منتديات ششار الجزائرية من العرب وللعرب
اللهم وفقنا لما هو خير للعباد والبلاد سبحان الله و بحمده سبحان الله العظيم

فتاوى الشيخ محمد علي فركوس - رمضانيات-

  البوابة الجزائرية الأوفر الأسهل وبتصفح أمن من دون أي اعلانات (ششار أورنج السياحة المجانية )  
   

~~~ بسم الله وحده والصلاة والسلام على من لا نبي بعده وبعد : يسر إدارة منتديات ششار من العرب وللعرب أن تدعو منتسبيها الأفاضل للعمل على ابراز مساهماتهم البناءة وتكثيف المواضيع وتبادل الردود لبناء هذا الصرح { أي صرحكم } ودفعه مجددا للريادة والشموخ والجدية في العمل الصالح والنفع العام . قال تعال : يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَلْتَنْظُرْ نَفْسٌ مَا قَدَّمَتْ لِغَدٍ وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ خَبِيرٌ بِمَا تَعْمَلُونَ (18) سورة الحشر |


العودة   منتديات ششار الجزائرية من العرب وللعرب > ˙·0•● منتديات الدين الإسلامي الحنيف ●•0·˙ > الركن الإسلامي العام


الركن الإسلامي العام ششار الدين الحنيف : نصائح ، اعجاز تنجيك من النار ، حياة السلف الصالح ، [مذهب اهل السنه والجماعه]

مواضيع مختارة

إضافة رد
انشر الموضوع
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  رقم المشاركة : ( 1 )  
قديم 02-08-2008, 10:52 PM
 
عدو يهود القبلة
موقوف

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو
  عدو يهود القبلة غير متواجد حالياً  
الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 8340
تـاريخ التسجيـل : Feb 2008
الــــــــجنــــــس :
الـــــدولـــــــــــة :
المشاركـــــــات : 18 [+]
عدد الـــنقــــــاط : 10
قوة التـرشيــــح : عدو يهود القبلة is on a distinguished road
افتراضي مناسك المجاهدين .....لدفع الأعداء الصائلين

هنا : ملفي الشخصي


بسم الله الرحمن الرحيم


مناسك المجاهدين .....لدفع الأعداء الصائلين


والشوق للقاء رب العالمين







الحمد لله رب العالمين ، هادي المجاهدين ، سبيله المستقيم ، وغافر ذنبهم مع أول قطرة دم تسيل ، وجاعل درجتهم مع النبيين والصديقين والصالحين ، والصلاة والسلام على نبي الملحمة وقدوة المجاهدين ، وعلى آله و صحبه الغر الميامين ، ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين.....آمين .
وبعد:- يقول الله سبحانه وتعالى :"قل إن صلاتي ونسكي ومحياي ومماتي لله رب العالمين"


أقول وبالله التوفيق: إن ما اعتاده المسلمون وما دوّن في كتب الفقه والأحكام عند أئمتنا الأبرار عند سماعهم وذكرهم كلمة نسك ومناسك ، أن ينصرف إلى أذهانهم وبدون شك ما يقوم بفعله الحاج إلى بيت الله الحرام (زاده الله تشريفا) من إحرام وطواف وسعي والوقوف بعرفة ونحر للهدي ، أو تقديم قربان لله مثل الأضحية في العيد الأكبر للمسلمين ، ولا شك أن هذا حق ويقين ،
ولكنني قلت في نفسي:إن مثل هذه الشعائر العظيمة والمناسك الجليلة التي يقوم بها الحاج إلى بيت الله الحرام لتأدية ذلك الركن العظيم والتي حُرِم منها أهل الجهاد والاستشهاد وذلك لانشغالهم بما يقومون به من مقارعة وممانعة لدفع أعداء الله الصائلين عن أراضي المسلمين ، لا بد معها من وقفة تأمل وتفكير ؛


فقلت في نفسي: هنيئا للمجاهدين هنيئا للاستشهاديين فوالله إن مناسككم عند الله أعظم من مناسك الحجيج الوافدين ، فأين مناسك الحجاج الوافدين لبيت الله الحرام (زاده الله تشريفا) من مناسك المهاجرين إلى ميادين التقاء الصفوف والالتحام ، فوالله لو هجرت مناسك الحج إلى بيت الله الحرام (وحاشاه) السنين الطوال وأهل الثغور في ثغورهم يصاولون ويطاعنون أعداء الله ما ضرهم ذلك شيئا وما فاتهم فضل ذلك الركن العظيم ،


ولكن لو امتلأ بيت الله الحرام ( زاده الله تشريفا ) بالحجيج وعلى صوتهم بالضجيج بلبيك اللهم لبيك وهجرت ثغور وميادين الجهاد والأعداء تصول وتجول في بلاد المسلمين فلا يغرنك ذلك ، وهو كما قال الوفاء ابن عقيل الحنبلي
( رحمه الله تعالى ) إذا أردت أن تعلم محل الإيمان من أهل الزمان... فلا تنظر إلى زحامهم في أبواب الجوامع ولا إلى ضجيجهم في المواقف بلبيك .. وإنما انظر إلى مواطئتهم لأعداء الشريعة.أ.هـ


إذا فمناسك ذروة سنام الإسلام ( وخصوصا جهاد الدفع ) هي بمثابة الروح للجسد لأركان الإسلام بل وهي القبة والحمى الذي يحميها ، فهنيئا لكم أهل الجهاد فوالله لولا مناسككم لما سلمت مناسك حجاج بيت الله الحرام.
فشتان شتان بين من يشد الرحال إلى بيت الله الحرام (زاده الله تشريفا) وبين من يشد الرحال إلى ميادين القتال ، فذاك سمع قول الله تعالى :" ولله على الناس حج البيت من استطاع إليه سبيلا " فقال: لبيك اللهم لبيك ،


وذاك سمع قول الله تعالى " انفروا خفافا وثقالا وجاهدوا بأموالكم وأنفسكم في سبيل الله " فقال: لبيك الله لبيك ،وانطلق الملبيان كلا إلى رضا ربه ، فشد الحاج رحاله وودع أهله وعياله وقال لهم : لا تستوحشوا مني طول غياب، أياما معدودة وأرجع وألتقي بالأحباب ، وتأهب المجاهد وشد رحاله وتردد في توديع أهله وعياله خشية أن يبطئوا به عن رضا ربه فلا يناله ، فترك وداعهم وأرجأ لقاءهم ، ليوم الشفاعة ويوم قلة البضاعة ، عسى الله أن يشفعه بهم ويجمع به شملهم ،


وبدأت رحلة الملبيين من ديارهم وشدوا رحالهم ووصل كلٌ منهم إلى ميقاته فأحرم الحاج ولبس إزاره وقال : لبيك اللهم حجا، وأحرم المجاهد وأتزر حزامه الناسف وامتشق سلاحه وقال : لبيك اللهم خذ من دمائي حتى ترضى ، وانطلق كلٌ إلى ميدانه ، فوصل الحاج إلى بيت الله الحرام ( زاده الله تشريفا ) فإذا به يعج بالطائفين والعاكفين وليس هناك موطئ قدم من شدة الزحام ،


ووصل المجاهد إلى ميادين الجهاد فإذا بها تعج بالأعداء الصائلين ولا تكاد تخلو منهم بلد من بلاد المسلمين من شدة زحامهم على نهب خيراتها ومقدراتها، وبدأ الحاج بالطواف مضطبعا بإزاره كاشفا ضبعه الأيمن يطوف سبعا ، وبدأ المجاهد يطوف ميادين الجهاد شرقا وغربا مضطبعا بسلاحه كاشف الصدر مؤتزرا بحزامه الناسف كلما سمع هيعة طار إليها يبتغي الموت مظانه ،


وما أن ينتهي الحاج من طوافه يذهب إلى الصفا والمروة ساعيا بينهم سبعا ، وكذا المجاهد يسعى لينكى في أعداء الله ويثخن فيهم حتى إذا ما فرغ منهم سعى لغيرهم حتى إذا ما فرغت ذخريته سعى ليتزود بغيرها وهكذا يبقى في سعيه بين الزاد والنكاية في أعداء الله ،


وما أن ينتهي الحاج من سعيه حتى يذهب لتأدية باقي نسكه من مبيت بمنى ومزدلفة ووقوف بعرفة في أيام شاقه وصعبة ، ولكنها تهون بما أنه قرب الرحيل إلى البلاد والالتقاء بالأحبة والأولاد . قرب الرحيل والعودة إلى الفراش الوثير ،


وكذا المجاهد ما أن يفرغ من سعيه من نكاية وإثخان في أعداء الله حتى يعود ليبيت ويرابط في الثغور وما أدراك ما الثغور ؛عين تحرس في سبيل الله وعين تبكي من خشبة الله ولا يبالي أكان الثغر من الحصير أم من التراب أم من الحصى أم أن مياه السماء تبلله، أم أن حر الشمس يظلله ،أم افترش الأرض والتحف السماء،أم لبس العتيق وأكل القديد كل هذا وهو لا يبالي ،فالقلب مشغول بمقارعة أعداء الدين والاستعداد للرحيل للقاء رب العالمين ودخول جنات النعيم ومداعبة الحور العين ، فهذا المبتغى وإليه المنتهى،


ثم ما يلبث الحاج حتى يشرع في رمي الجمرات سبعا على إبليس اللعين، ويكبر ويقول: اللهم اجعله حجا مبرورا ، وسعيا مشكورا ، وذنبا مغفورا ، ثم يتحلل من إحرامه ويذبح هديه ويتطيب و ...


وهكذا المجاهد يجد الجمع من الأعداء الصائلين، فيرميهم برصاصات سلاحه وهو يكبر ويثخن فيهم، ويشفي صدور قوم مؤمنين، حتى إذا ما فرغ من رميهم بالرصاص ونفدت ذخيرته ،وبقي منهم الجمع فلا ينسى أنه ما زال محرما ومؤتزرا بحزامه الناسف فيعرف أن هذا آخر نسك له في ميادين العز والكرامة ودفع الأعداء الصائلين ، فيزداد شوقا للقاء رب العالمين فيخترق صفوفهم ويتحلل من إحرامه وينحر هديه بهم وهو يقول اللهم خذ من دمائي حتى ترضى ، فيطوف بهم طواف الوداع الأخير إلى حب اللقاء مع الأحبة محمدٍ وصحبه ، اللهم هذه مناسك أهل الثغور جهادٌ مبرور وسعي مشكور وذنب مغفور وتجارة لن تبور.



ذلك والله أعلم


أحد القاعدين


________________________________



* مناظرة بين حاج ومجاهد*



قال الحاج:


أنا الذي نـــداءُ الخلـيـل ِ أسمعني*** أن حجـــوا بيتاً مُعــــظّمَ الأركـان ِ


فطِرت ملبيا ً لعل الموتَ يدركني ***عند الزحام ِ نابذاً للشرك والأوثان ِ


فإن لم يدركني ما منّيت نفسي به ***فوعد الإله أن أعود طاهرَ الأبدان ِ


ذاك يقيــــني ليــــس فيــــــه شك ***ٌ فميزان الله فصلٌ بين الحق والبهتان ِ


قال المجاهد:


أنا الذي سمــع النــــداءَ أن انفروا ***إن الصليب استباح العرض في الأوطان ِ



فــكنت فــــــي ملــــذات يُـعز تـركها ***فـقـلت لا طـاب عيش يبـعد عن الجنـان ِ


فطرت ملبيا ً لعل الموت يدركنــي*** في ساح الوغى ميدان الأسدِ والشجعان ِ



لأنال رضـا الرحمن فـوق عـرشـــه*** عنـــد الــزحـام يــوم نصـب ِ المـيزان ِ


قال الحاج:


ما جئـــتُ بشيء تزيد في فضـله ***فـأنا الذي جــــئتُ بالحـــق والبرهان ِ


أدّيـــتُ ركــنا ً عظيــما ً شــــأنه ***فــــي مسرى الــذي أرســل بالفرقان ِ


ويكفيني فخرا إذا الموت داهمني***أن أبعـــث ملبـــــيا بــــذكر المـــنان ِ


بيـوم ٍ تهمس الخلائق فيـه همسا ً*** وخشعت الأصـــوات فيــــه للرحمن ِ


قال المجاهد:


هذا الذي قلـــتَ لا شــك فيــــــه***تالله حـــقٌ بــــل ومقتضى الإيــــمان ِ


وهل أتاك نبأ الشهــــيد ِ وفضلهُ*** كــم لــه عــــند الإلــه مـــــن إحــسان ِ


فنفيــــره لدفع العــــدو وصولته*** هـي ذروة الســــنام وحامــية الأركان ِ


فاسمع خصــاله وتمسك بفضلها*** فأنا النصـــــــوح جــــواد الــدم القاني


يُغفــــر لـــه حيــن تدفُّقُِ دماؤه*** له الجـــنانُ ويُحلّى بحلـيـــة الإيــــمان ِ


والقبــر يُـــجار مــــن عـــــذابه*** وأزواجـه مــــن حــور العين الحسان ِ


والفـزع الأكــــــبر يأمن أهواله*** وتاج الوقـار لرأســــــه سيد التيـــجان ِ


ويشَّفع بسبعــــين مـــن أرحامه*** عند الحسـاب ِ وقذف الناس في النيران ِ


وروحه في جوف طير ٍ أخضرَ*** قنديــــــله معــــــلق بعـــرش الرحمن ِ


ويـــــــوم القيامة يبعث بدمــائه*** ريحها من المسك والطيب والزعفران ِ


قال الحاج:


قــد قلـت قــــولا ً لا حجـة بعده*** سوى التسليم لتلك الخصال والإذعان ِ


فإن الحـــــج مع عظيـــــم فضله*** فسوق الجــــهاد أرجح فـــي الميــزان ِ


السلـــــعة فيـــه لا تســـــام بثمن*** وهــــل للجنــــة والحـــور من أثمــان


لكـن الحــــــــمد لله أنه المشتري*** فهو المعــــطي الكــــريم بلا نقصــان ِ


فالمال والنفس والسلعة من ملكه*** ما هذا الجـــــودُ والكــــــــرمُ الأتمّان ِ


فتلك ميادين ُ ازداد شــــوقي لها*** من لهـــيـب قلــــبي المــــتوقد بنيران ِ


قال المجاهد :


أما وقد عرفـــت الحـــق فلزمته ***هات يميــــنك – بيعة – لــربنا الحنــانِِِِِِِِِ


علــى المــوت ِ في سبيل ِ جلاله***فــي ميادين شتان بيــن شجاع ٍوجبــان ِ


قال الحاج:


هذه صفـــقة يميـــني لـك مبايعا ***علـى النفــــير لدحر الكـــفر والطغيان ِ


فألبســـني مئزرا لأحــرم بـــــه ***مــــن تلــك المــآزر عظيـــمة الشــان ِ


لأتحلل بهــا بيـــن جمـوعـــــهم*** ناحـــــرا هديــــــي بعســـكر الصلبان ِ

قال المجاهد:


لبيك أخي فخذ نصـــف مئزري*** فنــــحن فــــــــــي الــــدين كالإخـوان ِ


لنسطر بأهل الصلــيب ملحمة*** بمآزر الفـــــــــخر والـعز والـــقربان ِ


لــعلَ الله يجمـــعنا يـــــومَ لقائه*** عند تــخلــــــــي الخـــلان عن الخلان ِ


منقول
توقيع » عدو يهود القبلة
رحم الله سعيد بن جبير فقد قال حين سُئل عن المرجئة ( هم يهود القبلة )
رد مع اقتباس
إضافة رد

العلامات المرجعية

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

رمز [IMG] : متاحة
رمز HTML : معطلة

الانتقال السريع


الدول التي زارت الشبكة
فريق إدارة منتديات ششار :::::::::: لا يتحمّل منتديات ششار الجزائرية أيّة مسؤوليّة عن المواضيع الّتي يتم عرضها و/أو نشرها في المنتدى. ويتحمل المستخدمون بالتالي كامل المسؤولية عن كتاباتهم وإدرجاتهم التي تخالف القوانين أو تنتهك حقوق الملكيّة أو حقوق الآخرين أو أي طرف آخر. :::::::::::::: الموقع لا يمثل أي جمعية أو جماعة وإنما يهدف إلى تقديم خدمة ::::::::::::::: بالتوفيق فريق إدارة منتديات ششار
•• مواقع صديقة ••
www.dzsecurity.com - www.himaia.com - www.gcmezdaouet.com - www.dypix.com
منتديات ششار الجزائرية  من العرب وللعرب


Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2017 vBulletin Solutions, Inc. All rights reserved.
˙·0•● جميع الحقوق محفوظة لمنتديات ششار ●•0·˙