منتديات ششار الجزائرية من العرب وللعرب
اللهم وفقنا لما هو خير للعباد والبلاد سبحان الله و بحمده سبحان الله العظيم

فتاوى الشيخ محمد علي فركوس - رمضانيات-

  البوابة الجزائرية الأوفر الأسهل وبتصفح أمن من دون أي اعلانات (ششار أورنج السياحة المجانية )  
   

~~~ بسم الله وحده والصلاة والسلام على من لا نبي بعده وبعد : يسر إدارة منتديات ششار من العرب وللعرب أن تدعو منتسبيها الأفاضل للعمل على ابراز مساهماتهم البناءة وتكثيف المواضيع وتبادل الردود لبناء هذا الصرح { أي صرحكم } ودفعه مجددا للريادة والشموخ والجدية في العمل الصالح والنفع العام . قال تعال : يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَلْتَنْظُرْ نَفْسٌ مَا قَدَّمَتْ لِغَدٍ وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ خَبِيرٌ بِمَا تَعْمَلُونَ (18) سورة الحشر |


العودة   منتديات ششار الجزائرية من العرب وللعرب > ˙·0•● منتديات الدين الإسلامي الحنيف ●•0·˙ > الركن الإسلامي العام


الركن الإسلامي العام ششار الدين الحنيف : نصائح ، اعجاز تنجيك من النار ، حياة السلف الصالح ، [مذهب اهل السنه والجماعه]

مواضيع مختارة

إضافة رد
انشر الموضوع
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  رقم المشاركة : ( 1 )  
قديم 11-23-2007, 05:54 PM
 
ابو عبد الله غريب الاثري
شرف لــــنا

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو
  ابو عبد الله غريب الاثري غير متواجد حالياً  
الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 2928
تـاريخ التسجيـل : Nov 2007
الــــــــجنــــــس :
الـــــدولـــــــــــة :
المشاركـــــــات : 358 [+]
عدد الـــنقــــــاط : 10
قوة التـرشيــــح : ابو عبد الله غريب الاثري is on a distinguished road
forum_new لا يُقال فلان شهيد يا شيخ عبد الرحمن !!

هنا : ملفي الشخصي


لا يُقال فلان شهيد يا شيخ عبد الرحمن !!










الحمد لله ربّ العالمين وأصلّي وأسلّم على خاتم الأنبياء والمرسلين نبيّنا محمّد وعلى آله وصحبه والتابعين, أما بعد:





فقد منّ الله علي بقراءة عدد لا بأس به من كتب العقيدة السلفية الصافية النّقيّة سواء منها المتعلقة ببيان حقيقة الإيمان وأركانه ونواقضه أو المتعلّقة بصفات الله تعالى وأسماءه ومنهج أهل الحديث في تقرير ذلك كلّه وإثباته، فلله الحمد على نعمائه أوّلا وآخرا

.



ومنذ حوالي سنتين تقريباً اقتنيتُ كتاباً بعنوان: ((إثبات علوّ الله على خلقه والردّ على المخالفين)) وعنوان الكتاب يدلّ على ما حوته صفحاته.









معلومات عن الكتاب:





الكتاب من تأليف: أسامة بن توفيق القصّاص (رحمه الله تعالى)



قدّم له: عبدُ الرحمن عبد الخالق اليوسف. (هداه الله)





وحقّق أصله وعلّق عليه: عبد الرزّاق بن خليفة الشايجي. (هداه الله)





الجزء الأوّل
.

النّاشر: دار الهجرة للنشر والتوزيع (المملكة العربية السعودية)





هكذا كُتب على ظهر الكتاب.





وكُتب في أوّل صفحة منه: جمعية إحياء التراث الإسلامي، لجنة البحث العلمي: 1409 هـ - 1989 م.






ماذا وجدتُ في هذا الكتاب:





الحقّ يقال إنّ هذا الكتاب من أروع ما قرأتُ في تقرير صفة العلوّ لله جلّ وعلى.



بل ما كنتُ أتصوّر أنّ من المعاصرين من يكتب بهذه الروعة وهذا الأدب العالي والأسلوب الراقي.




ومع أنّي لا أمتلك إلى الجزء الأوّل من الكتاب إلا أنّي أعجبتُ بالكاب وحسن ترتيبه وبالمؤلّف وحسن تنسيقه بين النّصوص وذكاءه في ردّ شبه المخالفين لعقيدة السلف أصحاب الحديث.





فرحم الله المؤلّف وأسكنه فسيح جنّاته وأبلغه منازل الشهداء.




وممّا زادني تعلقا بالكتاب أنّني علمتُ أنّ المؤلّف رحمه الله تعالى قد اغتيل بأيدي أعداء الحقّ أعداء التوحيد من دعاة الحلول والتعطيل عليهم من الله تعالى ما يستحقّون.




ولقد شدّ انتباهي كلمة للمؤلّف رحمه الله تعالى أثّرت فيّ كثيرا أبيتُ إلا أن أنقلها لكل داعية إلى الله على منهج الأنبياء عليهم السلام وعلى عقيدة السلف الصالح عليهم رحمة الله تعالى.





قال رحمه الله تعالى: ((لقد هددوني بالقتل، وأوعزوا إلى أحدهم بالفعل، وهم يجهلون أنّني أرضى بأن يُطاح برأسي مقابل رأسهم وهم يظنّون أنّ الله غافل عمّا يفعلون، أو أنّ المسلمين عنهم لاهون ... ألا إنّ الصبح قريب. وسبحان ربّنا القائل: ((قل لن يصيبنا إلا ما كتب الله لنا هو مولانا وعلى الله فليتوكّل المتوكّلون، قل هل تربّصون بنا إلا إحدى الحسنيين)) ... اهـ







سبب كتابة هذا المقال:



لقد شدّ انتباهي أثناء قراءتي لتقريظ الشيخ عبد الرحمن عبد الخالق -هداه الله- لهذا الكتاب كلمة استغربتها جدّا وهي قوله –هداه الله-:





((فإنّني لمّا اطّلعتُ على مسودّة هذا الكتاب الذي ألّفه الشاب الهمام العالم الشهيد أسامة بن توفيق القصّاص...)) (ص أ)





فقلتُ في نفسي لعلّها زلت لسان وسبق قلم وأنّ المقرّظ لم يقصد ما قال.. ولكنّ ظنّي قد خاب حين وجدتُ الشيخ عبد الرحمن يعيد نفس الخطأ في (ص ب) حيث قال: ((وقد اختار الله له الشهادة...)) !







بل وأصرّ على قوله هذا حين عاد وقال في (ص و): ((وأخيرا أسأل الله أن يجزل العطاء للفقيد الشهيد ...)) !!

فحينها تأكّدتُ أنّ هذا ليس سبق قلم ولا زلّت لسان ولكنّه اعتقاد كامن في قلب الشيخ عبد الرحمن غفر الله لنا وله.





وممّا زاد الطين بلّة أن يغفل عبد الرزّاق الشايجي (محقّق أصل الكتاب والمعلّق عليه) عن التعليق على كلام شيخه الذي تقدّم !





فعجبا من مؤلّف ( الخطوط العريضة لأصول أدعياء السلفية الجديدة ) كيف لم ينتبه لنقض شيخه عبد الرحمن عبد الخالق لأصل من أصول السلفية (القديمة !) وهو عدم الشهادة لمعيّن بجنّة ولا بنار إلا من شهد له الشارع ؟!




وكيف أطفأ الضوء صاحب كتاب ( أضواء على فكر دعاة السلفية الجديدة ) على فكر شيخه وهو يخالف صريح السنّة وصريح اعتقاد أهلها ؟!




وكيف لم يُبدع صاحب كتاب: (البديع في بيان منهج د. ربيع .. دراسة نقدية وثائقية تكشف اللثام عن حقيقة د. ربيع بن هادي المدخلي في الحكم على الكتب والطوائف والرجال والجماعات)كيف لم يبدع في نقد كلام شيخه في الحكم على الرجال والجزم لهم بالشهادة من غير دليل شرعي ولا فقه مرعي ؟!




ولقد صدق أبو عثمان النيسابوري عليه رحمة الله حين قال: ((من أمّر السنّة على نفسه قولا وفعلا نطق بالحكمة، ومن أمّر الهوى على نفسه قولا وفعلا نطق بالبدعة، لأنّ الله تعالى يقول: ((وإن تطيعوه تهتدوا)) اهـ.

((سير أعلام النبلاء للذهبي (14/63)))




لأجل ذلك أحببتُ أن أعلّق على هذه الكلمات من الشيخ عبد الرحمن عبد الخالق مبيّنا ما عليه أصحاب الحديث أهل السنّة والجماعة من اعتقاد في مثل الشيخ أسامة القصّاص والعلامة إحسان إلهي ظهير وغيرهما ممن اغتالته أيدي الجهّال والمنافقين في سبيل الدعوة إلى كتاب الله وسنّة نبيّه عليه الصلاة والسلام.





أقول:



قال ابن شهاب: أخبرني خارجة بن زيد بن ثابت أنّ أم العلاء –امرأة من الأنصار- بايعت النبي صلى الله عليه وسلّم، أخبرَتهُ أنّه اقتسَمَ المهاجرون قرعةً فطار لنا عثمان ابن مظعون فأنزلناه في أبياتنا فوُجع وَجعه الذي توفيّ فيه، فلمّا توفيّ وغسّل وكفّن في أثوابه دخل رسول الله صلى الله عليه وسلّم فقلت: رحمة الله عليك أبا السائب فشهادتي عليك لقد أكرَمَكَ الله، فقال النبي صلى الله عليه وسلّم: وما يدريك أنّ الله أكرمه؟



فقلت: بأبي أنت يا رسول الله فمن يكرمه الله؟



فقال عليه السلام: أمّا هو فقد جاءه اليقين، والله إنّي لأرجوا له الخير، والله ما أدري وأنا رسول الله ما يُفعل بي.

قالت: فوالله لا أزكي أحداً بعدهُ أبداً.



رواه البخاري في صحيحه من طرق في عدّة أبواب.



قال الإمام ابن باديس عليه رحمة الله (في مقال بعنوان: لا يجزم لأحد أنّه من أهل الجنّة إلا بنص من الشارع. وهو منشور على الشبكة)





في الحديث: ....



4) وفيه المنع بالقطع لأحد بالجنّة دون نص شرعي.



5) وفيه المبادرة بإنكار القول الباطل في الدين بفور سماعه.



6) وفيه مراجعة المعلّم بإبداء وجه النظر الذي وقع الخط
أ فيه. اهـ




وقد عقد البخاري بابا في صحيحه أسماه: (باب لا يقال فلان شهيد...)



جاء فيه:



2741) قال أبو هريرة عن النبي صلى الله عليه وسلم ((الله أعلم بمن يجاهد في سبيله والله أعلم بمن يكلم في سبيله)).




2742) حدثنا قتيبة حدثنا يعقوب بن عبد الرحمن عن أبي حازم عن سهل بن سعد الساعدي رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم التقى هو والمشركون فاقتتلوا فلما مال رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى عسكره ومال الآخرون إلى عسكرهم وفي أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم رجل لا يدع لهم شاذة ولا فاذة إلا اتبعها يضربها بسيفه فقالوا: ما أجزأ منا اليوم أحد كما أجزأ فلان فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((أما إنه من أهل النار)) فقال رجل من القوم أنا صاحبه.



قال فخرج معه كلما وقف وقف معه وإذا أسرع أسرع معه.



قال فجرج الرجل جرحا شديدا فاستعجل الموت فوضع نصل سيفه وضوء وذبابه بين ثدييه ثم تحامل على سيفه فقتل نفسه فخرج الرجل إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال: أشهد أنك رسول الله.



قال ((وما ذاك)) ؟



قال الرجل الذي ذكرت آنفا أنه من أهل النار فأعظم الناس ذلك فقلت أنا لكم به فخرجت في طلبه ثم جرح جرحا شديدا فاستعجل الموت فوضع نصل سيفه في الأرض وذبابه بين ثدييه ثم تحامل عليه فقتل نفسه.



فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم عند ذلك ((إن الرجل ليعمل عمل أهل الجنة فيما يبدو للناس وهو من أهل النار وإن الرجل ليعمل عمل أهل النار فيما يبدو للناس وهو من أهل الجنة)). اهـ





قال الحافظ ابن حجر عليه رحمة الله (الفتح 6/90-91، دار المعرفة بيروت، سنة 1379 هـ) : قوله: باب لا يقال فلان شهيد: أي على سبيل القطع بذلك الا أن كان بالوحي وكأنه أشار إلى حديث عمر أنه خطب فقال ((تقولون في مغازيكم فلان شهيد ومات فلان كلاهما ولعله قد يكون قد أوقر راحلته ألا لا تقولوا ذلكم ولكن قولوا كما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم من مات في سبيل الله أو قتل فهو شهيد )) وهو حديث حسن.... وعلى هذا فالمراد النهي عن تعيين وصف واحد بعينه بأنه شهيد بل يجوز أن يقال ذلك على طريق الإجمال

.

2741 قوله وقال أبو هريرة عن النبي صلى الله عليه وسلم ((الله أعلم بمن يجاهد في سبيله والله أعلم بمن يكلم في سبيله))



... ووجه أخذ الترجمة منه يظهر من حديث أبي موسى الماضي ((من قاتل لتكون كلمة الله هي العليا فهو في سبيل الله)) ولا يطلع على ذلك إلا بالوحي فمن ثبت أنه في سبيل الله أعطى حكم الشهادة.





فقوله ((والله أعلم بمن يكلم في سبيله)) أي فلا يعلم ذلك إلا من أعلمه الله فلا ينبغي إطلاق كون كل مقتول في الجهاد أنه في سبيل الله. اهـ





فكيف يخفى هذا الأمر على من يُدعى بالعلامة عند قومه ؟!





كيف فات هذا الأمر على من يعمل لإحياء التراث الإسلامي ؟!



كان الأولى بالشيخ عبد الرحمن عبد الخالق أن يعنى بإحياء سنّة النبيّ صلى الله عليه وسلّم وسنّة الخلفاء الراشدين المهديين رضي الله عنهم أجمعين. ومن تلك السنن عدم الرّجم بالغيب بتسمية من لا نصّ فيه بالشّهيد !



فإنّه قد تقرّر عند أهل السنّة والجماعة أنّه لا يجوز أن نشهد لمعيّن بجنّة أو بنار إلا بنصّ من الشارع، قال الإمام الطحاوي رحمه الله في عقيدته: ((ولا ننزل أحدا منهم جنّة ولا نار)).





قال الشارح الإمام ابن أبي العزّ عليه رحمة الله تعالى: ((يريد: أنّا لا نقول عن أحد معيّن من أهل القبلة: إنّه من أهل الجنّة، أو من أهل النّار، إلا من أخبر الصادق صلى الله عليه وسلّم أنّه من أهل الجنّة كالعشرة رضي الله عنهم، وإن كنّا نقول: إنّه لا بدّ أن يدخل النّار من أهل الكبائر من شاء الله إدخاله النّار، ثمّ يخرج منها بشفاعة الشافعين، ولكنّا نقف في الشخص المعيّن، فلا نشهد له بجنّة ولا نار إلا عن علم، لأنّ الحقيقة باطنة، وما مات عليه لا نحيط به، ولكن نرجو للمحسنين، ونخاف على المسيئين...)) (شرح العقيدة الطحاوية ص374 دار العقيدة، ط1، سنة 1425هـ)




وقال فضيلة العلامة الشيخ صالح الفوزان حفظه الله تعالى: ((نحن لا نشهد لأحد، مهما بلغ من الصلاح والتُّقى، لانشهد له بالجنّة، لأننا لا نعلم الغيب، ولا نحكم لأحد من المسلمين بالنّار مهما عمل من المعاصي، لا نحكم عليه بالنّار، لأنّنا لا ندري بما ختم له ومات عليه، وهذا هو المعيّن.) اهـ (نفس المصدر).






هذا ما قصدتُ إيضاحه على عجالة عسى الله أن يهدي بنا من يشاء من عباده، وصلى الله على نبيّه محمّد وعلى آله وصحبه وسلّم.








أخوكم:عبد الله

صباح يوم الجمعة 23/11/2007 للميلاد.











توقيع » ابو عبد الله غريب الاثري




أدخل وشاهد بنفسك


آخر تعديل بواسطة ابو عبد الله غريب الاثري ، 07-25-2009 الساعة 06:19 PM
رد مع اقتباس
إضافة رد

العلامات المرجعية

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

رمز [IMG] : متاحة
رمز HTML : معطلة

الانتقال السريع


الدول التي زارت الشبكة
فريق إدارة منتديات ششار :::::::::: لا يتحمّل منتديات ششار الجزائرية أيّة مسؤوليّة عن المواضيع الّتي يتم عرضها و/أو نشرها في المنتدى. ويتحمل المستخدمون بالتالي كامل المسؤولية عن كتاباتهم وإدرجاتهم التي تخالف القوانين أو تنتهك حقوق الملكيّة أو حقوق الآخرين أو أي طرف آخر. :::::::::::::: الموقع لا يمثل أي جمعية أو جماعة وإنما يهدف إلى تقديم خدمة ::::::::::::::: بالتوفيق فريق إدارة منتديات ششار
•• مواقع صديقة ••
www.dzsecurity.com - www.himaia.com - www.gcmezdaouet.com - www.dypix.com
منتديات ششار الجزائرية  من العرب وللعرب


Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2017 vBulletin Solutions, Inc. All rights reserved.
˙·0•● جميع الحقوق محفوظة لمنتديات ششار ●•0·˙