرب الهيب : في قضاء عكا

عرب الهيب : في قضاء الناصرة

عرب الوهيب : في قضاء طبرية




--------------------------------------------------------------------------------

[1] عائلة السرادين في الفالوجة من أعمال غزة، من أعقاب السردية، والسردية من بني صخر اليمانية، ويقال لهم: أبو سردانة، وأشهرهم في الفالوجة:الشيخ محمد أبو سردانة، العالم القاضي الواعظ.

[2] ومن حوادثهم في القرن التاسع عشر، انتصارهم لآل عبد الهادي، الذين يمثلون القيسيين، على طوفان والصقور الذين يمثلون اليمنيين في معركة خروبة 1858م بالقرب من جنين، فكانت نهاية حروب قيس ويمن في بلاد فلسطين.

و ظهر الصراع بين القيسية واليمنية أثناء الفتنة بين بني أمية، وابن الزبير حيث أيد القيسية ابن الزبير الحجازي، وأيد اليمنية الأمويين أصهارهم.

ولكن يبدو أن الخلاف كان موجودا في الأصل، وكان كامنا، ثم حركته السياسة. فالمعروف أن بلاد الشام كانت تنزلها سلالات هاجرت أصولها القديمة من اليمن قبل الإسلام بعهود طويلة، فطال استيطانها ثم ما لبثت أن طرأت عليها مع الفتح قبائل حجازية شاركتها الاستيطان وقد عرفوا باسم العدنانيين أو النزاريين، ثم غلب عليهم اسم القيسيين، و تكاثر اليمنيون والقيسيون فعموا بلاد الشام بما فيها الأردن وفلسطين.

وكان اليمنيون يتيهون على القيسية بأصولهم، فقد كانوا في أحد أدوار التاريخ سادة الجزيرة العربية، وكان الخزاعيون حكام مكة قبل قريش من اليمن، كما كان الأوس والجزرج في المدينة من اليمن. وكان القيسيون يتيهون بأنهم هداة البلاد فكان لهذه المفاخرة أثرها في التحيز للعصبية التي نهى عنها الإسلام. ولقد مر بالإسلام عهد نسي فيه المتعصبون هذا التحيز، ولكن ما لبث أن أثير مع الفتن التي نشبت بسبب الخلاف على اختيار الخليفة. و مع أن بني أمية، والزبيريين كلاهما من قيس، إلا أن الأمويين صاهروا اليمنية، ليكونوا أنصارا لهم على خصومهم. و استمر الصراع بين قيس واليمن حتى بداية العصر الحديث.

[3] عقيلة بن موسى الحاسي: نسبة إلى قبيلة "الحاسة" من المواسي في برقة البيبيه، و هم من فزارة العدنانية، نزلوا فلسطينيين عام 1229هـ وكان لعقيلة سطوة في مرج أبن عامر في العصر التركي، وزادت شهرته بحمايته مسيحيي الجليل في حوادث سنة 1860م. أصهر إلى الترابين والتياها من قبائل السبع، كما كانت أمة "خضرة الشقيري" من تركمان مرج بني عامر.

[4] عبد القادر بن موسى بن عبد الله بن جنكي دوست الحسيني، ولد في جيلان، وراء طبرستان وانتقل إلى بغداد شابا سنة سنة 488 هـ، وتوفي سنة 561 صاحب الطريق القادرية، أو الجيلانية، وينسب إليه الجيلاني، أو اليكلاني، أو الجيلي. وقد ولد له تسعة وأربعون ولدا، سبعة وعشرون ذكرا والباقي إناث: قال كحالة في معجم قبائل العرب: "ويقول الزعبيون إنهم من أعقاب عبد القادر الكيلاني ولديهم وثائق تؤيد ذلك محفوظة في قرية دير البخث في قضاء قطنا بسورية، ويرون أن الجد الذي تفرعوا منه خرج من العراق ونزل في حلب، ومنها نزل إلى طرابلس الشام، و بعد حين خرج بعض أبنائه إلى قرية السهوة بحوران ثم هاجروا إلى قرية اللطيم بالجولان ومنها إلى ناحية الرمثا. وكانت عشيرة الزعبية الساعد الأيمن لصاحب عكا أحمد باشا الجزار، وقد خصص لها الجزار جعلا ثابتا قدره 180 ليرة لرئيسها ابراهيم الزعبي ولذريته من بعده، وبعد خروج الأتراك من هذه البلاد انقطعت عنها هذه الإعانة. أ.ه. معجم قبائل العرب.ج2.

[5] الحمولة: بفتح الحاء المهملة: الإبل التي تحمل، أو كل ما احتمل عليه الحي من بعير أو حمار، سواء كانت عليها أثقال أو لم تكن، والحمولة: تضم الحاء والأحمال التي تحمل عليها واحدها حمل، وحمول.

والحمالة بالفتح: الدية والغرامة التي يحملها قوم عن قوم. والحميل: الكفيل . فما المعنى الذي أراده الناس باصطلاح الحمولة؟ فإن هذا اللفظ يدل على نوع العلاقة التي تجمع بين الناس، ويقولون أيضا: الحامولة ولم أجد لفظها في المعاجم. قد يريدون من الحمولة أن الناسر يحمل بعضهم بعضا، قكل واجد منهم حمولة لغيره وقد يريدون بها الحمالة لأن القبيلة تتحمل الدية التي تقع على واحد منها. أو تكون من الحميل. بمعنى الكفيل، لأن القبيلة تكفل كل واحد من افرادها ويجمعونها على حمايل وليس له قياس في اللغة.

[6] الربع: بفتح الراء وسكون الباء، ربع المكان اطمأن، والربع : المنزل والدار بعينها، والوطن متى كان وبأي مكان كان وهو مشتق من ربع بالمكان، وجمعه أربع، ورباع، وربوع وأرباع.

[7] يذكر النصيرات أن لهم أبناء عم في قرية عتيل من أعمال طولكرم، وأنهم وحمولة قميري في قرية كفر قدوم من أصل واحد. وبنو قمير يعودون بنسبهم إلى قمير بن مالك بطن من الأنصار من الأزد من القحطانية، وهذا يفسر قول النصيرات أنهم من الأوس والجزرج الأنصار، ولعل معسكر النصيرات أحد المخيمات الوسطى في قطاع غزة يقع في ديار النصيرات.

[8] يزعم الجبارات أن أصلهم من الطائف وأن جدهم يدعى جابر الأنصاري من الصحابة، وهو قرشي مدفون في الطفيلة من أعمل شرقي الأردن. وهذا كلام لا يصح لأن فيه تنقاضا، فكيف يكون أنصاريا وقرشيا في آن واحد. فأكثر الناس في زماننا جهلوا أصولهم القديمة، لانعدام النسابين في القبيلة وانعدام التسجيل، وتفرع الأصل إلى فروع كثيرة، نسي معها كل فرع أصله مع مرور الزمن، فإذا سئل شيوخهم، تخيلوا أسما شبيها لاسم قبيلتهم فنسبوا أنفسهم إليه، ويزداد تعلقهم بهذا الاسم إذا كان من الصحابة أو من قريش أو من النسب النبوي. وكثير من الناس في بلاد الشام يجهلون تاريخ القطر الشامي، ويظنون أن أول صلة للعرب بهذا القطر كان مع الفتح الإسلامي، وأن الفاتحين كانوا من الحجاز ، لأن النبي صلى الله عليه وسلم حجازي، ولذلك تجد كثيرا من الناس يدعي نسبا حجازيا للتبرك به، وهو ليس صحيحا. وقد عرفنا في مطلع هذه المقدمة أن بلاد الشام كانت عربية خالصة العروبة قبل الفتح الإسلامي بمئات السنين، وأن أهل اليمن من لخم وجذام تتابعوا على سكناهاا والهجرة إليها، كما كان الجند اليمني أيضا المدد الذي كان يدعم الجيوش الإسلامية في الفتح، وكانت بلاد الشام قبل الإسلام تسمى بلاد لخم وجذام... ولذلك ترجح أن الجبارات من جذام، وقد ذكرهم القلقشندي بقوله "الحريث" بطن من جذام من القحطانية، مساكنهم بدمرى (دمرة) من بلاد غزة، وذكرهم الحمداني وقال: إنهم بنو جابر، وذكر أن كبرهم في زمانه "نهرين بدران" ودمرى هذه قرية من أعمال غزة لا تبعد كثيرا عن منازلهم التي حددت لهم. والجبارات أنفسهم يذكرون انهم والجبور، في شرقي الأردن، أبناء عم، والجبور هؤلاء من بني صخر، وهم بطن من جذام.

[9] يرون في سبب الاسم رتيمات أنهم تحالفوا عند شجرة الرتمة على أن لا يعتدي بعضهم على بعض وأما اسمهم في النسب الصوايحة وهذا يوافق العادة العربية في نسبة القوم إلى المكان الذي تحالفوا عنده، كما يقال عن الأحابيش أنهم تحالفوا عند جبل حبشي وفي العهد الاسلامي أهل الشجرة الذين بايعوا رسول الله عند الشجرة.

[10] قولنا تتألف إداريا: معنى ذلك أن انتماء العشائر إلى القبيلة ليس انتماء نسب وإنما انتماء إدارة أي أن الحكومة قد تظمتهم في هذا السلك، كما تنظم القرى في سلك المدينة فيقال قضاء نابلس، ولواء الخليل وهكذا، وليس بين القرية والمدينة إلا العلاقة الجغرافية، والقومية الكبرى، أي علاقة الوطن، والمشهور أن الترابين يعود أصلهم إلى قبيلة بني عطية الحجازية التي تقع منازلها اليوم في تبوك وأطرافها، وفي شرق الأردن وتعرف هذه القبيلة أحيانا بسام عرب المعازة نسبة إلى معاز بن أسد أخي عناز مؤسس قبيلة عنزة، وعلى هذا قبنو عطية من بكر بن وائل من عدنان، ونقل عارف العارف عن عيسى المعلوف عضو المجمع العربي في دمشق أن الترابين يقال لهم الطرابين من آل طربية وفي أصلهم أقوال مختلفة منها أنهم من سلالة طرابن بن أسباباط رئيس إحدى القبائل العربية التي تنصرت في الجاهلية، نبغ فيها أسقفان حضرا المجمع الثالث في افسس والرباع في خلكدونية. والله أعلم.

[11] ومن أشهر آل الصوفي، حماد باشا الصوفي، الذي نال لقب شيخ المشايخ حتى أن الأترك وضعوه على رأس القوة التي ألفوها من العربان وساقوها إلى قناة السويس في الحرب العالمية الأولى.

[12] هل ينتمي وحيدات الجبارات، ووحيدات الترابين إلى أصل واحد، هناك قولان، على كل حال الوحيدات يقولون إنهم سادة من الأشراف، والناس مأمونون، أو مصدقون في أنسابهم. وينسب إلى الوحيدات مدحت الوحيدي الذي خاض المعارك الجهادية في سنة1936م و1939م.

وقام المجاهدون بقيادته بأعمال بطولية، وأخيرا استشهد رحمه الله في المعركة التي حدثت في ظاهر غزة الشرقي وباستشهاد فقدت البلاد بعامة وغزة بخاصة مجاهدا صلبا، لم يعرف الهواده في مكافحة الأعداء. ومنهم الشاعر الفحل كمال عبد الكريم الوحيدي، والمتواتر أن عائلة ملحس تعود بنسبها إلى الوحيدات.

[13] سميت بذلك لأنها أول قبيلة سكنت بلاد التيه سيناء ويرى شيوخها أن أصلهم من بني هلال.

[14] المعروف أن الحكوك والعلامات والشلابين، والبدينات، والرواشدة والعرور هم التياها الأصليون الذين ينتسبون إلى بني هلال.

[15] اختلفوا في تعيين نسب القديرات فمنهم من نسبهم إلى التياها وقال أخرون أنهم من شمر ومنهم من قال أنهم من بقايا الصليبيين بدليل أن وسم إبلهم هو الصليب، قال عارف العارف: إن هذا الوسم من جهة وتسمية فريق من القديرات باسم الصلابة الصلبة- من جهة أخرى، والقول الشائع عنهم إنهم من بقايا الصليبيين والأوصاف الفيسيولوجية قوام ممشوق وشعر أشقر جعدي وعينان زرقاوان البادية على الكثيرين منهم كل هذه صفات تكاد لا تبقى مجالا للريب أن دما صليبيا لا يزال يجري في عروقهم والله أعلم.

[16] بنو عقبة بطن من جذام القحطانية.

[17] الطورة:اسم القبائل التي تسكن بلاد الطور من سيناء.

[18]القطاطوة: من القبيلة التي تسكن القسم الغربي من العريش وقطية التي دعيت القبيلة باسمها حدائق متسعة من النخيل عندها خرائب بلدة قديمة وقلعة وتقع على مسيرة 26 ميلا من القنطرة في طريق العريش.

[19] يذكر العزازمة أنهم من قضاعة من حمير القحطانية ويرى بعضهم أن آل عزام في جيزة مصر وبني عزام الدروز الموجودين في حوران من عزازمة فلسطين.

[20] يذكر المحمديون أنهم من قبلة حرب الحجازية، وقبيلة حرب في الحجاز غير متحدرة من سلالة واحدة بل هي مجموعة أحلاف. والمشهور أن أصل حرب من اليمن هاجرت إلى الحجاز حوالي القرن الرابع الهجري وكانت لها سطوة فانضم إليها عدد من قبائل الحجاز.

[21] الرياطة يذكرون أنهم نزحوا من قضاء صهيون من أعمال اللاذقية من سوريا ، والرياطي لقب وليس اسماً لصق بجدهم عندما كان يفصل بين خصمين شتم أحدهما الآخر ، ورضي أن يوصف بذلك لإرضاء المشتوم وهذا يدل على خلق رفيع ومعدن طيب ، ولذلك يقول عارف العارف أنهم متعصبون لدينهم وقد يصل ازدراؤهم لمن لا يصلي منهم أن ينبذوه من بين ظهرانيهم .

[22] عرف السراحين باسمهم هذا نسبة إلى موطنهم الأصلي الذي أتوا منه وهو وادي السرحان الواقع للشرق من الحدود التي تفصل الأردن عن السعودية ونسب هذا الوادي إلى بطن من كلب بن وبرة من قضاعة .

[23] الحويطات : قبيلة كبيرة ، تقع منازلهم بين تنيماء جنوباً والكرك شمالاً ، ووادي السرحان والنفوذ الكبير شرقاً وساحل خليج العقبة وشبه جزيرة سيناء غرباً واشتهر من الحويطات في الحرب العالمية الأولى الشيخ عودة أبو تايه (1275 – 1342هـ) الذي انضم إلى جيش فيصل ابن الحسين ودخل دمشق مع الجيش العربي .




--------------------------------------------------------------------------------

المصادر و المراجع:

محمد محمد حسن شراب، معجم العشائر الفلسطينية، الطبعة العربية الأولي 2002، الأهلية للنشر و التوزيع، عمان، الأردن.
توقيع » المشتاقة للجنة

  رد مع اقتباس
قديم 07-10-2007, 01:58 PM   رقم المشاركة : ( 15 )
المشتاقة للجنة
[مشرفة سابــــقة ]

الصورة الرمزية المشتاقة للجنة

الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 67
تـاريخ التسجيـل : Dec 2006
الــــــــجنــــــس :  Female
الـــــدولـــــــــــة : الجزائر-وهران
المشاركـــــــات : 1,018 [+]
عدد الـــنقــــــاط : 32
قوة التـرشيــــح : المشتاقة للجنة is on a distinguished road

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

المشتاقة للجنة غير متواجد حالياً

افتراضي رد: فلسطين عبر التاريخ



إخوتي الكرام أرجو أن يكون الموضوع مفيد أنا أعرف أنه طويل ولكن فلسطين تستاهل أكثر من هذا فيجب علينا معرفة تاريخ هذه الأرض المباركة
أرجو أنه يكون مفيد وكلما توفرت عندي معلومات عن هذه الأرض المبارك سأنقلها لكم
ورحمة الله تعالى وبركاته
توقيع » المشتاقة للجنة

  رد مع اقتباس
قديم 07-10-2007, 03:52 PM   رقم المشاركة : ( 16 )
المشتاقة للجنة
[مشرفة سابــــقة ]

الصورة الرمزية المشتاقة للجنة

الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 67
تـاريخ التسجيـل : Dec 2006
الــــــــجنــــــس :  Female
الـــــدولـــــــــــة : الجزائر-وهران
المشاركـــــــات : 1,018 [+]
عدد الـــنقــــــاط : 32
قوة التـرشيــــح : المشتاقة للجنة is on a distinguished road

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

المشتاقة للجنة غير متواجد حالياً

افتراضي رد: فلسطين عبر التاريخ



الآن يا إخوتي بعدما عرفنا فلسطين عبر التاريخ نحاول أن تعرف المسجد الأقصى المبارك عبر التاريخ
نبدأ بسم الله
المسجد الأقصى عبر التاريخ -تأسيسه وبنائه ومكانته في الإسلام والاعتداءات التي تعر



المسجد الأقصى عبر التاريخ تأسيسه وبنائه ومكانته في الإسلام والاعتداءات التي تعرض لها غزة-دنيا الوطن المسجد الأقصى هو الاسم الإسلامي للمعبد العتيق في أرض فلسطين، فهو مسجد قديم قدم البشرية، بناه آدم عليه السلام بعد المسجد الحرام بأربعين سنة، وعاش في أكنافه معظم الأنبياء والمرسلين، وعلى رأسهم الخليل إبراهيم عليه السلام. والمسجد الأقصى عند العلماء والمؤرخين أشمل من مجرد البناء الموجود الآن بهذا الاسم، فكل ما هو داخل السور الكبير ذي الأبواب يعتبر مسجدا بالمعنى الشرعي، فإليه تشد الرحال وفيه تضاعف الصلوات. مسجد قبة الصخرة يدخل ضمن المسجد الأقصى مسجد الصخرة ذو القبة الذهبية المنصوبة على المبنى المثمن، ومع أنه لم يرد نصٌّ يثبت أن النبي صلى الله عليه وسلم صعد منها إلى السماء، إلا أن كثيراً من المؤرخين اعتقدوا ذلك، ويروي أحبار اليهود الذين أسلموا أن أول من صلى عندها آدم عليه السلام، وأن إبراهيم عليه السلام اتخذ عندها معبدا ومذبحا، وعليها أقام يعقوب عليه السلام مسجده بعد أن رأى عمودا من النور فوقها، كما يروون أن يوشع عليه السلام نصب عندها قبة الزمان، أو خيمة الاجتماع التي صنعها موسى عليه السلام في التيه ليتلقى فيها الوحي، وليؤدي فيها بنوا إسرائيل فرائضهم. الآيات التي ورد فيها ذكر المسجد الأقصى والأرض المباركة للأرض المقدسة والمسجد الأقصى مكان متميز ومكانة رفيعة في قلوب المسلمين، فالقدس والأقصى يسكنان قلب كل مسلم، وقد وصف القرآن الكريم أرض بيت المقدس بصفات البركة والطهر والقدسية في آيات متعددة: 1- قال موسى عليه السلام لقومه: ((يَا قَوْمِ ادْخُلُوا الأَرْضَ المُقَدَّسَةَ الَتِي كَتَبَ اللَّهُ لَكُمْ ولا تَرْتَدُّوا عَلَى أَدْبَارِكُمْ فَتَنْقَلِبُوا خَاسِرِينَ)) [الأعراف: 137]. 2- وقال الله عنها: ((وأَوْرَثْنَا القَوْمَ الَذِينَ كَانُوا يُسْتَضْعَفُونَ مَشَارِقَ الأَرْضِ ومَغَارِبَهَا الَتِي بَارَكْنَا فِيهَا)) [الأعراف: 137]. 3- وقال سبحانه ((سُبْحَانَ الَذِي أَسْرَى بِعَبْدِهِ لَيْلاً مِّنَ المَسْجِدِ الحَرَامِ إلَى المَسْجِدِ الأَقْصَى الَذِي بَارَكْنَا حَوْلَهُ لِنُرِيَهُ مِنْ آيَاتِنَا إنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ البَصِيرُ)) [الإسراء:1]. 4- وقال ((ونَجَّيْنَاهُ ولُوطاً إلَى الأَرْضِ الَتِي بَارَكْنَا فِيهَا لِلْعَالَمِينَ)) [الأنبياء:71]. 5- وقال ((ولِسُلَيْمَانَ الرِّيحَ عَاصِفَةً تَجْرِي بِأَمْرِهِ إلَى الأَرْضِ الَتِي بَارَكْنَا فِيهَا وكُنَّا بِكُلِّ شَيْءٍ عَالِمِينَ)) [الأنبياء 81]. 6- وقال ((وَجَعَلْنَا بَيْنَهُمْ وَبَيْنَ القُرَى الَتِي بَارَكْنَا فِيهَا قُرًى ظَاهِرَةً وَقَدَّرْنَا فِيهَا السَّيْرَ سِيرُوا فِيهَا لَيَالِيَ وَأَيَّامًا آمِنِينَ)) [سبأ: 18]. 7- وجاءت الإشارة إلى قدسية هذه الأرض حين أقسم الله بها مع غيرها في سورة التين ((وَالتِّينِ والزَّيْتُونِ * وطُورِ سِينِينَ * وهَذَا البَلَدِ الأَمِينِ)). 8- وفي قوله تعالى ((واسْتَمِعْ يَوْمَ يُنَادِ المُنَادِ مِن مَّكَانٍ قَرِيبٍ)) [ق: 41]، ورد في التفسير أن المنادي هو إسرافيل ينادي من صخرة بيت المقدس. 9- وفي قوله تعالى ((فِي بُيُوتٍ أَذِنَ اللَّهُ أَن تُرْفَعَ ويُذْكَرَ فِيهَا اسْمُهُ)) [النور: 36] قال عكرمة إنها المساجد الأربعة: "الكعبة ومسجد قباء ومسجد المدينة ومسجد بيت المقدس". 10- وفي قوله تعالى ((ومَنْ أَظْلَمُ مِمَّن مَّنَعَ مَسَاجِدَ اللَّهِ أَن يُذْكَرَ فِيهَا اسْمُهُ وسَعَى فِي خَرَابِهَا)) [البقرة:114]، قال كثير من المفسرين: هو مسجد بيت المقدس. 11- وفي قوله عز وجل ((يَوْمَ يَقُولُ المُنَافِقُونَ والْمُنَافِقَاتُ لِلَّذِينَ آمَنُوا انظُرُونَا نَقْتَبِسْ مِن نُّورِكُمْ قِيلَ ارْجِعُوا ورَاءَكُمْ فَالْتَمِسُوا نُوراً فَضُرِبَ بَيْنَهُم بِسُورٍ لَّهُ بَابٌ بَاطِنُهُ فِيهِ الرَّحْمَةُ وظَاهِرُهُ مِن قِبَلِهِ العَذَابُ)) [الحديد:13]، قال ابن عباس: السور: سور بيت المقدس، به باب الرحمة، وخلفه وادي جهنم، وبربط هذا التفسير لابن عباس رضي الله عنه بقول النبي صلى الله عليه وسلم عن القدس بأنها: "أرض المحشر والمنشر"، نستطيع أن نفهم أن القدس بأسوارها، ووديانها، ومبانيها، هي نموذج مصغر للأرض التي سيجري عليها الحساب، وأنها بذاتها ستكون منطلق الناس من الأرض إلى الساهرة التي سيحاسب عليها البشر. 12- وقال تعالى ((فَإذَا جَــاءَ وعْـدُ الآخِرَةِ لِيَسُوؤُوا وجُوهَكُمْ ولِيَدْخُلُوا المَسْجِدَ كَمَا دَخَلُوهُ أَوَّلَ مَــرَّةٍ ولِيُتَبِّرُوا مَـا عَلَوْا تَتْبِيراً)) [الإسراء:7] وقد أجمع المفسرون على أن المسجد المذكور هاهنا هو المسجد الأقصى. هذا وقد كانت صلاته صلى الله عليه وسلم بالأنبياء في ليلة الإسراء إقرارا مبينا بأن الإسلام كلمة الله الأخيرة إلى البشر، أخذت تمامها على يد محمد صلى الله عليه وسلم ، بعد أن وطأ لها العباد الصالحون من رسل الله الأولين، وكان في الإسراء دلالة على أن آخر صبغة للمسجد الأقصى في شرع الله، هي الصبغة الإسلامية، فاستقر نسب المسجد الأقصى إلى الالتصاق بالأمة التي أم رسولها سائر الأنبياء، ولا شك أن في اقتران العروج بالنبي صلى الله عليه وسلم إلى السماوات العلى بالمسجد الأقصى دليلا على مدى ما لهذا البيت من مكانة عند الله تعالى. الأحاديث التي ورد فيها ذكر المسجد الأقصى والأرض المباركة وردت عدة أحاديث نبوية تبين فضل ومنزلة وشرف المسجد الأقصى وبيت المقدس في دين الإسلام، ومنها: 1- عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "لا تشدوا الرحال إلا إلى ثلاثة مساجد: المسجد الحرام، ومسجدي هذا والمسجد الأقصى". [البخاري، ومسلم]. 2- عن أنس رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: "أتيت بالبراق فركبته حتى أتيت بيت المقدس فربـطـته بالحلقة التي يربط فيها الأنبياء ثم دخلت المسجد فصليت فيه ركعتين، ثم عـرج بي إلى السماء". [مسلم]. 3- عن جنادة بن أبي أمية الأزدي قال: "ذهبت أنا ورجل من الأنصار إلى رجل من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم فقلنا حدثنا ما سمعت من رسول الله صلى الله عليه وسلم يذكر في الدجال، فذكر الحديث وفيه "علامته يمكث في الأرض أربعين صباحا، يبلغ سلطانه كل منهل، لا يأتي أربعة مساجد: الكعبة ومسجد الرسول، والمسجد الأقصى والطور". [أحمد]. 4- عن عبد الله بن عمر عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "لما فرغ سليمان بن داود من بناء بيت المقدس سأل الله خلالا ثلاثا: حكما يصادف حكمة، وملكا لا ينبغي لأحد من بعده، وألا يأتي هذا المسجد أحد لا يريد إلا الصلاة فيه؛ إلا خرج من ذنوبه كيوم ولدته أمه". فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "أما اثنتان فقد أعطيهما، وأرجو أن يكون قد أعطي الثالثة". [أحمد والهيثمي]. 5- عن ميمونة مولاة النبي صلى الله عليه وسلم قالت: "قلت يا رسول الله: أفتنا في بيت المقدس"، قال: "أرض المحشر والمنشر، ائتوه فصلوا فيه، فإن صلاة فيه كألف صلاة في غيره، قلت: أرأيت إن لم أستطع أن أتحمل إليه؟ قال: فتهدي له زيتا يسرج فيه، فمن فعل فهو كمن أتاه". [أحمد وأبو داود]. 6- عن ذي الأصابع رضي الله عنه قال: قلت يا رسول الله: "إن ابتلينا بعدك بالبقاء أين تأمرنا؟ قال: "عليك ببيت المقدس، فلعله ينشأ لك ذرية يغدون إلى ذاك المسجد ويروحون". [أحمد ، والهيثمي]. 7- عن أبي ذر رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال له: "يا أبا ذر كيف تصنع إن أخرجت من المدينة؟ قال: قلت إلى السعة والدعة، أنطلق حتى أكون من حمام مكة، قال: كيف تصنع إن أخرجت من مكة؟ قال: قلت إلى السعة والدعة إلى الشام والأرض المقدسة، قال: وكيف تصنع إن أخرجت من الشام؟ قال: قلت والذي بعثك بالحق أضع سيفي على عاتقي". [أحمد، والهيثمي]. 8- عن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "لا تزال عصابة من أمتي يقاتلون على أبواب دمشق وما حوله، وعلى أبواب بيت المقدس وما حوله، لا يضرهم من خذلهم ظاهرين على الحق - إلى أن تقوم الساعة". [أبو يعلى]. 9- عن أبي الدرداء رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "بينما أنا نائم إذ رأيت عمود الكتاب احتمل من تحت رأسـي، فظننت أنه مذهوب به، فأتبعـته بصري، فعمد به إلى الشـام، ألا وإن الإيمان حين تقع الفتن بالشام". [أحمد، والهيثمي]. 10- عن أبي حوالة الأزدي رضي الله عنه قال: وضع رسول الله صلى الله عليه وسلم يده على رأسي أو على هامتي ثم قال: "يا ابن حوالة: إذا رأيت الخلافة قد نزلت الأرض المقدسة، فقد دنت الزلازل والبلايا والأمور والعظام، والساعة يومئذ أقرب إلى الناس من يدي هذه من رأسك". [أحمد وأبو داود والحاكم]. 11- عن عوف بن مالك قال أتيت النبي صلى الله عليه وسلم في غزوة تبوك وهو في قبة من آدم فقال: "أعدد ستاً بين يدي الساعة: موتى ثم فتح بيت المقدس ثم موتان يأخذ فيكم كقعاص الغنم ثم استفاضة المال حتى يعطى الرجل مائة دينار فيظل ساخطاً ثم فتنة لا يبقى بيت من العرب إلا دخلته ثم هدنة تكون بينكم وبين بني الأصفر فيغدرون فيأتونكم تحت ثمانين غاية تحت كل غاية اثنا عشر ألفاً ". [رواه البخاري]. 12-عن أبي ذر رضي الله عنه قال : تذاكرنا - ونحن عند رسول الله - صلى الله عليه وسلم - أيهما أفضل مسجد رسول الله -صلى الله عليه وسلم- أم بيت المقدس؟، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "صلاة في مسجدي هذا أفضل من أربع صلوات فيه ولنعم المصلى هو، وليوشكن أن يكون للرجل مثل شطن فرسه من الأرض حيث يرى منه بيت المقدس خير له من الدنيا جميعاً". أو قال: "خير له من الدنيا وما فيها". [أخرجه الحاكم وصححه ووافقه الذهبي وصححه الألباني]. 13- قال صلى الله عليه وسلم: "عليكم بالشام فإنها صفوة بلاد الله، يسكنها خيرته من خلقه، فمن أبى فليحلق بيمنه، وليسق من غدره، فإن الله تكفل لي بالشام وأهله". [صحيح الجامع الصغير للألباني]. 14- قال صلى الله عليه وسلم: "إذا فسد أهل الشام فلا خير فيكم، لا تزال طائفة من أمتي منصورين لا يضرهم من خذلهم حتى تقوم الساعة". [صححه الألباني]. 15- قال صلى الله عليه وسلم:"إذا وقعت الفتن فالأمن بالشام. [صححه الألباني]. ومن تلك الأحاديث المذكورة وغيرها مما ورد في فضل المسجد الأقـصـى والأرض المقدسة، يظهر لنا علو منزلتهما في الإسـلام مما جعل لهما مساحة كبـيرة في أوراق الـتـاريخ الإسلامي منذ عهود النبوة وحتى آخر عصور الخلافة الإسلامية. لقد حافظ المسلمون على مفاتيح القدس منذ استلمها عـمر بن الخطاب رضي الله عنه حتى جاء من المسلمين من فرط فيها بضـعف إيمان وخذلان فذل ليهود واستسلم، ولن يكون التفريط حجة على المسلـمين أبد الدهر، ولن يوقف العزائم ويسلبها الحق ما كان في المسلمين إيمان وإسلام، وهذه بشارة النبي صلى الله عليه وسلم لأهل صلى الله عليه وسلم: "لا تزال عصبة من أمتي يقاتلون على أبواب دمشق وما حولها، وعلى أبواب بيت المقدس وما حوله لا يضرهم من خذلهم، ظـاهـرين على الحق إلى أن تقوم الساعة" فلن ينقطع الجهاد لاستلام مفاتيح الـقـدس ثانية، ولذا فإن بيعة الجهاد اليوم تنعقد بنية الجهاد لتخليص الأقـصى من أيدي يهود، فمن لم يحدث نفسه بغزو فهذه فرصته فليحدث نفـسه لغزو يهود صادقا من قلبه ليشهد بشارة النبي صلى الله عليه وسـلم، فيفوز بمنزلة الشهداء، وهو من تلك العصابة وإن مات على فراشـه قال صلى الله عليه وسلم : "من سأل الله الشهادة بصدق، بلغه الله منازل الشهداء وإن مات على فراشه" والصدق في سؤال الشهادة أن يجاهد بما يستطيع ما وسعه ذلك، فإن لم يستطيع ان يكون من تلك العصابة المشهود لها بالإيمان فليجاهد بما يجود من مال فهذا جهاده يعدل به جهاد من بذل نفسه، فإن لم يستطع فبلسانه، فإن لم يستطع فبقلبه ولا يعذر بعد ذلك حبة خردل. إن شأن القدس ومدينته ودولته شأن المسلمين كلهم لا شأن أهله فحسب بنص كتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم فإنهما قد جـعلا لكل مسلم حقا بجزء من تلك الأرض المباركة، يقابله واجب، هو واجـب النصرة بكل صوره، مهما تخاذل المتخاذلون أو استسلم المستسلمون، فالحجة تبقى قائمة مع الحق وأهله وعلى الظلم وأهله إلى يوم الدين. وليأتين وعد الله، وعد الكرة الأخيرة للمسلمين على اليهود بعز عزيز، ولن يخلف الله وعده قال تعالى ((فَإذَا جَــاءَ وعْـدُ الآخِرَةِ لِيَسُوؤُوا وجُوهَكُمْ ولِيَدْخُلُوا المَسْجِدَ كَمَا دَخَلُوهُ أَوَّلَ مَــرَّةٍ ولِيُتَبِّرُوا مَـا عَلَوْا تَتْبِيراً)) [الإسراء:7] تاريخ بناء المسجد الأقصى المبارك يعتقد أغلب العلماء أن الملائكة أو آدم عليه السلام هو الذي بنى المسجد الأقصى، بعد أن بنى المسجد الحرام بأربعين سنة، ففي الصحيحين من حديث أبي ذر الغفاري (رضي الله عنه) قال: "قلت يا رسول الله: أي مسجد وُضِع في الأرض أولا؟ قال المسجد الحرام. قلت: ثم أي؟ قال: المسجد الأقصى، قلت كم بينهما؟ قال: أربعون سنة" [البخاري ومسلم]. وبعد الطوفان الذي غمر الأرض في عهد نوح عليه السلام، لم يبق لبناء آدم أثر. عهد النبي صلى الله عليه وسلم أتى جبريل عليه السلام رسول الله صلى الله عليه وسلم بالبراق وهي الدابة التي كانت تحمل الأنبياء قبله، فركبها ثم خرج به صاحبه يريه من الآيات فيما بين السماء والأرض حتى انتهى إلى بيت المقدس فوجد فيه إبراهيم وموسى وعيسى في نفر من الأنبياء عليهم جميعا السلام، قد جُمعوا له فصلى بهم بعد أن ربط دابته (يعتقد المؤرخون أن المكان الذي ربط فيه البراق هو الحائط الغربي الذي يسميه اليهود حائط المبكى)، ثم صُعِد به عليه الصلاة والسلام إلى السماوات العلا، وقد كان المكان الذي صعد منه النبي صلى الله عليه وسلم خاليا وأقام أمير المؤمنين عمر بن الخطاب مكانه المسجد الأقصى حيث وجد بقايا السور الذي يعتقد أن النبي صلى الله عليه وسلم ربط فيه دابته: البراق. في عهد الخلفاء الراشدين دخل عمر بن الخطاب رضي الله عنه القدس من جهة جبل المُكَبِّر، الذي سمي بذلك لأنه عندما وقف عليه كبر وكبر المسلمون من خلفه، ويروي المؤرخون أنه بعد أن كتب العهدة العمرية، قال لصفرونيوس، كبير أساقفة النصارى: أرني موضعا أبني فيه مسجداً فقال: على الصخرة التي كلم الله عليها يعقوب، ووجد عليها ردماً كثيراً حيث كانت الإمبراطورة هيلانة قد أمرت بتدنيسها نكاية في اليهود، فشرع في ازالته، وتناوله بيده يرفعه في ثوبه، واقتدى به المسلمون كافة حتى أزالوه. وأمر ببناء المسجد. وجعل الصخرة في مؤخرته. وقيل أن الذي دله على موضع بناء المسجد؛ هو كعب الأحبار، أحد كبار علماء اليهود الذين أسلموا وآمنوا بالنبي صلى الله عليه وسلم. العصر الأموي في ضوء الحفريات الحديثة التي جرت في الجهة الجنوبية للمسجد الأقصى، كشف النقاب عن الهيكل المعماري لدار الإمارة الأموية في بيت المقدس، من خلال البقايا المعمارية والأثرية لخمسة مبان ضخمة عبارة عن قصور وقاعات كبيرة، دلت وأكدت تاريخ الأمويين العريق في بيت المقدس. ولقد غيرت هذه الاكتشافات الجديدة، نظريات وآراء عديدة فيما يخص تاريخ بعض المعالم الأثرية في الحرم الشريف، مثل الأثر الذي يعرف بإسطبل سليمان وباب الرحمة وغيرها، وكان قد علق في أذهان العديد من الباحثين والمختصين على أن تاريخ تلك المعالم يعود لفترات سبقت الفتح الإسلامي لبيت المقدس، ولكن ما أن ظهرت هذه المكتشفات الجديدة، حتى غيرت هذه الآراء والمفاهيم، فإسطبل سليمان نسبة إلى سليمان بن عبد الملك وليس إلى النبي سليمان. وفي عصر الخليفة الأموي عبد الملك بن مروان بدأت المسيرة المعمارية المباركة لتعمير بيت المقدس، فأمر ببناء قبة الصخرة المشرفة، وأوصى ابنه الوليد بن عبد الملك، الذي امتاز عهده بالرخاء وكثرة البناء، بإكمال هذه المسيرة، فقام ببناء المسجد الأقصى ودار الإمارة ومعالم أخرى. وعلى الرغم من أن المصادر التاريخية لم تذكر وصف المسجد الأقصى في الفترة الأموية، إلا أنها أجمعت على أن الخليفة الأموي الذي بنى المسجد الأقصى، هو الخليفة عبد الملك، أوابنه الوليد. ومن الممكن أن يكون الخليفة عبد الملك قد بدأ البناء وأتمه الوليد. ولقد كانت مساحة المسجد الأقصى المبارك في العهد الأموي أكبر بكثير مما هي عليه الآن، وظل المسجد قائما بتخطيطه الأصلي الأموي حتى سنة 130 هجرية/746 ميلادية، حيث تهدم جانبيه الغربي والشرقي جراء الهزة الأرضية التي حدثت في تلك السنة، كما حدثت اضطرابات في أواخر العهد الأموي، هدمت فيها بعض أسوار القدس. الأمويون وقبة الصخرة لقد بات معروفا تماما أنه تم الفراغ من بناء قبة الصخرة المشرفة عام 76 هجرية/ 691 ميلادية أي في فترة الخليفة الأموي عبد الملك بن مروان (65-68 هجرية/ 684-705 ميلادية)، وذلك حسب النص المادي والموجود حتى يومنا الحاضر والذي يتمثل بال*** التذكاري المعمول من الفسيفساء المذهبة بالخط الكوفي الأموي والواقع أعلى التثمينة الداخلية للقبة في الجهة الشرقية الجنوبية منها. يقول النص: "بنى هذه القبة عبد الله عبد الله الإمام المأمون أمير المؤمنين في سنة اثنين وسبعين تقبل الله منه..." وهنا لا بد للقارئ أن يتساءل كيف تداخل اسم المأمون الخليفة العباسي (198-218 هجرية/ 813-833 ميلادية) مع التاريخ هجرية. والجواب هنا أنه أثناء أعمال الترميم التي جرت في فترة الخليفة العباسي المأمون، قام أحد الفنيين بتغيير اسم "عبد الملك" الخليفة الأموي مؤسس وباني قبة الصخرة، ووضع مكانه اسم "المأمون" ولكنه نسي أن يغير التاريخ حيث تم اكتشاف الأمر بسهولة ولا نظن هنا أنه كان للمأمون رأيا في هذا الأمر، وإنما جاء الأمر من قبيل الاجتهاد على يد أحد الصناع. ولكننا نقول حتى ولو تم تغيير التاريخ فإنه من الصعب القبول به: ذلك أن التحليل المعماري لمخطط قبة الصخرة يعود بعناصره وزخارفه إلى الفترة الأموية، وليست العباسية إضافة إلى ما ورد في المصادر التاريخية من نصوص تؤكد على أن الخليفة الأموي عبد الملك بن مروان هو نفسه الذي قام ببناء هذه القبة ووقف لبنائها خراج مصر لسبع سنين. فلو أجرينا حسابات للمبالغ الطائلة التي أنفقت لبناء هذا المعلم الحضاري والذي رصد لبنائه خراج أكبر ولاية إسلامية (مصر) ولمدة سبع سنوات فإننا سنجدها اليوم تقدر بملايين الدولارات. وإن دل هذا على شئ فإنما يدل على الاستقرار والرخاء الذي كان يعم الخلافة الإسلامية في الفترة الأموية والتي تعكس تأثير القوم الاقتصادية لهذه الخلافة الإسلامية الحديثة أمام الإمبراطوريتين العظيمتين البيزنطية والفارسية في ذلك الوقت. وهذا يقودنا إلى السؤال عن السبب الكامن خلف بناء قبة الصخرة بهذه الفخامة والعظمة، فمما لا شك فيه أن السبب المباشر في بناء هذه القبة هو السبب الديني حيث لولا وجود "الصخرة" بالتحديد التي عرج عنها رسول الله صلى الله عليه وسلم، حسب ما هو مثبت في العقيدة الإسلامية لما ورد في القرآن الكريم والأحاديث الشريفة والروايات التاريخية المنقحة فلولا وجود هذه الصخرة كرمز ديني إسلامي ارتبطت بمعجزة الإسراء والمعراج لما قدم الخليفة عبد الملك بن مروان ليشيد هذه القبة فوقها. وهذا يجعلنا نستبعد التبرير السياسي الذي أورده اليعقوبي، واتّهم فيه الخليفة الأموي عبد الملك بن مروان بنية تحويل قبلة الحجاج عن الكعبة المشرفة في مكة المكرمة إلى الصخرة في بيت المقدس مانعا في ذلك مبايعة الحجاج لعبد الله بن ال***ر في مكة. إذ لا يخفى عن بال كل فطين شيعية المؤرخ اليعقوبي ومدى معارضته للخلافة الأموية، مما جعله يكثر من تشويه صورتها أمام الخلافة العباسية. فليس من المنطق إذن أن نقبل رواية مدسوسة على الخليفة الذي حكم فترة تزيد عن العشرين سنة وعرف عنه خلالها الحزم والحكمة السياسية وقوة الإرادة وبعد النظر والاهتمام بالعقيدة الإسلامية، فكيف يعقل لخليفة في مثل هذه الصفات وصاحب تاريخ عظيم أن يقدم على التلاعب بركن من أركان الإسلام (الحج) بهذه البساطة التي يرويها اليعقوبي. ولكننا نتساءل هل كان ضروريا أن يبنيها بهذه العظمة والفخامة، إذ كان يستطيع أن يبنيها بشكل أبسط وغير مكلف، ولكننا إذا أمعنا النظر بالظروف التي أحاطت بتلك الفترة عشية بناء القبة وحللناها لوجدنا أن الخليفة عبد الملك بن مروان بناها بهذا الشكل لإظهار عظمة وقوة الخلافة الإسلامية الحديثة في حينها أمام القوتين العظميين الفرس والروم. ذلك أنه إبان الفتوحات الإسلامية لبلاد الشام كان السكان في هذه البلاد إما نصارى أو وثنيين ومنهم من دخل الإسلام مع الفتوحات. ولكنهم بقوا ضعفاء الإيمان فكيف لا وهم اعتادوا على رؤية الحضارة البيزنطية تتألق من خلال مبانيها الفخمة مثل الكنائس والقلاع وخاصة كنيسة القيامة في القدس الشريف وكنيسة المهد في بيت لحم. فما كان للخليفة الأموي إلا أن يبني هذه القبة العظيمة منافساً فيها العمارة البيزنطية وليبين ويثبت للسكان مدى قوة الدولة الإسلامية الجديدة. وقد أكد هذا السبب المؤرخ الجليل المقدسي المتوفى عام 985م حينما وضحه أثناء مناقشته مع عمه بخصوص العمارة الأموية في عهد الخليفة عبد الملك بن مروان وولده الوليد، حيث يقول في ذلك ما نصه على لسان عمه : "ألا ترى أن عبد الملك لما رأى عظمة قبة القمامة (القيامة) وهيئتها، خشي أن تعظم في قلوب المسلمين فنصب على الصخرة قبة على ما ترى". في عهد الدولة العباسية إن ما شاع عن العباسيين أنهم لم يهتموا بالحرم الشريف وعمارته ليس صحيحا فقد تم ترميم المسجد الأقصى لأول مرة في عهد الخليفة العباسي أبو جعفر المنصور، ولكنه ما لبث أن تعرض لهزة أرضية عنيفة ثانية في سنة 158 هجرية/774، أدت إلى تدمير معظم البناء، الأمر الذي جعل الخليفة العباسي المهدي، يقوم بترميمه وإعادة بنائه من جديد في سنة 163 هجرية/780 ميلادية وقد كان المسجد الأقصى في عهده يتألف من خمسة عشر رواقا، حسب ما جاء في وصف المقدسي. وقد حافظ العباسيون قدر استطاعتهم على عمارته، دون تغيير ملموس في ذلك الطابع المعماري الذي نفذه الأمويون. ففي سنة 216 هجرية / 831 ميلادية زار الخليفة العباسي المأمون (198-218 هجرية / 813-833 ميلادية) بيت المقدس وكان قد أصاب قبة الصخرة شئ من الخراب فأمر بترميمه وإصلاحه، والأمر تطور على ما يبدو ليصبح مشروع ترميم ضخم اشتمل على قبة الصخرة المشرفة مما حدا بالمأمون أن يضرب فلسا يحمل اسم القدس لأول مرة في تاريخ مدينة القدس وذلك في سنة 217 هجرية كذكرى لإنجاز ترميماته ذلك. وفي عهد الخليفة العباسي المقتدر بالله (295-320 هجرية / 908-932 ميلادية) في سنة 301 هجرية / 913 ميلادية، تمت أعمال ترميمات خشبية في قبة الصخرة اشتملت على إصلاح قسم من السقف وكذلك عمل أربعة أبواب خشبية مذهبة بأمر من أم الخليفة المقتدر، حيث تم الكشف عن ذلك من خلال شريط كتابي مكتوب بالدهان الأسود وجد على بعض الأعمال الخشبية في القبة، حيث كتب عليها ما نصه: "بسم الله الرحمن الرحيم، بركة من الله لعبد الله جعفر الإمام المقتدر بالله أمير المؤمنين حفظه الله لنا مما أمرت به السيدة أم المقتدر بالله نصرها الله وجرى ذلك على يد لبيد مولى السيدة، وذلك في سنة إحدى وثلاث مائة". في عهد الدويلات الإسلامية (الطولونيين والإخشيديين والفاطميين) في الفترة الفاطمية، تعرض المسجد الأقصى لهزة أرضية أخرى حدثت سنة 425 هجرية/1033 ميلادية، أدت إلى تدمير معظم ما عمر في عهد المهدي، حتى قام الخليفة الفاطمي الظاهر لإعزاز دين الله بترميمه في سنة 426 هجرية/1043ميلادية، حيث قام باختصاره على شكله الحالي وذلك عن طريق حذف أربعة أروقة من كل جهة، الغربية والشرقية، كما قام بترميم القبة وزخارفها من الداخل. وقد أشير لترميماته هذه من خلال ***ه التذكاري الموجود والذي جاء فيه ما نصه: "بسم الله الرحمن الرحيم نصر من الله لعبد الله ووليه أبي الحسن علي الإمام الظاهر لإعزاز دين الله أمير المؤمنين صلوات الله عليه وعلى آبائه الطاهرين وأبنائه الأكرمين أمر بعمل هذه القبة وإذهابها سيدنا الوزير الأجل صفي أمير المؤمنين وخاصته أبو القاسم علي بن أحمد بن أحمد أيده الله ونصره وكمل جميع ذلك إلى سلخ ذي القعدة سنة ست وعشرين وأربع مائة صنعه عبد الله بن الحسن المصري المزوق". ثم تعرضت فلسطين لهزات أرضية عنيفة سنة 407 هجرية/1016 ميلادية، وأدت إلى إصابة قبة الصخرة وإتلاف بعض أجزاء القبة الكبيرة، حيث بدئ بترميمها في عهد الخليفة الفاطمي الحاكم بأمر الله (386-411هجرية/966-1021 ميلادية) واستكمل الترميم في عهد ولده الخليفة الظاهر لإعزاز دين الله (411-427 هجرية/1021-1036 ميلادية). وقد اشتملت الترميمات على القبة وزخارفها وتمت على يدي علي بن أحمد في سنة 413 هجرية/1022 ميلادية، وذلك حسب ما ورد في الشريط الكتابي الواقع في الدهليز الموجود في رقبة القبة. الاحتلال الصليبي لما احتل الصليبيون بيت المقدس سنة 492 هجرية/1099ميلادية، قاموا بتغيير معالم المسجد الأقصى والذي استخدموه لأغراضهم الخاصة، منتهكين في ذلك حرمته الدينية، فقاموا بتحويل قسم منه إلى كنيسة والقسم الآخر مساكن لفرسان الهيكل، كما أضافوا إليه من الناحية الغربية بناء استخدموه مستودعا لذخائرهم. وقد زاد استهتارهم وانتهاكهم لقدسية المسجد الأقصى عندما استخدموا الأروقة الواقعة أسفل المسجد الأقصى كإسطبلات لخيولهم، والتي عرفت منذ تلك اللحظة بإسطبل أو إسطبلات سليمان. وقد ظل المسجد الأقصى منتهكا بهذا الشكل طوال فترة الغزو الصليبي لبيت المقدس، وحتى الفتح الصلاحي سنة 583/1187 ميلادية. كما عانت قبة الصخرة كثيرا مثلما عانت معظم المساجد الإسلامية في فلسطين من الاحتلال الصليبي. فعندما احتل الصليبيون بيت المقدس سنة 493 هجرية / 1099 ميلادية، قاموا بتحويل مسجد قبة الصخرة إلى كنيسة عرفت بذلك الوقت باسم "هيكل السيد العظيم". فانتهكوا قدسيتها وبنوا فوق الصخرة مذبحا ووضعوا فيها الصور والتماثيل. مبيحين في ذلك ما حرمه الإسلام في أماكنه المقدسة. ومن الطريف بالأمر أن قساوسة ذلك الوقت اعتادوا على المتاجرة بأجزاء من الصخرة، كانوا يقتطعونها من الصخرة ليبيعوها للحجاج والزوار ليعودوا بهذه القطع إلى بلادهم بحجة التبرك والتيمن بها. وعلى ما يبدو أنها كانت تجارة رابحة جدا للقساوسة حيث كانوا يبيعون تلك القطع بوزنها ذهبا، الأمر الذي حدا بملوك الفرنجة إلى كسوة الصخرة بالرخام وإحاطتها بحاجز حديدي مشبك لحمايتها والإبقاء عليها خوفا من زوالها إذا استمر القساوسة بهذه التجارة. في العهد الأيوبي وفي سنة 583 هجرية / 1187 ميلادية، فتح الله على القائد صلاح الدين (564-589 هجرية / 1169-1193 ميلادية) باسترداد بيت المقدس وتطهير المسجد الأقصى من دنس الصليبيين حيث أمر صلاح الدين بتطهير المسجد والصخرة من الأقذار فطهرا. ثم صلى المسلمون الجمعة الأخرى في قبة الصخرة، وخطب محيي الدين بن زنكي قاضي دمشق بأمر صلاح الدين، وأتى في خطبته بعجائب من البلاغة في وصف الحال وعظمة الإسلام. ثم أقام صلاح الدين بالمسجد الصلوات الخمس إماماً وخطيباً، وأمر بعمل المنبر له فتحدثوا عنده بأن نور الدين محمود اتخذ له منبراً منذ عشرين سنة، وجمع الصناع بحلب فأحسنوا صنعته في عدد سنين فأمر بحمله ونصبه بالمسجد الأقصى. وظل هذا المنبر قائما فيه حتى تاريخ 21 /8/ 1969م، عندما تم إحراق المسجد الأقصى المبارك على يد الحاقد مايكل روهان. وقد أتى الحريق على المنبر حتى لم يتبق منه إلا قطع صغيرة محفوظة الآن في المتحف الإسلامي في الحرم الشريف. ويعتبر المنبر من روائع القطع الفنية الإسلامية، وذلك لما امتاز به من دقة ومتانة في الصنع، وكذلك لما اكتنفه من زخارف إسلامية بديعة. ثم أمره بعمارة المسجد واقتلاع الرخام الذي فوق الصخرة، والذي وضع في عصر الصليبيين لحماية الصخرة من القساوسة الذين لأن القسيسين كانوا يبيعون الحجر من الصخرة المشرفة. ثم استكثر في المسجد من المصاحف ورتب فيه القرّاء، ووفر لهم الرواتب. وتقدّم ببناء الربط والمدارس فكانت من مكارمه رحمه الله تعالى. ومن أهم الترميمات التي أنجزت على يدي صلاح الدين، تجديد وتزيين محراب المسجد، حيث يشير إلى ذلك ال*** التذكاري الذي يعلوه والمزخرف بالفسيفساء المذهبة حيث جاء فيه ما نصه: "بسم الله الرحمن الرحيم أمر بتجديد هذا المحراب المقدس وعمارة المسجد الأقصى هو/على التقوى عبد الله ووليه يوسف بن أيوب أبو المظفر الملك الناصر صلاح الدين والدنيا/ عندما فتحه الله على يديه في شهور سنة ثلاث وثمانين وخمس مائة/ وهو يسأل الله إذاعة شكر هذه النعمة وإجزال حظه من المغفرة والرحمة". وقد تابع الأيوبيون بعد صلاح الدين، اهتمامهم في الحفاظ على المسجد الأقصى، حيث قام السلطان الملك المعظم عيسى، في سنة 614 هجرية/ 1218 ميلادية، بإضافة الرواق الذي يتقدم الواجهة الشمالية للمسجد الأقصى، والذي يعتبر اليوم الواجهة الشمالية نفسها للمسجد الأقصى. وقد أشير إلى تعميره من خلال ال*** التذكاري الموجود بواجهة الرواق الأوسط منه والذي جاء فيه ما نصه: "بسم الله الرحمن الرحيم أنشأت هذه الأروقة في أيام دولة سيدنا ومولانا السلطان الملك المعظم شرف الدنيا والدين أبي العزائم عيسى بن الملك العادل سيف الدنيا والدين سلطان الإسلام والمسلمين أبي بكر بن أيوب بن شادي خليل أمير المؤمنين خلد الله ملكهما وذلك في سنة أربع عشر وستمائة للهجرة النبوية وصلى الله على محمد وآله". أما قبة الصخرة فقد قام صلاح الدين بتطهيرها وإعادتها إلى ما كانت عليه قبل الصليبيين وإزالة جميع بصماتهم التي وضعوها عليها، وقام بإزالة المذبح الذي أضافوه فوق الصخرة والبلاط الرخامي الذي كسوا به الصخرة والصور والتماثيل، وكذلك أمر بعمل صيانة وترميم لما يحتاجه المبنى، حيث تم تجديد تذهيب القبة من الداخل وذلك حسب ما نجده اليوم مكتوبا من خلال الشريط الكتابي الواقع بداخل القبة والذي فيه ما نصه: "بسم الله الرحمن الرحيم أمر بتجديد تذهيب هذه القبة الشريفة مولانا السلطان الملك العادل العامل صلاح الدين يوسف بن أيوب تغمده الله برحمته. وذلك في شهور سنة ست وثمانين وخمسمائة". هذا ولم يغفل المجاهد صلاح الدين عن متابعة مبنى قبة الصخرة والحفاظ عليه، إذ رتب للمسجد إماما وعين لخدمته سدنة ووقف عليه الوقوفات لكي ينفق ريعها لصالح قبة الصخرة المشرفة. وقد استمر الأيوبيون بعد صلاح الدين بالاهتمام بقبة الصخرة والحفاظ عليها، حيث تشير المصادر التاريخية إلى أن معظمهم كانوا يكنسون الصخرة بأيديهم ثم يغسلونها بماء الورد باستمرار لتظل نظيفة معطرة. كما أن الملك العزيز عثمان بن صلاح الدين (589-595 هجرية / 1193-1198 ميلادية)، قام بوضع الحاجز الخشبي الذي يحيط بالصخرة لحمايتها بدلا من الحاجز الحديدي الذي وضعه الصليبيون. العهد المملوكي لقد ساهم المماليك في المحافظة على المسجد الأقصى بشكل منقطع النظير، وذلك من خلال ترميماتهم الكثيرة والمتتابعة فيه. حيث تركزت وتمت في الفترة المملوكية الواقعة ما بين (686-915 هجرية/1287-1509 ميلادية) على يدي سلاطين المماليك نذكر أهمها: 1) السلطان المنصور سيف الدين قلاوون: حيث قام بترميمات عديدة أهمها في سنة 686 هجرية/1286 ميلادية، والتي قام فيها بعمارة القسم الجنوبي الغربي من سقف المسجد الأقصى المبارك. 2) السلطان الناصر محمد بن قلاوون خلال سلطنته الثالثة: حيث قام في سنة 728 هجرية/1327ميلادية، بصيانة وترميم قبتي المسجد الداخلية والخارجية، وقد أشير إلى ذلك بال*** التذكاري (الكتابة الدائرية) الموجودة في رقبة القبة من الداخل والذي جاء فيه ما نصه: "بسم الله الرحمن الرحيم جددت هذه القبة المباركة في أيام مولانا السلطان الملك الناصر العادل المجاهل المرابط المثاغر المؤيد المنصور قاهر الخوارج والمتمردين محي العدل في العالمين سلطان الإسلام والمسلمين ناصر الدنيا والدين محمد بن السلطان الشهيد الملك المنصور قلاوون الصالحي تغمده الله برحمته في شهور سنة ثمان وعشرين وسبعمائة". 3) السلطان الكامل سيف الدين شعبان: حيث قام في سنة 746 هجرية/1345 ميلادية، بتجديد المسجد من الداخل وأبوبه، والذي أشير إليه في ***ه التذكاري الموجود في الواجهة الشمالية للمسجد. 4) السلطان الناصر ناصر الدين حسن خلال سلطنته الأولى: حيث قام في سنة 751 هجرية/ 1350 ميلادية، بتجديد جناح للمسجد كان يقوم في الجهة الشرقية الشمالية منه، وذلك وفقا لما جاء بال*** التذكاري الموجود في الرواق الشمالي للمسجد. 5) السلطان الأشرف سيف الدين إينال: حيث قام في سنة 865 هجرية/1460 ميلادية، بتعميرات مختلفة في المسجد الأقصى، كما قام بوضع المصحف الشريف بالمسجد الأقصى ورتب له قارئا ووقف عليه جهة. 6) السلطان الأشرف سيف الدين قايتباي: حيث قام في سنة 879 هجرية/1474 ميلادية، بتعميرات مختلفة في المسجد الأقصى، منها تجديد رصاص أسطحه وقبة المسجد الأقصى. 7) السلطان الأشرف قنصوه الغوري: حيث قام 915 هجرية/1509 ميلادية بأعمال تجديدات في المسجد اشتملت على إصلاح رصاص السطح وبياض الجدران ودهان الأبواب وترميمها وغير ذلك، وذلك حسب ما ورد في ***ه التذكاري الموجود في المسجد. المماليك والقبة المشرفة: وفي الفترة المملوكية لم ينس سلاطين المماليك متابعة الاهتمام بقبة الصخرة والحفاظ عليها. فقد قام السلطان الملك الظاهر بيبرس (685-676 هجرية / 1260-1277 ميلادية) بتجديد الزخارف الفسيفسائية التي تكسو الأقسام العلوية الواقعة في واجهات التثمينة الخارجية وذلك سنة 669 هجرية / 1270 ميلادية. أما السلطان الناصر محمد بن قلاوون وفي فترة سلطنته الثالثة (709-741 هجرية / 1309-1340 ميلادية) والذي اعتبر من مشاهير سلاطين المماليك الذين اهتموا بالإنجازات المعمارية بصورة عامة، مثله مثل الوليد بن عبد الملك في الفترة الأموية، فقد قام السلطان ابن قلاوون بأعمال صيانة وترميم عديدة في قبة الصخرة نذكر منها: تجديد وتذهيب القبة من الداخل والخارج في سنة 718 هجرية / 1318 ميلادية وذلك حسب ما ورد بالشريط الكتابي الموجود في أعلى رقبة القبة الداخلية حيث جاء ما نصه: "بسم الله الرحمن الرحيم، أمر بتجديد وتذهيب هذه القبة مع القبة الفوقانية برصاصها مولانا ظل الله في أرضه القائم بسنته وفرضه السلطان محمد بن الملك المنصور الشهيد قلاوون تغمده الله برحمته. وذلك في سنة ثمان عشرة وسبع مائة". وكما أنه قام بتبليط فناء (صحن) قبة الصخرة المشرفة الذي يحيط بها. وفي عهد السلطان الملك الظاهر برقوق وفي فترة سلطنته الأولى (784-791 هجرية/1382-1389 ميلادية)، تم تجديد دكة المؤذنين الواقعة إلى الغرب من باب المغارة مقابل الباب الجنوبي (القبلي) لقبة الصخرة، وذلك في سنة 789 هجرية/1387 ميلادية على يدي نائبه بالقدس محمد بن السيفي بهادر الظاهري نائب السلطنة الشريفة بالقدس وناظر الحرمين الشريفين، حسب ما ورد في النص التذكاري الموجود عليها. وفي عهد السلطان الملك الظاهر جقمق (842-857 هجرية/1438-1453 ميلادية)، ثم ترميم قسم من سقف قبة الصخرة الذي تعرض للحريق أثر صاعقة عنيفة. وقد حافظ سلاطين المماليك على استمرارية صيانة وترميم قبة الصخرة والحفاظ عليها إما عن طريق الترميمات الفعلية أو عن الفعلية أو عن طريق الوقوفات التي كانت بمثابة الرصيد المالي الدائم لكي يضمن النفقات والمصاريف على مصلحة مسجد قبة الصخرة المشرفة. فعلى ما يبدو أنه في حال لم يكن هناك ترميمات، اهتم السلاطين برصيد الأموال اللازمة لها في حين الحاجة، فنجد السلطان الملك الأشرف برسباي (825-841 هجرية/ 1422-1437 ميلادية)، قد أمر بشراء الضياع والقرى ووقفها لرصد ريعها للنفقة على قبة الصخرة المشرفة، حيث جاء في النص الوقفي ما نصه: "جدده وأنشأه ناظر الحرمين الشريفين أثابه الله الجنة وهو مشتراه مما ثمره من مال الوقف من أجور المسقفات في كل شهر ألفا درهم خارجا عن تكملة جوامك المستحقين وما جدده وأنشأه من الحمام الخراب بحارة حواصل قرية العوجاء والنويعمة بالغور ومرتب الجرجان الواردين تمامه وأن يصرف جميع ما تحصل ذلك برسم عمارة المسجد الأقصى الشريف مهما حصل من ذلك يرصد حاصلا لصندوق الصخرة الشريفة أرصد ذلك جميعه برسم العمارة خاصة إرصادا صحيحا شرعيا بمقتضى المرسوم الشريف المعين تاريخه أعلاه ورسم أن ي*** ذلك في هذه الرخامة حسنة جارية في صحائف مولان ا السلطان الملك الأشرف برسباي خلد الله ملكه على مستمرة الدوام ما تعاقبت الشهور والأعوام فمن بدله بعد ما سمعه فإنما إثمه على الذين يبدلونه ومضاف إلى ذلك فائض الزيت والجوالي اللهم من فضل هذا الخير وكان سبب فيه جازه الجنة والنعيم ومن غيره أو نقصه جازاه العذاب الأليم في الدنيا الآخرة". العهد العثماني لقد كان للعثمانيين دور هام في متابعة مسيرة المحافظة على المسجد الأقصى المبارك، حيث قام سلاطينهم بأعمال ترميمات ضخمة في المسجد الأقصى، كان أهمهم السلطان سليمان القانوني (969هجرية/1561 ميلادية) ، والسلطان محمود الثاني (1233 هجرية/1817 ميلادية) والسلطان عبد المجيد (1256 هجرية/1840 ميلادية)، والسلطان عبد العزيز (1291 هجرية/1874 ميلادية) والسلطان عبد الحميد الثاني (1293 هجرية/1876 ميلادية). ونستطيع القول أن تاريخ بناء قبة الصخرة المشرفة قد دخل مرحلة جديدة وطويلة في الفترة العثمانية التي استمرت أربعة قرون، حيث لم تنقص أهمية المحافظة والصيانة لقبة الصخرة، بل قل إنها زادت وتضاعفت. فكان أول سلاطين العثمانيين الذين اهتموا بقبة الصخرة ورعايتها هو السلطان سليمان القانوني (926-974 هجرية/ 1520-1566 ميلادية)، الذب استطاع أن يصبغ قبة الصخرة بالفن العثماني من خلال مشروعه الكبير المشار إليه في ***ه التذكاري الموجود فوق الباب الشمالي لقبة الصخرة والذي اشتمل على استبدال الزخارف الفسيفسائية التي كانت تغطي واجهات التثمينة الخارجية والتي ظلت قائمة منذ الفترة الأموية، فترة تأسيس وبناء قبة الصخرة وحتى الفترة العثمانية، وقد استبدلت بالبلاط القاشاني المزجج والملون في سنة 959 هجرية/1552 ميلادية مما أكسب قبة الصخرة روعة وجمالا فائقين من الخارج كما هي الداخل. كما قام بتجديد النوافذ الجصية الواقعة في رقبة القبة وذلك في سنة 945 هجرية/1538 ميلادية. ولقد حرص سلاطين العثمانيين بشدة خلال فترة توليهم الطويلة على استمرارية الحفاظ على مسجد قبة الصخرة، حتى أنهم قاموا بتشكيل لجنة لتختص بشئون إعمار قبة الصخرة والمسجد الأقصى، تألفت من شيخ الحرم وأمين البناء وأمين الدفتر. ومن مشاريع الترميمات العثمانية المهمة تلك التي أنجزت في عهد السلطانين عبد المجيد الأول (1255-1277 هجرية/1839-1861 ميلادية)، حيث تم إنجاز أعمال ترميمات ضخمة استمرت مدة من الزمن، كلفت خزينة الدولة أموالا طائلة، حيث استدعى خبراء ومهندسون من خارج البلاد لتقوية وصيانة المبنى الأساسي للقبة وزخارفها من الداخل والخارج. وفي عهد السلطان عبد الحميد الثاني (1293-1327 هجرية / 1876-1909 ميلادية)، تم كتابة سورة ياسين الموجودة حاليا في أعلى واجهات التثمينة الخارجية، وقد كتبت بالخط الثلث على القاشاني، كما أمر السلطان عبد الحميد بفرش مسجد قبة الصخرة المشرفة بالسجاد الثمين. ومن الجدير بالإشارة إلى القبة الصغيرة التي تقوم إلى الغرب من مدخل المغارة والتي على ما يظهر أنها أضيفت في الفترة العثمانية والتي عرفت بحجرة شعرات النبي عليه السلام، وقد قال المؤرخ المقدسي الجليل عارف العارف بخصوصها ما نصه: "... وقد عهد إلى آل الشهابي من الأسر القديمة في بيت المقدس بمهمة الاحتفاظ بهاتين الشعرتين من شعر النبي ويحتفل القوم بها مرة في كل سنة،.. في اليوم السابع والعشرين من شهر رمضان...". الاعتداءات الصهيونية على المسجد الأقصى في عام 1967: 1) في السابع والعشرين من يونيو عام 1967 عقد في القدس مؤتمر لحاخامات اليهود في العالم، ناقشوا فيه موضوع القدس والهيكل، وطالب الحاضرون بالإسراع في عملية إعادة بناء الهيكل الثالث. 2) في الخامس عشر من أغسطس عام 1967م دخل حاخام إسرائيل وجيشها (شلومو غرين) مرتديا الزي العسكري إلى ساحة المسجد الأقصى يرافقه عشرون من ضباط الجيش ، وهرع داخل الساحات ملوحا برشاش كان معه ، ومجريا القياسات هنا وهناك ، ثم اصطف معه ضباط الجيش لتأدية الشعائر اليهودية . 3) في الحادي والثلاثين من أغسطس عام 1967 استولى جيش اليهود على مفتاح باب المغاربة لتيسير الدخول إلى حائط المبكى كلما أرادوا ، وكان ذلك بإيعاز من (شلومو غرين) الحاخام الأكبر لجيش الدفاع الإسرائيلي. في عام 1969: 4) في الحادي والعشرين من أغسطس عام 1969 أوعزت جهات يهودية لسائح أسترالي من أصل يهودي اسمه (مايكل دينيس روهان) لإشعال النار في المسجد الأقصى توطئة لهدمة وإزالته، وبناء الهيكل على أنقاضه، وقد أسفرت الجريمة عن إحراق السطح الشرقي الجنوبي للمسجد، ومنبر صلاح الدين الأيوبي بأكمله. في عام 1976: 5) في الثلاثين من يناير عام 1976 أقرت إحدى المحاكم الإسرائيلية حق اليهود في الصلاة بساحات الأقصى في أي وقت يشاءون من النهار، وذلك بعد أن برأت 40 يهوديا اتهموا بالدخول عنوة داخل المسجد الأقصى، مرددين الأناشيد اليهودية مما تسبب في وقوع اشتباكات بينهم وبين المسلمين عند ساحة الأقصى. في عام 1980: 6) في الأول من مايو عام 1980 جرت محاولة لنسف المسجد الأقصى عندما اكتشف بالقرب من المسجد الأقصى أكثر من طن من مادة (تي إن تي) شديدة الانفجار، فوق أسطح إحدى المعابد اليهودية القريبة من الأقصى، واكتشفت متفجرات أخرى في مدرسة (باشيفا) اليهودية للغرض نفسه، وقد حوكم في هذه القضية الإرهابي مائير كاهانا، الذي قتله البطل المصري سعيد نصير في نيويورك بعدها بأعوام. في عام 1981: 7) في التاسع من أغسطس عام 1981 تجمهر 300 من جماعة جوش إيمونيم عند المسجد الأقصى، وكسروا قفل باب الحديد، وأدوا الشعائر اليهودية بشكل استفزازي للمسلمين. 8) في الخامس والعشرين من أغسطس عام 1981 أعلنت الهيئات اليهودية الدينية عن اكتشاف نفق يبدأ بحائط البراق ويؤدي إلى فناء المسجد الأقصى، وأعلنوا أن لذلك علاقة بالهيكل الثاني، وبدأوا عمليات حفر هددت جدران المسجد بالانهيار. في عام 1982: 9) في عام 1982 قام (يرئيل لرنر) وهو من نشطاء حركة كاخ بمحاولة لنسف مسجد الصخرة المشرفة، وكان قد جمع عددا من الشباب الصغار ضمن حركة سرية، ووضع خططا لنسف المساجد الإسلامية الأخرى بالمنطقة. 10) قام الرابي (أرنيل) من الكلية المدنية في كريات أربع في عام 1982 بمحاولة لاقتحام المسجد الأقصى مع مجموعة من طلابه يبلغون عشرين شخصا. 11) في الثاني من مارس عام 1982 قام خمسة عشر شخصا من جماعة أمناء جبل الهيكل باقتحام أحد الأبواب الخارجية للمسجد الأقصى (باب السلسلة) وكانوا مزودين بالأسلحة النارية، واعتدوا على حراس المسجد في الداخل فاشتبكوا معهم، وأصيب أحد الحراس المسلمين بطعنة في جانبه الأيسر، وفي اليوم التالي قام المسلمون بإضراب شامل في القدس احتجاجا على هذه الاستفزازات، واجتاحت المظاهرات مدن الضفة الغربية ونابلس وبيت لحم. 12) في الثالث من مارس عام 1982م أقدمت مجموعة من الشباب اليهودي المتدينين على اقتحام المسجد الأقصى عبر باب الغوانمة، فتصدى لهم الحرس المسلمون، وحدث اشتباك أصيب فيه أحد الحراس المسلمين، ولما حضرت الشرطة الإسرائيلية اعتقلت الحارس المصاب واستجوبت الحراس الآخرين. 13) في الثامن من إبريل 1982م عثر الأهالي المسلمون على طرد مشبوه خلف أحد الأبواب الرئيسية للمسجد الأقصى، ووجد في الطرد بعد فتحه أسلاك كهربائية وجهاز توقيت ورسالة موجهة إلى مجلس الأوقاف مكتوب فيها "انتظروا مزيدا من عملياتنا ضدكم"، وفي اليوم التالي صلى المسلمون الجمعة واعتصموا بالمسجد الأقصى احتجاجا على هذه التهديدات. 14) في الحادي عشر من إبريل 1982، اقتحم جندي إسرائيلي يدعى آلان جودمان المسجد الأقصى عبر بوابة الغوانمة برشاشه، وأطلق النار على حارس الباب فأصابه. ثم هرع إلى مسجد الصخرة وهو يطلق النار بغزارة وبشكل عشوائي، فأصاب عددا من المصلين، وقتل أحد حراس مسجد الصخرة، وشارك بعض الجنود الإسرائيليين المتمركزين على أسطح المنازل المجاورة في إطلاق الرصاص تجاه مسجد الصخرة، فأخذ المؤذنون يناشدون الأهالي المسلمين عبر مكبرات الصوت بالتوجه فورا إلى ساحات المسجد للدفاع عنه. فتدافع المسلمون نحو المسجد، ولكن الجنود اليهود الواقفين على الأسطح القريبة بدأوا يطلقون النار عليهم فأصابوا ما يقرب من مائة شخص.. وعندما حمَّل الشيخ سعد الدين العلمي مفتي القدس الحكومة الإسرائيلية مسئولية الحادث، هاجمه بيان صادر من مكتب رئيس الوزراء مناحم بيجن جاء فيه: "على المجلس الإسلامي أن يعلم أن عهد المفتي أمين الحسيني قد مضى إلى غير رجعة". وكان لهذا الحادث دوي عالمي فاجتمع مجلس الأمن لمناقشة الحادث في 20/4/1982م، وأعد مشروع لتنديد بإسرائيل من أجل الحادث، ولكن الولايات المتحدة الأمريكية استخدمت حق الفيتو وأسقطت مشروع الإدانة. 15) في السابع والعشرين من أبريل 1982م قامت مجموعة قوامها مائة شخص يهودي بزعامة الحاخام مائير كاهانا رئيس حركة كاخ الصهيونية المتطرفة، بمحاولة لاقتحام المسجد الأقصى حاملين لافتات تدعو لطرد العرب من فلسطين، كما حملوا صورة كبيرة لساحات الأقصى وقد بدت خالية من المسجدين بعد أن وضع مكانهما الهيكل الثالث. 16) في التاسع والعشرين من أبريل 1982، قامت مجموعة مسلحة مكونة من ثلاثين شخصا بمحاولة لدخول المسجد الأقصى بالقوة فتصدى لها الحراس المسلمين. 17) في السادس من مايو 1982 قام مجهولون بإطلاق الرصاص على قبة الصخرة فأقفل الحراس جميع أبواب المسجد، وتبين أن أحد المستوطنين اليهود أطلق الرصاص عليها من فوق مدرسة مجاورة. في عام 1983: 18) في عام 1983 حاول بعض الشباب اليهود من أتباع الحاخام (زلمان كورن) القيام باقتحام المسجد الأقصى، وبعد محاكمتهم والحكم ببراءتهم وجه القاضي الإسرائيلي اللوم إلى الشرطة لاعتقالهم وأخلى سبيلهم في 21/9/1983. في عام 1984: 19) في يناير عام 1984 جرت محاولة آثمة لنسف المسجد الأقصى ومسجد عمر، ولكن تصدى لها الحراس المسلمون وأحبطوا العملية. 20) في يوليو عام 1984 حاول يهودي متعصب اقتحام الأقصى بسيارته. 21) في أغسطس عام 1984 أفادت أنباء واردة من الأرض المحتلة أن السلطات اليهودية أعادت رفع العلم الإسرائيلي داخل ساحات الأقصى تنفيذا لقرار وزير الداخلية الإسرائيلي وقتها (يوسف بورج). وكانوا قد رفعوه قبل ذلك التاريخ بثلاثة أسابيع ولكنهم اضطروا إلى إنزاله بعد احتجاج المجلس الإسلامي في القدس. 22) في بداية أغسطس عام 1984 اكتشف حراس الأقصى من المسلمين عددا من الإرهابيين اليهود في الساحات المحيطة بالمسجد وهم يعدون لعملية نسف تامة للمسجد، مستخدمين قنابل ومتفجرات من مادة (تي . إن . تي) شديدة الانفجار تبلغ مائة وعشين كيلو جراما. وقد قال الشيخ العلمي مفتي القدس وقتها: "لولا عناية الله لما بقي حجر على حجر من المبنى الشريف". 23) في السابع من أغسطس عام 1984 أقدم الحاخام اليهودي مائير كاهانا زعيم حركة كاخ اليهودية الإرهابية بمحاولة لتدنيس المسجد الأقصى، وذلك برفع العلم الإسرائيلي وفرده على أحد أبوابه بعد أن دق عليه بعنف، وكان ذلك في ذكرى تحطيم المعبد القديم. وقام آلاف من اليهود وقتها بإقامة الشعائر اليهودية عند المسجد الأقصى. 24) في التاسع من أغسطس عام 1984 أوضح تقرير أصدرته وزارة العمل الأردنية أن سلطات الاحتلال اليهودية بدأت بإنشاء ثلاثة معتقلات أحدها في القدس قرب الأقصى. 25) في الثامن عشر من ديسمبر عام 1984 كشف النقاب عن محاولة فاشلة لنسف المسجد الأقصى، وذلك عندما قامت عناصر يهودية مسلحة من حرس الحدود الإسرائيلي بوضع عبوة ناسفة في الساحة الرئيسية للمسجد الأقصى، إلا أن حراس المسجد اكتشفوها وأبطلوا مفعولها، ونظم بعدها إضراب شامل في القدس. في عام 1986: 26) في التاسع من يناير عام 1986 قامت قوات من الجيش الإسرائيلي أو ما يسمى بحرس الحدود، بفرض حظر التجول في منطقة المسجد الأقصى، وأقدمت القوات على اعتقال أعداد من المصلين وحراس المسجد إثر تصديهم لأعضاء لجنة الداخلية التابعة للكنيست الإسرائيلي، وكانت هذه أول محاولة اعتداء رسمية على الأقصى. 27) في الثالث من إبريل عام 1986 اقتلع البوليس الإسرائيلي بالقوة بابا وضعه الحراس المسلمون لمنع تسلل اليهود بالليل إلى المسجد الأقصى. 28) في التاسع والعشرين من إبريل عام 1986 اقتحمت مجموعة من أعضاء منظمة أمناء جبل البيت المسجد الأقصى، بقيادة (جرشون سلمون) لتأدية الشعائر اليهودية. 29) في الحادي والعشرين من أغسطس عام 1986 دخلت جماعات من حركتي أمناء جبل البيت وحزب هتحيا ساحة الأقصى، وأقاموا الطقوس اليهودية فيها تحت حراسة الشرطة الإسرائيلية. وكان ذلك خلال احتفال المسلمين بعيد الأضحى المبارك. في عام 1989: 30) في السابع عشر من مارس عام 1989 اكتشف الحراس المسلمون كمية من القنابل داخل المسجد الأقصى، وضعتها إحدى الجماعات اليهودية بقصد استخدامها لعمليات تفجير بداخله. 31) في السابع عشر من أكتوبر عام 1989 قامت جماعة أمناء الهيكل اليهودية بوضع حجر الأساس لليهكل الثالث بالقرب من مدخل المسجد الأقصى، وبلغت زنة هذا الحجر 3.5 طن، وقال جرشون سلمون زعيم الجماعة: "إن وضع حجر أساس الهيكل يمثل بداية حقبة تاريخية جديدة". وأضاف: "لقد انتهى الاحتلال الإسلامي، ونريد أن نبدأ عهدا جديدا من الخلاص للشعب اليهودي". في عام 1990: 32) في الثامن من أكتوبر 1990 ارتكبت القوات الإسرائيلية مجزرة دموية في ساحة الأقصى عندما أطلق الجنود الصهاينة النار على المصلين داخل المسجد بعد أن تصدى المصلون لجماعة أمناء الهيكل المتطرفة في محاولة لوضع حجر الأساس لهيكلهم المزعوم في ساحة الحرم القدسي وقد أسفرت المواجهة عن استشهاد أكثر من 34 مواطنا وجرح 115 آخرين، وكان من بين الشهداء عدد من النساء والأطفال والشيوخ. في عام 1993: 33) في الثالث والعشرين من سبتمبر 1993 أكدت المحكمة الإسرائيلية العليا أن القانون الإسرائيلي ينطبق على حرم المسجدين الأقصى وعمر في القدس الشرقية. في عام 1996: 34) في 24 سبتمبر 1996 فتح الإسرائيليون بابا ثانيا للنفق الممتد تحت باب السلسلة وباب القطانين وتحت مجموعة من الأبنية الدينية والحضارية علما بأن الحفريات التي استهدفت إقامة هذا النفق كانت قد توقفت في الثمانينات بعد تدخل الأوقاف الإسلامية وأسفر الإعلان عن افتتاحه إلى اندلاع مواجهات عنيفة. في عام 1997: 35) في السابع والعشرين من ديسمبر 1997 تم اكتشاف مخطط لدى أوساط اليمين اليهودي لتفجير قبة الصخرة والمسجد الأقصى وسائر مقدسات الحرم الشريف في القدس واعتقال اثنين من قادة اليمين. في عام 1998: 36) في الخامس من مايو 1998 حاول متطرف يهودي تدنيس المسجد الأقصى وذلك بإلقاء رأس خنزير مغلف بآيات من القرآن الكريم في باحة المسجد، كما تم إحراق مدخل رئيسي للمسجد الأقصى في الجهة الغربية منه بعد إلقاء اليهود لمادة مشتعلة بعد منتصف الليل وأتى الحريق على نصف الباب تقريبا وقام حراس المسجد الأقصى بإخماده. 37) في الثاني من أغسطس 1998 حاول عشرات الآلاف من اليهود اقتحام المسجد الأقصى لإحياء ذكرى خراب الهيكل المزعوم وكانوا يرتدون ملابس الحداد ويضعون على رؤوسهم الأقنعة السوداء وتكررت محاولاتهم عدة مرات خلال هذا اليوم. 38) في الحادي والعشرين من أغسطس 1998 دخل الجنود اليهود باحة المسجد الأقصى وقاموا بالاعتداء على الحراس وقامت دائرة الأوقاف الإسلامية بالقدس بإغلاق المسجد أمام السياح احتجاجا على ممارسات الجنود الذين قاموا بالإضافة لذلك بشتم الذات الإلهية والنبي محمد صلى الله عليه وسلم، والدين الإسلامي. 39) 1998 أعلن عن اكتشاف خطة من جماعات جبل الهيكل لنسف الحرم القدسي بالصواريخ من موقع مشرف على الحرم. في عام 1999: 40) في الحادي عشر من أغسطس 1999 تم اقتحام الأقصى من قبل عناصر من الشرطة وحرس الحدود الإسرائيليين لإغلاق نافذة قامت دائرة الأوقاف بالإشراف على توسعتها وترميمها باعتبارها جزءا من الأقصى القديم. في عام 2000: 41) في الخامس والعشرين من يوليو 2000، في محاولة إسرائيلية لإشعال الموقف بالقدس اقتحمت مجموعة من حركة كاخ العنصرية اليهود المتطرفة الحرم القدسي الشريف في الخامس والعشرين من يوليو بعد أن تسللت من إحدى البوابات الأساسية للحرم وقامت برفع العلم الإسرائيلي قبل أن يتمكن حراس الحرم من إنزالهم وطردهم من المكان. ووصف عدنان الحسيني مدير عام الأوقاف الإسلامية الموقف بأنه شديد الخطورة وحذر من النتائج المترتبة على قيام المتطرفين اليهود باقتحام ساحات الحرم ورفع العلم الإسرائيلي في ساحاته، وقد أصدرت الأوقاف الإسلامية تعليمات لحراس المسجد الأقصى بتكثيف الرقابة واتخاذ جميع الإجراءات للحيلولة دون تكرار الواقعة.
توقيع » المشتاقة للجنة

  رد مع اقتباس
قديم 07-10-2007, 03:55 PM   رقم المشاركة : ( 17 )
المشتاقة للجنة
[مشرفة سابــــقة ]

الصورة الرمزية المشتاقة للجنة

الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 67
تـاريخ التسجيـل : Dec 2006
الــــــــجنــــــس :  Female
الـــــدولـــــــــــة : الجزائر-وهران
المشاركـــــــات : 1,018 [+]
عدد الـــنقــــــاط : 32
قوة التـرشيــــح : المشتاقة للجنة is on a distinguished road

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

المشتاقة للجنة غير متواجد حالياً

افتراضي رد: فلسطين عبر التاريخ



ورحمة الله وبركاته
في هذا الموضوع سوف اكتب عن الاقصى , ادعو الله ان ينال اعجابكم يا اخواني في المنتدى

المسجد الأقصى المبارك هو أولى القبلتين، وثاني مسجد وضع في الأرض بعد المسجد الحرام بمكة، وثالث مسجد تشد إليه الرحال بعد المسجدين الحرام والنبوي. إليه أسري بالرسول صلى الله عليه وسلم، ومنه بدأ معراجه إلى السماء، وفيه أم الأنبياء. وهو الذي قال فيه رب العزة "سبحان الذي أسرى بعبده ليلا من المسجد الحرام إلى المسجد الأقصا الذي باركنا حوله لنريه من آياتنا إنه هو السميع البصير".

هذا المسجد المبارك تعرض ويتعرض لاعتداءات كثيرة طالت الإنسان والبنيان، بزعم أنه في موضع "الهيكل the Temple"! غير أن أعظم خطر يهدده هو جهل المسلمين بحقيقته, هذا الجهل الذي يشدّ على أيدي الصهاينة-عليهم لعنة الله- والذي زادت وسائل الإعلام منه بقصد منها أو بغير قصد, حتى بات المسلمون في حيرة من أمر مسجدهم المقدّس: ما هو المسجد الأقصى؟

إن الأقصى هو اسم لكل ما دار حوله السور الواقع في أقصى الزاوية الجنوبية الشرقية من مدينة القدس القديمة المسورة, فوق جبل موريا- أحد الجبال ا؟لأربعة التي تقوم عليها القدس، ويمتد الأقصى على مساحة شبه مربعة تبلغ 144 ألف متر مربع، تضم، فضلا عن الساحات المكشوفة، أكثر من 200 مبنى تاريخي بين مساجد، وقباب، وسُبُل، وأبواب، ومدارس، وبوائك، ومصاطب، وآبار، وغيرها. وهو المسجد الذي يسميه العامة "الحرم القدسي الشريف"، ولكنها تسمية خاطئة لا تصح, ففي الإسلام حرمان فقط متفق عليهما هما: المسجد الحرام والمسجد النبوي.

فهو ليس المبنى الثماني الشكل ذو القبة الذهبية المسمى بقبة الصخرة فقط ...

كما أنه ليس المسجد ذو القبة الرصاصية الذي يسمى بالجامع القِبليّ ويسميه البعض جامع المسجد الأقصى، فقط ....

بل كلاهما جزء منه .. جزء من كامل مساحة الأقصى المحاطة بالسور، والتي ما تغيّرت منذ عهد آدم عليه السلام - أول من بنى الأقصى على أرجح الأقوال (دون أن يكون قبله كنيس ولا هيكل ولا معبد). ثم تتابعت بعده عمليات الترميم وإعادة البناء .. فقد عمره سيدنا إبراهيم عليه السلام حوالي العام 2000 قبل الميلاد، وعمره أبناؤه إسحاق ويعقوب عليهم السلام من بعده، كما جدد سيدنا سليمان عليه السلام بناءه، حوالي العام 1000 قبل الميلاد.
مساحة الاقصى:
تبلغ مساحة المسجد الأقصى حوالي 144 دونماً (الدونم = 1000 متر مربع)، ويحتل نحو سدس مساحة القدس المسورة، وهو على شكل مضلع غير منتظم، طول ضلعه الغربي 491م، والشرقي 462م، والشمالي 310م، والجنوبي 281م.[2] ومن دخل الأقصى فأدى الصلاة، سواء تحت شجرة من أشجاره، أو قبة من قبابه، أو فوق مصطبة، أو عند رواق، أو في داخل قبة الصخرة، أو الجامع القبلي، فصلاته مضاعفة الأجر. عن أبي ذر – رضي الله عنه – قال : تذاكرنا - ونحن عند رسول الله صلى الله عليه وسلم - أيهما أفضل : أمسجد رسول الله أَم بيت المقدس؟ فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم:"صلاة في مسجدي أفضل من أربع صلوات فيه، ولنعم المصلى هو، وليوشكن أن يكون للرجل مثل شطن فرسه من الأرض حيث يرى منه بيت المقدس خير له من الدنيا جميعا .قـــــال : أو قال خير له من الدنيا وما فيها ". (أخرجه الحاكم وصححه ووافقه الذهبي)


ابواب المسجد:
واما ابواب المسجد فأولها، بابان متحدان في السور الشرقي الذي قال الله تعالى فيه: فضرب بينهم بسور له باب، باطنه فيه الرحمة وظاهرة من قبله العذاب"، فان الوادي الذي واهء وادي جهنم وهما من داخل الحائط مما يلي المسجد، احدهما يسمى باب الرحمة والثاني باب التوبة، وهما الآن غير مشروعين، عليهما من داخل المسجد مكان معقود بالبناء السليماني، ولم يبق بداخل المسجد من البناء السليماني سوى هذا المكان وهو مقصود للزيارة وعليه الابهة والوقار، وقد اخبرت قيدماً من شخص من القدماء ان الذي اغلقهما أميرِ المُؤمِنينَ عمر بن الخطاب رضيالله عنه، وانما لا يفتحان حتى ينزل عيسى بن مريم عليه السلام فيفتحهما، والذي يظهر ان سبب اغلاقهما خشية على المسجد والمدينة من العدو المخذول، فانهما ينتهيان الى البرية، وليس في فتحهما كبير فائدة.
زاوية الناصرية:
وكان على علو هذا المكان الذي باب الرحمة زاوية تسمى الناصرية وكان بها الشيخ نصر المقدسي يقرئ العلم مدة طويلة وتسميتها بالناصرية نسبة للشيخ نصر ثم اقام بها الامام ابو حامد الغزالي فسميت الغزالية، ثم عمرها الملك المعظم بعد ذلك، وقد خربت ولم يبق الان لها اثر سوى بعض بناء مهدوم.
باب البراق وباب الجنائز:
وبالسور الشرقي ايضاً بقرب البابين المذكورين من جهة القبلة باب لطيف مسدود بالبناء، وهو مقابل درج الصخرة المعروف بدرج البراق.
وياقل ان هذا الباب هو البارق الذي دخل نه النبي ليلة الاسراء ويسمي باب الجنائز لخروجها منه قديماً.
باب الاسباط:
نسبة لاسباط بني اسرائيلي وهو في مؤخر المسجد آخر جهة الشمال من جهة الشرق، وهو قريب من باب الرحمة والتوبة، ويقال ان بين باب الرحمة وباب الاسباط مسكن الخضر والياس عليهما السلام.
باب حطة:
في جهة الشمال من المسجد، وهو الذي ورد فيه عن ابي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: قيل لموسى عليه السلام : " قل لبني اسرائيل ادخلوا الباب سجداً، وقولوا: " حطة نغفر لكم خطاياكم" فبدللوا ودخلوا للباب يزحفون علي استاههم، وقالوا حبة في شعره
باب شرف الانبياء:
من جهة الشمال من المسجد، ولعله الذي دخل منه عمر بن الخطاب يوم الفتح ، والله اعلم، واليوم يعرف بباب الدوادارية نسبة الى مدرسة بنيت الى جانبه، وهذه الابواب الثلاثة وهي باب الاسباط وباب حطة وباب الدوادارية في الجهة الشمالية.
باب الغوانمة:
في آخر الجهة الغربية من جهة الشمال بالقرب من المنارة المعروفة بالغوانمة وسمي الباب بذلك لانه ينتهي الى حارة بني غانم ويعرف قديماً بباب الخليل.
باب النظار:
وهو باب قديم وجددت عمارته في زمن الملك المعظم عيسى رحمه الله في حدود الستمائة ويعرف قديماً بباب ميكائيل، ويقال له الباب الذي ربط به جبرائيل عليه السلام البراق ليلة الاسراء.
باب الحديد:
وهو باب لطيف محكم البناء استجده ارغون الكاملي نايب الشام.
باب القطانين:
سمي بذلك لانه ينتهي الى سوق القطانين مكتوب عليه ان السلطان الملك الناصر محمد بن قالون جدد عمارته في سنة 737هـ (1336م). فدل على انه كان قديماً وهو باب عظيم بناؤه في غاية الاتقان.
باب المتوضأ:
بالقرب من باب القطانين، ويخرج من باب المتوضأ الى متوضأ المسجد، كان قديماً واستهدم، ثم جدد عمارته علاء الدين البصير لما عمر المتوضأ.
باب السلسلة وباب السكينة:
وهما متحدان،ومنهما يخرج الى الشارع الاعظم المعروف بخط سيدنا داود عليه السلام ، وهما عمدة ابواب المسجد، وغالب استطراق الناس الى المسجد منهما، لانهما ينتهيان الى معظم اسواق البلد وشوارعها، ويعرف باب السلسلة قيدماً بباب داود عليه السلام .
باب المغاربة:
وسمي بذلك لمجاورته لباب جامع المغاربة الذي تقام فيه الصلاة الاولى ولانه ينتهي الى حارة المغاربة، وهذا الباب في اواخر الجهة الغربية من المسجد مما يلي القبلة ويسمى باب النبي صلى الله عليه وسلم، وفي حديث المعراج الشريف ان رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: ثم انطلق بي يعني جبريل حتى دخلنا المدينة من بابها اليماني، فاتى قبلة المسجد فربط فيها الداية يعني البراق، فحمله البراق ودخلنا المسجد من باب تميل فيه الشمس والقمر، قال موقتو بيت المقدس: لا نعلم بالمسجد باباً بهذه الصفة الا باب المغاربة.
فهذه الابواب الثمانية من باب الغوانمة الى باب المغاربة في الجهة الغربية من المسجد، وثلاثة ابواب في الجهة الشمالية فجملتها احدعشر باباً يتوصل منها الى المسجد غير بابي الرحمة
توقيع » المشتاقة للجنة

  رد مع اقتباس
قديم 07-10-2007, 03:56 PM   رقم المشاركة : ( 18 )
المشتاقة للجنة
[مشرفة سابــــقة ]

الصورة الرمزية المشتاقة للجنة

الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 67
تـاريخ التسجيـل : Dec 2006
الــــــــجنــــــس :  Female
الـــــدولـــــــــــة : الجزائر-وهران
المشاركـــــــات : 1,018 [+]
عدد الـــنقــــــاط : 32
قوة التـرشيــــح : المشتاقة للجنة is on a distinguished road

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

المشتاقة للجنة غير متواجد حالياً

افتراضي رد: فلسطين عبر التاريخ



ثاني مسجد وضع في الأرض, عن أبي ذر الغفاري ، رضي الله تعالى عنه، قال: قلت يا رسول الله أي مسجد وضع في الأرض أول؟ قال:" المسجد الحرام" ، قال: قلت ثم أي؟ قال:" المسجد الأقصى"، قلت: كم كان بينهما؟ قال:"أربعون سنة، ثم أينما أدركتك الصلاة فصله، فان الفضل فيه." (رواه البخاري.)
والأرجح أن أول من بناه هو آدم عليه السلام[3]، اختط حدوده بعد أربعين سنة من إرسائه قواعد البيت الحرام، بأمر من الله تعالى، دون أن يكون قبلهما كنيس ولا كنيسة ولا هيكل ولا معبد.
وكما تتابعت عمليات البناء والتعمير على المسجد الحرام، تتابعت على الأقصى المبارك، فقد عمره سيدنا إبراهيم حوالي العام 2000 قبل الميلاد، ثم تولى المهمة أبناؤه إسحاق ويعقوب عليهم السلام من بعده، كما جدد سيدنا سليمان عليه السلام بناءه، حوالي العام 1000 قبل الميلاد. عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عَمْرٍو عَنْ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ:" لَمَّا فَرَغَ سُلَيْمَانُ بْنُ دَاوُدَ مِنْ بِنَاءِ بَيْتِ الْمَقْدِسِ سَأَلَ اللَّهَ ثَلَاثًا حُكْمًا يُصَادِفُ حُكْمَهُ وَمُلْكًا لَا يَنْبَغِي لَأَحَدٍ مِنْ بَعْدِهِ وَأَلَّا يَأْتِيَ هَذَا الْمَسْجِدَ أَحَدٌ لَا يُرِيدُ إِلَّا الصَّلَاةَ فِيهِ إِلَّا خَرَجَ مِنْ ذُنُوبِهِ كَيَوْمِ وَلَدَتْهُ أُمُّهُ" فَقَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: "أَمَّا اثْنَتَانِ فَقَدْ أُعْطِيَهُمَا وَأَرْجُو أَنْ يَكُونَ قَدْ أُعْطِيَ الثَّالِثَةَ".(رواه ابن ماجه والنسائي وأحمد).
ومع الفتح الإسلامي للقدس عام 636م (الموافق 15 للهجرة)، بنى عمر بن الخطاب رضي الله عنه الجامع القبلي، كنواة للمسجد الأقصى[4]. وفي عهد الدولة الأموية، بنيت قبة الصخرة، كما أعيد بناء الجامع القبلي، واستغرق هذا كله قرابة 30 عاما من 66 هجرية/ 685 ميلادية - 96 هجرية/715 ميلادية،[5] ليكتمل بعدها المسجد الأقصى بشكله الحالي.
توقيع » المشتاقة للجنة

  رد مع اقتباس
قديم 07-10-2007, 03:56 PM   رقم المشاركة : ( 19 )
المشتاقة للجنة
[مشرفة سابــــقة ]

الصورة الرمزية المشتاقة للجنة

الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 67
تـاريخ التسجيـل : Dec 2006
الــــــــجنــــــس :  Female
الـــــدولـــــــــــة : الجزائر-وهران
المشاركـــــــات : 1,018 [+]
عدد الـــنقــــــاط : 32
قوة التـرشيــــح : المشتاقة للجنة is on a distinguished road

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

المشتاقة للجنة غير متواجد حالياً

افتراضي رد: فلسطين عبر التاريخ



القدس بيت المقدس – أورسالم ، مدينة السلام ، يبوس العربية الكنعانية ، إلياءمدينة الأنبياء ، مهد حضارة الإنسان منذ فجر التاريخ ، ينبوع التوحيد والإيمان حملتمشاعل الحضارة والنور للإنسانية جمعاء بشموخ جبالها وصلابة صخورها وقدسية ترابهاوبركة نباتها وأصالة المجاورين لأقصاها الذين واصلوا مسيرة الإنسانية جيلاً بعد جيللقد تصدوا لكل الغزاة والمعتدين فاندثروا واندحروا فيا من دنستم ثراها ستندحرون كمااندحر الطغاة المستبدون من قبلكم .
هذه المدينة العربية العريقة أنشئت بسواعد عربية قبل اليهوديةوالمسيحية بأكثر من ألفى عام، دخلها إبراهيم عليه السلام داعية لرسالة التوحيد ومنبعده المسيح عليه السلام حيث بشر بمجيء نبي من بعده اسمه أحمد .
والقدس أولى القبلتين وثالث الحرمين الشريفين إليها أسرى بمحمد النبيالأمي صلى الله عليه وسلم ومن فوق صخرتها المشرفة عرج بمحمد صلى الله عليه وسلم إلىالسماوات العلا و في ساحة الأنبياء استقبل من النبيينوصلى بهم إماما وهناكصلى بالنبيين الألى صلى إماماً سيد الشفعاءعرجت به الأقدار في كنف الدجى للسدرةالعظمى وللعلياء وتتعرض القدس اليوم إلى هجمة تزداد شراستها يوماً بعد يوم، فالمحتلالباغي يطمح في طمس معالم هويتها العربية ويعمل جاهداً على تزييف تاريخها، ويسابقالزمن ليغير معالم آثارها الإسلامية وكم طرد ويطرد وسجن ويسجن من أهلنا المرابطينعلى ثرى مقدساتنا في فلسطين. إن العدو الحاقد يبعد العرب والمسلمين عن قضية فلسطينوقدس الأقداس ليفترس الشعب الفلسطيني بمفرده في ساحة الصراع ومحاولات الترويض لهذاالشعب متتالية بهدف إضعافه وتركيعه كي يسرح العدو ويمرح ويعبث في مقدسات المسلمينولكن هل لشعب ينتمي إلى أصالة الجبارين أن يذل أو يخضع أو يفرط معاذ الله أن يكونذلك كذلك فالقدس هي نبض الروح لشعب الرباط وهي الحلم الذي سيتحقق إن شاء الله آجلاًأو عاجلاً .
أرض القدس طاهرة باركها الله وعلى تلالها المضخمة بأريج التاريخالمجيد بنى أسلافنا الكنعانيون العرب هذه المدينة ذات التراث الخالد .
ففي تلالها وصخورها وجبالها تشم رائحة الأجداد ، آمن أهلها برسالةالتوحيد وزارها إبراهيم داعية، وعقبه عيسى عليه السلام الذي بشر بنبي من بعده اسمهأحمد .
وقبل دخول الإسلام فيها بخمسمائة عام كانت خالية من أي يهودي أسرىإليها النبي محمد صلى الله عليه وسلم ومنها عرج به إلى السماوات العلا فتألقت هذهالمدينة كما تتألق النجمة في علياء السماء . إنها أولى القبلتين وثالث الحرمينالشريفين .
لم تستسلم للغزو الصليبي فدافع عنها المسلمون وتصدوا للصليبيين فحررتعلى أيدي الفاتح صلاح الدين وارتفعت عليها رايات المسلمين وما كان فيها أي يهودي فيهذا الزمن . إن المسلمين هم الذين أوجدوا ملجأ للطائفة اليهودية الاشكناز من يهودالخزر والسفرديم من مشردي يهود شبه جزيرة " ايبرية " ببيت المقدس في العهد العثمانيوبعد ذلك بدأ سيل الهجرة وخاصة بعد مؤتمر بال سنة 1897 ووعد بلفور سنة 1917 م وهاهيإسرائيل تنبش الأرض بحثاً عن هيكل مزعوم أو آثار تثبت قدماً لوجودها ولكن هيهاتهيهات أن يتحقق لهم ذلك التزييف على التاريخ .
إن القدس الشريف تعرضت عبر التاريخ إلى أعنف أنواع الجور وإلى أقسىالمظالم ولكنها لم تطأطيء رأسها بل ظلت شامخة ترد السهام إلى نحور الطامعينوالمتعصبين والمغامرين .
ستظل القدس شامخة بصمود أبنائها المرابطين استجابة لمنطق الحقوامتثالاً لحديث رسول الله صلى الله عليه وسلم " لا تزال طائفة من أمتي ظاهرين علىالحق لعدوهم قاهرين لا يضرهم من خالفهم حتى يأتيهم أمر الله عز وجل وهم كذلك قالوا:يا رسول الله وأين هم؟ قال: ببيت المقدس وأكناف بيت المقدس " . ومنذ أن وطئت أقدامالسلطة الوطنية الفلسطينية ثرى أرضنا سرعان ما أنشأت وزارة الأوقاف والشئون الدينيةالتي أولت شعبنا في القدس كل اهتمام فإذا تلبدت سماء القدس بالسحب الداكنة فلسوفيبزغ الفجر الوضاح ليعيد للقدس حريتها وتسامحها وثقة المرابطين فيها بنصر الله،ولسوف يرتفع علم التحرير خفاقاً فوق روابيها وستبقى للأبد عاصمة الدولة الفلسطينيةالمستقلة .
ولقد زاد الله تعالى بيت المقدس شرفاً عالي المكانة بأن أنزل علىرسوله وهو فيها ليلة الإسراء آية من سورة الزخرف آية (55) وهي : " واسأل من أرسلنامن قبلك من رسلنا أجعلنا من دون الرحمن آلهة يعبدون " تفسير الطبري . وهذه هي الآيةالوحيدة التي لم تنزل في مكة أو المدينة وإن نزولها زاد قصة الإسراء والمعراججلالاً . ولقد بين عليه الصلاة والسلام أهمية المسجد الأقصى وربطه بمسجدي مكةوالمدينة فقال صلى الله عليه وسلم " لا تشد الرحال إلا إلى ثلاثة مساجد: المسجدالحرام ومسجدي هذا والمسجد الأقصى " .
توقيع » المشتاقة للجنة

  رد مع اقتباس
قديم 07-10-2007, 03:57 PM   رقم المشاركة : ( 20 )
المشتاقة للجنة
[مشرفة سابــــقة ]

الصورة الرمزية المشتاقة للجنة

الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 67
تـاريخ التسجيـل : Dec 2006
الــــــــجنــــــس :  Female
الـــــدولـــــــــــة : الجزائر-وهران
المشاركـــــــات : 1,018 [+]
عدد الـــنقــــــاط : 32
قوة التـرشيــــح : المشتاقة للجنة is on a distinguished road

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

المشتاقة للجنة غير متواجد حالياً

افتراضي رد: فلسطين عبر التاريخ



سوف اضع بعض صور للاقصى المبارك:

المسجد الأقصى المبارك ليس مجرد بناء ذي قبة رصاصية أو ذهبية، وإنما هو كل المساحة المسورة الواقعة فوق هضبة موريا بالقدس، والتي تضم الجامع القبلي ذاالقبة الرصاصية، وقبة الصخرة ذات اللون الذهبي، ومبان أخرى. وهو ثاني مسجد وضع في الأرض، بعد المسجد الحرام بأربعين سنة، بناه الأنبياء، وجدده المسلمون يخطئ الكثيرون بإطلاق "الحرم القدسي" على المسجد الأقصى المبارك، وإطلاق "المسجد الأقصى" على الجامع القبلي الواقع داخل المسجد الأقصى، مما يوهم قصر المسجد المبارك على جزء صغير منه، واعتبار ما حوله مجرد حرم/ حمى له، كما أنه يوهم أن المسجد الأقصى حرم كحرمي مكة والمدينة، وهو ليس كذلك.



1-الجامع القبلي: المصلى الرئيسي داخل المسجد الأقصى المبارك، يطلق عليه كثيرون خطأ "المسجد الأقصى المبارك"، ولكنه في الحقيقة الجامع المبني في صدر المسجد الأقصى جهة القبلة (في الجنوب)، ومن هنا جاءت تسميته بـ"القبلي". وهو موضع صلاة الإمام في المسجد الأقصى المبارك، ومكان المنبر والمحراب الرئيسيين
.



2- قبة الصخرة: قلب المسجد الأقصى المبارك، والمعلم الإسلامي المميز لمدينة القدس، أقيمت فوق الصخرة التي تمثل أعلى نقطة في هضبة موريا (هضبة بيت المقدس)، والتي يرجح أن تكون الموضع الذي عرج منه الرسول صلى الله عليه وسلم إلى السماء في رحلة الإسراء والمعراج. يخطئ كثيرون بالقول بأنها تختلف عن المسجد الأقصى، بينما هي في الحقيقة جزء لا يتجزأ منه
.


3- المصلى المرواني: يقع في الجزء الجنوبي الشرقي من المسجد الأقصى المبارك، وهو جزء من التسوية التي أقيمت فوق أرضية هضبة بيت المقدس المنحدرة ليتسنى البناء فوقها. يطلق عليه اليهود والصليبيون اسم "اسطبلات سليمان" ليوهموا الناس أنه من بناء سليمان عليه السلام، والصحيح أنه من بناء الأمويين
.

4- حائط البراق: جزء من الجدار الغربي للمسجد الأقصى المبارك، ويرجح أن يكون الحائط الذي ربط عنده رسول الله صلى الله عليه وسلم دابته (البراق) في رحلة الإسراء. يزعم اليهود أنه الجدار الغربي لـ"هيكلهم" المزعوم، ويقفون عنده للبكاء على ملكهم الضائع فأطلق عليه "حائط المبكى". وبعد احتلالهم للقدس،استولوا عليه واتخذوه منطلقا لتدمير محيط المسجد الأقصى المبارك، والنفاذ إلى المسجد المبارك.
توقيع » المشتاقة للجنة

  رد مع اقتباس
إضافة رد

العلامات المرجعية

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

رمز [IMG] : متاحة
رمز HTML : معطلة

الانتقال السريع


الدول التي زارت الشبكة
فريق إدارة منتديات ششار :::::::::: لا يتحمّل منتديات ششار الجزائرية أيّة مسؤوليّة عن المواضيع الّتي يتم عرضها و/أو نشرها في المنتدى. ويتحمل المستخدمون بالتالي كامل المسؤولية عن كتاباتهم وإدرجاتهم التي تخالف القوانين أو تنتهك حقوق الملكيّة أو حقوق الآخرين أو أي طرف آخر. :::::::::::::: الموقع لا يمثل أي جمعية أو جماعة وإنما يهدف إلى تقديم خدمة ::::::::::::::: بالتوفيق فريق إدارة منتديات ششار
•• مواقع صديقة ••
www.dzsecurity.com - www.himaia.com - www.gcmezdaouet.com - www.dypix.com
منتديات ششار الجزائرية  من العرب وللعرب


Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2017 vBulletin Solutions, Inc. All rights reserved.
˙·0•● جميع الحقوق محفوظة لمنتديات ششار ●•0·˙